بين قوسين

محكمة الثورة

خالد ادريس

الثلاثاء, 15 فبراير 2011 09:28
بقلم :خالد ادريس

- ثورة من نوع فريد أسقطت نظاماً كنا نظن أنه حديد.. أذهلت العالم وجعلته ينحني إجلالاً أمام عظمة شباب مصر.. كل الصحف العالمية ووكالات الأنباء تتحدث عن ثورة 25 يناير بل ووقف الجميع حداداً علي أرواح شهداء الثورة لم يكن أكثر المتفائلين يتخيل أن يتحول يوم الغضب إلي ثورة تطيح بنظام عنيد انهار خلال أيام أمام شجاعة وبسالة شباب حمل علي عاتقه انقاذ الوطن من مختطفيه.

- ثورة 25 يناير أعادت كرامة المصريين التي أهدرت في ظل النظام المستبد.. تغيرت نظرة العالم للمصري الذي انتفض وازاح عن نفسه غبار عصر بائد ومسح خيوط العنكبوت وطرد الوطاويط.. وسيظل 25 يناير نقطة مضيئة وعلامة فارقة في تاريخ مصر الحديث.. ستظل ثورة الشباب ملحمة نرويها لأولادنا والاجيال القادمة باعتبارها حدثاً جللاً قلم يجود الزمان بمثله.

- وأثلج صدري بيان أصدره عدد من شباب ميدان التحرير عن استيائهم من قائمة أعداء الثورة التي وزعها البعض علي وسائل الإعلام وأكدوا أن هدفهم ليس تصفية الحسابات ولا أتخيل أن يطالب البعض بمحاكمة أعداء الثورة لأن مثل هذا المطلب يعيدنا إلي الوراء سنوات، ولا أتخيل أبداً أن هناك من يقف ضد الثورة إلا من استفاد من النظام السابق بالنفوذ والثراء وهؤلاء لم يعد لهم وجود وليس لهم مكان بيننا.

- صحيح أن الثورة اسقطت النظام الحاكم ولكن مازالت هناك عادات سيئة خلفتها سياسات هذا النظام، فتعالوا نعلنها ثورة علي أنفسنا، تعالوا نحول الغضب إلي حب، تعالوا ننزع الكراهية من نفوسنا، تعالوا نزيل الاحقاد، تعالوا نحقق العدالة الاجتماعية ونعيد توزيع الثروات، هيا نحارب

الرشوة والواسطة، هيا نؤلف بين قلوبنا ونصبح إخوانا بما تحمله هذه الكلمة من معان فالأرزاق بيد الله واعلموا أن رزق كل واحد لا يأخذه غيره حتي تطمئن قلوبكم.

- لقد استغل كثيرون الاحداث التي شهدتها مصر وما أعقبها من انفلات في ارتكاب أفعال هم يظنون انها في مصلحتهم كعمليات البناء علي الأراضي الزراعية وبناء أدوار مخالفة واقتحام شقق خاوية للإقامة فيها، تذكروا فقط مصالحهم وداسوا علي مصالح الوطن، تناسوا أن هيبة الوطن من هيبتهم ولابد من قوانين عادلة تحكمنا جميعا وتطبق علي الجميع دون استثناء وهو الهدف الأسمي الذي يجب علينا أن نتكاتف جميعاً لتحقيقه.

- ان شعب مصر العظيم يستحق حياة كريمة خاصة بعد أن اثبتت الثورة أن المصري لم يمت ولم يستكن، تعالوا نقف ضد من يراهن علي أن مصر ستشهد فوضي عارمة بعد سقوط النظام ومن يقول إن الفراعنة لا يحكمون الا بالحديد والنار، تعالوا نلغي نظرية العصا والجزرة.. تعالوا نرفع شعار »مصر فوق الجميع«.. صدقوني بالحب نحقق المستحيل .. وجيل الثورة يستحق الكثير.

[email protected]