رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

علماء: فكرة "بيت المال " مسمى استهلاكى

دنيا ودين

الجمعة, 23 مارس 2012 19:23
علماء: فكرة بيت المال  مسمى استهلاكى الدكتور يوسف إبراهيم
كتب- حسام شاكر:

أثار مشروع "بيت المال" الذى قررت اللجنة الدينية بمجلس الشعب، تشكيل لجنة لبحثه جدلاً واسعاً ما بين مؤيد وما بين معارض من المتخصصين والعلماء وحتى الأفراد.

أكد الدكتور يوسف ابراهيم استاذ الاقتصاد الاسلامى بجامعة الأزهر أن بيت مال المسلمين يمثل فى الوقت الحالى خزانة الدولة وكلها مسميات وما يهم فى النهاية هو أن يصل الحق لمستحقيه أما تغيير الأسماء والمسميات فهو استهلاكى ولايضيف لنا كثيرا.
وأضاف الشيخ أحمد التيجانى، شيخ الطريقة التيجانية، أن فكرة بيت المسلمين تستحق التقدير لكن الكلام عنها لن يكون مجديًا إلا اذا عرفنا من سيطبقها فمعروف أن الاموال تؤخذ من الأغنياء لتعطى للفقراء لكن

ما يحدث فى الدولة من أكل مال الفقراء واغتصاب أصحاب السلطة لحقوقهم يجعلنا نشدد على ضرورة اختيار أمناء لتنفيذ فكرة بيت مال المسلمين.
وتساءل التيجانى: هل يوجد مثل عمر بن الخطاب لكى يطبقها؟ أعتقد أنه أمر صعب المنال لأن الفكرة الأساسية لبيت المال أن تكون تحت يد الخليفة أو الوالي، ليضعها فيما أمر الله به أن تُوضع بما يُصلح شئون الأمة في السلم والحرب، وكانت سياسة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب تقوم على عدم ادِّخار الأموال فى بيت المال للنوائب؛ بل كان
يجرى توزيعها لمستحقيها أولاً بأول، فيذكر ابن الجوزي أن عمر "كان يأمر بكسح بيت المال مرة في السنة" أي أنه كان يُفرغُ بيت المال مما فيه، لتوزيعه على مستحقيه كل عام، ولا عجب أن هذا العمل من الأعمال الجليلة التي قامت بها الحضارة الإسلامية؛ فقد حرصت مؤسسة الخلافة منذ فترة مبكرة على إشراك الرعية في أخذ أنصبتها التي قسمتها الدولة فيما بينهم، في وقت معلوم من كل عام دون تأخير أو تلكؤ، وذاك نوع من أنواع التكافل والنظام الممنهج بين الراعي والرعية.
جدير بالذكر أن لجنة الشئون الدينية بمجلس الشعب، قررت تشكيل لجنة لإعداد قانون لإنشاء "بيت المال" ليكون هيئة مستقلة، تقوم بجمع الزكاة وتوصيلها إلى الفقراء، وشددت اللجنة على أن الهيئة لن تكون بديلاً عن مصلحة الضرائب وأداء الزكاة من خلالها سيكون اختيارياً.

 

أهم الاخبار