رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وائل عبدالفتاح صابر مدير التغذية بالأزهر فى حوار لـ"الوفد":

تسمم طلاب الأزهر.. مؤامرة إخوانية

حوارات

الخميس, 16 مايو 2013 14:25
تسمم طلاب الأزهر.. مؤامرة إخوانيةوائل عبدالفتاح صابر مدير التغذية بالأزهر
أجرت الحوار: سامية فاروق وتصوير: أحمد حمدى

تكشف «الوفد» مؤامرة جماعة الإخوان المسلمين فى قضية تسمم طلاب المدينة الجامعية بالأزهر التى أثيرت مؤخراً، بهدف تعطيل الدور الوطنى لهذه المؤسسة العريقة وإبعاد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب وإحلال شخصية إخوانية بدلاً منه. وأكدت كل المظاهر التى جاءت بعد الإعلان عن تسمم الطلاب وجود مخطط إخوانى ضد مؤسسة الأزهر.

«الوفد» أجرت حواراً مع وائل عبدالفتاح صابر مدير إدارة التغذية المنتدب، بعد استبعاد المهندس عاطف محمود البدرى.. وأكد فى حواره أن جميع التقارير الصادرة من المستشفيات التى استقبلت الطلاب لم تذكر حالة تسمم واحدة ولكن أشارت إلى «تلبك معوى».
ونفى مدير التغذية توريد دجاج فاسد فى يوم إصابة الطلاب، مؤكداً استبدال الدجاج ببيض. وأوضح أن التونة الموردة متداولة بكل الأسواق ولم تصنع خصيصاً للطلاب. وأعرب مدير التغذية عن اندهاشه من الهجوم على شيخ الأزهر بعد وقت قليل من الإعلان عن إصابة الطلاب، ورفع لافتات كبيرة أمام مشيخة الأزهر تحتاج إلى مدة زمنية طويلة لتصنيعها، ما يعنى أن هناك نية مبيتة للهجوم على الأزهر.
وفيما يلى نص الحوار:
< ما كيفية الإشراف على المواد الغذائية الموردة إلى المدينة الجامعية؟
- تشرف وزارة الصحة بصفة دورية ومفاجئة على المدينة الجامعية. وتقوم المعامل المركزية التابعة للوزارة، بسحب عينات من الأغذية الموجودة بالمطبخ وتحليلها. وهناك نوعان من متابعة وزارة الصحة، نوع دورى كل مدة معينة تتراوح من 35 إلى 40 يوماً، والنوع الآخر مفاجئ ما بين تلك الفترة.
< هل سبق أن جاءت نتيجة تحليل العينات للأغذية الموردة غير مطابقة للمواصفات؟
- جميع العينات التى تؤخذ من «المواد الغذائية» تأتى نتائجها مطابقة وصالحة للاستهلاك الآدمى. وجميع المصادر التى يتم إحضار هذه المواد منها تقع تحت الإشراف الطبى والصحى ولها مصداقية لدى الجهات الحكومية.
< ما نوعية هذه الأغذية؟ وكيفية الإشراف على كل منها؟
- مثلا يتم استلام لحوم بلدية صغيرة السن بأوزان لا تزيد على 200 كيلو جرام للذبيحة كاملة ومشفاة، من مجازر تخضع للإشراف البيطرى الكامل. وتتواجد الأختام واضحة على اللحوم ومقروءة, ومع ذلك يتم الكشف عليها بمعرفة الطبيب البيطرى المتواجد بقسم التغذية. والدواجن تأتى من المجازر المرخص لها، والخاضعة للإشراف البيطرى الكامل، وطبقا للقرارات الوزارية الصادرة لكل مجزر. وبالنسبة للأصناف المنتجة من المصانع أمثال أنواع الجبن والمربى والعصائر تأتى من مصانع مصرح لها بالإنتاج، وتخضع للإشراف الصحى من وزارة الصحة. وممثلة فى هيئة التوحيد القياسى، والتى تقوم بوضع المواصفات القياسية لكل المنتجات التى يتم إنتاجها داخل الجمهورية.
< وما طريقة الإشراف على الأغذية المستوردة والموردة إلى المدينة الجامعية؟
- على سبيل المثال صنف التونة، فهو منتج مستورد لا يتم انتاجه داخل مصر نظرا لعدم نمو السمك المصنع منه التونة فى المياه الإقليمية المصرية. يتم استيراده ولا يسمح بدخوله إلى محافظات مصر، إلا بعد الإعفاء الجمركى والحجر الصحى البيطري, وإشراف وزارة الصحة والترخيص بدخولها إلى المحافظات.
< فما حكاية التسمم؟ وهل هى مؤامرة مدبرة؟
- بدأت واقعة التسمم بحالات قيء وإسهال، صاحبها خروج لافتات بإقالة شيخ الأزهر ورئيس الجامعة. كان طول هذه اللافتات يزيد على أربعة أمتار. وخرجت المظاهرات خارج المدينة. ويوم واقعة التسمم 1 أبريل الماضى الموافق يوم الاثنين، والذى يزداد فيه عدد الصائمين داخل المدينة، تزامن وجود معسكر خدمة عامة لطلاب المدينة. قام الطلاب بتنظيف الشوارع والحدائق ودهان الأرصفة، ونظافة المبانى. وصرفوا وجبتهم الغذائية بدءاً من الساعة الحادية عشرة والنصف، وتناولها الطلبة بعد صلاة المغرب. مما أدى إلى حدوث هذه الحالة لتركهم الطعام فترة طويلة دون وضعه بثلاجة فى درجة الحرارة المرتفعة للجو.
< هل معنى ذلك أن الطلاب لم يصابوا بالتسمم؟
- العالم الكبير الدكتور أحمد عكاشة قال: إن ما حدث لطلاب المدينة تلبك معوى، سببه الهيستيريا الجماعية، فهو تلبك وليس تسمماً.
< وهل ذكرت التقارير إصابة أى طلاب بالتسمم؟
- جميع التقارير الصادرة من جميع المستشفيات التى استقبلت الطلبة، لم تذكر حالة تسمم واحدة ولكن أشارت إلى مصطلح «التلبك المعوى».
< فما أسباب التلبك المعوى؟
- حدث أن الطلاب وضعوا وجبتهم مجمعة بطريقة غير مناسبة لحفظ الأطعمة وتركوها فى حجراتهم دون ثلاجة، لتناولهم وجبة الإفطار بعد المغرب جميعا. وكان هناك أتربة فى الجو ذلك اليوم، بالإضافة إلى ما أثير من

أتربة أثناء قيامهم بعملية النظافة فى معسكر الخدمة العامة، مما ساعد على تلوث الغذاء.
< وما طبيعة الكشف الذى أجرى على الطلاب المصابين؟
- قامت وزارة الصحة بسحب عينات من مساحات الحلق بتاريخ 8 أبريل الماضى. وأظهرت النتائج وجود إصابة بيكتيريا «استافيلو كوكس»، وهذه تتواجد عند غالبية الناس فى الحلق والأنف وعلى الجلد. وتختلف مناعة كل جسم فى مدى مقاومتها، وتنمو بصفة غالبة على المواد الكربوهيدراتية التى يتكون منها معظم غذاء الطلاب.
< ترددت أقاويل بأن الطلاب حصلوا على وجبة دجاج فاسدة فى واقعة التسمم الأولى؟
- ما أشاعه الطلاب غير صحيح ومخالف للحقيقة. ووصلت الشائعة إلى درجة أن الطلاب رددوا, أن سبب الحالة التى يعانون منها هى تقديم وجبة دواجن فاسدة. وأن هذه الدواجن، جاءت إلى مدينة الطلاب «نصر- ب» وتم رفضها وذهب بها المورد الى مدينة الطالبات وتم رفضها أيضا. وأن لجنة الاستلام بمدينة الطلاب «نصر- أ» هى التى استلمتها لتقوم بتسميم الطلبة. فى حين أنه لم تحضر عربات بها دواجن الى كل من مدينتى «نصر – ب» والطالبات، ولكن تم توجيه عربة الدواجن الى «نصر- أ» ولم يتم التوريد الى المدينتين المشار إليهما.
ورفع مدير التغذية المنتدب لجريدة الوفد (صورة ضوئية من المحضر الذى يؤكد عدم توريد وجبات دجاج).
< وما تفاصيل هذا المحضر؟
- هو محضر عدم توريد دواجن معتمد من لجنة الاستلام والطبيب البيطرى ومدير المدينة بتاريخ 31 مارس الماضى، وموجه يوم الاثنين 1 أبريل. وتوقع الغرامة المنصوص عليها بعقد التغذية. كما هناك مذكرة بعدم توريد الدواجن للمدينة الجامعية للطالبات، واستبدال وجبة الدواجن بوجبة بيض. مع توفير فرق السعر لصالح الجامعة، وتوقع الغرامة المنصوص عليها. وهذا يؤكد أن الادعاء بوجود دواجن فاسدة غير صحيح.
< هل أجرت الجامعة تحقيقا فى واقعة التسمم؟
- قام مدير الشئون القانونية بالجامعة بعمل تحقيق شامل. كشف التحقيق عن وجود بقايا أطعمة بطريقة حفظ غير مناسبة نهائيا داخل حجرات الطلاب وفى أوعية لا يتم وضع الطعام بها «أطباق بلاستيك».
< وما طبيعة الإصابات التى تعرض لها الطلاب؟
- أظهرت نتائج التحاليل لعينات القيء والبراز للطلاب بالمستشفيات، وجود 9 حالات مصابة ببكتيريا «الاساف». وأن المصابين ثمانية منهم فى عينة القيء وواحدة فى البراز. مما يعنى أن فى حالات القيء فإن الميكروب قد تم تناوله فى زمن لا يتعدى ساعتين. وفى حالة عينة البراز، فيعنى ذلك أن الإصابة كانت قبل مضى من 4 إلى 6 ساعات. ويعطى دلالة لاحتمال الإصابة داخل المطعم بالرغم من عدم وجود تأكيد أن مصدر الإصابة هو الطعام المصنع داخل المدينة. وهذا يعنى فى مجمله أن نسبة الخطأ فى العمل تصل إلى نسبة ثمن فى المائة. فإن عدد الطلاب داخل المدينة «نصر – أ» ما يقرب من 8 آلاف طالب. ومعدل الخطأ هذا فاق فى أمانة معدلات الخطأ فى شركات الأدوية. وقد علمنا أن ما تقدم للمستشفيات 581 حالة لا توجد بهم إصابات سوى الـ 9 المشار إليهم فى وزارة الصحة، مما يؤكد أن الموضوع فى أساسه «حبكة درامية».
< وماذا عن واقعة التسمم الثانية؟
- وفى حالة التسمم الثانية التى وقعت بتاريخ 29 أبريل الماضى. ادعى الطلاب للمرة الثانية إصابتهم بالتسمم. وقال الطلاب إنه ناتج عن تناول صنف التونة الفاسدة. فى حين أن عينة التونة التى تم توزيعها على الطلاب فى كل من المدن الجامعية الثلاث وهى نصر «أ، ب, الطالبات» هى نفس نوعية التونة ونفس رقم التشغيلة. وأن تاريخ ورود التونة إلى المخازن فى النصف الأخير من فبراير والمأخوذ منها عينة فى 18 مارس الماضى بمعرفة وزارة الصحة. وجاءت نتيجة العينة أنها مطابقة
وصالحة للاستهلاك الآدمى. وعلى العلم تاريخ إنتاج التونة سبتمبر 2012 «تاريخ تصنيعها بدولة المنشأ»، وقدمت فى أبريل 2013 أى بعد مضى ثمانية أشهر من تاريخ إنتاجها. ويتبقى من فترة صلاحيتها، سنتان وأربعة أشهر. وهذا يثبت أن التونة حديثة التوريد داخل الجمهورية. وتعد من أحدث الرسائل الموردة التى تم فحصها بدقة من قبل الحجر البيطرى والمعامل المركزية بوزارة الصحة قبل السماح بدخولها إلى محافظات الجمهورية.
< هل نوعية التونة المقدمة للطلاب مستوردة خصيصا لهم؟
- هذه التونة من الأصناف المتداولة بالأسواق، ولم تصنع خصيصا لطلاب الأزهر.
< وما الإجراء القانونى الذى تم اتخاذه فى واقعة التسمم الأولى؟
- فى واقعة ادعاء التسمم الأولى تم إحالة أعضاء اللجنة إلى النيابة العامة، التى وجهت إليهم تهمة استلام وتداول أغذية مغشوشة. وأصدرت النيابة قراراً بحبس أعضاء اللجنة 4 أيام على ذمة التحقيق، وخروجهم بكفالة مالية.
< رغم كل الحوار بأن الأغذية سليمة ومطابقة للاستخدام الآدمى، اتهمت النيابة المسئولين بتقديم أغذية مغشوشة للطلاب؟
- قرار النيابة سياسى من الدرجة الأولى ويجب احترامه, لأن لجنة الاستلام كانت تطبق عقد التغذية بشروطه وبنوده. وجاءت نتائج التحليلات للعينات المستلمة بمعرفة لجنة الاستلام مطابقة وصالحة للاستهلاك الآدمى. وهناك نصوص قانونية بكراسة الشروط والمواصفات ص 87 الخاص بالغرامات الناشئة عن مخالفة الأصناف الغذائية وغير المطابقة، من نتائج التحاليل والتى تقع هذه المخالفات تحت طائلة قانون الغش والتدليس. وذلك ما نصه قانون العقوبات «اذا اتضح من نتائج التحليل أن الصنف المحلل غير مطابق للشروط وتقع مخالفته تحت طائلة أحكام قانون الغش والتدليس أو قانون العقوبات توقع غرامة قدرها عشرون جنيها عن كل صنف على حدة وذلك عن كل مائة طالب أو كسرها، مع خصم ثمن ما تم استعماله من الصنف من حساب المتعهد، ويضاف لحساب الإيرادات لحين البت فيه وتتخذ الإجراءات القانونية فورا لتطبيق أحكام الغش والتدليس أو قانون العقوبات، مع إعدام باقى المخزون من الصنف الذى تم تحليله إن وجد». وهذه النصوص هى التى يستوجب على عضو لجنة الاستلام تطبيقها، ودور اللجنة ينحصر فى الفحص الظاهرى للأصناف التى يتم توريدها يوميا أو على مدة محاسبة.
< هل ترى أن جماعة الإخوان متورطة فى تدبير مؤامرة للنيل من فضيلة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر ورئيس الجامعة، طمعا فى أخونة الأزهر تلك المؤسسة الوطنية العريقة؟
< هذا أمر وارد والدليل على احتمالية حدوثه هو, أولا ظهور اللافتات مساء يوم 1 أبريل الماضى والتى تطالب باستبعاد شيخ الأزهر، ورئيس الجامعة. وتم ذلك بلوحات لا يمكن تصنيعها خلال ساعة عقب وقوع التسمم، وكذلك حجم اللوحات وعددها التى تواجدت مع الطلاب صباح اليوم التالى للواقعة عند ذهابهم إلى المشيخة. فهذا يدل على أنه أمر معد مسبقا، وفى حالة ادعاء التسمم الثانية خرجت نفس اللوحات وبنفس الهتافات، ومضافا إليها استبعاد جهة التوريد!!!
فما علاقة جهة التوريد بإقالة شيخ الأزهر, ورئيس الجامعة، إلا أن كان هناك أبعاد أخرى غير معلنة. وأنا أؤكد أولا وأخيرا أننا مع شيخ الأزهر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب «قلباً وقالباً» فله أيادٍ بيضاء بصدق داخل الجامعة ولن تتحدث عن دوره واحترامه فى جميع المحافل الدولية ويكفى بذلك دليلا زيارته لدولة الإمارات وما عاد به.
< هل تلاحظ قيام طلاب بافتعال أزمات داخل المدينة الجامعية؟
- هناك بعض الصراعات المستترة، والمعلن عنها أحيانا بين الفصائل الدينية والسياسية داخل الجامعة والمدينة. أنا لا أتدخل فى هذه الصراعات نهائياً، وإن كان بعضها يظهر على الساحة فى أوقات متقطعة. وعلى سبيل المثال حدثت مشادة شديدة بين أحد الطلاب الإخوان عن اتحاد طلاب الجامعة مع الممثلين عن طلاب المدينة بمكتب الأستاذ الدكتور نائب رئيس الجامعة، حول من يكون المتحدث الرسمى للاتحادات. وتوعد فيه الطالب الإخوانى نظراءه من ممثلى المدينة بأمور تنذر بقرب حدوث واقعة ما. وكان ذلك أمام كل من مديرى المدينتين ومديرى التغذية ومسئول أمن المدينة ومجموعة كبيرة من الطلاب بقطاع المدن الجامعية، وأمام رئيس الجامعة. هذه الواقعة كانت يوم الثلاثاء الموافق 23 أبريل الماضى وبعد ستة أيام وقعت حادثة الادعاء الثانية بالتسمم.
< ما حقيقة اقتحام رئيس اتحاد الطلاب مع بعض الطلبة لمطعم المدينة؟
- فى يوم 29 أبريل الماضى حضر أحمد عبد الرحمن البقرى رئيس اتحاد الطلاب والذى ينتمى إلى جماعة الإخوان المسلمين، ومعه لفيف من الطلاب والطالبات يصل عددهم ما يقرب من المائة. دخل هؤلاء الطلاب مطبخ التغذية وقاموا بكشف أوعية الطعام فى أسلوب مسرحى «دراماتيكى» لإظهار أن المكان غير مناسب لإعداد الطعام، وأنه دون المستوى. كان ذلك أمام عدد من وسائل الإعلام المختلفة واتحادات طلاب الجامعات، فى سابقة لم تحدث مثلها من قبل فى جامعة الأزهر أو غيرها. وقد تحرر محضر بالواقعة بقسم شرطة مدينة نصر ثان برقم 1400 لسنة 2013. وهو ما قامت النيابة بالتحقيق فيه والذى تزامن فى نفس يوم ادعاء التسمم الثانى.
< ترددت أنباء عن إسناد مهمة توريد وتقديم الأطعمة لطلاب جامعة الأزهر بعد واقعتى التسمم إلى إدارة المخابرات العامة.. ما تعليقكم على ذلك؟
- حتى هذه اللحظة لم ترد إلى إدارة التغذية ولا الإدارة العامة للمدن الجامعية، أو أى مدير مدينة ما يفيد الصيغة التنفيذية، لما أشيع من قيام إدارة المخابرات العامة بعملية توريد وتقديم الأطعمة لطلاب جامعة الأزهر.

أهم الاخبار