رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الطيب لأمريكا: المساس بالمصحف خط أحمر

دنيا ودين

الاثنين, 27 فبراير 2012 13:33
الطيب لأمريكا: المساس بالمصحف خط أحمرالدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر
كتب ـ محمد إبراهيم طعيمة:

أكد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر أن المساس بالمصحف الشريف خط أحمر لدى جميع المسلمين في كافة أنحاء العالم، مطالباً القوات الأمريكية التي فعلت هذه الحماقة بالرحيل فوراً عن أفغانستان.

وقال الطيب: أغلى ما في قلوب المسلمين وأعزها مكانة عندهم هو "المصحف الشريف"، كلام الله  تعالى الذي أنزله على قلب نبيه محمد المصطفى صلى الله عليه وسلم، وأيّ مساسٍ به أو إساءةٍ إليه تُعتبر اجتيازًا للخطوط الحمراء التي لن يقبلها مسلم ولو بذل في ذلك حياته ودمه.
وتابع: لقد ارتكب عسكريون من قبل هذه الجريمة، التي هي عدوان على

مقدسات التراث الانساني وكرامته، فضلاً عن إساءتها لمشاعر المسلمين، حين دخلت خيول المحتلين الفرنسيين "الأزهر الشريف" وعبثوا بنُسخ المصحف الشريف، ولم يكتفوا بتمزيقها، بل أهانوها بصورة بربرية، لا يقبلها إنسان مُهذّب متدينًا كان أو غير مُتديَّن مسلمًا أو غير مسلم، حين فعلوا ذلك لم يبقوا في مصر بعدها، بل رحلوا عنها بعد أقل من عام.
وأضاف: إن الأزهر الشريف إذ يُعبِّر عن غضبه وانزعاجه الشديد لهذا التصرف الهمجي يعلن أن التصرف الذي يجب على القوة
العسكرية المعتدية الآن هو أن ترحل فورًا عن الأرض الأفغانية، وأن توقف تنكيلها بالشعوب الإسلامية، وبخاصة هذا الشعب الذي يدكون معاقله لعشر سنين كاملة، ومعهم جيوش الحلفاء، تحت ستار الحرب على الإرهاب، وما هو إلا ستار يُشبه ورقة التوت، لدعاواهم المخترعة في غزو العراق التي غيروها أكثر من مرة .
ووجه الطيب رسالة لهؤلاء المعتدين قائلا: كفاكم أيها المعتدون، دعوا الشعوب تصرف مصائرها بنفسها، وتختار طريقها، ولا تضيفوا إلى سجل "جوانتانامو"، "وباجرام"، "وأبي غريب" مزيدًا من التصرفات المخزية التي لن يغفرها لكم التاريخ.
وتابع الطيب: إن الرحيل الفوري هو الحل الوحيد لهذه الأزمة، كما كان من أسلافكم في مطلع القرن التاسع عشر، ولن تكفي الكلمات المعسولة، وشعوب اليوم أذكى وأغير من أن تخدعها الكلمات. 

أهم الاخبار