رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الكعبة شامخة تهفو لها القلوب من كل مكان

دنيا ودين

الجمعة, 04 نوفمبر 2011 08:50
مكة المكرمة - أ ش أ :

مئات السنين وبيت الله الحرام يقف فى مكة المكرمة كقبلة للمسلمين، يسعون إليه من كل فج عميق، باعتباره منارة للتوحيد ورمزا للعبادة.. والكعبة المشرفة هى أول بيت وضع للناس من أجل عبادة الله عز وجل، كما قال تعالى فى سورة آل عمران (إن أول بيت وضع للناس للذى ببكة مباركا وهدى للعالمين )، وللكعبة المشرفة تاريخ طويل مرت فيه بمراحل عديدة؛ حيث يبدأ تاريخها منذ عهد نبي الله إبراهيم وولده إسماعيل - عليهما السلام -، حين أمره الله سبحانه وتعالى بأن يسكن مكة هو وأهله، وكانت مكة في ذلك الوقت جدباء قاحلة.

وبعد الاستقرار في مكة وبلوغ إسماعيل - عليه السلام -، أذن الله تعالى لهما ببناء الكعبة ورفع قواعدها، كما يقول الله تعالى فى سورة البقرة ( وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا )، فجعل إسماعيل - عليه السلام - يأتي بالحجارة وإبراهيم عليه السلام- يبني، وارتفع البيت شيئا فشيء، حتى أصبح عاليا لا تصل إليه الأيدي، عندها جاء إسماعيل - عليه السلام - بحجر ليصعد عليه أبوه ويكمل عمله، واستمرا على ذلك وهما يقولان كما ورد فى سورة البقرة ( ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم ) حتى تم البناء واستوى.
ثم استقرت بعض القبائل العربية في مكة من "العماليق" و"جرهم"، وتصدع بناء الكعبة أكثر من مرة نتيجة لكثرة السيول والعوامل المؤثرة في البناء، وكان أفراد تلك القبيلتين يتولون إصلاحها ورعايتها ... ومرت السنون، حتى قامت قريش ببناء الكعبة، وذلك قبل البعثة بخمس سنوات، وكان بناء الكعبة انذاك على هيئة حجارة منضودة موضوعة بعضها فوق بعض من غير طين، مما جعل السيول التي تجتاح مكة بين الحين والآخر تؤثر على متانة الكعبة فأوهت بنيانها وصدعت جدرانها، حتى كادت تنهار، فقررت قريش إعادة بناء الكعبة بناء متينا يصمد أمام السيول.
ولما أجمعت قريش أمرها على إعادة بناء

الكعبة وقف فيهم أبووهب بن عمرو وقال لهم " يا معشر قريش، لاتدخلوا في بنائها من كسبكم إلا طيبا، لايدخل فيها مهر بغي، ولا بيع ربا، ولا مظلمة أحد من الناس"، لكن قريش تهيبت من هدم الكعبة، وخشيت أن يحل عليهم بذلك سخط الله، فقال لهم الوليد بن المغيرة " أنا أبدؤكم في هدمها، فأخذ المعول وبدأ بالهدم وهو يقول: اللهم لم نزغ، ولا نريد إلا الخير"، فهدم من ناحية الركنين، فترقب الناس ليلتهم ليروا هل أصابه شر بسبب ما فعل، فلما رأوه يغدو عليهم لا بأس به، قاموا إلى الكعبة فأكملوا هدمها، حتى لم يبق منها إلا أساس إبراهيم عليه السلام .
ثم تلى ذلك مرحلة البناء، فتم تقسيم العمل بين القبائل، وتولت كل واحدة منها ناحية من نواحي الكعبة، فجعلوا يبنونها بحجارة الوادي، ولما بلغ البنيان موضع الحجر الأسود دب الشقاق بين قبائل قريش، فكل يريد أن ينال شرف رفع الحجر إلى موضعه، وكادوا أن يقتتلوا فيما بينهم، حتى جاء أبو أمية بن المغيرة المخزومى فاقترح عليهم أن يحكموا فيما اختلفوا فيه أول من يدخل عليهم من باب المسجد الحرام، فوافقوا على اقتراحه وانتظروا أول قادم ، فإذا هو رسول الله - صلى الله عليه وسلم .
وما إن رأت قبائل قريش رسول الله - صلى الله عليه وسلم- حتى هتفوا " هذا الأمين، رضينا، هذا محمد"، وما إن انتهى إليهم حتى أخبروه الخبر فقال ( هلم الى ثوبا ) فأتوه به فوضع الحجر في وسطه ثم قال ( لتأخذ كل قبيلة بناحية من الثوب ثم ارفعوه جميعا ) ففعلوا، فلما بلغوا
به موضعه، أخذه بيده الشريفة ووضعه في مكانه.
ولما كانت قريش قد عزمت على بناء الكعبة من حلال أموالها، فقد جمعت لهذا الأمر ما استطاعت، إلا أن النفقة قد قصرت بهم عن إتمام بناء الكعبة بالمال الحلال الخالص، ولهذا أخرجوا الحجر ( الحطيم ) من البناء، ووضعوا علامة تدل على أنه من الكعبة، وقد ثبت في الصحيحين أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لعائشة - رضي الله عنها: ( ألم تر أن قومك قصرت بهم النفقة ولولا حدثان قومك بكفر لنقضت الكعبة وجعلت لها بابا شرقيا وبابا غربيا وأدخلت فيها الحجر) .
وعندما جاء عهد ابن الزبير - رضي الله عنه - قرر أن يعيد بناء الكعبة من جديد على نحو ما أراد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في حياته، فقام بهدمها وأعاد بناءها، وزاد فيها ما قصرت عنه نفقة قريش وكان حوالي ستة أذرع، وزاد في ارتفاع الكعبة عشرة أذرع، وجعل لها بابين أحدهما من المشرق والآخر من المغرب، يدخل الناس من باب ويخرجون من الآخر، وجعلها في غاية الحسن والبهاء، فكانت على الوصف النبوي، كما أخبرته بذلك خالته السيدة عائشة أم المؤمنين  رضى الله عنها - .
وفي عهد عبدالملك بن مروان كتب الحجاج بن يوسف الثقافى اليه فيما صنعه ابن الزبير في الكعبة، وما أحدثه في البناء من زيادة، وظن أنه فعل ذلك بالرأي والاجتهاد، فرد عليه عبدالملك بأن يعيدها كما كانت عليه من قبل، فقام الحجاج بهدم الحائط الشمالى وأخرج الحجر كما بنته قريش، وجعل للكعبة بابا واحدا فقط ورفعه عاليا، وسد الباب الآخر .
ثم لما بلغ عبدالملك بن مروان حديث السيدة عائشة - رضي الله عنها ندم على ما فعل، وأراد أن يعيدها على ما بناه ابن الزبير، فاستشار الإمام مالك في ذلك، فنهاه خشية أن تذهب هيبة البيت، ويأتي كل ملك وينقض فعل من سبقه ويستبيح حرمة البيت.
وأما آخر بناء للكعبة فكان في العصر العثماني سنة1040 للهجرة، عندما اجتاحت مكة سيول عارمة أغرقت المسجد الحرام، حتى وصل ارتفاعها إلى القناديل المعلقة، مما سبب ضعف بناء الكعبة، عندها أمر محمد على باشا والى مصر مهندسين مهرة وعمالا بهدم الكعبة وإعادة بنائها، واستمرت عملية البناء نحو 6 أشهر وتكلفت تكاليف باهظة .
ومازالت الكعبة المشرفة شامخة، تهفو إليها قلوب المؤمنين من كل مكان وعلى اختلاف الأجناس .

أهم الاخبار