رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دعوة للطيب لحضور مؤتمر زعماء الأديان

دنيا ودين

الأربعاء, 25 أبريل 2012 08:54
دعوة للطيب لحضور مؤتمر زعماء الأديان  د.أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف
القاهرة - أ ش أ:

تلقى د.أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف دعوة من رئيس كازاخستان الرئيس نور سلطان نزار باييف للمشاركة على رأس وفد دينى كبير من مصر فى فعاليات المؤتمر الدولى الرابع لزعماء أتباع الديانات السماوية والتقليدية المقرر عقده فى كازاخستان يوم 30 مايو المقبل ولمدة يومين تحت عنوان "السلام والوفاق كخيار للبشرية" تحت رعاية رئيس كازاخستان بمشاركة العديد من دول العالم والمنظمات والشخصيات العالمية، فيما أعلن وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الفضيل القوصى موافقته على المشاركة فى المؤتمر .

وقال السفير بيريك ارين سفير كازاخستان لدى مصر: "إن مشاركة مصر والأزهر الشريف فى هذا المؤتمر الدولى الذى يعد بمثابة قمة دينية يأتى تقديرا لدور مصر وتجسيدا للعلاقات المتميزة بين البلدين ولمكانة الأزهر العالمية ودوره التنويرى"،

معربا عن امله فى مشاركة الامام الاكبر على رأس وفد دينى رفيع من مصر بفاعليات المؤتمر" .
وأضاف ان المؤتمر سيناقش أربعة محاور حول دور الزعماء الدينيين فى تحقيق التنمية المستدامة ،والدين والتعدد الثقافى، والدين والمرأة القيم الروحية والتحديات المعاصرة، والدين والشباب مبينا انه سيعلن فى ختام المؤتمر هذا العام عن انشاء مجلس زعماء الاديان فى العالم ويضم رجال الدين والسياسة للعمل سويا لنشر قيم التسامح والامن والسلام والتعايش.
وأشار سفير كازاخستان الى انه تم توجيه الدعوات لحضور المؤتمر حتى الآن للعديد من الدول منها السعودية وايران وقطر والأردن اضافة الى مصر والى ملوك كالعاهل السعودى
الملك عبد الله بن عبد العزيز وملك اسبانيا ،والى رئيس وزراء تركيا لاهتمامهم بحوار الحضارات والأديان ولشخصيات عامة كالأمين العام للأمم المتحدة وبابا الفاتيكان وامين عام رابطة العالم الاسلامى ومنظمة التعاون الاسلامى ورئيس المجلس البابوى لحوار الاديان وممثلى كنائس من اوربا والشرق الاوسط وجاليات اسلامية وحاخامات يهود تم اختيارهم على اسس دينية بعيدا عن السياسة فيما يشارك وفد دينى رفيع من الولايات المتحدة الأمريكية يضم مسلمين ومسيحيين .
وشدد سفير كازاخستان على انه لا توجد اى خطوط حمراء للحوار بين اتباع الديانات حول محاور المؤتمر وبدون اى تدخل بهدف تعزيز قيم التسامح والتعاون بينهم من على أرض استانا عاصمة كازاخستان التى تمثل نموذجا فريدا للتسامح والتوافق بين الأعراق والديانات بمسمى الطريق الكازاخستانى الذى يعيش فى ظله 16 مليون نسمة يمثلون أكثر من 130 قومية غالبيتهم من المسلمين بنسبة 65 بالمائة ومنهم مسيحيون ارثوذكس ويهود ويعيش الجميع بلا اى نزاعات دينية أو عرقية .

أهم الاخبار