رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى ختام دورة تعليم اللغة العربية

الجهلان: نسعى لتكون لغة القرآن الأولى عالمياً

دنيا ودين

السبت, 05 مايو 2012 16:35
الجهلان: نسعى لتكون لغة القرآن الأولى عالمياً
كتب- حسام شاكر:

تعد اللغة هي إحدى أهم أدوات التعبير عن أي ثقافة وبقدر تأثير هذه الثقافة تنتشر لغتها وتكتسب مكانتها بين اللغات العالمية. وبما أننا نحتل مرتبة متأخرة في السباق الحضاري، تعاني لغتنا العربية من الانحسار والتراجع على مستويات عدة، تشمل التواصل اليومي في المنزل ومؤسسات التعليم وفي وسائل الإعلام، وللعودة  للغتنا الجميلة المعشوقة التي تركها عشاقها.


وفى هذا الإطار نظم الاتحاد العالمى للمدارس العربية الإسلامية الدولية الحفل الختامي لدورة تدريس المستوى المبتدئ في اللغة العربية للناطقين بغيرها من طلبة وطالبات مدينة البعوث الإسلامية بالأزهرالشريف.

أكد عبدالفتاح سليمان الأمين العام للاتحاد أنه سيعمل على اقامة العديد من الدورات فى الصيف القادم، بعد أن رأى كثرة أعداد المتقدمين وتحفز الطلاب وحرصهم

على تعلم اللغة العربية نطقا وكتابة

لغة القرآن

وأضاف سيد الجهلان رئيس قطاع  مدن البعوث الإسلامية أن الأزهر يحرص على تعليم اللغة العربية ويسعد بوجود المنظمات التى تساعد على ذلك ويستهدف أن تكون اللغة الأولى عالميا فهى تتميز عن كل اللغات بأن الله ضمن حفظها وتكريمها لأنها لغة القرآن، موضحاً أن طلاب العلم الذين يفدون للأزهر من كل العالم يسارعون ويتسابقون فى تعلم اللغة العربية.

وقال توفيق الشريف عضو مجلس اتحاد المدارس إن وجوده فى مدينة البعوث الإسلامية يذكره بحياة الرسول وصحابته الكرام فهو المكان الوحيد الذى يعد جلسة امتداد لهذه الحياة

فهو  يجمع "صهيب الرومى وبلال الحبشى وأبوبكرالقرشى وسليمان الفارسى" فقد اجتمعت فيه كل الجنسيات من كل مكان فى العالم بهدف الوحدة الإسلامية وتحصيل العلم والدعوة الى الله بالحكمة والموعظة الحسنة.

خناجر طعنت الأمة

وأكد الشريف  أن هناك خناجر مختلفة طعنت الأمة الإسلامية ولم يتبق سوى صخرة واحدة لم تتصدع وهو الأزهر الذى يحتضن المنهج والمدرس ويخرج الطبيب والكيميائى الجامع لعلوم الدين والدنيا .

وأضاف اللواء على أمين مدير عام ادارة شئون الطلبة والخدمات أن الدورة لقيت اهتماما كبيرا من الطلاب فقد تقدم إليها 150 طالباً وطالبة من مختلف دول العالم وحرصوا على الانتظام بها بشكل دورى وطالبوا بعقد المزيد من مثل هذه الدورات.

وأشار محمد مرعى مدير شئون المناطق بالبعوث إلى أن طلاب مدينة البعوث لا يفتخرون باللغات الأجنبية بقدر افتخارهم بتعلم اللغة العربية والنطق بها، فهم يتسابقون لحضور دورات تعليم اللغة العربية ويبذلون أقصى جهدهم للتحدث بها .

أهم الاخبار