أكد أن موقفهم يدعو للتعجب والاستغراب

فياض: تأييد السلفيين لأبو الفتوح يفشل المشروع الإسلامى

دنيا ودين

الاثنين, 30 أبريل 2012 16:54
فياض: تأييد السلفيين لأبو الفتوح يفشل المشروع الإسلامىالدكتور سعد فياض
كتب– محمد عبد الشكور:

أكد الدكتور سعد فياض عضو لجنة الدعوة بالجبهة السلفية  أن مسلك الدعوة السلفية من بداية الثورة في منتهى العجب ويبعث على الاستغراب والاستفهام .. وفى تعليق له على صفحته  على " الفيس بوك " بعنوان " هل حقا هكذا تنصر الشريعة؟".

أشار إلى أن الإسلاميين وعلى رأسهم السلفيون بينما كان الشعب مجتمعاً في مليونيات ضد نظام مبارك عقدوا مؤتمراً ضد محاولات تعديل المادة الثانية ، وكأن الثورة ضد الدين وليست ضد

مبارك.
ثم في انتخابات مجلس الشعب لم يكتفوا بالسعي للمشاركة بل ترشحوا على أغلب المقاعد وحشدوا الأصوات السلفية بل وحرموا الانتخاب  بعيداً عن قائمتهم ، مما منع الإخوان من الحصول على نسبة 51% لتشكيل الحكومة .
وأوضح فياض  أنهم  رفضوا تشكيل حكومة إنقاذ وطني بل وصرحوا أنهم والإخوان ليس عندهم قدرة على إدارة دولة ، مما أضعف مساعي إقالة حكومة
الجنزوري .
مشيراً إلى أنهم  قرروا الموافقة على وثيقة الأزهر "الليبرالية" والتي يباركها أمثال يحيى الجمل دعماً للوفاق الوطني ، وكأنهم لم يترشحوا ضد الإخوان لهذه الميول فيهم تحديدا.
واستنكر دعم السلفيين لأبو الفتوح حتى لا تنقسم الأصوات الإسلامية بينه وبين المرسي ، مؤكداً أن هذا يٌفشل الاثنين في ظل مقاطعة نسبة من الإسلاميين للانتخابات.
وتساءل فياض : هل من قيادات الدعوة من يوضح لنا لماذا باسم الشريعة وصفاء المنهج تم تبديع الشيخ محمد قطب والشيخ سفر الحوالي والشيخ هشام عقدة قبل الثورة ، وتم افشال مساعي الإخوان السياسية ومساعي الشيخ حازم الثورية بعدها؟

أهم الاخبار