رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عشرة حلول غير تقليدية لأزمة توقف النشاط

خالد طلعت

الخميس, 18 أكتوبر 2012 09:18
بقلم: خالد طلعت

يصرخ العديد من الاعلاميين واللاعبين ومسئولي الاندية والعاملين في قطاع الرياضة بسبب توقف النشاط الرياضي في مصر وعدم بدء الدوري الممتاز وهو ما يؤثر على عدد كبير من العاملين في قطاع الرياضة ويؤثر على مصدر رزقهم الوحيد.

وللأسف الشديد ينظر جميع هؤلاء إلى النشاط الرياضي من منظور ضيق للغاية ويعتبرونه هو الدوري الممتاز فقط ، على الرغم أنه ببعض التفكير المنطقي والهادىء والمنظم ، وبالبحث عن حلول (Out of the box) أو حلولا غير تقليدية سنجد عشرات الحلول التي من الممكن أن تساهم في عدم توقف النشاط الرياضي أو الاعلامي ، وستساهم أيضا في انعاش الاقتصاد للاندية والقنوات الرياضية وللاعبين أنفسهم بدون اقامة بطولة الدوري الممتاز

تعالوا نفكر معا وبهدوء كيف نحل أزمة توقف النشاط بدون عودة الدوري الممتاز لكي يستفيد جميع أفراد المنظومة الرياضية والعاملين في القطاع الرياضي:

1- اقامة كافة بطولات الدوري في الدرجات الأقل ، وهي الخاصة بالأندية الفقيرة واللاعبين الغلابه ، بدءا من دوري الدرجة الأولى (الممتاز ب) وحتى دوري الدرجة الرابعة وبجميع مسابقات الناشئين ، وقد يسأل البعض وكيف سيتم صعود وهبوط الاندية ، والحل هو تصعيد فريقان فقط وعدم هبوط أي فريق وزيادة عدد فرق الدوري الممتاز في الموسم المقبل إلى 20 نادي وسيكون نفس عدد أسابيع دوري الـ19 نادي ، كما أننا ألغينا الهبوط من موسمين مجاملة لرؤوساء فرق الاتحاد وسموحه وجمهور الاسكندرية ، فلماذا لا نلغي الهبوط مجاملة لأرواح شهداء ألتراس الأبرار ؟؟؟

2- الغاء الدوري الممتاز سيجعل أنظار المتابعين تتجه لدوري الدرجة الأولى ، ومن الممكن للقنوات الفضائية أن تشتري مبارياته وتبثها على الهواء وتقيم لها استوديو تحليلي ، وبالتالي تستفيد أندية الغلابه من أموال البث ، وتستفيد القنوات من بث مباريات قوية ومثيرة ستجلب لها اعلانات ، ويستفيد اللاعبين من متابعة اعلامية وشُهره ، كما أن عدم اقامة دوري ممتاز ستجعل الحضور الجماهيري أكبر في مباريات الدرجة الأولى والدرجات الأقل وهو ما سينعش خزائن هذه الأندية.

3- من الممكن اقامة دورة تنشيطية لفرق الدوري الممتاز ، تكون بمثابة دورة ودية ، ولن يعترض الألتراس على اقامتها ، كما من الممكن أن تعرض مباريات هذه

الدورة للبيع أيضا للقنوات الفضائية ولكن بمبلغ أقل ، وبالتالي تنتعش خزائن الأندية وخزائن الفضائيات ويحصل اللاعبين على مستحقاتهم ، بالطبع ستكون المبالغ أقل بالنسبه لجميع من ذكرتهم ، ولكنها أفضل من مفيش.

4- تقوم الاندية بفتح باب الاحتراف للاعبيها لأندية خارجية على سبيل الاعارة لمدة موسم واحد لحين عودة الدوري الممتاز دون مبالغة في مطالبها المادية ، وتعير أفضل لاعبيها لأندية خارجية سواء أوروبية (حتى لو درجة ثانية) أو أندية عربية ، وبالتالي تتخلص الأندية من العائق المادي لمستحقات اللاعبين ، بل وتحصل على مقابل من اعارتهم ، ويحصل اللاعبين أنفسهم على مقابل مادي من الأندية الخارجية، ومن ينجح من هؤلاء اللاعبين ويثبت نفسه من الممكن أن يستمر مع ناديه الجديد في الاحتراف بمبلغ أكبر وبالتالي تكون استفادة مادية أكبر للاندية واللاعبين في الموسم المقبل حتى بعد عودة الدوري

5- فتح الاحتراف لعدد كبير من اللاعبين في الخارج خاصة في أوروبا سيساهم في ترويج السياحه في مصر وانعاش الاقتصاد المصري أفضل كثيرا من اقامة الدوري ، فوجود لاعب مثل محمد صلاح في سويسرا أو أحمد حجازي في ايطاليا يجعل جميع المتابعين لهذه بطولات الدوري يسمعون اسم مصر كثيرا ويتعرفوا عليها خاصة في ظل تغيبها عن المحفل العالمي المونديال منذ 22 سنه كاملة

6- بعد أن تقوم الأندية باعارة لاعبيها المميزين لأندية خارجية ، من الممكن أيضا أن تقوم باعارة بعض لاعبيها لأندية الدرجة الأولى لمدة سنه بمقابل مادي بسيط أو حتى بدون مقابل على أن يتكفل النادي الجديد بمرتبات اللاعب ، فيعير الزمالك بعض لاعبيه للترسانة مثلا ، ويعير الاسماعيلي بعض لاعبيه للقناة أو السويس ، ويعير المصري بعض لاعبيه للمريخ ، هذه الخطوة ستفيد أندية الدوري الممتاز في توفير رواتب بعض اللاعبين ، وتفيد اللاعبين أنفسهم في الحصول على مستحقاتهم حتى لو كانت أقل،  وتفيد أندية

الدرجة الأولى والمسابقة بالكامل من الناحية الفنية ، وهو ما سيساهم على تطوير مسابقة الدرجة الأولى وارتفاع نسبة مشاهدتها من الجمهور ، وبالتالي ارتفاع مقابل البث والاعلانات للمباريات وهو ما سيصب في صالح القنوات الفضائية أيضا

7- من الممكن أن تقوم الفضائيات بشراء مباريات الدوري للألعاب الأخرى بخلاف كرة القدم ، مثل كرة السلة وكرة اليد والكرة الطائرة، وهي ألعاب جميعها تحظى بنسبة مشاهدة جيدة من الجمهور المصري ، وسيساهم ذلك في رفع أسهم هذه الالعاب وزيادة شعبيتها وتطور مستواها ، ويساهم أيضا في شغل أوقات الفراغ للقنوات الرياضية بشىء مهم ومفيد ويحظى بمتابعه بدلا من الهجوم على الألتراس والمطالبة بعودة الدوري ليل ونهار

8- من الممكن أن تقوم القنوات الفضائية بمتابعة بعض البطولات العالمية بدلا من اغراقها في المحلية فقط ، وهناك بعض البطولات من الممكن شرائها بأثمان بخسه قد تقل عن ثمن الدوري المصري ، ويتم تسويقها بشكل اعلاني جيد ، مثل الدوري السويسري أو البلجيكي أو التركي أو البرتغالي أو الأرجنتيني أو البرازيلي ، أو السعودي أو الاماراتي أو القطري ، أو شراء مباريات تصفيات كأس العالم في القارات المختلفة

9- من الممكن في حال عدم قدرة بعض القنوات شراء بطولات أوروبية كاملة أن تشتري مباريات بعض الفرق فقط التي تضم لاعبين أو مدربين مصريين والتي تحظى بمتابعة كبيرة في مصر من خلال الاتفاق مع مسئولي هذه الاندية ، مثل بازل السويسري الذي يضم محمد صلاح أو ليرس البليجيكي الذي يضم أربعة لاعبين مصريين أو الوصل الاماراتي الذي يضم شيكابالا أو العربي القطري الذي يدربه حسن شحاته او هجر السعودي الذي يدربه طارق يحيي

10- من الممكن أن تخصص القنوات الفضائية برامج ووقتا أطول لمتابعة الكرة العالمية في مختلف بلدان العالم وبث لقطات لأهداف مباريات بطولات الدوري العالمية والحديث عن هذه الفرق وأبرز نجومها وسوق الانتقالات العالمي بالاضافة للتركيز على المحترفين المصريين ومشاركتهم مع فرقهم ، وهي مادة دسمة جدا للمشاهد المصري ومن الممكن أن تزداد أهمية في ظل توقف الدوري

* الحلول العشرة السابقة ستجعل جميع العاملين في مجال الرياضة يعملون ، ولن يجلس أحدا في منزله ، قد يقل الدخل المادي بعض الشىء عن ذي قبل ، ولكنه سيظل جيدا مقارنة بالوضع الحالي ، وستنتعش خزائن الأندية واتحاد الكرة والقنوات الفضائية ، كما ستدر دخلا جيدا على اللاعبين والاعلاميين والنقاد الرياضيين والصحف والمواقع الرياضية ، وسيعود العاملين في كافة الملاعب والاستادات للعمل ، وكل هذا وهو الأهم لن يتضرر أهالي الشهداء الأبرار ولا جمهور ألتراس أهلاوي العظيم

* عزيزي القارىء .. شارك برأيك .. ما رأيك في الحلول العشرة المقدمة ، وهل لديك أفكارا أو حلولا أخرى لحل أزمة توقف النشاط الرياضي ؟؟
https://www.facebook.com/Khaled.Tala3t