المسلمون حول العالم يحتفلون بعيد الأضحى

دنيا ودين

الأحد, 06 نوفمبر 2011 07:48
بوابة الوفد- وكالات:

بدأ المسلمون في مختلف أنحاء الارض، سواء في دول العالم الاسلامي، أو الجاليات المسلمة المقيمة في الدول غير الاسلامية اليوم الأحد احتفالاتهم بأول أيام عيد الاضحي المبارك.
ففي إندونيسيا احتفلت البلاد ـ التى تعيش فيها اكبر اغلبية مسلمة على مستوى العالم ـ بعيد الاضحى المبارك وسط مظاهر التكبير التى لم تنقطع من بعد صلاة المغرب الليلة الماضية وحتى صلاة العيد صباح اليوم .

وقد أدى الرئيس الإندونيسى سوسيلو بامبانج يوديونو صلاة العيد فى أكبر مساجد آسيا قاطبة وهو مسجد الاستقلال وسط العاصمة الاندونيسية جاكرتا بحضور الآلاف من المصلين ... وقد حرص على ان يصل الى جاكرتا الليلة قادما من رحلة عمل فى فرنسا ليلحق بصلاة العيد.
ولاحظ مراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط في إندونيسيا فى عيد هذا العام انه لم يحدث انقسام على موعده بين احدى اكبر منظمتين اسلاميتين فى البلاد وهما نهضة العلماء والمحمدية...
فى حين احتفل معظم المسلمين فى اتشيه بالعيد أمس السبت، أما باقى أقاليم ومناطق إندونيسيا المنتشرة فى الارخبيل الاندونيسى فقد احتفلت اليوم الاحد، وفى أول ايام العيد لقى شخص مصرعه واصيب 18 اخرون بينهم عدد من الحالات فى حالة خطرة فى حادث تصادم مقطورات للشحن على الطريق السريع فى تانجونج فى جاوا الوسطى.
وفي خطبة العيد في قطاع غزة، قال إسماعيل هنية رئيس وزراء حكومة حماس فى القطاع ان الاحتلال الإسرائيلي اراد أن "ينغص" على أبناء الشعب الفلسطينى فرحتهم حتى في أيام العيد "فى إشارة الى القصف الإسرائيلي الليلة الماضية واستشهد خلاله احد عناصر سرايا القدس" وكأنها رسالة للشعب والأمة، مضيفا ان الطريق نحو تحرير القدس والحرية والكرامة لا يمكن أن تتم إلا بدماء الشهداء.
ودعا هنية خلال خطبة العيد التي ألقاها بمسجد فلسطين وسط مدينة غزة الأمة العربية إلى التخلص من بقية الأنظمة المستبدة والتحرر من التبعية للغير.
وقال يطل علينا العيد وحال الأمة غير حالها الذي كانت عليه، ووضعنا هنا على أرض فلسطين مختلف عما كان عليه،جدير بنا أن نطلق على هذا العيد عيد الحرية الدينية والسياسية والاقتصادية.
وأضاف أنه عيد الحرية، لأن الأمة العربية على غير الحال الذي كانت عليه فهي تصنع تاريخها من جديد، وأسقطت اليوم أنظمة الاستبداد وعرفت طريقها وحددت هدفها وتحركت بخطى ثابتة تعبر عن وعي أكيد لطبيعة المرحلة التي تمر بها.
وتابع :إنه عيد الحرية لهذه الشعوب المستضعفة التي خرجت في كل العواصم لتقول "الشعب يريد

إسقاط النظام" وتحرير فلسطين والقدس، والشعب يريد الكرامة والحرية، وهو عيد الحرية وأسرانا الأبطال خرجوا بعزة وإباء وكرامة بعد أن غيبتهم السجون سنوات طويلة عن أحبتهم وأهلهم ووطنهم.
وأشار إسماعيل هنية إلى أن الأمة العربية أمامها ثلاثة أهداف يجب أن تعمل على تحقيقها، وهي التخلص من بقية أنظمة الاستبداد لتفتح الطريق لدورة حضارية جديدة، والعمل على التحرر من التبعية لشرق أو لغرب، وأن تعمل على تحرير بقية الأراضي الإسلامية المسلوبة وفي مقدمتها فلسطين والقدس.
وأكد على أن حرية الأسرى التي جاءت بعد زمن طويل كانت بعملية مركبة أولها نجاح المجاهدين بأسر الجندي جلعاد شاليط والاحتفاظ به على مدار هذه السنوات على قطعة أرض صغيرة ولكنها عزيزة ووفية لشعبها وأمتها وأسراها.
وأضاف أن النصر السياسي أرغم الاحتلال أن يتراجع عن خطوطه الحمراء، ويستجيب لإرادة الشعب الفلسطيني والمقاومة .
وتابع "اليوم وإذ نعيش أعيادنا وفرحتنا لا ننسى بقية أسرانا وعوائل شهدائنا وجرحانا الشهداء الأحياء، هؤلاء أهلنا وأفئدتنا وهم من قدموا أرواحهم وضحوا في سبيل الله ورفعة الأمة وتحرير الأرض والإنسان.
وفي الولايات المتحدة الامريكية هنأ السفير سامح شكري سفير مصر في واشنطن أبناء الجالية المصرية بالولايات المتحدة بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، داعيا المولى عز وجل أن يعيدها علي جميع أبناء الجالية وجميع المصريين بالصحة والسعادة، متمنيا لهم دوام التوفيق والرفعة.
وأكد شكري حرصه علي التواصل المستمر مع أبناء الجالية المصرية في الولايات المتحدة بشكل دوري للتعرف علي مشاكلهم والاستماع إلي آرائهم كي يتم نقلها بصورة أمينة للقاهرة وتقديم أفضل رعاية لهم وتلبية رغبتهم بالإسهام في مسيرة التنمية والنهضة في مصر.

أهم الاخبار