اللواء أحمد عبدالله : شعرت بالمرارة عندما غادرت بورسعيد

حوارات

الجمعة, 04 مايو 2012 16:42
اللواء أحمد عبدالله : شعرت بالمرارة عندما غادرت بورسعيد
أجرى الحوار : عبد الرحمن بصلة

اللواء أحمد عبدالله محافظ بورسعيد العائد إليها بعد طول غياب استمر أكثر من 70 يوما ليعود إليها محملا بالآمال والأحلام وفى حقيبته العديد من القضايا

حول تنمية بورسعيد التى تمثل بالنسبة له الأمل والمستقبل لمصر لما تملكه من إمكانيات عالية وموقع استراتيجى قلما نجده فى مدينة أخرى.. التقينا معه لنجرى معه هذا الحوار عن رؤيته لمصر وبورسعيد خلال الفترة القادمة وكان هذا الحوار:
< كيف قضيت أيام بعادك عن بورسعيد؟
- كانت أياما عصيبة، فمنذ توليت مسئوليتى محافظا لهذه المدينة الجميلة وأنا أعشقها نظرا لما تمثله من تاريخ نضالى وبطولى لم نره من قبل وارتبطت بأهلها ارتباطا وثيقا، وشعرت بالمرارة وأنا أغادرها ولم أحقق لأهلها ما وعدتهم به ولذلك كنت أفكر فيهم جيدا وأفكر فى مستقبلها حتى وأنا بعيد عن موقع المسئولية، وشغلت وقتى بالقراءة خاصة كتاب «شخصية مصر» لجمال حمدان عن عبقرية المكان والزمان وكنت أطبق ما أقرأ على بورسعيد، ولم تنقطع اتصالاتى ورسائلى بأهلها.
< هل تختلف هذه المرة عن المرة الأولى التى حضرت فيها لبورسعيد؟
- بالتأكيد فالمرة الأولى توليت المسئولية وأنا مازلت بالخدمة العسكرية وأحداث الثورة مازالت ساخنة والمطالب الشخصية والفئوية كانت أعلى، أما العودة لبورسعيد فهى مختلفة، فأنا أملك من الحلول للمشاكل الكثير وأجندتى مليئة بالخير للمدينة وأعلم ما تعانيه من مشاكل وقضايا وملفاتى جاهزة ولذلك مارست عملى بشكل فورى بعد وصولى مباشرة وأصدرت قرارات فورية كلها لصالح المواطن وتحريك المشروعات التى توقفت خلال الفترة الماضية.
<ما رأيك فى الوضع الحالى لمصر؟
- مصر تمر بأصعب مراحلها، فقد سيطر التخوين والتشكيك على كل شىء وهو سبب الكارثة الحقيقية، ولذلك أصبحت الأيادى مرتعشة ولا تتخذ قرارات لأنها فى الغالب لا ترضى جميع الأطراف، والشارع المصرى والمواطن المصرى أصيب بالإحباط مما يحدث بعدما فوجئ بأشياء لم يكن يدرى بها وأصيب بصدمة عندما اكتشف الحقيقة، ولذلك لابد أن تعود للمواطن الثقة فى نفسه ويؤمن بقدرات هذا البلد القادر على العبور من أزمته الحقيقية، فلسنا أقل من النمور الآسيوية التى صمدت واستطاعت أن تبنى نفسها بنفسها وتحقق هذه الريادة، فنحن قلب العالم وأصحاب أفضل موقع على الخريطة ولكننا لا نستغله الاستغلال الأمثل، والمواطن المصرى قادر على التعايش مع كل الجنسيات والأطياف، ووضعنا أيدينا على أماكن الخلل وعلينا أن نعبر لمستقبل أفضل حتى نتجاوز مرحلة عدم الاستقرار الاقتصادى وأزماته المتلاحقة بسبب ندرة الموارد وضعف الإنتاج وتراجعه بشكل مخيف، ولذلك أرى ضرورة العمل فى المشروعات العملاقة لأنها القادرة على سرعة دفع الاقتصاد للأمام ومنها مشروع شرق بورسعيد وخليج السويس وتنمية سيناء بكل ثرواتها وخيراتها لتوفير ملايين من فرص العمل وتحقيق العدالة الاجتماعية وهى أهم أهداف قيام الثورة المصرية حتى نقلل من البطالة ونتجه نحو التنمية الحقيقية للوطن.
< كيف ترى مواصفات الرئيس القادم؟
- أتمنى أن يعيد الرئيس القادم لمصر شكلها السياسى فى المنطقتين العربية والإفريقية وعلى مستوى العالم حتى تعود لمصر ريادتها وقيادتها وحتى تستقيم الأمور، ولا يمكن أن تنسحب مصر من دورها الرائد فى إفريقيا لأنها الأصل والتاريخ والعراقة، ومصر بالنسبة لأفريقيا الأم والأب فلا يمكن أن يستغنى الأولاد عن والدهم، فإفريقيا هى الكنز والتاريخ وعلينا أن نفعل دورنا الذى غاب خلال الفترة الماضية، والدول الإفريقية تنظر لمصر بالفخر والعزة وحياتنا فى نهر النيل الذى يهدر فى البحار والمحيطات ولا نسعى للاستفادة منه، وخسرنا إفريقيا ولكننا يجب ألا نخسر مياه النيل، وأن نعيد علاقتنا القوية مع دول حوض النيل وإعادة العلاقات من جديد وإقامة مشروعات مصرية - أفريقية لأننا نمتلك الخبرة وهم الثروة والفائدة تعود للطرفين، وعلى الرئيس القادم أن يمد يده لإفريقيا، فنحن قادمون على مرحلة الفقر المائى وإذا لم نعد علاقتنا من جديد فستكون خسارتنا كبيرة.. نحتاج لرئيس يعيد هيكلة مؤسسة الرئاسة وعليه أن يشكل مجلس مستشارين قبل اتخاذ القرارات المصيرية كما يحدث فى أمريكا، وليس بالضرورة أن يكون عالما ببواطن الأمور، وأن يدرس القرار قبل إصداره فهذا ليس عيبا، نريد رئيسا يكون قادرا على لم الشمل سريعا وعلينا أن نتركه ينفذ برنامجه فى المدة التى يحددها دون الضغط عليه.
< وماذا عن العلاقات المصرية - العربية؟
- نحتاج لرئيس لديه القدرة على إعادة الهيبة لمصر وأن يتمتع بالحنكة والعلاقات القوية مع الداخل والخارج، وما حدث مع المملكة السعودية لهو أمر مهين ومحزن، فالعلاقات المصرية - السعودية علاقة تاريخية ممتدة منذ القدم والملك عبد العزيز أوصى أولاده بمصر خيرا، ولا يمكن أن ننسى ما فعله الملك فيصل معنا أيام حرب أكتوبر، وما حدث ما هو إلا غيوم وسحب سوف تزول بأسرع وقت، ولا يجب اللعب على الثوابت والأساسيات ومن أهمها الدين والعقيدة، فالسعودية بالنسبة لنا القيمة الروحية الجميلة.
< ماذا قال لك الدكتور كمال الجنزورى بعد عودتك لبورسعيد؟
** طلب منى  دفع العمل بالمشروعات التى توقفت ووعدنى بتنفيذ المخطط العام لشرق التفريعة واتفقنا على إنشاء الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى لمدن القناة الثلاث أسوة بما هو متبع مع باقى

محافظات الجمهورية وبإشراف هيئة قناة السويس عليها وأن تستمر فى أداء دورها الإشرافى على المحطات وسوف تقوم الشركة بإنشاء المحطات والإشراف عليها بالمراكز والتوابع وتقديم الدعم من الدولة لها ولدينا اجتماع آخر يوم 7 مايو القادم لتفعيل إنشاء هذه الشركة.
بعد إنشاء جامعة بورسعيد.. متى يتم تجميع الكليات فى مكان واحد؟
** جامعة بورسعيد مازالت وليدة ولكنها ولدت عملاقة، وبها العديد من الكليات الكبرى وسوف يضاف إليها المزيد من الكليات الأخرى تباعا، وأهمها الطب والصيدلة وطب الأسنان، ولدينا خطة لتجميع كليات الجامعة فى مكان واحد واتفقنا على إقامتها ببورفؤاد وسط مجتمع تعليمى يضم أكاديمية النقل البحرى وكليات ومعاهد خاصة، بالإضافة لجامعة بورسعيد وتغلبنا على مشكلة المعديات بعد الاتفاق مع الفريق أحمد فاضل رئيس هيئة قناة السويس على إنشاء مراسى جديدة للمعديات جنوب المدينة وبعيدا عن التكدس داخل المنطقة السكنية لسهولة وحركة الانتقال من وإلى الجامعة والنواة هى كلية التربية الرياضية للبنين التى تعتبر صرحا تعليميا ورياضيا كبيرا، ويتم حاليا إعداد الدراسات والرسومات عن طريق كلية الهندسة والتمويل سيكون من حصيلة بيع أراضى الكليات المتناثرة فى كافة أحياء بورسعيد، وسنحدد قريبا توقيت وضع حجر الأساس لسور الجامعة وفتح باب التبرعات من الأهالى لبناء الجامعة بهدف المشاركة الشعبية وليس بهدف جمع المال.
< لماذا توقف العمل بشرق بورسعيد؟
- العمل لم يتوقف بشرق بورسعيد بشكل نهائى، فالميناء يسير بخطى ثابتة نحو التنمية والتطوير وقاربت المرحلة الثانية على الانتهاء، فالمستقبل الحقيقى فى هذا المكان الذى يعتبر أفضل موقع على خريطة العالم، والعمل اللوجستى والخدمات البحرية سبب النهضة فى سنغافورة والذى يعتبر نصف دخلها من هذه التجارة الرائدة، وتمر بقناة السويس ثلث بواخر العالم فكيف لا نستفيد منها لنحقق مليارات الدولارات ونخلق ملايين من فرص العمل، والمخطط العام لشرق بورسعيد تم تعديله وصدر قرار بأن تكون هيئة موانئ بورسعيد هى المسئولة عن تنفيذ هذا المخطط بدلا من وزير الإسكان والمجتمعات العمرانية الجديدة، وتقرر سحب 43 مليون متر مربع تم تخصيصها لمستثمرين غير جادين عام 1997، وستنتهى المرحلة الأولى فى 2015 وطرح منطقة اللوجستيات لاستغلال 72 مليون متر مربع، ولابد أن ينظر لهذه المنطقة باعتبارها المستقبل الحقيقى لمصر وقاطرة التنمية الحقيقية لإقامة المزيد من محطات الحاويات والصب، وتعد حاليا دراسات لاستغلال مثلث التفريعة لمنطقة لخدمات النقل البحرى وإصلاح السفن العابرة للقناة وإذا نظرنا لدخل سنغافورة من التجارة فى هذه الخدمة نجده يصل لـ20 مليار دولار سنويا، أما الميناء الغربى فيتم حاليا تعميق الغاطس لاستقبال السفن الأكبر عمقا ولكن مشكلته صعوبة التوسع واستقبلنا مؤخرا الخط الملاحى التركى الذى يعتبر خطوة مهمة للأمام.
< وماذا عن النفق أسفل قناة السويس؟
- بحثنا مع وفد يضم استشاريين من 9 مكاتب إسبانية مكلفة بعمل الدراسات الخاصة بإقامة النفق أسفل قناة السويس لربط منطقة شرق بورسعيد بباقى الدلتا والوادى، وقام الوفد بزيارة لموقع النفق فى الكيلو 19 جنوب بورسعيد وتم الاتفاق على الانتهاء من الدراسات الشهر القادم لتبدأ بعدها عمليات التقييم واختيار العرض الأنسب لإقامة النفق التى ستتولي تنفيذه الخبرة اليابانية، وكان للدكتورة فايزة أبو النجا وزيرة التخطيط والتعاون الدولى وابنة بورسعيد الدور الأكبر فى الاتفاق بين وزارة التخطيط والتعاون الدولى ووزارة الصناعة والتجارة والسياحة الإسبانية لتخصيص 900 ألف يورو بما يعادل  7.2 مليون جنيه كمنحة لا ترد لتمويل دراسة الجدوى الخاصة بإنشاء النفق باعتباره أحد الأساسيات الرئيسية لتطوير منطقة شرق بورسعيد، ويعتبر هذا الاتفاق امتداداً لاتفاق الجانب المصرى مع ملك أسبانيا خلال زيارته لمصر عام 2008 لتخصيص 250 مليون يورو من الجانب الأسبانى لمصر كمنحاً وقروضاً لتنفيذ إقامة نفق جديد أسفل قناة السويس ليربط من خلاله شرق بورسعيد بالدلتا.
< وكيف ترى التنمية داخل بورسعيد؟
- للتنمية فى بورسعيد عدة محاور سياحية صناعية تجارية زراعية مينائية وكلها تحت الدراسة، فقد طرحنا المول التجارى بأرض المعمورة وكازينو الجزيرة أمام المستثمرين ولكن لم يتقدم أحد ورأس المال بطبيعته جبان ودائما يبحث عن الاستقرار وأعتقد أن الأيام القادمة ستكون أفضل كثيرا، وبالنسبة للمشروع السياحى بأرض المعمورة فقد بدأنا بالفعل إعادة دراسته من جديد وتنفيذ المناسب منه وسيكون ذلك قريبا ولدينا خطة أيضا لتطوير الشاطئ الذى تعثر تنفيذ ما خططنا له بسبب الظروف التى مرت بها بورسعيد وسيتم إجراء تطوير سريع لحين الانتهاء من الموسم الصيفى بتجهيز دورات
المياه والساحات الشاطئية.
أما الصناعة فتسير بخطى ثابتة بإقامة العديد من المشروعات الصناعية للشباب ورجال الأعمال بالغرب والجنوب لتوفير فرص العمل وإحداث النهضة الصناعية لبورسعيد ولدينا مناطق صناعية متميزة.
أما الزراعة فبورسعيد تمتلك 85 ألف فدان بالجنوب و50 ألفا بسهل الطينة والمزروع فى الشرق هو 7 آلاف فدان فقط واتفقت مع وزير الزراعة على تمليك الأراضى للمزارعين الجادين لتحفيز الباقى على التحول من الاستزراع السمكى إلى الاستزراع النباتى.
وعلى مستوى التجارة فقد طرحنا أكثر من 8 آلاف بطاقة استيرادية جديدة لأصحاب السجلات التجارية وفتحنا باب التظلمات وكل متظلم سيأخذ حقه إذا ثبتت أحقيته، ولكن لابد أن تتحول بورسعيد إلى مدينة متكاملة الموارد فى كل شىء.
< ولماذا توقف العمل بالمطار؟
- الأسباب اقتصادية بحتة وتكاليف السفر كبيرة ولكننى لن أهدأ إلا وأنا أرى مطار بورسعيد يعمل دوليا وداخليا وقد تلقيت عرضا من الخطوط التركية لتنظيم رحلتين أسبوعيا بطيران شارتر وعندى عرض آخر من شركة عربية لتنظيم رحلتين أسبوعيا لدبى لخدمة التجار ورجال الأعمال، والعرضان تحت الدراسة وننسق حاليا مع وزارة الطيران لاستغلال المطار فى العمرة لخدمة بورسعيد والمحافظات المجاورة لها، وأيضا للسفر الداخلى لشرم الشيخ والغردقة والأقصر وأعتقد أن الأمور ستتغير قريبا.
< بورسعيد لها تجربة رائدة فى إزالة العشوائيات.. إلى أين وصلت؟
- اقتحام العشوائيات كانت أهم أهدافى ومشينا فيها خطوات جادة، وما حدث فى بورسعيد لم يحدث فى محافظة أخرى ونموذج يحتذى به ولذلك حصلنا على المركز الأول فى برنامج إزالة العشوائيات وسوف ننتهى خلال شهر ونصف الشهر من القضاء نهائيا على أكبر منطقة عشوائية ببورسعيد وهى منطقة زرزارة وسنبدأ فورا فى بناء 900 وحدة بأرض اللبانة ومشروع تطوير القابوطى قد أوشك على الانتهاء، ولن يتبقى لنا من العشوائيات إلا عزبة أبوعوف وقريتى الإصلاح وهاجوج ووضعنا لهم مخطط لتطويرهم وبذلك نكون قد قضينا على العشوائيات تماما وسنعلن بورسعيد أول محافظة خالية من العشوائيات.
< وكيف تسير خطة الإسكان فى بورسعيد؟
- وضعنا خطة عاجلة لأهم أزمات بورسعيد وأهمها على الإطلاق كانت أزمة الإسكان، فعلى الرغم من بناء أعداد كبيرة من المساكن إلا أن المشكلة لم تنته لأن بورسعيد مدينة جاذبة لمواطنين من خارجها والكل يبحث عن مسكن وأيضا ندرة الأراضى، وتعددت الخطة حول كافة الاحتياجات فيتم البناء حاليا مساكن للأسر الأولى بالرعاية بالمنطقة المجاورة لمساكن زمزم وطرح 36 عمارة لتسكين الإزالات المقيمين بالأمين وناصر والسلام نظرا لما تمثله مساكنهم من خطورة داهمة، وكنت قد أعددت خطة لتسكين الشباب بالاشتراك مع الأوقاف ولكنهم رفضوها لارتفاع المقدمات رغم أنها مساكن متميزة وتناسب كافة الأذواق، ولن يجد الشباب فرصة إلا فى المشروع القومى والذى سنطرحه قريبا من خلال استمارات تطرح للجميع، وسيتم بيع مساكن المحروسة بشارع محمد على بالمزاد العلنى بغرض دعم صندوق الإسكان الذى أصبح خاويا لدعم باقى المشروعات الإسكانية الأخرى.
< وما مصير الشباب فى بورسعيد؟
- شباب بورسعيد له نصيب كبير فى كافة المشروعات التى نطرحها سواء إسكانية أو وظائف أو تحويلا تدريبيا حسب احتياجات سوق العمل وبالفعل جار تثبيت 1860 من خريجى كليات التربية الذين يعملون بالعقود فى مجال التدريس، وأيضا اتفقنا مع العديد من الشركات والمصالح لفتح باب التقدم أمام الشباب لشغل وظائف جديدة وبالفعل جار تنفيذ ذلك، وطرحنا 40 مصنعا للشباب فى مجال الصناعات الصغيرة بمنطقة الجنوب و100 مصنع آخر بالغرب وبالتأكيد ستوفر هذه المصانع آلاف من فرص العمل..
< المواطن البورسعيدى يشتكى من سوء حالة النظافة وتدهور الخدمات والمرافق.. ماذا تقول له؟
- المواطن عنده حق، فوضع النظافة سيئ ولكننا بدأنا فى تنفيذ خطة جديدة سيشعر بها المواطن قريبا بعد شرائنا لمعدات جديدة لرفع معدلات النظافة، وبالإضافة لاستكمال خطة الرصف وتجميل الشوارع والميادين ورفع كفاءة أعمدة الإضاءة بكافة الأحياء، وقد أعطيت توجيهات لكافة رؤساء الأحياء بالنزول للشارع وتفعيل دور الأجهزة التى لا تعمل وسأتخذ إجراءات فورية ضد المتقاعسين.. أما الإشغالات فتحتاج لمزيد من الجهد ونقوم حاليا بحملات مكثفة تشارك فيها قوات مشتركة من الجيش والشرطة بإزالة التعديات والإشغالات بكافة المناطق ولا يوجد أحد فوق القانون ولن نسمح لأحد بمخالفة القانون مهما كان.
< ما حكاية مجالس الأمناء وما علاقتك بنواب بورسعيد؟
- علاقتى بنواب بورسعيد لمجلسى الشعب والشورى ممتازة وأجلس معهم مساء كل جمعة للتشاور من أجل بورسعيد، فكلنا نركب فى مركب واحد وكل منا عليه دور يجب أن يؤديه ولم أنظر إلى انتماءاتهم الحزبية، فالعمل الجماعى والمشورة هما أساس النجاح، وقد تم تشكيل مجالس أمناء للصحة والتعليم والتضامن الاجتماعي والنظافة وتطوير المحافظة وجميع المجالات الأخرى، وهذه المجالس مشكّلة من التنفيذيين المختصين والعقول المفكرة من أصحاب الفكر والشباب المستنير ورجال الأعمال وبرئاسة أعضاء مجلسي الشعب والشورى بهدف تحديد المشاكل التي يواجهها المواطن ووضع آليات الحل ومتابعة خطط التطوير والتنمية في جميع المجالات وتفعيل المشاركة الشعبية وذلك لتحقيق اللامركزية والعدالة الاجتماعية التي تمثل أهم أهداف الثورة وستكون بديلاً للمجالس المحلية إلى أن يتم انتخابها لتصبح بعد ذلك مجالس استشارية على أن يقوم النواب بتشكيل لجان لاختيار أعضاء المجالس حسب الخبرة والكفاءة وأن كل مجلس سيكون مسئولا عن تدبير الموارد المالية الخاصة به.
< وماذا عن النادى المصرى؟
- هذه قضية شائكة لا أحب الخوض فيها فقد اتفقت مع كامل أبوعلى ومجلس الإدارة على اتخاذ كافة الطرق القانونية لحفظ حق النادى طبقا للوائح والقوانين التى تنظم هذه المسألة، وأعتقد أن النادى المصرى له حق سيحصل عليه بعيدا عن التوازنات واللعب من تحت المنضدة، وتم تشكيل فريق للدفاع عن النادى وأيضا للدفاع عن المتهمين وسيأخذ كل حقه طبقا للقانون.
< ما تتمناه لمصر وبورسعيد؟
- أتمنى لمصر أولا الخير وأن تنعم بالاستقرار والأمن والأمان، وأن تنتخب رئيسا لها تكون له الرؤية الصائبة ووضع آليات التنفيذ لوضع مصر فى مكانها الطبيعى قائدة للأمة العربية والأفريقية والإسلامية، وأن تستغل إمكانياتها وثرواتها الاستغلال الأمثل لتصبح من أعظم 20 دولة على مستوى العالم خلال فترة لن تتجاوز الـ20 عاما.
أما بورسعيد فهى معشوقتى التى أحبها وأرى فيها المستقبل الكبير لمصر وستكون لها الأثر الأكبر فى تحقيق التنمية الشاملة لمصر من خلال موقعها الفريد وإمكانياتها العالية التى تعتبر صاحبة أفضل موقع عبقرى فى العالم ولكنه - للأسف - غير مستغل.. وأتمنى لها الخير ولأهلها الاستقرار والرقى..

أهم الاخبار