رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأمن الوطني: التبشير أخطر ما يواجهنا

دنيا ودين

الأربعاء, 21 مارس 2012 15:57
الأمن الوطني: التبشير أخطر ما يواجهنااللواء مجدى عبد الغفار رئيس قطاع الامن القومى
كتب- خالد إدريس:

كشف اللواء حسين الريدي، وكيل مصلحة الجوازات والجنسية خلال اجتماع لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشعب اليوم،

انهم عرضوا علي وزير الداخلية مقترحا بتنقية إدراجات الجهات الأمنية علي قوائم الممنوعين من السفر والترقب كل عامين علي أن تبقي القضائية كل 3 أعوام، واعترض أعضاء لجنة «الدفاع والأمن القومي» علي هذا الاقتراح وطالبوا بأن تكون المراجعة سنة علي اقصي حد.

وقال اللواء عصام البديوي، مدير الإدارة العامة والمتابعة بجهاز الأمن الوطني، ان السبب في ارتفاع عدد الأجانب المدرجين علي

قوائم الترقب والمنع من السفر يعود إلي أن مصر دولة كبيرة ومحط انظار العالم فالشيعة علي سبيل المثال يعلمون جيداً أن انتشار المذهب الشيعي في مصر سيؤدي بدوره لتشيع المنطقة كاملة، وكذلك الماسونية، بجانب الأجانب المتصلين بشكل أو آخر بالجانب الإسرائيلي.

وأوضح البديوي، أن غطاء التبشير من أخطر ما يواجه الأجهزة الأمنية في مصر مما يدفعها لادراج عدد كبير من قوائم المنع أو الترقب، معترفاً

بارتفاع عدد الأجانب المدرجين من جانب الأمن الوطني.

وبالنسبة لتساؤل النواب حول المصريين المتزوجين من يهوديات قال البديوي إنه يتم وضع بعضهم تحت «النظر» للتأكد من أن الزيجة عادية وليست لابعاد سياسية وكذلك انجالهم للتأكد من عدم انقلاب بعض العناصر ضد مصالح البلاد، مضيفاً أن من يشتبه في نشاطه يدرج علي القوائم ويكون تحت الملاحظة.

واعترف العميد طارق الجيار بالأمن الوطني بأن قضية خروج الأمريكان المتهمين في قضية التمويل الأجنبي كان قراراً خاصاً ولم يعلم جهاز الأمن الوطني عنه شيئاً مشيراً إلي أن عملية رفع الحظر عن سفرهم قد احيطت بسياج من الإجراءات والسرية وقال إن دورنا جمع المعلومات فقط.

أهم الاخبار