رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.الحوينى: المفتى يتبنّى فتاوى شاذة

دنيا ودين

الأحد, 13 نوفمبر 2011 11:05
كتب- محمد جمعة:

أكد الداعية السلفي الشيخ أبو اسحاق الحويني أنه لن يعتذر للمفتي اطلاقا، قائلا: أنا لم أخطئ فى حقه، وله عندي فضائح، وأنا لم أرد حتى الآن عما قاله المفتى عنى فى الفضائيات.

وأضاف الحويني فى مكالمة هاتفية على قناة "الحكمة" مع د.وسام عبد الوارث فى برنامج "مصر الحرة" إن المفتى لم يقل الصدق فى برنامج تليفزيونى أذيع مؤخرا، عندما قال "أتباع الحويني كانوا ألفين وأتباعى كانوا عشرة آلاف" فى واقعة لم يمر عليها شهران ومصورة.
وأشار إلى أن الحقيقة التى يجب أن ينظر إليها الإعلام هو الحضور الكبير فى كفر الشيخ

لمساندتى فى القضية التى أقامها المفتى ضدى هناك حيث كانوا يزيدون على 100 ألف، بينما من حضروا فى المسجد الأزهر لا يتخطى عددهم الـ2500  وتم تصويرهم على أنهم مؤيدو المفتى على الرغم من أن أغلبهم من طلبة ماليزيا وطاجكستان وغيرها، حيث كان الدكتور نور الدين عتر يجيز الطلاب فى "نخبة الفكر فى مصطلح الحديث"، وأغلب الذين حضروا كانوا ممن يريدون الإجازة ولم يكونوا مؤيدين للمفتى.
وقال الحوينى أنا لا أعرف من يطالبوننى بالاعتذار .. أعتذر لمن
وأعتذر عن ماذا، فالقضاء ينظر الدعوى التى رفعها المفتى ضدى وهو الذى سيفصل بيننا، ولن أعتذر حتى أدخل قبرى، فأنا رجل أدافع عن دين، ولا أخشى خسارة القضية فى الدنيا وسنلتقى أنا والمفتى يوم التغابن وكل يأخذ حقه، ولو وضعوا المقصلة على رقبتى على أن أعتذر لن أعتذر، مطالبا المفتى أن يخرج فى الفضائيات ويرد عليه إن كان صحيحا لديه من المتانة العلمية، موضحا أنه سيبين للعالم أجمع أن المفتى يتبنى الفتاوى الشاذة ويلعب بدين الله ويكذب على الأئمة..
وأضاف انه لم ينتقد الأزهر كمؤسسة، ولكن ينتقد القابعون على قمته انتقادا علميا. 
وأشارإلى أنه يري أن جريدة "اليوم السابع" تتخذ ضده موقفا مسبقا، بعدما نشرت له تصريحا مكذوبة، مطالبا العاملين بها أن يتقوا الله واليوم الآخر.
شاهد الفيديو:

 

أهم الاخبار