رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ريحان يطالب اليونسكو بتفعيل دورها لحماية آثار فلسطين

دنيا ودين

الجمعة, 02 مارس 2012 07:18
ريحان يطالب اليونسكو بتفعيل دورها لحماية آثار فلسطينتدمير مسجد النصر الأثرى 736هـ بغزة
كتبت - رانيا علي فهمي:

فى إطار تعرض الآثار الفلسطينية المستمر لأعمال السرقة والتدمير والتهويد من قبل سلطة الاحتلال طالب الأثرى د. عبد الرحيم ريحان مدير عام الآثار بسيناء اليونسكو بتفعيل دورها الحقيقى فى حماية الآثار الفلسطينية والضغط على سلطة الاحتلال لتنفيذ قراراتها .

وأكد ريحان أن الإحصائيات تشير إلى نهب ما يزيد على 11 ألف موقع أثرى فلسطينى بعد عام 1967 معظمها يعود إلى العصور البرونزية والحديدية والرومانية والبيزنطية والإسلامية وبيع مائة ألف قطعة أثرية سنوياً بسبب الاحتلال الإسرائيلى .
كما جرى نقل آلاف القطع الأثرية من المناطق الفلسطينية عن طريق سلطة الاحتلال وتحوى الضفة الغربية وحدها عشرة آلاف موقع أثرى وعشرات الآلاف من القطع الأثرية لن تتمكن السلطة الوطنية الفلسطينية بإمكانياتها الحالية من حماية كل هذا التراث من أيدى لصوص التاريخ والآثار وأعمال التدمير الإسرائيلية مستمرة فى محيط وأسفل المسجد الأقصى .
وتقوم إسرائيل حالياً بأعمال حفر بشكل غير علمى في منطقة مجمع عين سلوان التى تبلغ مساحتها 57 ألف متر مربع وتبعد 300م عن الزاوية الجنوبية الشرقية لسور الأقصى وتحوى العديد من المساجد منها مسجد عين سلوان ومسجد عين اللوزة ومسجد بئر أيوب ومسجد بلال بن رباح.
ويرتبط تاريخ هذه الحفريات بتاريخ القدس لتحقيق المخطط الصهيونى بالامتداد مئات الأمتار في سلوان لإنشاء مدينة سياحية دينية يهودية تحت الأرض.
وأدت الحفريات إلى  تفريغ للأتربة والصخور أسفل المسجد الأقصى ليكون عرضة للانهيار بفعل هزة أرضية بسيطة أو هزات صناعية أوعمل عدوانى وشيك تخطط له المنظمات الصهيونية.
كما تستمر إسرائيل فى محاولاتها  ضم  الحرم  الإبراهيمى ومسجد بلال بن رباح لقائمة الآثار اليهودية المزعومة، كما دمرت إسرائيل

المساجد الأثرية بغزة فى مخالفة لإتفاقية لاهاى لحماية الممتلكات الثقافية فى حالة النزاع المسلح لعام 1954 المادة 4 الخاصة باحترام الممتلكات الثقافية مثل الجامع العمرى الكبير بحى الدرج الذى يعود للقرن الثانى عشر الميلادى ومسجد السيد هاشم الذى يقع بحى الدرج  ويعود للعصر المملوكى وجامع كاتب الولاية  بحى الزيتون عصر مملوكى 735هـ/1334م و جامع ابن عثمان  بحى الشجاعية و جامع المحكمة البردبكية بحى الشجاعية.
كما حولوا المسجد الكبير ببئر سبع لمركز للاعتقالات ولم يعد لمواطنى بئر السبع مسجد آخر يصلون فيه وتقدموا بالتماس إلى المحكمة لإعادة فتحه ولا تزال إسرائيل ترفض أن يستخدم كدار عبادة وقالت السلطات أنها تنوى استخدام المسجد كمتحف للآثار وفى قرية عين حوض بحيفا حولوا مسجدها إلى حانة باسم "حانة بونانزا"  وغيروا ملامحه المعمارية .
ودمروا مساجد  قيسارية وحولوا المصليات الصغيرة إلى مراحيض عامة وحولوا المسجد الجامع الواقع على شاطئ البحر إلى مخزن و مطعم باسم " مطعم تشارلى" تقدم فيه الخمور وفى قرية وادى حنين سمحت إدارة الأراضى الصهيونية بتصوير فيلم للعراة فى الجامع الأحمرالذى شيده السلطان المملوكى الظاهر بيبرس عام 674هـ/ 1275م .
كما حولوا بعض المساجد إلى معابد يهودية مثل مسجد قرية وادى حنين الذى شيد عام  1354هـ/1934م وكتبت على باب المسجد لافتة بالخط العبرى (تأسس كنيس جئولات يسرائيل عام 1948م) وفى قرية العباسية كان بها مسجدان هدموا
أحدهما وتحول الآخر إلى كنيس باسم "شالوم شبدي" وعلقت على جدرانه لافتة كتب عليها بالعبرية (اقتلوا العرب) وفى قرية المسعودية تحول مسجدها إلى كنيس وفى قرية يازور تحول مسجدها ذو القباب على الطراز المملوكى إلى كنيس باسم "شعرى تسيون" كما تحاول إسرائيل ضم مواقع تراثية فلسطينية فى قائمة التراث العالمى بوصفها مواقع تراثية إسرائيلية ومن بينها مما يثير العجب طريق الحج من مكة إلى القدس
ويوصى ريحان بضرورة التوثيق الأثرى لكل الآثار الثابتة و المنقولة بفلسطين  ويشمل صور فوتوغرافية لكل هذه المواقع الباقية حتى الآن – رسومات تخطيطية تشمل مساقط أفقية ورأسية لهذه الآثار بمقياس الرسم – جمع المادة العلمية عن هذه الآثار والحجج الخاصة بها – .

عمل أفلام تسجيلية توثيقاً لهذه الآثار أما الآثار التى تم تدميرها أو تحويلها لفنادق فيوصى بجمع المادة العلمية مما نشر عن هذه الآثار وإلقاء الضوء عليها إعلامياً عربياً ودولياً وإشراك المنظمات الدولية المهتمة بالتراث يونسكو - اليكسو – ايسيسكو فى إدراج آثار فلسطين ضمن قائمة التراث العالمى لحمايتها والمحافظة على ما تبقى منها فى ظل الاحتلال الإسرائيلى.

والضغط على سلطة الاحتلال الإسرائيلية بمعاونة المنظمات الدولية السابق ذكرها لتسليم دائرة الآثار الفلسطينية خرائط مساحية موقع عليها المواقع الأثرية التى تم اكتشافها بفلسطين منذ عام 1967 وكل المواقع الأثرية بفلسطين المسجلة فى وثائق والمواقع التى بها شواهد أثرية ولم يكتمل اكتشافها حتى الآن.

والمواقع ذات الدلالة التاريخية المعينة والتى تحتاج لأعمال مسح أثرى ودراسة علمية لوضعها ضمن خطة العمل الأثرى بفلسطين مستقبلاً مع البدء فى عمل هذه الخرائط فى ضوء الإمكانيات الحالية للآثار الباقية أو التى نم تدميرها و مطالبة سلطة الاحتلال بتسليم التقارير العلمية التى تم نشرها عن هذه الحفائر منذ عام 1967 .

مع تقديم ملف كامل بصور توضيحية ورسوم تخطيطية عن آثار فلسطين والعمل على عودة القطع الأثرية المنهوبة الموجودة تحت سلطة الاحتلال أو التى تم تهريبها للخارج وإنشاء صندوق خاص لدعم الآثار الفلسطينية مناوئاً  للصناديق الصهيونية الخاصة بتدمير وسرقة وتهويد الآثار الفلسطينية.

 

أهم الاخبار