رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مظاهرات غاضبة للمطالبة باستقالة عمداء الأزهر

دنيا ودين

الأربعاء, 09 نوفمبر 2011 12:26
كتبت - وفاء سلمان:

تشهد جامعة الأزهر حالة من الغضب الشديد من الطلاب، وذلك للمطالبة بتغيير القيادات الجامعية واجراء انتخابات لاختيار قيادات جديدة أسوة بما حدث في

الجامعات الحكومية والتي وصل عددها الي 19 جامعة وفي سياق متصل تظاهر أكثر من ثلاث آلاف طالب وطالبة علي مدار ثمانية أيام، مطالبين الدكتور أسامة السعيد - رئيس الجامعة - وهيئة التدريس بالرحيل، قام السعيد باللقاء مع الطلاب، وأكد لهم أن تعيينه جاء بقرار من المجلس العسكري مضيفاً أنه ليس من فلول الحزب الوطني وأنه سوف يخضع للانتخابات، ولكن حينما تسمح الظروف بذلك، وأما بالنسبة للعمداء ورؤساء الأقسام قال: إنه قد أجريت الانتخابات بالجامعة بين المرشحين بمختلف كليات الجامعة بالقاهرة والأقاليم، وأضاف: السعيد أن الانتخابات قد اجريت في حيدة ونزاهة دون حدوث أي مشاكل بين المرشحين وقد ارتضي الجميع بالنتيجة، وأضاف: انه مازالت الانتخابات تجري في بعض الكليات التي لم تحسم نتائجها بعد، وقد أصدر رئيس الجامعة قراراً بندب الفائزين في الانتخابات للقيام بأعمال رؤساء الأقسام  وعمداء الكليات لحين صدور قرار التعيين وبناء علي نتيجة الانتخابات قرر ندب الدكاترة: أحمد عبد الفتاح عيسي ادريس - الأستاذ بكلية التربية بنين القاهرة - للقيام بعمل عميد الكلية، ورمضان محمد عيد هيثمي - الأستاذ بكلية الشريعة والقانون بالقاهرة - للقيام بعمل عميد الكلية، وسعيد عبد العال عبد الرحمن - الأستاذ بكلية التجارة بنين القاهرة - للقيام بعمل عميد الكلية، وأحمد عبد الحي محمد محمد - الأستاذ بكلية الشريعة والقانون بأسيوط - للقيام بعمل عميد الكلية، وأحمد علي علي عجيبة - الأستاذ بكلية أصول الدين بطنطا - للقيام بعمل عميد الكلية، ومهجة غالب عبد الرحمن - الأستاذة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات القاهرة - للقيام بعمل عميدة الكلية، وجمال الدين حسن عبد الحي - الأستاذ بكلية الزراعة بالقاهرة - للقيام بعمل عميد الكلية، ونجلاء محمد أمين جمعة - الأستاذة بكلية الدراسات الإنسانية بنات القاهرة - للعمل بعمل عميدة الكلية.
كما تقرر تعيين الدكاترة: عائشة زيدان محمد - الأستاذة بقسم اللغة العبرية بكلية الدراسات الإنسانية بنات القاهرة - رئيسا للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الإحالة إلي المعاش أيهما أقرب، وعبد الحليم عبدالرزاق موسي - الأستاذ بقسم جراحة المخ والأعصاب بكلية طب دمياط - رئيسا للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما

أقرب، وسميحةمحمد أبو الفتوح لاشين - الأستاذة بقسم الصحة العامة بكلية الطب بنات - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الإحالة إلي المعاش أيهما أقرب، وهالة رفعت القللي - الأستاذة بقسم الطب الشرعي بكلية الطب بنات - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وهناء عبد الله حسن - الأستاذة بقسم الباثولوجيا العامة بكلية الطب بنات - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الإحالة إلي المعاش أيهما أقرب، وإسلام محمد خليل البحيري - الأستاذ بقسم الهستولوجي بكلية الطب بنات - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وعفاف
علي اسماعيل - الأستاذة بقسم النساء والتوليد بكلية الطب بنات - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الإحالة إلي المعاش أيهما أقرب، وعفاف
علي اسماعيل - الأستاذة بقسم النساء والتوليد بكلية الطب بنات - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الإحالة إلي المعاش أيهما أقرب، ويسري عبد الخالق محمد هاشم - الأستاذ بقسم المتوطنة بكلية الطب بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الإحالة إلي المعاش أيهما أقرب، ومحمد عبد الحليم محمد إمام عكاشة - الأستاذ بقسم الفسيولوجي بكلية الطب بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، ووائل رفعت عبد الحميد حبلص - الأستاذ بقسم فسيولوجي إكلينكي بكلية الطب بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، والسيد مصطفي عليوة خلف - الأستاذ بقسم طب وجراحة العيون بكلية الطب بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وعبد العزيز عبدالله شهوة - الأستاذ بقسم التشريح بكلية الطب بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وسيد محمد محمود العوضي - الأستاذ بقسم المسالك البولية بكلية الطب بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، ومحمد هاشم كمال هاشم - الأستاذ بقسم الطب النفسي بكلية الطب بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وعاطف عبدالله مصطفي المراغي - الأستاذ بقسم أنف وأذن وحنجرة بكلية طب بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وحافظ أحمد عبد الحفيظ - الأستاذ بقسم الباطنة بكلية الطب بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، ومحمد عبدالهادي زارع - الأستاذ بقسم الفقه بكلية الشريعة والقانون بدمنهور - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وداود عبد الرازق داود - الأستاذ بقسم القانون العام بكلية الشريعة والقانون بدمنهور - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وأحمد عبد الحكيم أحمد - الأستاذ بقسم القانون الخاص بكلية الشريعة والقانون بدمنهور - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وعلي محمد علي قاسم - الأستاذ بقسم الفقه المقارن بكلية الشريعة والقانون بدمنهور - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، ومحمد بكر اسماعيل حبيب - الأستاذ بقسم أصول الفقه بكلية الشريعة والقانون بدمنهور - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وطارق مصطفي محمد - الأستاذ بقسم الكيمياء بكلية العلوم بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وحسانين حسانين أبو زيد - الأستاذ بقسم التخطيط العمراني بكلية الهندسة بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وزهران محمد جبر - الأستاذ بقسم اللغة العربية بكلية الدراسات الإسلامية بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، والمحمدي عبد الرحمن عبدالله - الأستاذ بقسم أصول الدين بكلية الدراسات الاسلامية بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وسالم فهمي محمد ابراهيم - الأستاذ بقسم الانتاج الحيواني بكلية الزراعة أسيوط - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وأحمد فؤاد علي أبو العلا - الأستاذ بقسم البساتين بكلية الزراعة أسيوط - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وعبدربه عيد حسين - الأستاذ بقسم وقاية النبات بكلية الزراعة بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، ومحمد جابر عبد الفضيل - الأستاذ بقسم الكيمياء الحيوية بكلية الزراعة بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، ورمضان عبد المقصود أبو الخير - الأستاذ بقسم الأراضي بكلية الزراعة بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وحسين أحمد أبو اليزيد حسن - الأستاذ بقسم الصدرية بكلية الطب بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وحسن محمد عبد العزيز - الأستاذ بقسم التفسير وعلوم القرآن بكلية أصول الدين بأسيوط - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، والسيد جلال السيد خضر - الأستاذ بقسم الهستولوجي بكلية الطب بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وسمير عطية محمد زعقوق - الأستاذ بقسم علم الحيوان بكلية العلوم بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، ووحيد محمد عثمان حسن - الأستاذ بقسم جراحة القلب والصدر بكلية الطب بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، ونبيل علي عبد الحافظ - الأستاذ بقسم الجيولوجيا بكلية العلوم بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب، وعاطف السيد دنيا - الأستاذ بقسم الأطفال بكلية الطب بنين القاهرة - رئيساً للقسم ولمدة ثلاث سنوات أو الاحالة إلي المعاش أيهما
أقرب.
وأشار السعيد إلي أن هناك من يقوم بتوجيه الطلاب لعمل اعتصامات، مؤكداً أن الطلاب لم يقوموا بإعطاء الفرصة الكافية له لدراسة وتفعيل كل مطالبهم، وقال السعيد: إنه بصدد تعيين 6500 طالب وطالبة من الأول والثاني علي كل دفعة من العام 2002 حتي 2009 وهذا لم يحدث مطلقاً من قبل في جميع الكليات علي مستوي المحافظات والأقاليم بنين وبنات، وأضاف: أنه تم تخصيص ميزانية لهم من وزارة المالية والتنظيم والادارة، وبخصوص المدن الجامعية أكد السعيد أنه تم تسكينها حتي الآن بـ 14 ألف طالب وطالبة في مدينة نصر فقط غير باقي المحافظات، وأوضح السعيد أن الطالب بالمدينة الجامعية يقوم بتسديد 52 جنيهاً شهرياً فقط، وذلك نظير الإقامة والمأكل في حين تتحمل الدولة ميزانية 89 مليون جنيه لدعم المدن الجامعية.
وفي سياق متصل قام الطلاب بتحطيم أبواب الجامعة من الخارج وغلق الأبواب الداخلية علي الموظفين وهيئة التدريس وتم منعهم من الخروج أو الدخول إلا حينما يرغب الطلاب في الإفراج عنهم.
وتساءل السعيد لمصلحة من يتم ذلك وما هو ذنب الموظفين أن يغلق عليهم مكاتبهم ومنعهم من الخروج والتطاول علي هيئة التدريس ومنعهم من التدريس مما يعوق العملية التعليمية، مشيراً الي أنه لا يليق هذا بالطالب الأزهري الذي تربي وترعرع في المعاهد الأزهرية أن يتطاول علي هيئة التدريس أو الموظفين ولكن تتم من خلال التحاور والتفاهم وشرح وجهة نظر كل طرف للآخر.

أهم الاخبار