رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

علاء رضوان رئيس رابطة مستوردى اللحوم: ثروتنا الحيوانية.. محلك سر!!

حوارات

الخميس, 03 أكتوبر 2013 14:18
حاوره: صلاح السعدنى

أخفقت الحكومات المتعاقبة منذ عشرات السنوات فى وضع حلول جذرية لمشاكل الثروة الحيوانية فى مصر، رغم أنها تتفاقم عاماً بعد الآخر، فى ظل تآكل الرقعة الزراعية بالتزامن مع الارتفاع الهائل فى أعداد السكان،

وبالتالى ازدياد معدلات الاستهلاك، الحقيقة المفجعة أن هناك فجوة رهيبة بين الإنتاج والاستهلاك، ولايزال رقم الـ6 ملايين رأس هو إجمالى ما تمتلكه مصر من ثروة حيوانية ولم يحرك لهذا الرقم ساكناً منذ سنوات وسنوات فى الوقت الذى ارتفعت فيه صادرات دولة مثل أستراليا إلى 25٪ من صادرات العالم من العجول والخراف الحية.. المأساة تتكشف بوضوح وجلاء مع قدوم عيد الأضحى المبارك، حاورت واحداً من أهم خبراء الثروة الحيوانية فى مصر.. هو بمثابة المتحدث الرسمى للمنتجين والمستوردين أمام المسئولين فى الحكومة، يجمع بين الأدب ودماثة الخلق والعلم وحب المستوردين والمنتجين لشخصه.. التقيت ورجال الأعمال البارز علاء رضوان، رئيس رابطة مستوردى اللحوم، وكان الحوار فى السطور التالية..
> بداية.. الناس لا تشعر بأنكم كرابطة تقدمون أى خدمة لهم وأن شغلكم الشاغل هو الدفاع عن مصالحكم بدليل أننا على أعتاب عيد الأضحى المبارك ولاتزال أسعار اللحوم مرتفعة للغاية؟
- دعنى أقل إننا نعمل فى ظروف بالغة السوء وهناك أشياء كثيرة لا يعلمها المستهلك لأنه لا يعنيه أولاً وأخيراً سوى أن تصل إليه السلعة بسعر مخفض، ومع ذلك نحاول قدر الإمكان تخفيض الأسعار وفقاً لمعطيات الأسواق العالمية والارتفاعات المتوالية فى أسعار الأعلاف.
> ولكن مع قدوم عيد الأضحى المبارك المستهلك غير مطمئن إلى الآن بأنه سيكون هناك تخفيضات على الأسعار؟
- لقد اتفقنا بحضور وزراء التجارة والزراعة والتموين على قيام المستوردين أعضاء الرابطة على تخفيض أسعار اللحوم المستوردة بنسبة لا تقل عن 15٪ ونحن ملتزمون بهذه التخفيضات خلال فترة عيد الأضحى، استجابة لمطالب الحكومة بضرورة تخفيف الأعباء عن المواطنين مراعاة للظروف الصعبة التى تمر بها البلاد ويعلمها الجميع.
> وهل الكميات الموجودة تكفى احتياجات المواطنين خلال فترة عيد الأضحى؟
- هناك نحو 50 ألف طن لحوم موجودة فى الثلاجات، وتم استيراد حوالى 140 ألف طن وهى كميات تفوق احتياجات عيد الأضحى المبارك بنسبة 70٪.
> ولكن الناس فى حاجة ماسة إلى العجول والخراف الحية أكثر من اللحوم المجمدة.. فهل الأعداد الموجودة فى مصر تكفى للأضاحى؟
- دعنى أعترف لك بأن مصر لم يصلها أى أغنام حية خلال الفترة الماضية والأعداد التى تم استيرادها من العجول الحية قليلة للغاية، وبالنسبة للخراف.. تسبب الموقف العدائى الذى تم شنه خلال الفترة الماضية فى وسائل الإعلام المصرية على العجول الأسترالية المستوردة لمصر والزعم بأنها تحمل هرمونات تضر بصحة الإنسان فى امتناع أستراليا التى تعد المصدر الرئيسى للتوريد إلى مصر، وقفزت فى السنوات

الأخيرة لتحتكر 25٪ من صادرات العالم من الأبقار والأغنام الحية عن التصدير لنا وقد حاولنا التعاقد على كميات من رومانيا وجورجيا ولكن المفاوضات لم تنجح.
> كم تبلغ الأعداد التى يحتاجها السوق من الخراف الحية خلال فترة العيد؟
- السوق تحتاج من 40 إلى 50 ألف رأس تمثل نسبة 50٪ من الأضاحى.
> وماذا عن الدول البديلة لأستراليا المؤهلة للاستيراد منها فى مثل هذه الظروف؟
- هناك دولة البرازيل وهى سوق ضخمة للغاية وتم استيراد نحو 6 آلاف رأس من العجول الحية ووصلت بالفعل إلى البلاد خلال النصف الثانى من شهر أغسطس الماضى، وهناك 6 آلاف رأس أخرى ستصل بعد عيد الأضحى وهى مستوردة من خلال القطاع الخاص.
> أين سيتم بيع اللحوم التى قمتم بتخفيض أسعارها بنسبة 15٪؟
- اتفقنا مع الشركة القابضة للصناعات الغذائية برئاسة المهندس حسن كامل على قيام المستوردين بتوريد نحو 2000 طن قابلة للزيادة بالتخفيضات المعلنة، على أن يتم عرضها فى منافذ المجمعات الاستهلاكية بالقاهرة والمحافظات، وتحدد سعر كيلو اللحوم الحمراء البرازيلى بسعر 27٫5 جنيه، وكيلو اللحوم الهندى بسعر 26 جنيهاً.
> لماذا لم يتم الاستيراد من السودان أو إثيوبيا وهما دولتان تمتلكان ثروة حيوانية هائلة وقريبتان من مصر؟
- يبدو أن الاستيراد من الدولة مرتبط بظروف سياسية معينة أما الاستيراد من إثيوبيا فقد قامت وزارة الزراعة المصرية مؤخراً بتوقيع بروتوكول تعاون مع الحكومة الإثيوبية سيتم بمقتضاه منح مصر مساحة 600 ألف فدان لزراعتها بالحاصلات الزراعية على رأسها القمح للتصدير إلى مصر وطلبنا كمنتجين للثروة الحيوانية بأن نقوم بإنشاء أكبر مشروع للتسمين ومجزر ضخم لذبح والتشفية والتجميد والتصدير إلى مصر تساهم فيه شركات مصرية، وسيقوم وفد من أصحاب الشركات ووزارة الزراعة بزيارة إثيوبيا فى القريب العاجل للاتفاق على التفاصيل النهائية للمشروع.
> هل لنا أن نعرف التكاليف الاستثمارية للمشروع وأسماء الشركات المساهمة فيه؟
- رأس مال المشروع يصل إلى 100 مليون دولار، وستساهم فيه شركات مصرية مثل «بلدى جروب» بالإسكندرية ومصنع «بداية للحوم» المملوك لرجل الأعمال إبراهيم خميس، ومؤسسة «تبارك» المملوكة لرجل الأعمال أشرف ترك، بالإضافة إلى أحمد محسن وهو من كبار المستوردين، ونتوقع لهذا المشروع الضخم أن يساهم إلى حد كبير فى إحداث نقلة كبيرة للثروة الحيوانية فى مصر، خاصة أن إثيوبيا من الدول التى تمتلك مراعى طبيعية هائلة و40 مليون
رأس حيوان.
> دعنى أقل لك بصراحة.. اللحوم الهندية لاتزال سيئة السمعة وشريحة كبيرة من المستهلكين لا يقبلون عليها ومع ذلك نجد أن غالبية الكميات المستوردة يتم استيرادها من الهند؟ ما ردكم على ذلك؟
- لابد أن يعلم الجميع أن هناك تنوعاً شديداً فى أماكن الاستيراد، على رأسها دول أمريكا الجنوبية ومنها البرازيل وهى من الدول التى تتمتع بسمعة جيدة فى تصدير اللحوم وهناك الهند ورومانيا وأيرلندا وجورجيا والسودان وإثيوبيا وغيرها ومع ذلك أقول لك إن دولة الهند من الدول التى تقوم بالتصدير لشتى أنحاء العالم بما فيها أوروبا المعروف عنها الاشتراطات القاسية فى الاستيراد وهناك مجازر فى الهند معروفة على مستوى العالم مثل آلانا وهند أجرو وأوفرسيز، وقد طالبنا وزارة الزراعة بإلغاء الحظر الذى كان مفروضاً على بعض المجازر التى يتم الاستيراد منها.
> تردد أن وزارة الزراعة فى طريقها لإقرار نظام تشكيل لجان من الأطباء البيطريين للسفر إلى البرازيل على نفقة المستوردين للإشراف على إنتاج الدواجن هناك قبل تصديرها إلى مصر أسوة باللحوم ما صحة ذلك؟
- بالفعل هناك اتجاه فى الزراعة لتطبيق هذا النظام وقد اعترضنا على ذلك، وقدمنا مذكرة كرابطة إلى الدكتور أيمن فريد أبوحديد، وزير الزراعة، كما طلبنا فى لقاء عقدناه مع الوزير بضرورة إلغاء هذا النظام والاكتفاء بلجان المعاينة السنوية فقط وكان ذلك فى حضور منتجين كبار، أمثال شريف ضياء الدين ومحمد جابر وإبراهيم خميس وأشرف ترك وأحمد محسن ومعهم أحمد طارق.
> ما الأسعار المتداولة حالياً محلياً وعالمياً بالنسبة للحوم الأضاحى؟
- الكيلو القائم من الأبقار المحلية يصل إلى 25 جنيهاً وفى الأغنام إلى 30 جنيهاً، والطن فى الأبقار يصل إلى 2750 دولاراً وفى الأغنام 2000 دولار، وبالنسبة للمجمدات كانت أسعار اللحوم الهندية خلال الشهرين الماضيين تصل إلى 3700 دولار ولكنها انخفضت إلى 3300 دولار، وفى البرازيل كانت الأسعار 4200 دولار وانخفضت إلى 3700 دولار، وفى هذه النقطة أحب أن أشير إلى أن البنوك لاتزال تحجم عن تمويل عمليات استيراد اللحوم وهى من السلع الأساسية مثلها مثل القمح والزيوت والحبوب، ولذا أصبح من الضرورى أن يقوم البنك المركزى بإعطاء تعليمات صريحة إلى البنوك لتمويل عمليات استيراد اللحوم.
> باختصار شديد.. متى سيصبح لدينا اكتفاء ذاتى من اللحوم؟
- قصة اللحوم كبيرة ومعقدة جداً لأنها مرتبطة بالعديد من العوامل الأخرى، فهناك مشاكل تتعلق بغياب التكنولوجيا الحديثة فى عمليات الحفظ والتبريد، وهناك مشاكل تتعلق بالرقعة الزراعية وتآكلها، وأخرى مرتبطة بالأعلاف، وأرى أن الدولة لابد أن تقوم بالقضاء على جميع هذه المشاكل وتضع حلولاً جذرية لها بداية من تفعيل صندوق التأمين على الماشية، وتنمية سلالات جديدة، ومنح شباب الخريجين الأراضى الصحراوية على أن يتم مثلاً توزيع 200 فدان على كل 5 خريجين بنظام التجمعات مع منحهم إعفاءات حقيقية ويقوم الشباب بعمليات التسمين لسن معينة ثم يقوم المنتجون بشرائها منهم، الأمر الآخر أرى أنه قد حان الوقت لجلب سلالات جديدة أسوة بكل دول العالم التى تمتلك ثروة حيوانية هائلة دون الالتفات إلى النظرات العقيمة التى تحارب هذا الاتجاه بدعوى الحفاظ على الثروة الحيوانية المصرية، الأمر الأخير أنه حان الوقت لتعمل كل الأجهزة الرقابية تحت جهاز واحد وليكن الهيئة القومية لسلامة الغذاء لأنه لا يعقل أن تفاجأ المصانع مع كل طلعة شمس بحملة تفتيشية على كل شكل ولون وكأن المصانع مرتع للفساد وبيع السلع الفاسدة.
 

أهم الاخبار