رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الطيب للدعاة: تصدوا لدعوات تحريم التطعيم

دنيا ودين

الأربعاء, 15 أغسطس 2012 12:53
الطيب للدعاة: تصدوا لدعوات تحريم التطعيم
كتب ـ محمد إبراهيم طعيمة:

طالب الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الدعاة بالتصدي لدعوات تحريم التطعيم ونشر الوعي الصحي بين المسلمين.

جاء ذلك خلال استقبال فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، لد. علاء الدين العلوان، المدير الإقليمي للشرق الأوسط لمنظمة الصحة العالمية.
وقد تناول اللقاء سبل التعاون بين منظمة الصحة العالمية الأزهر الشريف، في مجال التوعية الصحية والبعد الديني، خصوصًا في مكافحة الأمراض، بما في ذلك استئصال مرض شلل الأطفال والوقاية من الأمراض غير السارية مثل أمراض: القلب والسرطان والسكري، وأمراض الرئة المزمنة التي تنتج عند التعرض لعوامل ومخاطر مثل: التدخين والأنماط الغذائية غير الصحية، وفرط الوزن

والسمنة، وقلة النشاط الإيجابي.
ومن جانبه أكَّد فضيلة الإمام الأكبر على حرص الإسلام على جلب المصلحة ودرء المفسدة، وأنَّ ذلك ينطبق على مقاومة مرض شلل الأطفال، خصوصًا وأنه أصبح معلومًا وبشكل علمي ويقيني أن اللقاح ضد شلل الأطفال يمثِّلُ الوسيلة المثلى للوقاية من هذا المرض، فضلاً عن أنها وسيلة ذات جدوى اقتصادية عالية؛ لأنها من جهة قليلة التكاليف، ومن جهة أخرى تقي أبناء الأمة من الإصابات التي يمكن أن تنجم عن هذا المرض.
وناشد فضيلته علماء الأمة ضرورة دعم حملات
التوعية ضد مرض شلل الأطفال، ونشر الوعي السليم بخصوص مقاومة الأمراض وعلاجها، وضرورة التصدِّي لبعض الفتاوى التي ظهرت في الآونة الأخيرة والتي تحرم التطعيم ضد مرض شلل الأطفال في دول شرق آسيا وغيرها من الدول؛ حيث إنَّ هذا المرض يُمثِّلُ خطورة كبيرة؛ لأنه يُعرِّضُ الأطفال للموت أو الشلل في بعض الأطراف.
وقد أشاد المدير الإقليمي للمنظمة بدور الأزهر الشريف بقيادة إمامه الأكبر في الحث على تكثيف حملة التطعيم ضد مرض شلل الأطفال، بغرض استئصال هذا المرض؛ حيث تم إحراز تقدم كبير في سبيل محاربة هذا المرض على الصعيد العالمي باستثناء ثلاثة دول وهي للأسف تنتمي جميعها للعالم الإسلامي وهي: (أفغانستان، وباكستان، ونيجيريا)، كما أبدى الدكتور العلوان أسفه من بعض الآراء التي تنسب زورًا إلى الدين الإسلامي وتدعو إلى عدم التطعيم.

 

أهم الاخبار