رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

علماء بالأزهر يخططون لإقالة الطيب

دنيا ودين

الأحد, 19 فبراير 2012 09:16
علماء بالأزهر يخططون لإقالة الطيبأحمد الطيب شيخ الأزهر
كتبت- سالي بدر:

قال الدكتور عبدالله الصبان أستاذ بجامعة الأزهر إن العديد من علماء الأزهر يعقدون اجتماعات متتالية للتصعيد بشأن إجبار أحمد الطيب شيخ الأزهر على تقديم استقالته من منصبه لأنه من قيادات الحزب الوطني المنحل، وساند نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك وأفتى بتحريم المظاهرات ضده.

وأضاف الصبان لـ"بوابة الوفد" أن الهدف من التصعيد يشمل تغيير قانون الأزهر بما يسمح لعلماء الأزهر بانتخاب شيخ الأزهر من بينهم، وليس من هيئة كبار العلماء التي سيعين بعضها الطيب لتنتخب فيما بعد شيخًا للأزهر من بين أعضائها, وهو ما يعني أن الطيب سيختار من سيصبح شيخًا للأزهر خلفه.
وأكد أن التصعيد سيشمل تنظيم مظاهرات إلي مشيخة الأزهر ومجلس الشعب واعتصامات مفتوحة.
تناقش اليوم اللجنة الدينية بمجلس الشعب تعديل قانون الأزهر الذي صدر يوم انعقاد مجلس الشعب يوم 23يناير, ولكن المجلس العسكري نشره بأثر رجعي في الجريدة الرسمية وأعطاه تاريخ 19 يناير الماضي.
وأبدي الصبان تعجبه من التنسيق بين الشيخ محمد حسان الداعية السلفي، والدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، فيما يسمى بمشروع "المعونة المصرية" التي كانوا يقولون إنها بديل للمعونة الأمريكية، في حين أنهما ينتميان الي نهج مختلف بل إن الطيب

سارع باستصدار قانون الأزهر الجديد قبيل أيام من انعقاد مجلس الشعب لأنه يسيطر عليه الإخوان والسلفيون.
وأضاف أن "المعونة المصرية" ليست بديلا عن المعونة الأمريكية، بدليل أن الأزهر أصدر بيانا في اليوم التالي للقاء حسان والطيب أكد فيه استمرار تلقي مصر للمعونة الأمريكية، رغم أن الداعية محمد حسان كان يقول إن مشروعه بديل للمعونة الأمريكية.
وأوضح الصبان أن أحمد الطيب شيخ الأزهر يتدخل في الأمور السياسية، ويترك شئون الأزهر واعتصام أوائل الأزهر.
وواصل الصبان أن د.كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء نفسه لم يهاجم المعونة الأمريكية أو يقول إن مصر ستتوقف عن قبولها، فضلا عن أن المعونة تتم في صورة آليات عسكرية للجيش، وليس للشعب علاقة بها، وبالتالي فجمع الأموال من عامة الشعب لن يفيد الشعب في شيء.

أهم الاخبار