رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مؤكداً أن هناك طرفين هما الحق والباطل

مرسى فى التراويح : لا يوجد طرف ثالث

دنيا ودين

الخميس, 09 أغسطس 2012 20:36
مرسى فى التراويح : لا يوجد طرف ثالثالرئيس محمد مرسى
كتب – محمد عبد الشكور:

ألقى الرئيس الدكتور محمد مرسى كلمة فى استراحة صلاة التراويح أمس ، بمسجد الحمد بالتجمع الخامس ، أكد فيها أنه لا يوجد طرف ثالث وما يقال عن ذلك كلام فارغ ، فهناك طرفين فقط هما الحق والباطل .

وطالب الرئيس فى كلمته الجميع أن يذودون عن الحق ويبذلون فى سبيله كل غال ونفيس ، لكى نستحق تأييد الله سبحانه وتعالى .

نص كلمة الرئيس

وإلى نص خطبة الرئيس فى استراحة التراويح "  القرآن الكريم هو دليلنا في الحياة .. وعلينا حين نسمع آياته ان نقابل بين ما يأمرنا به وبين ما نفعله في حياتنا .. فإن وجدنا اننا على الصواب فخير .. و ان وجدنا غير ذلك نصحح انفسنا .. علينا ان نكون اداة لحفظ الحق والدفاع عنه .. ان نكون كما كان الصحابة يذودون عن الحق ويبذلون في سبيله كل غال وثمين .. كي نستحق تأييد الله سبحانه وتعالى

 

" والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين " ، ان كان هنااك بااطل وشر وفساد .. فهذا طبيعي .. فدائما يوجد طرفين .. الحق والباطل ..

- لا مش طرف تاالت , ده كلام فاضي .. هناك طرفين فقط حق وباطل

" وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِير "

" لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ذلك بأنهم قوم لا يعقلون "

" لو خرجوا فيكم ما زادوكم إلا خبالا ولأوضعوا خلالكم يبغونكم الفتنة وفيكم سماعون لهم والله عليم بالظالمين "

وكأن القرآن الكريم يتنزل ليصف الحاال الذي نحن فيه .. وهذه حكمة من الله تعالى .. ان تجد القرآن في كل وقت وحين وكأنة يتنزل غضا ليصف حال النااس "

" معادلة المؤمنين فيها كل سنن الكون وبالإضافة اليها .. التوكل على الله تعالى ..

اما معادلة الطرف الآخر فيها سنن الكون فقط ..

والله يعطيهم جزاء عملهم ..  فعلينا جميعا ان نعمل ونجد ونجتهد ونضحي بكل ما هو غال وثمين في سبيل الحق

اعمل , ضحي , توكل , انتوي الخير وانتظر الفرج من الله من حيث لا تدري

هكذا فعل الرسول - صلى الله عليه وسلم - وصحابته الكرام ...

اعمل وقل يارب بإلحاح شديد

.. ومش كلام و مساجد ورمضان وبس , الله يرى ويسمع لكن هل تعمل ؟!

تختزن الدعوات ، يصعد منها التي يستحق صاحبه ان تستجاب دعوته , بالعمل والجد والصبر والمثابرة .. نستحق تأييد الله تعالى في كل المجالات من كان الله معه لا يضل ابدا

" ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى * قال رب لما حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا * قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى " ، فعندما تعمى البصائر , فالقلوب في ضلال ..

مصرنا لديها كل الموارد لتنهض وتتحضر .. ولكنها لن تنهض الا بالعمل المخلص والاجتهاد بصلابة وعزيمة وارادة و صبر ، انطلق , افعل , وقل يارب .. نداء يخترق الحُجُب .. فيأتيك الفرج من حيث لا تدري

" وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم وإن كثيرا من الناس لفاسقون "

الدين يؤخذ كله .. لا يؤخذ علي الأهواء ابدا ، علينا الا نضيع وقتنا في أمور تافهه .. علينا ان نكون كالأصحاب .. كان الواحد منهم بألف .. ولن نضيع وقتنا في الكلام فقط .. بل بالأفعال .. بالأفعال ننهض ونرتقي ، الهدم سهل .. والفساد سهل ..ولكن البناء صعب .. والتطهير صعب .. ويأخذ وقتا .. فعلينا جميعا نصبر .. وان نكون يدا واحدة لتنهض أمتنا " .

أهم الاخبار