رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العقلا يفتتح مؤتمر اللغة العربية ومواكبة العصر

دنيا ودين

الاثنين, 09 أبريل 2012 23:31
العقلا يفتتح مؤتمر اللغة العربية ومواكبة العصر
كتب - كاظم فاضل:

افتتح مدير الجامعة الإسلامية الدكتور محمد بن علي العقلا المؤتمر الدولي الأول: اللغة العربية ومواكبة العصر الذي تنظمه الجامعة بمشاركة ٦٦ باحثاً وباحثة من داخل المملكة وخارجها.

وقال الدكتور العقلا في كلمته في حفل الافتتاح إنّ عناية المملكة العربية السعودية بالعلوم الإسلامية والعربية ظاهرة، وخدمتها للكتاب والسنة وما يتّصل بهما من معارف، محفوظة مشهورة، فالمملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يحفظه الله ما فتئت تعنى بخدمة القرآن والحديث، وتعلي شأن اللغة العربية، التي هي الوعاء الحافظ لهما .

وأضاف: يبرز هنا جليًّا ما تقوم به الجهات المعنية بالتعليم في هذه البلاد، وعلى رأسها وزارة التعليم العالي، من إنشاء كلّيات اللغة العربية وأقسامها ومعاهدها، ومساندة الجامعات في إقامة المؤتمرات والندوات التي من شأنها الإسهام في حفظ اللغة العربية، وتأصيل الهُوية اللّغوية العربية وترسيخها، والجامعة الإسلامية إذ تنظم هذا المؤتمر، لتدرك ضرورة مواكبة اللغة العربية لعصرها الحاضر، وارتقاء أهلها بها، إلى مستوى يليق بمكانتها، دون مَساس بأصولها وقواعدها، كما تستشعر الجامعة خطورة ما يعترض اللغة العربية، ويهدّد بقاءها، في عصر عولمة شاملة، تقنية وتجارية وصناعيّة وثقافية، وفي ظل زحف من العامّية واللهجات المتعدِّدة واللغات الأُخرى.

وقال عميد كلية اللغة العربية الدكتور عبدالرزاق الصاعدي إن المنصفين من الباحثين يتفقون على أن اللغة العربية هي أرقى اللغات السامية وأدقها تصريفاً ونحواً وأكثرها تطوراً وأنها حين نزل بها القرآن كانت صافية عذبة رقراقةً كماءٍ تحدّر من صخرة، أو نبعٍ تفجّر بين الصفا والمروة، وأنها وسِعت كتابنا المقدس وعلوم الإسلام والمعارف البشرية ونقلت للإنسانية حضارةً بُنيت عليها حضارات.

وزاد: إن هذه اللغة أصيبت بداء التلوث اللغوي وهو داء مزمن ألمّ بها منذ أزمان الأمويين والعباسيين وتفاقم الداء في الأعصر المتلاحقة حتى كاد أن يرديها قتيلة لولا أن الله عز وجل تكفل بحفها وهو خير الحافظين، مشيراً إلى أن المسيرة التاريخية لهذه اللغة لم تخلُ من العقبات وأكبر عقباتها وأخطرها ظهرت في هذا العصر الزاخر بكل جديد، فاضطربت وتلوثت وتكدرت بالعاميات فقد غزاها أعداؤها واستهان بها أبناؤها فداؤها خارجي وداخلي.

وأضاف الصاعدي إنه في هذا النسق المحتقن نبحث عن أدوار فاعلة لأقسام اللغة العربية وهي الأقسام المتخصصة في الجامعات وواجبها كبير وحملها عظيم لكن من المؤسف أن نرى الكثرة الكاثرة من من أقسامنا في جامعاتنا بالوطن العربي تهمل العربية المعاصرة وتتعامى عن أدوائها فلا درس لها ولا تهذيب، ولا تطويع ولا تقريب، يكتفون بالتراث ويرددون أقوال اللغويين والنحويين القدامى كأنهم غير قادرين على إنتاج المعرفة اللغوية بما يناسب هذا الزمن، لقد تحولت أقسامنا بكل أسف إلى أقسام أثرية أعضاؤها عمال آثار وحفريات لغوية وهذا خطأ جسيم في حق لغتنا لأن اللغة ليست هامدة بل هي كائن حي كسائر اللغات الحية تحيا على ألسنة المتكلمين وتتطور بفعل الزمن كما يتطور الكائن الحي ويتغير في ثبات وسكينة.

وقال إن العربية المعاصرة امتدادٌ للفصحى التاريخية ومن واجبنا رصدُ ما يطرأ عليها من تغييرات وتهذيبها من الشوائب والأكدار حتى تكون فصحانا متجددة ومواكبة للحياة

كما كانت في عصورنا السابقة.

وأكد الصاعدي أن هذا المؤتمر هو جزء من استشعارنا لواجبنا تجاه لغتنا وفيه نسعى إلى تأصيل الهوية اللغوية العربية وترسيخها ونتطلع إلى أن يناقش هذا المؤتمر حال العربية وما يعترض سبيلها من تحديات مختلفة وأن يتلمس السبيل التي تنهض بهذه اللغة الشريفة وتجعلها مواكبة لمتطلبات الحياة وتطورها المطرد ولا سبيل إلى ذلك إلا بالانفتاح الرشيد على معطيات العصر دون التنازل عن ثوابت الهوية اللغوية الأصيلة.

وقال الدكتور طه أبو كريشة أستاذ الأدب والنقد ونائب رئيس جامعة الأزهر سابقاً والأستاذ السابق بكلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية في كلمة ضيوف المؤتمر إنه لشرفٌ لنا جميعاً أن نكون هنا في مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم من أجل المشاركة والإسهام في بحوث ومحاورات هذا المؤتمر العلمي.

وأضاف: إن قيمة هذا المؤتمر تنبع من كونه متصلاً باللغة العربية التي هي لغة القرآن الكريم الذي نزل بلسان عربي مبين فالقرآن الكريم هو الذي وثق لغته وجعلها خالدة بخلوده إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .

وقال أبو كريشة إن من الأوصاف التي وصف بها القرآن أنه لا تنقضي عجائبه ولا يخلَق من كثرة الرد، ومعنى ذلك أن عطاء القرآن متجدد في كل عصر من العصور، فمن الذي يكشف عن عجائبه ومن الذي يترجم عنها ويظهرها إلا العلماء الفاقهون للغة، وإذاً فإن اللغة التي تقوم بذلك يجب أن تكون على القدر الذي يجعلها قادرة على إثبات هذه الحقيقة القرآنية التي أخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم وهو الذي نعنيه بمواكبة العصر، التي تصل إلى مرتبة الفريضة لأن التقصير فيها سيؤدي إلى التقصير في الدلالة عن عجائب القرآن الكريم، وعن أوجه الإعجاز التي يتوصل إليها العلماء عصراً بعد عصر.

كما ألقى الشاعر السعودى الدكتور عبد الرحمن بن صالح العشماوي قصيدة تحكي واقع اللغة العربية وضعفها في هذا العصر.

وحضر الحفل جمع كبير من العلماء والمسؤولين ورؤساء الأندية الأدبية وعمداء كليات اللغة العربية والمهتمين باللغة العربية من داخل المملكة وخارجها.

أهم الاخبار