رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ألف مخطوطة فى علوم القرآن تنتظر الباحثين

دنيا ودين

الثلاثاء, 17 أبريل 2012 10:06
ألف مخطوطة فى علوم القرآن تنتظر الباحثين
المدينة المنورة - كاظم فاضل:

قال الدكتور حكمت بشير ياسين أستاذ كرسي المعلم محمد عوض بن لادن للدراسات القرآنية بجامعة الملك عبدالعزيز: إن حوالي ١٢٠٠ مخطوطة و٢٦٦ منظومة في علوم القرآن لا تزال غير مطبوعة ولم يتجرأ أحد من أساتذة التخصص أو طلاب الدراسات العليا على الاقتراب منها إلا فيما ندر.

وأكد في ندوة نظمتها الجامعة الإسلامية ضمن فعاليات معرض الكتاب والمعلومات ٢٩ بعنوان "مهارات البحث في الدراسات القرآنية" بمشاركة الدكتور محمد بن سريّع السريّع رئيس مجلس إدارة الجمعية العلمية السعودية للقرآن وعلومه، وقدمها الدكتور فهد بن مبارك الوهبي، أن الكرسي توصل إلى وجود قرابة ٢٢٠٠ كتاب في علم القراءات منبهاً إلى أن علوم القرآن تحتاج إلى دراسة تفصيلية وإخراج لجهود ١٤٠٠ سنة من قبل العلماء فهي جاهزة ليقطف الباحثون ثمارها، لأن هذا العلم متجدد وواسع.
ونبّه الدكتور حكمت إلى أن من مهارات البحث في علوم القرآن التجديد في العرض لدى كتابة التفسير، حيث الواقع أن الصياغة غالباً تكون ضعيفة لدى الحديث عن الوجوه البلاغية في القرآن الكريم، فنحن نتحدث عن بلاغة القرآن ولكن

لا نستفيد من هذه الضروب البلاغية لبيان بلاغة القرآن.
وعدّد مجموعة من مشروعات كرسي الدراسات القرآنية في سبيل تسهيل البحث في هذا العلم منها جدول يوضح الكتب التي بحثت في القرآن وعلومه بجميع اللغات من خلال عرض الكلمات المفتاحية للبحث عن هذه الكتب مترجمة إلى اللغات كافة، إضافة إلى مشروع شجرة القرّاء من زمان النبي صلى الله عليه وسلم إلى زماننا هذا تهدف لجمع القراء وأعيانهم أوضحت لنا وجود أسانيد جديدة غير أسانيد ابن الجزري.
وأكد على ضرورة توظيف النقد في التفسير بناءً على الجهود التي بذلت في ذلك سابقاً حيث إن أسانيد المفسرين مبثوثة في كتب المحدثين مع الحكم عليها، أما القراءات فيمكن معرفة تواترها بالرجوع إلى كتب القراءات العشر.
وأوضح الدكتور محمد السريّع أهمية اطلاع الأساتذة فمن دونهم على لائحة الدراسات العليا، لأنه ينظم عملية البحث العلمي ويسهلها ويجعل الباحث على علم بما هو من حقوقه،
كما يلفت النظر إلى أهمية البحث وأهداف الدراسات العليا، حيث إن كثيراً من الطلاب لا يفرق بين المقصود من رسالة الماجستير والدكتوراة ومنهج البحث في كل منهما.
وفي مهارة اختيار عنوان البحث وموضوعه قال: إنه لا بد أولاً من البناء العلمي المتكامل المتين للطالب، وكلما كان الأستاذ والباحث متمكناً علميًّا فهو أقدر على اختيار الموضوع المتميّز، ويسهل عليه الاختيار بين الموضوعات التي بُحثت والتي لم تُبحث، مؤكداً أن بعض طلاب الدراسات العليا لم يقرأ كتاباً كاملاً في مجال تخصصه وبعضهم لم يكمل أي كتاب في التفسير.
وأضاف السريّع أن مما يعين على اختيار الموضوع استشارة أهل التخصص، والرجوع إلى كتب الفهارس لمعرفة الموضوعات التي لم تُبحث، والقراءة في توصيات البحوث الجادة التي تقترح بعض العناوين التي تستحق الدراسة والقراءة.
وعن سمات الموضوع المتميز قال السريّع: إن من أهمها أن يكون له أثر كبير في بناء الباحث علميًّا فبعض الموضوعات تخرج طالباً موسوعياً ومشروعا باحثا يستفيد منه المجتمع وبعض الأبحاث تعزل الطالب وتضعف قوته العلمية، إضافة إلى كون الموضوع له إسهام في خدمة الأمة والوطن والمجتمع وإذا كان هذا يقال قديماً فنحن أحوج ما نكون إليه في وقتنا الحاضر، ونحن نزعم -ونحن صادقون- أن علاج كل مشكلات الأمة في القرآن فهل قدمنا دراسات جادة وتجاوزنا مرحلة الخطابة والكلام الإنشائي والوعظي إلى أبحاث تقدم الحلول؟.

أهم الاخبار