بعد إحالته للنيابة الإدارية

صاحب فتوى قتل المتظاهرين يطالب بإقالة الطيب

دنيا ودين

الاثنين, 27 أغسطس 2012 12:33
صاحب فتوى قتل المتظاهرين يطالب بإقالة الطيب الشيخ هاشم إسلام
كتب - محمد عبد الشكور :

قال مصدر بديوان المظالم بالأزهر الشريف أن الديوان قرر إحالة الشيخ هاشم إسلام ، صاحب فتوى قتل  متظاهرى 24 أغسطس للنيابة الإدارية إعمالا بمبدأ الشفافية حتى لا يتم اتهام الأزهر الشريف بالتعسف ضده، لأن النيابة الإدارية جهة قضائية لا يتدخل فى عملها أحد .

وأشار إلى أن المشكو فى حقه تقدمت ضده بلاغات من المواطنين والعاملين بالأزهر تتهمه بالإساءة إلى الأزهر الشريف ورموزه وأخيرا إصداره فتوى قتل متظاهرى ٢٤ أغسطس التى أثارت الرأى

العام ونشرت الفتن والبلبلة بين المواطنين.

وأضاف المصدر أن إسلام تم استبعاده من لجنة الفتوى قبل فتواه بقتل المتظاهرين ، وذلك فى يوليو الماضى

من جانبه قال الشيخ هاشم إسلام  فى تصريحات له أنه ليس عجيبا على عضو أمانة السياسات فى الحزب الحاكم لنظام حسنى مبارك السابق أن يصدر هذا القرار، بل أنا الذى أطالب الأزهر باعتذار رسمى فى مؤتمر صحفى.

وقال إسلام أنه يطالب بإقالة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وأن يختار علماء الأزهر شيخهم بعد ثورة ٢٥ يناير، لأن الخصومة قديمة جدا بينى وبينهم – على حسب قوله - ، " أما الفتوى التى أصدرتها فهى صحيحة مليون بالمائة ولا تراجع ولا استسلام عنها أبداً ومستعد للمناظرة العلنية مع الجميع .

واتهم الشيخ إسلام الأزهر بتعمد إهانته وتغيير الحقيقة بامتناعه عن مساءلته ومحاورته حول ما أشيع عليه من اتهامات.

كان إسلام أصدر فتوى تجيز إهدار دم المشاركين فى مظاهرات 24 أغسطس، الداعية لإسقاط الإخوان المسلمين، ووصف المشاركين فى تلك المظاهرات بـ«الخوارج» مؤكدًا على وجوب قتلهم.

أهم الاخبار