رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد نشر مخالفات «المختبر»

«الوفد» تهدى مؤمنة كامل نص تحقيقات النيابة العامة

حوارات

الجمعة, 07 سبتمبر 2012 14:55
«الوفد» تهدى مؤمنة كامل نص تحقيقات النيابة العامة
فاتن الزعويلى

عقب نشر مخالفات معامل المختبر أرسلت الدكتورة مؤمنة كامل رئيس مجلس إدارة المعامل والمالكة لها رداً فى صيغة إعلان الى الجريدة مما يعد نوعاً من الابتزاز ومحاولة منها لطمس الحقيقة بدلاً من محاولة اصلاح العيوب والقضاء على المخالفات.

«الوفد» رفضت الإعلان وطريقة رد الدكتورة مؤمنة كامل التى تخالف اللوائح والقوانين المعمول بها داخل الجريدة وميثاق الشرف الصحفى وكانت تحقيقات نيابة شرق القاهرة الكلية قد كشفت عن استخدام ماسك الابرة لاكثر من مريض وافادت بأن الكيميائيين المتواجدين بالمعمل يقومون بسحب العينات دون حصولهم على تراخيص مزاولة المهنة بالاضافة الى عدم وجود مدير فنى مسئول  وعدم وجود طبيب بشرى لاخذ العينات واوضحت التحقيقات وجود كواشف منتهية الصلاحية.
وحرصاً من «الوفد» على تبيان الحقائق مجردة ننشر للرأى العام التفاصيل الكاملة لمحاضر تحقيقات نيابة شرق القاهرة الكلية فى القضية رقم 6326 جنح أول  مدينة نصر بعد أن كشف أيضاً مذكرة هيئة المستشارين بمجلس الوزراء بالاضافة الى تقرير لجنة تفتيش وزارة الصحة.   
ويوضح نص محضر التفتيش لمعمل المختبر ـ فرع مدينة نصر  الذى قامت به لجنة من الادارة المركزية للمعامل وحدة التراخيص  التابعة لوزارة الصحة برئاسة الدكتورة حورية البربرى  فى 5 يونيه  2012   العديد من المخالفات واقر التقرير النهائى للجنة التفتيش ما يلى:
أولاً: وجود دورة مياه داخل الحجرة المخصصة للمعمل مما يتعارض ويخالف الاشتراطات الصحية الملحقة بالقانون رقم 367 لسنة 1954 علاوة على ان مستوى النظافة على وجه غير لائق ولا توجد ادوات لمكافحة العدوى داخل المعمل.
ثانياً: جهاز الكيمياء لا يصلح اطلاقا ولا توجد الكيماويات الكافية لتشغيل المعمل كما ان المعمل مرخص له تحت رقم 4656 بتاريخ 1/7/2007 وتم تعيين المدير المسئول بتاريخ 17/10/2010.
ثالثاً: قامت المديرة المسئولة عن المعمل الدكتورة سلوى اسحق باعتراض اللجنة اثناء عملها وتحدثت معها بأسلوب غير لائق واهانت اللجنة باللفظ والإشارة.
رابعاً: اثناء نزول اللجنة من المعمل ومع حارس المعمل والذى تقابل مع مندوب أخذ العينات من المعمل وعند سؤاله عن عمله أخبرنا بأنه يقوم باخذ العينات المجمعة من هذا الفرع وينقلها الى الفرع الرئيسى بشارع جامعة الدول العربية.
وفى نهاية محضر التفتيش طالبت اللجنة الموافقة على اصدار قرار بغلق المعمل اداريا لمخالفته لأحكام القانون 367 لسنة 1954 و الاشتراطات الصحية و القيم الملحقة به واستخدام التراخيص فى غير الغرض الممنوح من اجله طبقا لنص المادة 73 من القانون رقم 367 لسنة 1954 و المادة 7 من القانون رقم 51 لسنة 1981 وتعديلاته فى القانون رقم 153 لسنة 2004 . 
كما حصلت «الوفد» على مذكرة هيئة المستشارين بمجلس الوزراء والصادر فى نوفمبر 2011 برقم 13663 باستمرار المخالفات بالرغم من توجيه انذار من الوزارة لتلافى المخالفات واعطاء معامل المختبر مهلة شهراً كاملاً لتوفيق اوضاعها طبقا للقواعد وسيتم استصدار قرار غلق اذا لم يتم التوفيق الكامل دون انتقاص اى بند طبقا للمادة 13 من القانون 153 لسنة 2004 وللمادة 73 من القانون 367 لسنة 1954
هكذا انتهى رد  هيئة المستشارين بمجلس الوزراء و المرسل الى الدكتورة شيرين فراج أستاذ الهندسة الطبية و المتضررة من المعمل ولكن لم تنته بعد تفاصيل القضية التى حققت فيها أيضاً نيابة شرق القاهرة برئاسة المستشار مصطفى خاطر المحامى العام الاول للنيابات.
وحتى لا تتهمنا الدكتورة مؤمنة بأننا  نخالف الحقيقة سنقدم لها نص تحقيقات النيابة مع اطراف القضية.
النيابة: ما اسمك ؟
-: حورية يوسف حسان البربرى طبيبة ومدير عام بالادارة المركزية للمؤسسات العلاجية.
النيابة: ما طبيعة عملك و اختصاصك الوظيفى؟
-: مدير عام بالتفتيش بوزارة الصحة بالادارة المركزية للمؤسسات العلاجية وادارة التراخيص وأختص باجراء التفتيش على المعامل الخاصة التابعة لوزارة الصحة وحاليا بالمعاش.
النيابة: ما معلوماتك بشأن الواقعة محل التحقيق؟
-: تم تكليفى أنا وبعض الزملاء للنزول و التفتيش على معمل المختبر فرع مصطفى النحاس وذلك بناء على الشكوى المقدمة من الدكتورة شيرين ابراهيم

فراج ضد المعمل وبالفعل انتقلنا للمعمل واجرينا تفتيشاً عليه وتبين لنا اثناء التفتيش وجود العديد من المخالفات كانت ظاهرة لنا بل وأكدها العاملون بالمعمل حال سؤالهم وبناء على ذلك قمنا باعداد تقرير يتضمن تلك المخالفات.
النيابة: متى وأين حدث ذلك؟
-: يوم 16/6/2011 بمعمل المختبر بشارع مصطفى النحاس بمدينة نصر أول.
النيابة: وما طبيعة اختصاصك الوظيفى حال اجراء ذلك التفتيش تحديداً؟
-: انا متخصصة وظيفيا بالتفتيش على المؤسسات العلاجية و المنشآت الطبية بصفة عامة  وأختص كذلك بالتأكد من وجود التراخيص على المنشآت التى اقوم بفحصها والتفتيش عليها ومطابقة ذلك الترخيص بالنشاط الذى يمارس بالفعل لتلك المنشأة واثبات اية مخالفات اخرى تظهر لى اثناء التفتيش.
النيابة: وما الذى ظهر لك حال التفتيش على المعمل سالف البيان؟
-: تبين لى عدة مخالفات اثبتها فى التقرير وتمثل المخالفة الاولى عدم تواجد المدير الفنى فى المعمل اثناء المرور حيث ان الثابت فى الترخيص الصادر للمعمل ان المدير الفنى المسئول فى ذلك الوقت هو الدكتور حاتم محمد فاروق وتبين لى عدم تواجده حينها.
النيابة: ما الذى تراى لك بشأن تلك المخالفة؟
-: تبين لنا اثناء التفتيش عدم تواجد الدكتور حاتم محمد فاروق وعدم وجود أى نائب عنه يمثله فى ذات التخصص وان كافة المتواجدين كانوا سيدات كيميائيات ليس من ضمنهن مدير فنى مسئول وهذه مخالفة قانونية.
النيابة : وما هى المخالفة الثانية التى ثبتت لك حال التفتيش؟
- : المخالفة الاخرى هى عدم تواجد طبيب بشرى لاخذ العينات من المرضى.
النيابة: وما هو الغرض من تواجد مثل ذلك الطبيب بالمعمل ؟
-: فى العرف الطبى اعطاء الحقنة او سحب العينة يعد تدخلا جراحيا وبالتالى يلزم وجود الشخص المختص لمثل ذلك الاجراء وهو طبيب بشرى دون غيره.
النيابة: وهل يلزم تواجد اشتراطات معينة فى ذلك الطبيب؟
-: يفضل ان يكون متخصصاً فى التحاليل الطبية ولكن فيما يتعلق بأخذ العينات يمكن الاكتفاء بان يكون حاصلاً على بكالريوس الطب البشرى للقيام باخذ العينات.
النيابة : وما هى طبيعة المخالفة الثالثة التى تبينت لك؟
-: تبين لى ان الذى يقوم بأخذ العينات مجموعة من الكيميائيين غير حاصلين على تصريح مزاولة مهنة التحاليل الطبية.
النيابة: وما المقصود بالكيميائيين تحديداً؟
-: هم المختصون بمعاونة الاطباء المتخصصين فى المعمل فى الجزء الخاص بإعداد العينات أو حفظها أو ما شبه ذلك.
النيابة: وما الذى تبين لك؟
-: تبين لى ان هؤلاء الكيميائيين غير حاصلين على ترخيص مزاولة المهنة.
النيابة: وما هى الاجراءات والشهادات الواجب توافرها للحصول على ذلك الترخيص؟
-: اما ان يكون خريج كلية طب بشرى او علوم اوصيدلة بشرط الحصول على دبلوم متخصص يؤهله لعمل التحاليل الطبية وبناء على ذلك يحصل على ترخيص مزاولة المهنة من الادارة المتخصصة بوزارة الصحة مع العلم ان جميع ذلك  فيما يتعلق بالتحاليل وفحصها للعينات  المأخوذة دون سحب العينات من المرضى لان ذلك مقصور على الطبيب البشرى فقط دون غيره.
النيابة: وكيف تثنى لك الوقوف على عدم حمل القائمين بذلك المعمل على تراخيص مزاولة المهنة؟
-: ثبت ذلك من عدم تقديمهم ما يفيد ذلك بالاضافة الى اقرارهم انفسهم بعدم حصولهم على تراخيص طبقا للقرار المدون منهم على اوراق المعمل والمرفق صورة منه بالتقرير.
النيابة : ماهى طبيعة المخالفة الرابعة التى ثبتت لك؟
-: ثبت لى قيام الكيميائيين بالمعمل باستخدام الماسك لاكثر من مريض ما دام لم تلوثه دماء وفى حال وصول
ثمة دماء له يتم تعقيمه بالكحول ويستخدم بديل له فى اليوم التالى.
النيابة: وما هى المخالفة  الناشئة عن ذلك الفعل تحديداً؟
-: هذه جريمة خطيرة لان استخدام الماسك اكثر من مرة يؤدى إلى التلوث وينقل عدة امراض خطيرة لمن  يستخدمه بعده حتى ان لم تصله دماء لان هناك ما يسمى بمشتقات الدماء قد لا ترى بالعين المجردة ولكنها تحمل ذات مخاطر الدماء الملوثة بأى  أمراض.
النيابة: وما الذى بدا لك حال ظهور تلك المخالفة؟
-: واجهت الكيميائيين المتواجدين بالمعمل واقروا باستخدام الماسك لاكثر من مريض وانه يتم تعقيمه بالكحول ويتم استخدام بديل له فى اليوم التالى وان استخدام الكحول يشكل خطراً اكبر لانه اولا ليس بالمادة المعقمة الكافية لقتل الفيروسات بالاضافة الى تفاعله مع الماسك وقد تنتج عنه امراض مثل السرطان وفى جميع الاحوال المخالفة قد وقعت بالفعل مع استخدام الماسك الواحد مع اكثر من شخص بالرغم من انه مدون على ذلك الماسك او علبته انه للاستخدام مرة واحدة.
النيابة: وهل من ثمة مخالفة اخرى ثبتت لك حال التفتيش؟      
-: تبين وجود بعض الكواشف والمحاليل منتهية الصلاحية.
النيابة: وما هو المقصود بالكواشف والمحاليل تحديداً؟
-: هى كافة المواد التى تستخدم فى اجراء التحاليل للعينات المأخوذة من المرضى للوصول للنتائج المطلوبة من تلك التحاليل.
النيابة : وما هو اثر تلك المواد منتهية الصلاحية؟
-: الأثر المباشر لذلك هو عدم دقة النتائج الصادرة عن تلك التحاليل وبالتالى قد يثبت وجود مرض لدى شخص ما او عدمه على خلاف الحقيقة مما ينتج عن ذلك من آثار.
النيابة: وما الذى بدر منك  انذاك؟
-: تم اعدام تلك العينات وتحرير محضر بذلك واثناء وجود الدكتورة سهير عبدالرحمن مدير المنطقة الشرقية لمعامل المختبر والتى حضرت اثناء التفتيش.
النيابة: ما قولك فى المخاطبة الواردة من معمل المختبر والمرفقة بالتقرير بشأن الرد على ماسك الابرة المستخدم لاكثر من مريض؟
-: من المعروف علميا ان الماسك ذا الاستخدام الواحد يجب التخلص منه عقب الاستخدام وذلك طبقا لاشتراطات مكافحة العدوى بالاضافة الى ان هناك اقراراً مكتوباً بخط اليد للدكتورة سهير عبدالرحمن قدمته لنا اثناء  التفتيش  ثابتاً فيه ان ذلك الماسك يستخدم لاكثر من مريض.
كما واجهت النيابة  ممدوح محمد الهادى مدير ادارة المستشفيات الخاصة بوزارة الصحة والمختص باجراء التفتيش على المنشآت الطبية الخاصة بما اسفر عنه التفتيش؟
أجاب: بناء على الخطاب الوارد من النيابة بالتفتيش على معمل المختبر فرع مصطفى النحاس ومعاينته واعداد تقرير بشأنه تم تكليفى انا وعلى حسين الادارى بالادارة المركزية بالمرور على المعمل وتم الانتقال 16 يونيو 2012 وبالدخول للمعمل تم التقابل مع المتواجدين به وبالسؤال عن المدير الفنى للمعمل افادوا بأنه الدكتورة سلوى اسحاق جرجس وانها غير متواجدة وبالتفتيش على المعمل تم اثبات الملاحظات التى فى التقرير المقدم للنيابة.
النيابة: وما هى طبيعة الملاحظات التى ظهرت لك اثناء التفتيش؟
-: الملاحظة الاولى هى عدم تواجد المدير الفنى المسئول عن المعمل اثناء المرور.
النيابة: وهل من ثمة مخالفات اخرى ظهرت لك اثناء التفتيش؟
-: تبين لى عدم وجود طبيب بشرى يقوم بسحب العينات من المرضى
النيابة : ومن القائم اذا بذلك العمل بالمعمل؟
-: تبين لى وجود اثنتين كيميائيتين  تقومان بتلك المهمة.
النيابة: وما القرار الناتج عن ذلك؟
-: تمثل مخالفة قانونية للقيام بعمل بغير ترخيص ومن غير مختص.
النيابة : وما هى الاجراءات المتبعة على سحب العينات؟
-: تبين لى اثناء التفتيش انهما تقومان بسحب العينات بسرنجات يتم التخلص منها بعد كل مريض.
النيابة: وما هى طبيعة التخلص من تلك السرنجات  تحديداً؟
-: يتم التخلص منها بالقائها فى صندوق يسمى صندوق الامان المعد لذلك الغرض.
النيابة: وهل ثمة مخالفات او ملاحظات اخرى؟
-: لا  .. حيث تبين انه يتم اتباع وسائل العدوى وان الكواشف سارية المفعول. 
وانتقلت  النيابة الى الدكتورة نهلة جمال محمد وسألتها عن طبيعة عملها واختصاصها الوظيفى؟
فأجابت: اعمل بالمعامل المركزية بوزارة الصحة واختص باجراء التفتيش على المعامل والمنشآت الصحية الخاصة.
النيابة: هل قمت بالتفتيش على معمل المختبر؟
-: نعم
النيابة : وما الذى اسفر عن ذلك التفتيش؟
- : قمت وبصحبتى بعض الزملاء للتفتيش على المعمل المذكور فى عام 2011 وتبين لى وجود عدة مخالفات معملية مخالفة لشروط الترخيص تتمثل فى عدم وجود اجهزة لاجراء التحاليل للعينات المأخوذة بالشكل الكافى المطلوب فى مثل تلك المعامل وعدم توافر الاشتراطات اللازمة من الناحية الصحية والنظافة حيث تبين أن هناك حماماً مفتوحاً على حجرة التحاليل وهذا مخالف للاشتراطات  المطلوبة فى مثل تلك الحالات.
وعندما سألت النيابة هدى صلاح عبدالرحمن مساعد كميائى بمعمل المختبر عن طبيعة المؤهلات الدراسية؟
اجابت: انا حاصلة على بكالريوس علوم قسم حيوان ـ  كيمياء.
النيابة : وهل حصلت على ثمة دراسات خاصة فى تخصص الكيمياء؟
-: لا.
النيابة: وهل معك ثمة ترخيص مزاولة المهنة من الجهة الادارية المختصة بوزارة الصحة؟

-: لا  .. لانى لم اقم بممارسة عمل يختص بسحب العينات او ما شابه يستلزم حصولى على ترخيص.

 


 

 

أهم الاخبار