د.عواطف ‮:‬مصر لم تعرف فتنة طائفية إلا في‮ ‬عام‮ ‬1910‮ ‬علي‮ ‬يد الاحتلال‮

حوارات

الجمعة, 27 مايو 2011 12:27
حوار‮: ‬نعمة عزالدين


أفريقيا‮ ‬بين قوسين هي‮ ‬الحلم الجنوني‮ ‬للدكتورة عواطف عبدالرحمن استاذ الصحافة بجامعة القاهرة والمتحدث الرسمي‮ ‬باسم افريقيا ودول الشرق الأوسط في‮ ‬المجال الإعلامي‮. ‬

رحلة مضنية بدأت منذ الستينيات بحصولها كأول مصرية علي‮ ‬درجة الماجستير عن حركات التحرير الوطني‮ ‬في‮ ‬أفريقيا متخذه الثورة الجزائرية نموذجا‮. ‬ثم واصلت البحث والتنقيب بحب ودراسة عن جمال القارة الافريقية واكتشاف سحر شعوبها وصحاريها وانهارها وزيارة معظم بلدانها ليجئ الحصاد الفكري‮ ‬في‮ ‬أكثر من مائة وخمسين حواراً‮ ‬مع معظم الزعماء والقادة والسفراء الأفارقة وكتب عن‮ »‬اكتشاف افريقيا‮« »‬وسائل الإعلام الافريقية‮« »‬دور وسائل الإعلام الافريقية‮« ‬و»مقدمة في‮ ‬الصحافة الافريقية‮« ‬إلي‮ ‬جانب عشرات البحوث والدراسات عن افريقيا أما‮ »‬إسرائيل‮« ‬وهي‮ ‬أيضا بين قوسين العدو اللدود والرفض القاطع لوجودها الصهيوني‮ ‬في‮ »‬فلسطين‮« ‬والذي‮ ‬تتسنبأ الدكتورة‮ »‬عواطف عبدالرحمن‮« ‬بزواله مع الثورات العربية واستيقاظ همم شعوبها واستنهاضها‮. ‬

ليجيء في‮ ‬النهاية‮ »‬الوطن‮« ‬فوق الجميع كأرض المحيا والممات والتفاؤل بما‮ ‬يحدث ونعيشه من احداث ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير رغم المحن والفتن التي‮ ‬يتعرض لها الوطن إلا ان الدكتورة عواطف عبدالرحمن تري‮ ‬شمس الثورة قادمة والفتنة عارضة سرعان ما ستزول ليبقي‮ ‬نسيج الوطن واحدا موشوما بالهلال‮ ‬يعانق الصليب‮ .‬

‮* ‬دائما ما تقفين في‮ ‬صفوف المعارضة لصالح الوطن وصوتك الرافض لكل اشكال التهميش والقهر مميز في‮ ‬الذاكرة الوطنية كيف ترين المشهد من وجهة نظرك وهل‮ ‬يتم اختطاف الثورة؟

‮** ‬أبداً‮ ‬فالوطن بدأ‮ ‬ينهض ويستعيد ارادته ووعيه بشكل كبير والفضل الاساسي‮ ‬لهذه الصحوة للشباب‮ . ‬أطفال الأمس ـ الذين اشعلوا بدايات الثورة وانضمت لهم وانحازت جميع فئات الشعب لتكون ثورة عارمة‮ . ‬ولكن ما نعيشه الآن بدايات الثورة وهي‮ ‬مرحلة تمر بها كل الثوارت في‮ ‬التاريخ وهي‮ ‬حقيقة لابد ان ندركها فلا توجد ثورة أنجزت مهامها في‮ ‬جولة واحدة ونحن لسنا استثناء بل من الطبيعي‮ ‬ان نمر بعد ثلاثين عاما من الركود والفساد والقهر المادي‮ ‬والمعنوي‮ ‬والعمل علي‮ ‬تهميش الشعب بأكمله لصالح فئة استولت علي‮ ‬نفوذ ومقدرات الوطن كله ان‮ ‬يكون لكل هذا آثار وعلينا ان نأخذ ما‮ ‬يحدث ونراه في‮ ‬سياقه الصحيح والذي‮ ‬يشي‮ ‬بأن الثورة ستمر بعدة صعاب إلي‮ ‬ان‮ ‬يستوي‮ ‬لها الأمر والي‮ ‬ان تتسلم الأمور في‮ ‬هذا الوطن بمعني‮ ‬ان تكون مقدراته ومستقبله.في‮ ‬أيدي‮ ‬أبناءهئالكادحين والمنتجين والمبدعين وليس ذوي‮ ‬الاطماع والانتهازيين أو الذين لديهم علاقات بالخارج من أجل مصالح شخصية فمصالح الوطن أصبحت في‮ ‬المقدمة بجموع الشعب المصري‮ ‬ولكن كيف نفعل هذا؟ هذه هي‮ ‬القضية فلا‮ ‬يمكن ان تجدي‮ ‬بعد الثورة الارض ممهدة أمامك فنحن ورثنا أرضا مليـئة بالاشواك والألغام وكلما خطونا للامام بضع مترات نجد ألغاماً‮ ‬غير متوقعة وشديدة الخسة والدناءة والتآمر ولكن أقول لك ان الثورة كالشمس لا تسطع وتنشر نورها في‮ ‬أرجاء الكون إلا بعد ان‮ ‬يجئ الفجر ثم النهار ثم تأتي‮ ‬الشمس وتتوسط السماء ونحن الآن في‮ ‬مرحلة فجر الثورة‮.‬

إعلام مخزٍ

‮* ‬هل في‮ ‬الثورات الشعبية‮ ‬ينحاز‮ ‬الإعلام الرسمي‮ ‬للنظام كما حدث في‮ ‬أداء الإعلام المصري‮ ‬اثناء ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير الذي‮ ‬ظل‮ ‬يدار بسياسات نظام مبارك حتي‮ ‬خطاب تنحيه؟

‮** ‬الأداء الإعلامي‮ ‬المرئي‮ ‬والمسموع اثناء الثورة كان عاراً‮ ‬علي‮ ‬هذه المهنة وعلي‮ ‬كل القيادات التي‮ ‬كانت تتولي‮ ‬المسئولية السياسية والاخلاقية والاجتماعية وفي‮ ‬بداية الثورة كان موقفهم مع النظام القديم ودورهم معادياً‮ ‬للثورة وفي‮ ‬وضع مخزياً‮ ‬مهينا متجاهلين أخبار الثورة ومركزين علي‮ ‬تصريحات النظام وتصوروا بذلك أنهم‮ ‬يستطيعون ان‮ ‬يوقفوا آلة الزمن وحركة المجتمع وحركة التاريخ لا تتوقف مهما وقف امامها أباطرة ولكن للأسف لا أحد‮ ‬يقرأ التاريخ جيدا وهناك من‮ ‬يقرأ التاريخ ولا‮ ‬يستوعبه خاصة من‮ ‬يشرفون علي‮ ‬مواقع حساسة ويشكلون ويقودون الرأي‮ ‬العام لانه عندما‮ ‬يتولي‮ ‬الإعلام هذا المرفق الحيوي‮ ‬الهام ـ بشر‮ ‬غير مؤهلين وغير مثقفين ومغرضون بجهالة وبغباء كل هذا علي‮ ‬تاريخ الوطن ويعرف بأنه في‮ ‬هذه المرحلة‮ »‬بالمعتمة‮« ‬لأنه لم‮ ‬يدرك باستثناء بعض الشرفاء وهم قليلون ان مهمة الإعلام الاساسية هي‮ ‬رصد وتوثيق وتسجيل الحدث أياً‮ ‬كان هذا الحدث وخطورته سواء كان مع أو ضد النظام القائم وهذا الرصد والتسجيل جزء أصيل من أصول المهنة وهو مالم‮ ‬يحدث بل العكس تماما هو ما حدث من تزييف وتشويه ليوميات الثورة‮. ‬ثم بعد سقوط مبارك للأسف‮ ‬يلعب الإعلام نفس الدور بنفس الآلية من السطحية والضحالة والنفاق ولكن هذه المرحلة لصالح الثورة طالما هي‮ ‬التي‮ ‬نجحت وهي‮ ‬ممارسات إعلامية ليست لصالح الثورة لأن الثورة لا تحتاج لأبواق إعلامية منافقة بل هي‮ ‬في‮ ‬أمس الحاجة لكوادر إعلامية مستنيرة ومتبنية الفكر الثوري‮ ‬ومؤمنة ان مستقبل مصر في‮ ‬التغيير لذلك فالإعلام المصري‮ ‬يحتاج لثورة مضاعفة تقوم بالقضاء علي‮ ‬معظم قيادته التي‮ ‬كانت معنية من قبل أمن الدولة أو الحزب الوطني‮ ‬فتم إفساد المهنة علي‮ ‬مدي‮ ‬ثلاثين عاما من خلال أباطرة السوق رجال الاعمال والمستثمرين وتقديم الرشاوي‮ ‬علي‮ ‬شكل إعلانات فتم خلط الإعلان بالمادة التحريرية وتم اختراقات عديدة للمهنة ففقدت جوهرها المتمثل في‮ ‬كشف الفساد وسوء الإدارة والظلم الاجتماعي‮ ‬والاسهام في‮ ‬تشكيل الرأي‮ ‬العام وتوجيهه إلي‮ ‬مسار‮ ‬ينهض المجتمع ويستنهض إرادة الجماهير وهو مالم‮ ‬يحدث بل تم الترويج لرجال مبارك الذين كشفتهم الثورة عبارة عن مافيات سرقت ثروات الشعب وسرقت أعمار أجيال‮.. ‬بأكملها وتم تهميش كفاءات صحفية واستبعادها وسجنها فقد كان النظام الأمني‮ ‬يقبض بيد من حديد علي‮ ‬كل تفاصيل الحياة‮. ‬

مقارنة ظالمة

‮* ‬هل تضعين ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير في‮ ‬مصاف الثورات الكبري‮ ‬في‮ ‬التاريخ الإنساني‮ ‬كالثورة الفرنسية وثورات دول أوروبا الشرقية في‮ ‬التسعينيات من القرن الماضي‮ ‬وتفككها وخروجها من قبضة الاتحاد السوفيتي؟

‮** ‬كل ثورة لها قوانينها وظرفها التاريخي‮ ‬ولا‮ ‬يجب مقارنة ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير إلا في‮ ‬إطار تاريخ ثورات الجنوب وأقصد به العالم الثالث والدول النامية من أجل التحرر الوطني‮ ‬أو أقارنها بتاريخ التي‮ ‬مرت في‮ ‬مصر وفي‮ ‬فترات زمنية متقاربة لها ولاستصبح المقارنة بدون ذلك مقارنة‮ ‬غير علمية وغير صحيحة فما حدث في‮ ‬الثورة الفرنسية حدث قبل‮ ‬200‮ ‬عام كاملة وفي‮ ‬ظروف دولية ومحلية مغايرة تماما أما تفكك دول أوروبا الشرقية وانفصالها عن الاتحاد السوفيتي‮ ‬فجاء في‮ ‬سياق أوروبي‮ ‬غربي‮ ‬أما مايحدث عندنا فهو في‮ ‬سياق تحرر وطني‮ ‬جنوبي‮ ‬فنحن نمثل الجزء الجنوبي‮ ‬من العالم وكل ثوراتنا

كانت تحرراً‮ ‬وطنياً‮ ‬ضد الاستعمار ثم بعد ذلك عندما تم الاستقلال جاءت انظمة وطنية مستبدة وديكتاتورية فحدثت ثورات وطنية ضد هذه النظم الوطنية المستبدة ولقد كانت الصحف الحزبية والخاصة في‮ ‬مصر موقفها من البداية مع الثورة والتغيير وكان هناك إجماع من قبل المفكرين والمثقفين والمهمومين باحوال الوطن ان مصر علي‮ ‬حافة الانفجار وكان من ضمن السيناريوهات المطروحة ان التغيير قادم لا محالة ولكن لم نكن نستطيع ان نعرف متي‮ ‬سيحدث هذا التغيير وكيف وكان هناك شبه اجماع انه ستحدث ثورة جياع من‮ ‬12مليون مصري‮ ‬يعيشون في‮ ‬العشوائيات و9‮ ‬ملايين مصري‮ ‬شاب متعطل عن العمل الي‮ ‬جانب الازمات المعيشية اليومية والتي‮ ‬يعاني‮ ‬منها الجميع باستثناء نخبة كانت تتوحش‮ ‬يوما بعد‮ ‬يوم وتتحكم في‮ ‬مصر ومن‮ ‬يري‮ ‬بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير كم الفساد والإفساد الذي‮ ‬كشفت عنه التحقيقات‮ ‬يعرف جيدا اننا كنا امام أسباب حتمية لقيام ثورة وكنا خائفين جدا من حدوث ثورة جياع لأنها لو كانت حدثت فكانت لن تبقي‮ ‬ولن تذر لان الجياع‮ ‬يقومون بالثورة ببطونهم وليس بعقولهم فشكرا للاقدار ان من قام بالثورة هم شباب الطبقة الوسطي‮ ‬وانضم لها جموع الجماهير‮. ‬والشعوب قد تتعثر ولكن لا تنكسر وتجربة الأوطان وحركات التحرر الوطني‮ ‬بها تقول لنا ذلك‮ : ‬ان الشعوب التي‮ ‬صبرت علي‮ ‬الاستعمار طويلا ولكن عندما بدأت تستعيد قدرتها وإرادتها وتطرح قيادات وطنية قادت معارك متصلة ومسيرة طويلة من النضال الوطني‮ ‬ضد النفوذ الأجنبي‮ ‬حتي‮ ‬استقلت ونالت حريتها ولكن بعد الاستقلال جاءت مرحلة النضال ضد الأنظمة الوطنية المستبدة التابعين للغرب فظلت حقوق الجماهير في‮ ‬المشاركة في‮ ‬عوائد الدخل القومي‮ ‬مهدرة ولدينا في‮ ‬الدستور المصري‮ ‬34‮ ‬مادة تمنح الرئيس سلطة مطلقة ولقد عرفت مصر قبل عام‮ ‬1952‮ ‬جمهورية برلمانية وتداول سلطة وانتخابات نزيهة علي‮ ‬الرغم من وجود الاحتلال البريطاني‮ ‬والقصر ولكن نبض الشارع كان حياً‮ ‬حتي‮ ‬جاءت ثورة‮ ‬يوليو فأممت ذلك وهو أحد أكبر الاخطاء التي‮ ‬اقترفتها حيث استطاعت ان تنجز القضية الوطنية بنيل الاستقلال عن بريطانيا والقضية الاجتماعية تحقيق العدالة الاجتماعية وأممت تماما القضية الديمقراطية وحق المواطن المصري‮ ‬في‮ ‬المشاركة السياسية وتقرير مصيره‮. ‬وازا اردنا ان نقارن ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير بثورات تاريخية اخري‮ ‬فهنا‮ ‬يجب ان‮ ‬يشار إلي‮ ‬ثورة‮ ‬1919‮ ‬باعتبارها أول ثورة شعبية بمعناها الكامل وللاسف تم اختطافها لصالح النخبة واستطاع الاحتلال البريطاني‮ ‬بكل دهاء ان‮ ‬يشغل الحركة الوطنية بقضية الديمقراطية أي‮ ‬ما‮ ‬يسمي‮ ‬بالدستور ثم الجلاء عكس ما كان‮ ‬يطالب به مصطفي‮ ‬كامل قبل ثورة‮ ‬1919‮ ‬وهو الجلاء أولات وثورة‮ ‬1919‮ ‬شاركت فيها جميع فئات الشعب المصري‮ ‬من فلاحين وعمال وطلبة ومثقفين وموظفين وكان من المفترض ان تحقق الجلاء ولكن تم تحويلها لصالح القضية الديمقراطية وانشغلت القوي‮ ‬الوطنية في‮ ‬معارك الدستور أولاً‮ ‬ودخول الانتخابات ومفاوضات ثم فشل المفاوضات ثم الرجوع إلي‮ ‬صفوف المعارضة فتتم الاقالة وهو ماحدث مع الزعيم سعد زغلول‮ ‬،وظلت الحركة الوطنية تدور في‮ ‬حلقة مفرغة من خلال انتخابات نزيهة للوصول للحكم ثم الدخول في‮ ‬مفاوضات مع الاحتلال ثم الفشل ثم العودة إلي‮ ‬صفوف المعارضة وهكذا بداية من أول حكومة شعبية‮ ‬يرأسها سعد زغلول التي‮ ‬تمت بالانتخابات الحر وحتي‮ ‬جاءت ثورة‮ ‬1952‮ ‬والتي‮ ‬بدأت بانقلاب عسكري‮ ‬سانده الشعب فتحولت لثورة شعبية وهو عكس ماحدث في‮ ‬ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير التي‮ ‬قام بها الشعب وساندها الجيش أي‮ ‬ان أول ثورة شعبية بعد ثورة‮ ‬1919‮ ‬هي‮ ‬ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮ . ‬

وطبعا بحكم ان القوة التي‮ ‬قامت في‮ ‬1952‮ ‬بالانقلاب العسكري‮ ‬ثم تحولت لثورة كانوا من ابناء المؤسسة العسكرية الذين لا‮ ‬يؤمنون بالديمقراطية ومن ثم حدثت أزمة مارس‮ ‬1954‮ ‬بين مجموعة قليلة من قيادة الثورة تؤمن بضرورة رجوع الجيش إلي‮ ‬ثكناته واطلاق الحرير السياسية وان تتحول الدولة إلي‮ ‬دولة مدنية ولكن الأغلبية كانت مع استمرار الجيش فتم قمع القوة الديمقراطية وبدأ حكم شبه عسكري‮ ‬لا‮ ‬يؤمن‮ ‬غير بتنظيم واحد وهو الاتحاد القومي‮ ‬ثم الاتحاد الاشتراكي‮ ‬وإلغاء الأحزاب وإلغاء الحياة السياسية والنيابة عن الجماهير في‮ ‬شخص عبدالناصر في‮ ‬ان‮ ‬يلبي‮ ‬كل مطالبهم وهو ماأدي‮ ‬إلي‮ ‬نكسة في‮ ‬وعي‮ ‬المواطن المصري‮ ‬التي‮ ‬سلبت إرادته وقدرته علي‮ ‬المطالبة بحقوقه فالمواطن المصري‮ ‬في‮ ‬الاربعينيات والثلاثينيات كان أقوي‮ ‬كثيرا من المواطن بعد ثورة‮ ‬يوليو وبدلا من كان عنصراً‮ ‬فاعلاً‮ ‬قادراً‮ ‬علي‮ ‬التغيير اصبح عنصر مفعول به‮. ‬واعتمدت ثورة‮ ‬1952‮ ‬في‮ ‬تحقيق ذلك علي‮ ‬الجهاز الأمني‮ ‬والإعلام‮. ‬

الخنوع للغرب

‮* ‬ماهي‮ ‬أخطر نقطة ضعف في‮ ‬حكم‮ »‬مبارك‮« ‬؟

‮** ‬لعلها خضوعه الكامل لإسرائيل وهو ما انعكس علي‮ ‬السياسة الداخلية والخارجية ففي‮ ‬عدوان إسرائيل علي‮ ‬غزة كان موقف مصر مشيناً‮ ‬مخجلاً‮ ‬وهو ماجاء علي‮ ‬لسان الدكتور نبيل العربي‮ ‬وزير خارجيتنا بعد الثورة والذي‮ ‬خسرناه لصالح الجامعة العربية حيث اشار إلي‮ ‬هذا الموقف المصري‮ ‬بانه‮ ‬يشعر بالخجل‮. ‬خاصة بعد شروع مصر في‮ ‬بناء الجدار الفولاذي‮ ‬وحصار الشعب الفلسطيني‮ ‬لصالح إسرائيل وستظل نقطة سوداء في‮ ‬تاريخ مبارك وتعتبر العشرون عاما الأخيرة في‮ ‬حكم مبارك هي‮ ‬الأسوأ علي‮ ‬الاطلاق حيث تم تسليم البلد تماما لمافيا الحكم علي‮ ‬المستوي‮ ‬التشريعي‮ ‬في‮ ‬مجلس الشعب وعلي‮ ‬المستوي‮ ‬السياسي‮ ‬متمثلاً‮ ‬في‮ ‬الحزب الوطني‮ ‬وعلي‮ ‬المستوي‮ ‬التنفيذي‮ ‬للوزراء ومعظمهم من رجال الاعمال الذين عملوا جميعا علي‮ ‬تحويل الاقتصاد المصري‮ ‬الوطني‮ ‬لصالحهم فنهبوا‮ ‬الاراضي‮ ‬وصفوا القطاع العام فتضاعفت ديون مصر عشرين ضعفا عما كانت عليه في‮ ‬ظل سياسة ضريبية مججفة للكادحين وشديدة

التسامح مع رجال الاعمال فكانت النتيجة افقار الطبقة الوسطي‮ ‬ومزيداً‮ ‬من الثراء للمستثمرين ورجال الاعمال وهم نخبة لم تقدر علي‮ ‬الاطلاق الضرورات للحفاظ علي‮ ‬اقتصاد الوطن واعتمد النظام في‮ ‬عهد مبارك للحفاظ علي‮ ‬ماسبق علي‮ ‬الاجهزة الأمنية والإعلام وخاصة في‮ ‬العشر سنوات الأخيرة عندما تم طرح مشروع التوريث فتم تجنيد كل إمكانيات الدولة لحماية النظام‮.‬

أسباب الثورة

‮* ‬إذا كانت الصورة واضحة للجميع فهل تمت مقارته نظام مبارك وهل هذه المقاومة كانت تعد إرهاصات لثورة‮ ‬25‮ ‬يناير ؟

‮** ‬كانت توجد مقاومة شديدة فصحف المعارضة كانت تكتب عن الفساد وتطالب بالتغيير ولكن لا‮ ‬يستجاب لها وأعطوها الحق في‮ ‬حرية الصراخ فقط‮. ‬أما بالنسبة لنا كأساتذة جامعة فلقد قاومنا بالكتابة والبحوث العملية والمعارض بضراوة التطبيع الاقتصادي‮ ‬مع إسرائيل بالمظاهرات والوقفات الاحتجاجية خاصة مع حدوث تجاوزات خطيرة أضرت بمصلحة الوطن فتمت الموافقة علي‮ ‬اتفاقية الكويز وتصدير الغاز وحرمان الشعب المصري‮ ‬منه‮ »‬لإسرائيل بملاليم‮« ‬وأنا أنهم كل من شارك في‮ ‬هذين الملفين بالخيانة العظمي‮. ‬فلم‮ ‬يكن نظام مبارك له علاقة بالشعب المصري‮ ‬فعلاقته بأمريكا وإسرائيل وبالسوق العولمية من خلال رجال الاعمال والمستثمرين الاجانب ولكننا قاومنا كل هذا علي‮ ‬الرغم من أنه لم‮ ‬يستجب لنا أحد وكتابي‮ ‬الذي‮ ‬ستصدر طبعته الرابعة خلال الايام القادمة وعنوانه‮ »‬مصر وفلسطين‮« ‬خصصت مئة صفحة كاملة عن نظام مبارك وموقفه من العدوان الإسرائيلي‮ ‬علي‮ ‬غزة وجريمة‮ ‬يوسف والي‮ ‬بتبوير الاراضي‮ ‬الزراعية والتقاوي‮ ‬المسرطنة والوفود الإسرائيلية لوزارة الزراعة المصرية مما أدي‮ ‬لمرض ملايين الاطفال بالسرطان وفضيحة دعم مزارعي‮ ‬القمح بأمريكا عن طريق عدم زراعة القمح واستيراده من أمريكا وزراعة الكنتالوب والفراولة بدلا منه كل هذه الكوارث وضع بذورها نظام مبارك فنمت وترعرعت ونحن الآن ندفع الفاتورة فالمشكلات والمآسي‮ ‬التي‮ ‬انفجرت في‮ ‬وجه ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير هي‮ ‬سوءات النظام السابق‮.‬

وحدث عاض

‮* ‬حتي‮ ‬ملف الفتنة الطائفية فكيف تفسرين ماحدث في‮ ‬كنيسة اطفيح وصول وأخيرا احداث إمبابة؟

‮** ‬الفتنة الطائفية كان صناعها الأجهزة الأمنية ووزارة الداخلية وحبيب العادلي‮ ‬بالأخص لإلهاء الشعب ولم تعرف مصر فتنة طائفية طوال تاريخها إلا عام‮ ‬1910‮ ‬علي‮ ‬يد الاحتلال البريطاني‮ ‬من أجل تفتيت الحركة الوطنية المصرية والقضاء عليها وتم إخمادها وكان الرد البليغ‮ ‬علي‮ ‬هذه الفتنة التي‮ ‬اشعلها المحتل قيام ثورة‮ ‬1919‮ ‬وتعانق الهلال مع الصليب الذي‮ ‬ظل حتي‮ ‬الآن وسيظل دليلا علي‮ ‬المصير المشترك وهي‮ ‬ازمة مفتعلة ليس لها جذور الهدف منها شق جسد الأمة لانها مفتعلة فسرعان ما سيطويها النسيان‮. ‬

إعادة البناء

‮* ‬إذا كانت الفتنة الطائفية‮ »‬وهم‮« ‬وان شمس الثورة قادمة فكيف سنخرج مما‮ ‬يحدث الآن من مظاهرات فئوية واحداث شغب وتوقف عجلة الانتاج؟

‮** ‬ما‮ ‬يحدث الآن‮ ‬يذكرني‮ ‬بمقولة الرئيس الجزائري‮ »‬بن بيلا‮« ‬بعد نجاح الثورة والتي‮ ‬دفع فيها الشعب الجزائري‮ ‬مليونا وربع المليون شهيد علي‮ ‬مدي‮ ‬سبع سنوات وكان ضاريا ضد الاحتلال الفرنسي‮ ‬حيث قال‮ »‬أنني‮ ‬فرح بالاستقلال ولكنني‮ ‬قلق كيف سأبني‮ ‬دولة الجزائر بعد الاستقلال‮«. ‬والتحدي‮ ‬الذي‮ ‬يواجهنا نحن الآن كيف سنعيد ونغير البنية التحتية السياسية والاجتماعية للمجتمع المصري‮ ‬بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير وهذا هو التحدي‮ ‬الأعظم لمواجهة فلول النظام السابق وبقايا المؤسسة الأمنية ورجال الاعمال الفاسدين وهؤلاء لن‮ ‬يستسلموا بسهولة ولن‮ ‬يتركوا الثورة تنجز أهدافها ولكنني‮ ‬متفائلة بوعي‮ ‬الجماهير وتضامن كل القوي‮ ‬السياسية وحرصها علي‮ ‬الوطن وستحبط كل محاولات الاجهاض والتشويه وتعطيل مسيرة الثورة ولكن الثورة ستأخذ وقتا حتي‮ ‬تنجز أهدافها وليس من جولة واحدة فالإرادة المصرية استنهضت والوعي‮ ‬استيقظ ولا اعتقد ان لا عودة للوراء مرة أخري‮. ‬

‮* ‬وبنظرة استشرافية كيف ترين المفاوضات مع إسرائيل في‮ ‬ظل الربيع السياسي‮ ‬العربي‮ ‬الحالي‮ ‬؟‮ ‬

إسرائيل مرعوبة من الثورة المصرية ومن جميع الثورات العربية لأنها أدركت ان الايام القادمة لن تكون في‮ ‬صالحها لأن الشعوب العربية بدأت تستيقظ والانظمة المستبدة ترتعش فوق كراسيها ومصيرها للزوال وبالتالي‮ ‬لن‮ ‬يكون هناك مبرر لوجود إسرائيل نفسها وليس فقط ممارستها الاستعمارية والاقتصادية واتوقع إلي‮ ‬الشعب الفلسطيني‮ ‬سيستعيد حقوقه وسيعيش اليهود في‮ ‬فلسطين كما كانوا وليس في‮ ‬إطار ودلة إسرائيل لان ببساطة وجود إسرائيل مرهون ومرتبط بعدم انهيار أمريكا من الداخل وهو ما سوف‮ ‬يتحقق في‮ ‬السنوات القادمة وبعدم صعود الشعوب العربية والتي‮ ‬بدأت ايضا من خلال ثورات مجيدة ضد الأنظمة الوطنية الديكتاتورية لذلك أقول وبثقة إسرائيل لن تستمر وهي‮ ‬كيان طفيلي‮ ‬سيزول وفي‮ ‬حالة زواله سيصبح اليهود مواطنين داخل الدولة الفلسطينية كما كانوا من قبل فلابد للوطن أن‮ ‬يعود لأهله‮. ‬

العودة لأفريقيا

‮* ‬تربطك بأفريقيا وشائج من الحب والبحث والدراسة كيف ترين سياسة إعادة العلاقات بين مصر الثورة والدول الأفريقية؟

‮** ‬للأسف بدأت مصر في‮ ‬إهمال الدائرة الافريقية منذ عهد السادات وتوجهه الكامل نحو‮ ‬الغرب وهو ماأدي‮ ‬إلي‮ ‬كوارث اقتصادية وسياسية وثقافية والأخيرة ضربت في‮ ‬مقتل حيث كان مصر تمنح البعثات الدراسية والمنح الثقافية للعديد من ابناء القارة الافريقية لكن‮ ‬يتعلموا في‮ ‬مصر وقد كان دور الأزهر بارزا ورائدا في‮ ‬هذا المجال اما من الناحية الاقتصادية فقد كان لدينا اكثر من‮ ‬19‮ ‬فرعا لشركة النصر المصرية في‮ ‬الدول الافريقية وكانت الشركة تقوم بتصدير المواد الغذائية والمنسوجات والمحاصيل الزراعية وهناك شوارع في‮ ‬تنزانيا وأوغندا وكينيا ونيجيريا تعرف بمقار شركة النصر المصرية والتي‮ ‬للأسف الشديد تم بيع مقارها في‮ ‬السبعينيات بملاليم ويكفي‮ ‬ان تعرفي‮ ‬مدي‮ ‬تأثير ونفوذ مصر في‮ ‬افريقيا في‮ ‬فترة جمال عبدالناصر في‮ ‬الستينيات ان قامت‮ ‬تسعة وعشرون دولة افريقية بمقاطعة إسرائيل في‮ ‬حرب أكتوبر‮ ‬1973‭.‬

ولقد زرت زيمبابوي‮ ‬في‮ ‬عام‮ ‬1980‮ ‬بمناسبة الاحتفال بعيد الاستقلال وعندما تحدثوا عن الاستقلال قالوا انهم لا‮ ‬ينسون الدول التي‮ ‬ساندت كفاحهم الوطني‮ ‬وعلي‮ ‬رأس هذه الدول تأتي‮ ‬مصر التي‮ ‬منحتنا السلاح وزجاجه اللبن للاطفال واستضافت زعمائنا في‮ ‬5ش حشمت في‮ ‬الجمعية الافريقية بالزمالك بالقاهرة‮. ‬هذا الحديث الافريقي‮ ‬مازال في‮ ‬الذاكرة الوطنية الافريقية علي‮ ‬الرغم من التهميش المتعمد والانحدار التام في‮ ‬العلاقات الافريقية المصرية في‮ ‬عهد مبارك لدرجة أنني‮ ‬عندما كنت أزور الدول الافريقية لحضور مؤتمرات في‮ ‬غانا وكينيا وبوروندي‮ ‬وأوغندا وأديس أبابا كان سفراؤنا‮ ‬يرون ان وجودهم الدبلوماسي‮ ‬في‮ ‬افريقيا نوع من العقاب‮!!‬

وأنا أري‮ ‬من وجهة نظري‮ ‬انه لايوجد مستقبل واعد للشباب المصري‮ ‬إلا في‮ ‬تعمير افريقيا وبناء نهضتها فشعوب القارة الافريقية تتميز بقدر عظيم من التسامح والنقاء والمحبة والصدق لذلك كانت من أكثر القارات عرضة للاضطهاد من الاستعمار الأوروبي‮ ‬لطيبة أهلها بالاضافة إلي‮ ‬ثقافة عظيمة مرتبطة بقيم وأديان وعندما زرت ناميبيا طلب مني‮ ‬رئيسها‮ »‬سام نجوما‮« ‬انه اوجه الدعوة للشباب المصري‮ ‬لكي‮ ‬يذهبوا إلي‮ ‬نامبيبا وطنهم الثاني‮ ‬لتعميرها وإعادة بنائها وهي‮ ‬دولة‮ ‬غنية بالثروات المعدنية والسمكية والزراعية وتتطلع لابناء القارة وخاصة من‮ ‬يحملون الخبرة والدراسة ويأتي‮ ‬في‮ ‬مقدمتهم الخبراء والباحثون المصريون كما داعبني‮ ‬يومها رئيس ناميبيا‮ »‬سام نجوما‮« ‬قائلا لي‮ : ‬اريد من الشباب المصري‮ ‬قطع تذكرة ذهاب إلي‮ ‬نامبيا بدون عودة وأنا أضمن لهم بعد عشر سنوات ان‮ ‬يصبح كل شاب مصري‮ ‬منهم مليونيرا ولقد نشرت هذه الدعوة في‮ ‬حينها في‮ ‬جريدة الأهالي‮ ‬ولم‮ ‬يستجب أحد‮.‬

ولكن ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير بدأت سياسة جديدة في‮ ‬افريقيا علي‮ ‬يد الدكتور عصام شرف والوفود الشعبية التي‮ ‬لا تنقطع عن الدول الافريقية تمهيد لعلاقات دبلوماسية وسياسية قوية في‮ ‬المستقبل فمن حقهم اقامة سدود ومشروعات ومن حقنا ان نعي‮ ‬حقوقنا المائية بالتفاوض والاقناع الدبلوماسي‮ ‬وعند مازرت منابع النيل في‮ ‬جنجا وجدت رخامة كبيرة مكتوبا عليها باللغة الانجليزية‮ »‬هنا النيل الذي‮ ‬يجري‮ ‬في‮ ‬8‮ ‬دول أفريقية وخلق المصريون علي‮ ‬ضفافه حضارة عمرها سبعة الآف عام‮«.‬

وأخيراً‮ ‬لقد عبر أحد الرؤساء الأمريكيين عن حقيقة المطامع الأمريكية في‮ ‬افريقيا بقوله‮ »‬ندخر أفريقيا بثروانها المعدنية والزراعية إلي‮ ‬النصف الثاني‮ ‬من القرن الـ‮ ‬21‮« ‬فإذا لم نع كمصريين هذه الحقيقة من وحدة المصير المشترك مع افريقيا فسوف نخسر المستقبل‮.‬

أهم الاخبار