الغندور:رجال مبارك مجموعة من المماليك

حوارات

الخميس, 19 مايو 2011 19:08
حوار‮- ‬ممدوح دسوقي:

الدكتور أحمد الغندور العميد الأسبق لكلية السياسة والاقتصاد‮ .. ‬أكد‮ ‬ان ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير ثورة شعبية وليست فوضي،‮ ‬ونتيجة طبيعية لتعالي‮ ‬نظام مبارك علي‮ ‬مطالب الشعب الاصلاحية بل صم آذانه عن صرخاته

وتحول إلي‮ ‬مصالحه في‮ ‬نهب الثروات ومشروعه الوحيد الذي‮ ‬كان‮ ‬يسعي‮ ‬إليه وهو التوريث‮. ‬حيث وقف الفساد بكل اسلحته ضد التصنيع،‮ ‬فاصبح الاقتصاد المصري‮ ‬مستوردا لكل شئ بعدما فشل نظامه في‮ ‬إدارة الإيرادات العامة للدولة وتخبط في‮ ‬رسم سياسات فاعلة للإصلاح واصفا الفتن الطائفية بأنها جزء لا‮ ‬يتجزأ من حصيلة العهد البائد لـ‮ »‬لمبارك‮« ‬وإلي‮ ‬نص الحوار‮:‬

‮* ‬كيف تري‮ ‬مصر بعد خلع الرئيس السابق؟

‮** ‬أري‮ ‬يوم‮ ‬11‮ ‬فبراير‮ ‬يوم تنحي‮ »‬مبارك‮« ‬وقيام المجلس الأعلي‮ ‬للقوات المسلحة بشئون رئاسة الجمهورية‮ ‬يوما تاريخيا لمصر والمصريين‮ .. ‬ويذكرنا بنجاح ثورة القاهرة بقيادة‮ »‬عمر مكرم‮« ‬وهزيمة المماليك‮ ‬،‮ ‬وتعضيد‮ »‬محمد علي‮« ‬في‮ ‬حكم مصر الحديثة،‮ ‬وايضا أشبه بنجاح ثورة‮ ‬1919‮ ‬في‮ ‬إلغاء الحماية وقيام حكم دستوري‮ ‬في‮ ‬ظل دستور‮ ‬23‮ .. ‬وأيضا بقيام جيش مصر بإنقلابه في‮ ‬يوليو‮ ‬1952‮ ‬وتعضيد الشعب له وإعلانه للمبادئ الستة وأهم مبدأ هو قيام الديمقراطية السليمة ويجب التعلم من هذه الدروس لأن قيادة الجيش عندما نقضت عهدها للشعب جاءت هزيمة‮ ‬يونيو جزاء طبيعيا لنقض العهد وإحلال الديكتاتورية محل الديمقراطية‮.‬

‮* ‬وماذا عن دور القوات المسلحة في‮ ‬نجاح الثورة؟

‮** ‬بالطبع لا‮ ‬يمكن أن نؤرخ لثورة‮ ‬25‮ ‬يناير دون ذكر المجلس الأعلي‮ ‬للقوات المسلحة كشريك في‮ ‬الثورة لانه رفض الانقضاض علي‮ ‬الثورة،‮ ‬بل وقف راعياً‮ ‬لها بالرغم من القيود العديدة التي‮ ‬فرضت عليه من النظام المندحر،‮ ‬ولم‮ ‬يكن موقفا‮ ‬غريبا أو مستبعدا من الجيش لأنه جيش الشعب بعماله وفلاحية‮ ‬،‮ ‬فلا‮ ‬يتصور ان‮ ‬يكون موقفة مضادا لثورة شعبية‮ ‬يقودها ثلة من شباب مصر المستنير علميا ووطنيا وهكذا أصبح كل من شباب الثورة‮ ‬،‮ ‬والمجلس الأعلي‮ ‬للقوات المسلحة شريكا بحق النصف في‮ ‬ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير فالفضل‮ ‬يعود في‮ ‬نجاح الثورة للشباب وللجيش وايضا‮ ‬يقع الالتزام بالانتقال بالثورة من عالم الفكر إلي‮ ‬عالم الواقع المعقد‮.‬

‮* ‬ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير هل قامت فجأة بدون إرهاصات

‮** ‬لا‮ .. ‬ثورة‮ ‬يناير لها إرهاصات كثيرة ومتعددة سببها الأول هو اسلوب إدارة نظام‮ »‬مبارك‮« ‬للدولة وتعاليه علي‮ ‬مطالب الشعب وصم آذانهم عن صرخاتهم وتحولهم إلي‮ ‬مصالحهم سواء كانت نهب ثروات الدولة،‮ ‬أو أعمالهم الخاصة،‮ ‬أو الاتجاه وبكل قوة إلي‮ ‬مشروع التوريث وكان هذا المشروع هو الهدف الرئيسي‮ ‬أو المشروع القومي‮ ‬لنظام‮ »‬مبارك‮« ‬وتعددت الإرهاصات بظهور حركة‮ »‬كفاية‮« ‬،‮ ‬6‮ ‬إبريل ومطالب الأحزاب والمقالات النارية والممارسات القمعية للشرطة،‮ ‬وتزوير الانتخابات ثم جاء دور الدكتور‮ »‬محمد البرادعي‮« ‬الذي‮ ‬وعي‮ ‬لقيامها بأسلوب سياسي‮ ‬رفيع فأفزع النظام الطاغية،‮ ‬وتحمل جم‮ ‬غضبه وانحطاطه في‮ ‬التعامل معه والتناول الإعلام من السيئ للبرادعي‮ ‬في‮ ‬وسائل الإعلام الحكومية‮. ‬لانه كشف عن هزلية نظام‮ »‬مبارك‮« ‬برفضه الترشيح للرئاسة وفقا للأوضاع التي‮ ‬تمت في‮ ‬ظلها الانتخابات الرئاسية السابقة ووضع شروطا أخذ نظام الثورة بمعظمها في‮ ‬صورة تعديلات دستورية وقانونية‮ .. ‬ثم إنشاؤه للجمعية الوطنية للتغيير،‮ ‬واسناد قيادتها لعدد من الرموز الوطنية التي‮ ‬مهدت للثورة بجانب الإرهاصات الاخري‮. ‬

رعاية الفساد

‮* ‬كيف تفسر ظاهرة الفساد التي‮ ‬انتشرت في‮ ‬عصر مبارك؟

‮** ‬الفساد هو سمة الحكم الشمولي‮ ‬،‮ ‬حجم الفساد في‮ ‬مصر فاق كل وصف وخيال في‮ ‬عهد‮ »‬مبارك‮« ‬مع انه كان صارخا في‮ ‬نظام‮ ‬يوليو الشمولي‮ ‬بزعامة‮ »‬عبدالناصر‮« ‬ثم استمر في‮ ‬الازدياد في‮ ‬عهد‮ »‬السادات‮« ‬ومع ذلك كان محكوما بالبعد عن شخصيتي‮ ‬الزعيمين إلي‮ ‬ان تولي‮ »‬مبارك‮« ‬الحكم فاصبح الفساد ظاهرة‮ »‬بنيانية‮« ‬لصيقة بنظام الحكم ذاته بل تحت رعايته ولا‮ ‬يمكن اجتثاثه والقضاء عليه إلا باجتثاته الحكم ذاته بل قام‮ »‬مبارك‮« ‬بنقل شكل الحكم من الشمولية إلي‮ ‬المملوكية في‮ ‬أسوأ صورها،‮ ‬وما أقصده بالمملوكية التي‮ ‬سادت مصر منذ الفتح العثماني‮ ‬1517‮ ‬والتي‮ ‬قضي‮ ‬عليها محمد علي‮ ‬بمساعدة‮ »‬عمر مكرم‮«.‬

‮* ‬تقصد إنه تم تقسيم مصريين مماليك نظام مبارك؟

‮** ‬طبعا‮ .. ‬لأن‮ »‬حسني‮ ‬مبارك‮« ‬كان واضحا منذ اليوم الأول في‮ ‬حكمة عند اختيار معاونيه فاختار الفاسدين في‮ ‬الطبقة البيروقراطية،‮ ‬والطبقة البرجوازية الشمولية التي‮ ‬بدأ تكوينها في‮ ‬ظل النظام الشمولي‮ ‬للانتاج والتجارة فمعاونوه هم اصحاب نظام الحصص وتراخيص الاستيراد بل وأذون التصدير إلي‮ ‬الاتحاد السوفيتي‮ ‬وكان الانفتاح والخصخصة هما وسيلتهم للاستيلاء علي‮ ‬الثروة والدخل وعلي‮ ‬السلطة الاقتصادية ومن ناحية اخري‮ ‬كان التوريث وسيلتهم للاستيلاء علي‮ ‬السلطة السياسية،‮ ‬وهذا كان إيذانا بداية عصر المماليك ـ البكوات ـ مرة ثانية كما حدث في‮ ‬السابق وعصر مبارك انهي‮ ‬علي‮ ‬العصر الشمولي‮ ‬بالاستيلاء علي‮ ‬السلطة الاقتصادية والسياسية‮ ‬غير منقوصة وتم تقسيم مصر رأسيا وليس أفقيا ليحصل كل واحد من المماليك ـ البكوات الجدد ـ علي‮ ‬قمة إقطاع وليس إقطاعية كقطاع المال والاقتصاد،‮ ‬وقطاع البترول،‮ ‬وقطاع قناة السويس،‮ ‬وقطاع المدن الجديدة،‮ ‬وهذا النظام لا‮ ‬يشترط ان‮ ‬يترأس المملوك ـ اليك ـ القطاع بنفسه‮ ‬،‮ ‬بل‮ ‬يجوز ان‮ ‬يرأسه مملوك تابع له‮ ‬،‮ ‬وهكذا اعتصر المماليك ـ البكوات الجدد ـ ومماليكهم ثروة البلد وايضا اعتصروا الفقراء الذين كانوا‮ ‬ينظرون إليهم باعتبار أنهم الرعية أو الموالي‮ !!‬

‮* ‬كلما حدثت واقعة بلطجة

أو صورة من صور الفتن‮ ‬يؤكد أعداء الثورة ان ما‮ ‬يحدث هو الفوضي‮ ‬الخلاقة التي‮ ‬دعت إليها أمريكا للشرق الأوسط في‮ ‬السابق؟

‮** ‬أعداء الثورة لا‮ ‬يجب ان‮ ‬يؤثر كلامهم في‮ ‬عزيمة الشعب المصري،‮ ‬فما حدث هو انفجار شعبي‮ ‬ثوري‮ ‬إذن نحن امام ثورة شعبية ولسنا أمام فوضي‮ ‬وهذا الشعب رفض الواقع واستطاع هزيمته لينشئ واقعاً‮ ‬جديدا ولا تستطيع أمريكا ان تستخدم الثورة وانجازاتها لتحقيق أهدافها في‮ ‬هذه البلاد بعد اليوم‮ ‬،وليس امامها إلا الانضمام إلي‮ ‬الثورة أو رفضها لانها له تخلق واقعا‮ ‬يفيد أمريكا واعتقد ان أمريكا ستنضم لجميع الثورات في‮ ‬منطقة الشرق الأوسط لانها ستري‮ ‬فيها ما‮ ‬يفيد استراتيجيتها في‮ ‬الوقوف ضد‮ »‬الصين‮« ‬لأن الواقع الجديد هو واقع وطني‮ ‬يسعي‮ ‬إلي‮ ‬تعظيم السلام والمعالجة الوطنية البحتة‮.‬

السرية والكتمان

‮* ‬لماذا‮ ‬يصف البعض المجلس العسكري‮ ‬بالبطء؟

‮** ‬الذين‮ ‬يصفون المجلس العسكري‮ ‬بالبطء‮ ‬يريدون التسرع في‮ ‬الانتقال في‮ ‬عالم الأفكار والآمال الثورية إلي‮ ‬عالم الواقع الحي،‮ ‬فالظروف المحلية والدولية المحيطة به كثيرة ومتعددة والمتسرعون لا‮ ‬يعرفونها،‮ ‬والمجلس العسكري‮ ‬لا‮ ‬يستطيع ان‮ ‬يكشف عنها لما‮ ‬يحيط به من قيود وطنية ودولية تفرض طبيعتها السرية والكتمان‮ . ‬علي‮ ‬الاقل في‮ ‬الوقت الحالي‮.. ‬ولكن المجلس العسكري‮ ‬يعمل علي‮ ‬تقليل الاختلاف في‮ ‬الرأي‮ ‬بين صانعي‮ ‬الثورة من الشباب والمجلس الاعلي‮ ‬من جهة وبين جموع الشعب المتعجل من جهة أخري‮ ‬من خلال عملة كهمزة وصل وطنية وشجاعة بين من قاموا بالثورة وبين باقي‮ ‬الشعب‮.‬

‮* ‬ماذا عن الدستور الجديد الذي‮ ‬ينتظره الشعب بعد نجاح الثورة؟

‮** ‬توجد تساؤلات كثيرة واختلاف في‮ ‬الرؤي‮ ‬علي‮ ‬عدد محدود من مواد الدستور التي‮ ‬تتعلق بإجراءات انتخاب الرئيس ومجلسي‮ ‬الشعب والشوري‮ ‬ولابد من التساؤلات حول تكوين السلطة التشريعية؟ وهل‮ ‬يلغي‮ ‬مجلس الشوري‮ ‬الذي‮ ‬كان ملاذا للفارين من العدالة،‮ ‬وبلا وظيفة تشريعية مقيدة‮.. ‬وهل تستمر نسبة العمال والفلاحين التي‮ ‬عانينا بسببها من انفراد فرد واحد بالسلطة؟ حيث أري‮ ‬التعديل معيبا في‮ ‬شرط زواج المرشح من مصرية وهذا ضد حقوق الإنسان والديمقراطية‮. ‬فهل‮ ‬يعقل أن‮ ‬يحرم د‮. »‬أحمد زويل‮« ‬من الترشيح للرئاسة لزواجة من سورية ولهذا لابد من التفكير في‮ ‬إصدار اعلان دستوري‮ ‬جديد ليكون دستوراً‮ ‬مؤقتاً‮ ‬يتضمن المبادئ والاصول التي‮ ‬تحكم مصر خلال الفترة الانتقالية ولكن الذي‮ ‬يعطل هذا هو الحساسية الشديدة للمجلس العسكري‮ ‬تجاه امتداد الفترة الانتقالية للانتقال لحكم مدني‮ ‬خشية أن‮ ‬يقال انهم‮ ‬يريدوا إطالة الفترة الانتقالية مع ان الواقع‮ ‬يؤكد ان ما قام به المجلس العسكري‮ ‬خلال مائة‮ ‬يوم كفيل بالقضاء علي‮ ‬مثل هذه الحساسية‮.‬

‮* ‬كيف تري‮ ‬الأسماء التي‮ ‬أعلنت عن ترشيحها لرئاسة الجمهورية؟

‮** ‬تحضرني‮ ‬المقولة العبقرية‮ : ‬الثورة‮ ‬يخطط لها العباقرة،‮ ‬ويقوم بها الشجعان ويستفيد منها الجبناء‮.. ‬وحتي‮ ‬الآن أري‮ ‬ان أبرز المرشحين‮ »‬عمرو موسي‮ « ‬و»البرادعي‮« ‬ويري‮ ‬البعض وفي‮ ‬مقدمتهم الاستاذ‮ »‬هيكل‮« ‬انهما فمواصفتهما عاشا عمرهما في‮ ‬الخارج حتي‮ ‬المعاش فتقدما للرئاسة ومن ثم‮ ‬حفاتهما‮ ‬غير مناسبة للمرحلة القادمة لمصر‮.. ‬وإن كان ليس من الصعب ان نري‮ ‬هذا هو الحق بالنسبة لعمرو موسي‮ ‬ولكنه الظلم بعينه بالنسبة لـ‮ »‬البرادعي‮« ‬لان عمله بالخارج كان فرصة ذهبية ليعرف مصر من منظور عالمي‮.. ‬ولم‮ ‬يكن صدفة أنه هو الأب الروحي‮ ‬لثورة الشباب ويكفي‮ ‬المقارنة بين خطواته للترشيح ثم الوقوف مع الثورة،‮ ‬وخطوات الثورة وإصلاحاتها ألا‮ ‬يري‮ ‬الاستاذ‮ »‬هيكل‮« ‬ان مصر تستحق رئيسا بمؤهلات‮ »‬البرادعي‮« ‬علما وخلقا وتجربة ؟‮!‬

الإقرار بالذنب

‮* ‬كيف تري‮ ‬المستقبل السياسي‮ ‬لمصر بعد الثورة؟

‮** ‬ركزت الثورة علي‮ ‬الاوضاع السياسية لمصر وانتشالها مما تدنت إليه وذلك باقامة نظام سياسي‮ ‬ديمقراطي‮ ‬نظيف‮ ‬يحل محل نظام‮ »‬مبارك‮« ‬المملوكي‮ ‬ولم تهتم بالنظام الاقتصادي‮ ‬إلا في‮ ‬حدود تلبية مطالب الجماهير باسترجاع الأموال التي‮ ‬اغتصبها رموز النظام الساقط مع ان اللجنة الثورية لاسترداد الأموال المنهوبة قامت حتي‮ ‬الآن بجهد كبير برئاسة أ.د‮ »‬حسام عيسي‮« ‬إلا ان الشعب‮ ‬يطالب بالمزيد‮ .. ‬وعلي‮ ‬المجلس الأعلي‮ ‬للقوات المسلحة ان‮ ‬يصدر قانوناً‮ ‬يأخذ بنظام الاقرار بالذنب‮ ‬plea agreememt‮ ‬المطبق في‮ ‬أمريكا وأخذت به جنوب افريقيا في‮ ‬تصفية النظام العنصري‮ ‬وتستبدل بعقوبة الحبس في‮ ‬الجرائم المالية تعويضاً‮ ‬مالياً‮ ‬يتفق عليه وبهذا‮ ‬يختصر النظام السياسي‮ ‬الجديد الوقت والمال والجهد في‮ ‬حصر محاكمة النظام الساقط وأعوانه‮.‬

‮* ‬هذا علي‮ ‬المدي‮ ‬القريب‮ .. ‬ماذا عن المستقبل البعيد؟

‮** ‬لابد من إعادة ترتيب الموازنة العامة وفقا لمبادئ الإعداد والتنفيذ في‮ ‬الدولة الحديثة،‮ ‬وإعلان ذلك للشعب لأن الموازنة العامة منذ‮ ‬يوليو‮ ‬52‮ ‬لا تحتوي‮ ‬علي‮ ‬كل إيرادات الدولة ونفقاتها ويوجد عدد ضخم من الموازنات

القطاعية كموازنة البترول وقناة السويس ولا تعرف عنها شيئا موازنة الدولة العامة وتخضع في‮ ‬التحصيل والإنفاق لأهواء القائمين علي‮ ‬القطاع بل ظهر كم هائل من الصناديق التي‮ ‬اختصت جميعها بتمويل الفساد،‮ ‬ولابد من وجود نظام اقتصادي‮ ‬جديد‮ ‬يتماشي‮ ‬مع التحول إلي‮ ‬الدولة المدنية الحديثة ومع أهمية بحث طبيعة النظام الاقتصادي‮ ‬الليبرالي‮ ‬ومؤسساته وعن طبيعة النظام السياسي‮ ‬الليبرالي‮ ‬والتصاق النظامين في‮ ‬الكل الذي‮ ‬لا‮ ‬يتجزأ ويجب ألا‮ ‬يغيب عن أذهاننا ما‮ ‬يتم سيتم بالمنهج الثوري‮ ‬وليس المنهج الاصلاحي‮ ‬الذي‮ ‬هو الاساس ومصر لم تعرف منذ زمن طويل نظاما إقتصاديا وماليا معروف المعالم الآن الشمولية قتلت النظام المالي‮ ‬والاقتصادي‮ ‬ثم أنت عليه نهائيا مملوكية‮ »‬مبارك‮«.‬

دعم الرأسمالية

‮* ‬وماذا عن دور صندوق النقد الدولي‮ ‬في‮ ‬الانتقال إلي‮ ‬نظام اقتصادي‮ ‬جديد؟

‮** ‬دوره سيكون أساساً‮ ‬في‮ ‬تسهيل هذا الانتقال والاسراع به خلال مدة قصيرة،‮ ‬وبافتراض البدء في‮ ‬تطبيق سياسات الاصلاح الجديدة للموازنة العامة وميزان المدفوعات‮ ‬يبرز دور الصندوق ومن‮ ‬يرفضون هذا الدور‮ ‬يغلبون الاعتبارات الأيديولوجية التي‮ ‬تري‮ ‬في‮ ‬الصندوق والبنك الدوليين أداة النظام الاقتصادي‮ ‬العالمي‮ ‬في‮ ‬دعم الرأسمالية‮.‬

‮* ‬هل الالتجاء إلي‮ ‬الصندوق والبنك الدوليين مفيد للنظام الاقتصادي‮ ‬الوطني‮ ‬أم لا؟

‮** ‬بالطبع‮ .. ‬ولكن لو نظرنا إلي‮ ‬أقوال الحكومات المصرية ابتداء من حكومة د‮. ‬عاطف صدقي‮ ‬مروراً‮ ‬حكومتي‮ ‬الجنزوري‮ ‬وعاطف عبيد وانتهاء بحكومة‮ »‬نظيف‮« ‬نجد أنها أقوال ليست إلا محاولة سأذجة للتخلص من المسئولية عن العجز الرهيب في‮ ‬الموازنة وميزان المدفوعات وعن سبب تدهور سعر الصرف الحقيقي‮ ‬بين الجنيه المصري‮ ‬والدولار دون إعلان كل ذلك ولتعليق المسئولية علي‮ ‬شماعة الصندوق‮ ‬،‮ ‬ومثل هذا الموقف اللا أخلاقي‮ ‬من الحكومات الأربع لايمكن الاستمرار في‮ ‬قبوله‮.‬

‮* ‬فيتم مثل خطورة الدين العام التي‮ ‬تخطت حاجز‮ »‬1080‮« ‬مليارا من الجنيهات؟

‮** ‬عبء هذه الديون هي‮ ‬التي‮ ‬تمثل خطورة كبيرة علي‮ ‬التنمية وبرامج الإصلاح التي‮ ‬يجب ان تتم في‮ ‬مصر،‮ ‬والدين بشكل عام‮ ‬يقف حائلا بين ذلك دون أن نحقق أي‮ ‬فائض في‮ ‬الموازنة العامة أو ميزان المدفوعات فحجم فوائده كبير،‮ ‬فضلا علي‮ ‬الاقساط المستحقة التي‮ ‬تلتهم جزءا كبيرا من إيرادات الموازنة العامة،‮ ‬وايضا من المتحصلات في‮ ‬ميزان المدفوعات،‮ ‬وعليه تقف الدولة عاجزة عن تحقيق فائض ادخاري‮ ‬توجهه إلي‮ ‬الاصلاح‮ .. ‬فما بالنا بمجال التنمية‮ .. ‬وهذا الدين‮ ‬يتحمله النظام السابق الذي‮ ‬فشل في‮ ‬إدارة الإيرادات العامة لصالح الشعب بل تخبط في‮ ‬رسم سياسات فاشلة‮ ‬غير واعية بأهيمة الإصلاح والتنمية‮. ‬موجهة نظرها وتفكيرها إلي‮ ‬ما‮ ‬يريده الرئيس دون الاشارة إلي‮ ‬خطأ القرار‮ ‬،‮ ‬وحتي‮ ‬تعديل مسارة بالنصح أو الاعتراض أو حتي‮ ‬مجرد إبداء الرأي‮ ‬الذي‮ ‬كان من الممكن ان‮ ‬يأخذ به صاحب القرار أم لا‮!!‬

ضياع الفرصة

‮* ‬كيف تري‮ ‬العلاقة بين الاقتصاد المحلي‮ ‬والاقتصاد العالمي‮ ‬من خلال تطبيق برامج الخصخصة؟

‮** ‬لقد ضاعت علي‮ ‬مصر فرصة لإنشاء علاقة قوية بين الاقتصاد المصري‮ ‬والاقتصاد العالمي،‮ ‬وكانت الخصخصة فرصة ذهبية لبداية هذا التنسيق بين الاقتصادين‮ .. ‬غير ان الفساد المؤسسي‮ ‬في‮ ‬نظام‮ »‬مبارك‮« ‬لم‮ ‬يجعل منها وسيلة لأي‮ ‬شئ نافع أو مفيد للوطن،‮ ‬بل جعلوا الخصخصة الوسيلة المثلي‮ ‬للإثراء الفاحش بلا سبب مشروع واضاعوا الفرصة علي‮ ‬مصر التي‮ ‬كانت تستطع من خلال تطبيق سياسة تخصيصية واعية في‮ ‬المحيط الاقليمي‮ ‬والعالمي‮ ‬بأن تجعل من صناعة الغزل والنسيج المصرية نقطة انطلاق لتحقيق نوع من التكامل الاقليمي‮ ‬يساعدها من خلال تحقيق الدفعة للإنطلاق إلي‮ ‬المجال العالمي‮.‬

‮* ‬وماذا عن مجال تصنيع السيارات؟

‮** ‬أضاعوا ايضا فرصة صناعة السيارات من خلال الإستراتيجية العالمية التي‮ ‬تقوم علي‮ ‬تخصيص كل دولة في‮ ‬جزء من صناعة السيارة،‮ ‬وجلب الباقي‮ ‬من دول إقليمية اخري‮.. ‬فوقف الفساد بكل أسلحته ضد الاقدام علي‮ ‬تصنيع ناجح فأصبح الاقتصاد المصري‮ ‬مستوردا لكل شـيء ليحقق مجموعة من أشباه رجال الاعمال الثراء الفاخر‮..‬وهؤلاء وقفوا بكل قوة ضد مشروع ضخم لشركة‮ »‬جنرال موتورز‮« ‬للبدء في‮ ‬تصنيع السيارة منذ ما‮ ‬يقرب من عشرين عاما وأتباع شركة‮ »‬فيات‮« ‬هم الذين أعاقوا هذا المشروع لتستمر‮ »‬فيات‮« ‬في‮ ‬تجميع سيارتها في‮ ‬ورشة اقامتها في‮ »‬المعادي‮« ‬وانضم إليها عدد من الورش الأخري‮ ‬ليحققوا أرباحا هائلة نتيجة حتمية لتخفيض الرسوم الجمركية علي‮ ‬قطع‮ ‬غيار السيارة المستوردة‮.‬

يفلت من الحساب

‮* ‬ماذا عن منظومة العلاقات المصرية الأمريكية الإسرائيلية السعودية بالمقابلة مع تعاون إيراني‮ ‬سوري‮ ‬لبناني؟

‮** ‬مصر في‮ ‬منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية بشكل خاص هي‮ ‬بمثابة القلب الذي‮ ‬ينبض سلاما ورخاء‮ .. ‬ومن ثم استقطاب مصر لمحور أو أكثر ضد محور أمر لا‮ ‬يساعد علي‮ ‬استتباب السلام الإقليمي‮ ‬ولا‮ ‬يساعد علي‮ ‬قيام مصر بدورها الحضاري‮ ‬والإقليمي‮ ‬المنتج والمفيد‮.. ‬لكن نظام‮ »‬مبارك‮« ‬كرس نظام المحاور المختلفة حتي‮ ‬يفلت من الحساب علي‮ ‬التخلف عن الدور التاريخي‮ ‬والحضاري‮ ‬لمصر وأيضا لتمكين إسرائيل من ابتلاع ما تبقي‮ ‬من أرض وقضية فلسطين وتهميش القضية الفلسطينية التي‮ ‬هي‮ ‬الهم العربي‮ ‬المشترك ولكن بعد‮ ‬25‮ ‬يناير مصر بطابعها الإنساني‮ ‬ودورها الإقليمي‮ ‬سترفض أن‮ ‬يكون الاستقطاب له وجود في‮ ‬السياسة الخارجية الاقليمية لمصر‮.‬

‮* ‬لماذا تطل الفتن برأسها في‮ ‬هذا التوقيت؟

‮** ‬هذه الفتن هي‮ ‬جزء لا‮ ‬يتجزأ من حصيلة العهد البائد لـ‮ »‬مبارك‮« ‬بل هي‮ ‬من صنع هذا العهد،‮ ‬ورجاله من فلول الحزب الوطني‮ ‬هم الذين‮ ‬يتولون اشعالها بل ويحتضنونها ويغذونها‮.. ‬ولكن بعد إلغاء الحزب وتحويل كثير من قياداته إلي‮ ‬جهات التحقيق‮ .. ‬ولكن ستهدأ هذه الفتن ولن‮ ‬يكون لها مستقبل امام الثورة ونبت مصر الأصيل وسرعان ما‮ ‬يتكاتف المسلم والمسيحي‮ ‬من أجل إعادة البناء والتواصل لمستقبل أفضل‮.‬

الشمولية المباركية

‮* ‬وماذا عن ظاهرة السلفيين؟

‮** ‬أطبق ذات المنطق السابق علي‮ ‬هذه الظاهرة والسلفيين وإن طفت الآن علي‮ ‬السطح إلا انها من صنع الشمولية المباركية ولن‮ ‬يكون لها وجود في‮ ‬ظل الديمقراطية ويكفي‮ ‬ان نري‮ ‬وجود خلاف بين السلفيين وبعض التيارات الدينية الاخري‮ ‬ومصر قادرة علي‮ ‬الوقوف ضد الفتنة السلفية‮. ‬

‮* ‬كيف؟

‮** ‬بالاهتمام الاستراتيجي‮ ‬بالدعوة الإسلامية بالأزهر وعلي‮ ‬العالم الإسلامي‮ ‬كله ان‮ ‬يجعل منه منارة للإسلام لتسامحه ورسالته الوسطية‮ ‬،‮ ‬فبإحياء الأزهر وتمكينه من أداء رسالته ستتمكن من القضاء علي‮ ‬كل فكر متطرف وعلي‮ ‬الإرهاب الديني‮ ‬في‮ ‬القول والفعل‮.‬

‮ ‬المملوكية الفاسدة

‮* ‬كيف كانت مجموعة الرجال التي‮ ‬حول مبارك؟

‮** ‬تحليلي‮ ‬لنظام‮ »‬مبارك‮« ‬يعطي‮ ‬تحليلاً‮ ‬موضوعياً‮ ‬لهذا الصنف من الرجال،‮ ‬فهم مجموعة من المرتزقة اشتراهم‮ »‬مبارك‮« ‬بما أغدق عليهم من أموال الشعب،‮ ‬ولذلك أراهم مماليك أشتراهم‮ »‬مبارك‮« ‬لحمايته من الشعب ولكنهم فشلوا عندما واجهوا إناساً‮ ‬يؤمنون بوطنهم ومستقبله‮.‬

‮* ‬بماذا تصف عصر مبارك؟

‮** ‬عصر مبارك هو عصر المملوكية الفاسدة‮.‬

أهم الاخبار