رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مستعدة لمنافسة الدراما التركية..

غادة عبدالرازق: الرقابة لم تحذف كلمة من مسلسلى

دراما رمضان

الأحد, 22 يوليو 2012 14:22
غادة عبدالرازق: الرقابة لم تحذف كلمة من مسلسلىقالت أنها مرعوبة من المنافسة مع كبار النجوم
كتب ــ صفوت دسوقى:

بدأ أكبر وأهم موسم درامى تشهده مصر.. وترجع أهمية هذا الموسم إلى عدة عوامل أهمها ارتفاع تكاليف إنتاج الأعمال الدرامية بمعدل ثلاثة أضعاف الأعوام السابقة وثانياً عودة كبار النجوم إلى التليفزيون بعد غياب طويل مثل عادل إمام العائد بمسلسل «فرقة ناجى عطاالله» ومحمود عبدالعزيز الذى يراهن على مسلسل «باب الخلق»،

واللافت للنظر أن هناك بطولات نسائية تقف أمام الرجال منهن غادة عبدالرازق التى تظهر بشكل مغاير لما قدمته من قبل وذلك من خلال مسلسل «مع سبق الإصرار» تأليف أيمن سلامة وإخراج محمد سامى.
وعن ماراثون شهر رمضان تقول «غادة»: بصراحة شديدة أنا مرعوبة من المنافسة، هناك أعمال لكبار النجوم الذين أحترمهم وأقدر تاريخهم الفنى أمثال نور الشريف والزعيم ويحيى الفخرانى ومحمود عبدالعزيز، ولكن أتمنى أن ينال مسلسلى الجديد «مع سبق الإصرار» إعجاب الجمهور والنقاد، خاصة أننى وزملائى بالعمل اجتهدنا وبذلنا كل ما فى وسعنا حتى يظهر العمل بشكل جيد ومحترم، وعن

موقف الرقابة على المصنفات الفنية قالت «غادة»: الحمد لله لا توجد ملاحظات رقابية على العمل ولم تطلب الرقابة حذف جملة أو مشهد، فما تردد عن حذف عدد كبير من المشاهد كلام فارغ ولا يمت للحقيقة بصلة.. وأحب التأكيد على أن الرقابة أشادت بمستوى مسلسل «مع سبق الإصرار».
وعن طبيعة الدور الذى تقدمه قالت: أقدم دوراً جديداً تماماً عن أعمالى السابقة التى حصرتنى فى دور فترة شعبية تنشأ فى بيئة فقيرة وتستغل جمالها فى تحقيق طموحها فى الثراء والغنى، فى مسلسلى الجديد أجسد دور محامية ناجحة قادرة على حسم أى قضية لصالحها الأمر الذى يخلق لها أعداء يحاولون طعنها فى أغلى شىء لديها.
وحول تأثير دراما الشارع السياسى على نسبة المشاهدة فى رمضان، قالت: مستحيل أن تسحب الأحداث السياسية البساط من تحت
الدراما التليفزيونية، لأن الناس باختصار شديد زهقت من السياسة، وفى حاجة ماسة لتغيير مزاجها والهروب من الضغوط الحياتية من خلال مشاهدة الأعمال الدرامية، أضف إلى ذلك أن هناك وجبة عامرة من الأعمال الفنية فهناك السياسى الدينى والاجتماعى والمضحك والمحزن، لذا لا أتصور أن تستحوذ السياسة على اهتمام المشاهد.
وعن الأحداث الباقية من المسلسل، قالت: سافرت وفريق العمل إلى بيروت وسوف يستغرق التصوير هناك 8 أيام فقط بعد ذلك يكون العمل جاهزاً تماماً، وبالمناسبة أحب الإشارة إلى أن هناك حالة من التعاون والانسجام بين فريق العمل بداية من المخرج محمد سامى وانتهاء بأصغر عالم فى البلاتوه وسوف يظهر ذلك بوضوح لكل المشاهدين.
وعن رأيها فى الدراما التركية وتفوقها مؤخراً عن الدراما المصرية، قالت: لا خلاف أن الدراما التركية مؤخراً حققت نجاحاً ملموساً، وهذا فى تصورى عائد إلى نوعية الموضوعات التى تقدمها الدراما التركية والجريئة أحياناً وثانياً نقاء وجمال الصورة، ولكن كل هذا لا ينفى أن الدراما المصرية مازالت بخير وفى المقدمة وأكبر دليل على هذا كم الأعمال التى سوف تعرض فى شهر رمضان ومستواها الراقى، مشيرة إلى أنها مستعدة تماماً لمنافسة الدراما التركية التى أبهرت العالم العربى خلال السنوات الأخيرة.