علماء : نظام الكفيل يتعارض مع سماحة الإسلام

دنيا ودين

الثلاثاء, 24 أبريل 2012 16:33
علماء : نظام الكفيل يتعارض مع سماحة الإسلام
تحقيق – حسام شاكر:

حرك فتحى فكرى وزير القوى العاملة والهجرة المياه الراكدة فى الوطن العربى بمطالبته بإلغاء نظام الكفيل، مؤكدا أن الوطن العربى يفتقر إلى التخطيط العلمى والنظرة المستقبلية الشاملة لتحقيق النجاح.

"بوابة الوفد" حاولت معرفة رأى علماء الدين فى نظام الكفيل وحقيقته فى الإسلام ، خاصة أن العاملين فى دول الخليج يعانون من هذا النظام كثيراً ويتمنون إلغاءه، لما يلاقونه من مضايقات وتحكمات متعنته من الكفلاء.
يوضح الشيخ يوسف البدرى عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية أن الكفيل كلمة حق أريد بها باطل ففى الإسلام مايسمى بالجوار وقد استخدمه الرسول وأبوبكر الصديق رضى الله عنهما فقد ظل أبو بكر-رضي الله عنه- يجاهد مع النبي – صلى الله عليه وسلم - ويتحمل الإيذاء في سبيل نشر الإسلام ، حتى أذن الرسول (لأصحابه بالهجرة إلى الحبشة، حتى إذا بلغ مكانًا يبعد عن مكة مسيرة خمس ليال لقيه ابن الدغنة أحد سادات مكة، فقال له: أين تريد يا أبا بكر؟.
فقال أبو بكر: "أخرجني قومي فأريد أن أسيح في الأرض وأعبد ربي. فقال ابن الدغنة: إن مثلك يا أبا بكر لا يخرج ولا يُخرج، أنا لك جار (أي أحميك)، ارجع، واعبد

ربك ببلدك، فرجع أبو بكر-رضي الله عنه- مع ابن الدغنة، فقال ابن الدغنة لقريش: إن أبا بكر لا يخرج مثله، ولا يخرج، فقالوا له: إذن مره أن يعبد ربه في داره ولا يؤذينا بذلك، ولا يعلنه، فإنا نخاف أن يفتن نساؤنا وأبناؤنا، ولبث أبو بكر يعبد ربه في داره".

تجارة وسمسرة


وفكر أبو بكر في أن يبني مسجدًا في فناء داره يصلي فيه ويقرأ القرآن، فلما فعل ذلك أخذت نساء المشركين وأبناؤهم يقبلون عليه، ويسمعونه، وهم معجبون بما يقرأ، وكان أبو بكر رقيق القلب، كثير البكاء عندما يقرأ القرآن، ففزع أهل مكة وخافوا، وأرسلوا إلى ابن الدغنة، فلما جاءهم قالوا: إنا كنا تركنا أبا بكر بجوارك، على أن يعبد ربه في داره، وقد جاوز ذلك فابتنى مسجدًا بفناء داره، فأعلن بالصلاة والقراءة فيه، وإنا قد خشينا أن يفتن نساؤنا وأبناؤنا فإنهه، فليسمع كلامك أو يردَّ إليك جوارك.
فذهب ابن الدغنة إلى أبي بكر وقال له: إما أن تعمل ما

طلبت قريش أو أن تردَّ إليَّ جواري، فإني لا أحب أن تسمع العرب أني أخفرت رجلاً عقدت له (نقضت عهده)، فقال أبو بكر في ثقة ويقين: فإن أرد إليك جوارك، وأرضى بجوار الله عز وجل.
وقد أقر الإسلام الجوارللمشركين  وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ولما جاء العصر الحديث وأراد الناس أن يستأنسوا بالغريب الزائر جعلوا نظام الكفيل لكى يحفظه ويكفله لكنه تحول الى تجارة وسمسرة وهذا لايليق بنا فى المجتمع الإسلامى لأن المسلمين تتكافأ دماؤهم ، وينبغى أن يكونوا يداً واحدة مثل المؤمنين فى توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد اذا اشتكى منه عضواً تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى وقد أخذ الغرب نظام الكفيل بمسمى آخر وهو الراعى sponser  ولذلك أدعو لإلغاء هذا النظام واسقاطه بحيث لا يكون المسلم مسئول عنه الكفيل بل لابد وأن يتحمل الجميع مسئوليته .

نظام "الجعالة"


ويضيف الشيخ عيد عبدالحميد المشرف العام على الجامع الأزهر أن الكفيل فى الإسلام هو من يتولى رعاية اليتيم "أنا وكافل اليتيم كهاتين فى الجنة" أما كفيل العمل فهو نوع من الاستغلال لأنه يجعل العامل كالعبد ويشترط عليه أخذ جزء من راتبه بصفة دائمة وأرى أنه حرام بسبب الظلم الذى يقع على المكفول لكن يمكن استبدال الكفيل بنظام الجعالة " من رد على ضالتى فله كذا "  والضاله هنا هى الوظيفة فيعطى المتسبب فيها مبلغا من المال ويكون بالتراضى ولايستمر طوال العمل .

أهم الاخبار