رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جماعة "التبليغ"..اعتزلت السياسة فاعتزلها "أمن الدولة"

حوارات وملفات

الخميس, 22 سبتمبر 2011 18:32
جماعة التبليغ..اعتزلت السياسة فاعتزلها أمن الدولة
تحقيق - فؤاد رشاد أبوهميلة:

تعد جماعة التبليغ والدعوة هى أكثر الجماعات الإسلامية انتشاراً فى العالم، حيث يبلغ عدد الأعضاء المنتمين إليها أكثر من 85 مليون فرد حول العالم وفقاً لآخر الإحصائيات مقسمة على العديد من الدول

فيبلغ عدد أعضائها فى الهند حوالى 30 مليون شخص، وفى باكستان 25 مليونا، وفى الولايات المتحدة الأمريكية 50 ألف شخص، وفى فرنسا 100 ألف.
وتصنف جماعة التبليغ والدعوة على أنها جماعة وعظ وإرشاد فهى توجه رسالتها ودعوتها للمسلمين وغير المسلمين عن طريق تبليغ رسالة الإسلام بطريقة مبسطة وميسورة بعيداً عن الخلافات الفكرية والفقهية وأيضاً الخلافات السياسية.
تأسست جماعة التبليغ والدعوة على يد الشيخ محمد إلياس الكاندهلوى بالهند وانتشرت الجماعة بسرعة فائقة فى الهند وباكستان وبنجلاديش ومن ثم انتقلت إلى العالم العربى بمصر وسوريا والسعودية والسودان والكثير من الدول العربية والإسلامية وأيضاً انتشرت الجماعة على الصعيد الأوروبى والآسيوى وأصبح لديها الكثير من الأعضاء بأمريكا وفرنسا وإنجلترا وغيرها من الدول الأوروبية.
لجماعة التبليغ والدعوة منهج خاص فى الدعوة إلى الإسلام ويختلف فكرها عن باقى الفرق والجماعات الإسلامية، فلديها معتقدات ثابتة ينبغى على أى عضو من أعضائها أن يلتزم بها وتلك المعتقدات هى العمود الفقرى والمحور الرئيسى فى فكر جماعة التبليغ والدعوة .
ويبلغ عددها ستة معتقدات أساسية، المعتقد الأول : شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ، المعتقد الثانى:الصلاة ذات الخشوع والخضوع ، المعتقد الثالث:
تعلم العلم الشرعى مع لزوم ذكر الله ، المعتقد الرابع : إكرام المسلمين ، المعتقد الخامس : إخلاص الأعمال والنية لله سبحانه وتعالى، المعتقد السادس والأخير ألا وهو "الخروج فى سبيل الله " للدعوة إلى الإسلام .
تؤمن جماعة التبليغ والدعوة أنه إذا صلح الفرد صلح

المجتمع، وإذا صلح المجتمع صلحت الأمة، لذلك ينبغى على المسلمين الخروج فى سبيل الله والدعوة إلى الله. وعن فكرة الجهاد فى سبيل الله ، ترى الجماعة أن الدعوة إلى الجهاد ينبغى أن تصدر فقط من الحاكم وولى الأمر لا من خلال أفراد وجماعات .
هناك أيضاً ضوابط للانضمام إلى جماعة التبليغ والدعوة تتمثل فى التزام أفرادها بعدم الخوض فى الأمور السياسية تماماً ونهائياً، والخلافات الفكرية والفقهية وعدم الخوض فى أمراض الأمة.
وأيضاً من ثوابت الجماعة هو عدم التعرض لقضية إزالة المنكر باليد، فالجماعة ترى أن وظيفتها هى تهيئة المجتمع للحياة الإسلامية عن طريق الدعوة فقط وأن مسألة إزالة المنكر بالقوة هى من اختصاص الحاكم فلا ينبغى على أى فرد أو جماعة أن يتصدى لذلك، ويرون أن تغيير الأفراد والجماعات للمنكر بالقوة يؤدى إلى إعراض الناس عن الاقتداء بهم مما يؤثر بالسلب على الدعوة الإسلامية  ويستدلون على ذلك بالأية الكريمة  "ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة".
ويقوم أعضاء الجماعة بالخروج فى سبيل الله لمدة ثلاثة أيام أو أربعين يوماً أو ستة أشهر يتنقلون خلالها بين العديد من المساجد والبلدان وتتركز دعوتهم على غير الملتزمين دينياً عن طريق دعوتهم إلى الصلاة وغيرها من أعمال الإسلام، وأيضاً دعوة غير المسلمين إلى الإسلام .
ويتمسكون أثناء الخروج بأربعة أشياء، التقليل من الطعام والمنام والكلام في غير ذكر الله ووقت قضاء الحاجات .
تعقد جماعة التبليغ والدعوة تجمعا سنويا لها بدولة بنجلاديش
يقدر بأكثر من ثلاثة ملايين شخص وهو التجمع الذى يعد الأكبر لمسلمى العالم بعد موسم الحج .
تقبع إمبراطورية جماعة التبليغ والدعوة فى مصر بمنطقة "طموة" التابعة لمركز أبو النمرس التابع لمحافظة الجيزة على مساحة ثلاثة أفدنة تقريباً مقام عليها بناء ضخم مكون من ثلاثة طوابق، أحدها لاستقبال الوفود والجماعات والآخر مسجداً كبيراً، أما الثالث فيحتوى على عدد كبير من الغرف لمبيت أعضاء الجماعة ويوجد مبنى آخر يحتوى على مخبز خاص لأفراد الجماعة وأيضاً مطعم كبير للوجبات بأسعار زهيدة، ويتولى منصب أمير الجماعة فى مصر الشيخ طه عبد الستار أحد كبار أئمة الدعوة والتبليغ فى مصر ويعاونه فى الإشراف على شئون الجماعة ستة أمراء آخرين.
وتضم جماعة التبليغ بين أعضائها مختلف طبقات المجتمع المصرى من أغنياء وفقراء، بالإضافة إلى رجال شرطة وجيش وقضاء سابقين، وأيضاً فنانين كالفنان مظهر أبو النجا الذى يواظب على الخروج مع الجماعة بأحد المساجد بالمهندسين، وأيضاً من أبرز أعضاء الجماعة بلال أشرف السعد نجل رجل الأعمال الشهير أشرف السعد .
ولكن تثور التساؤلات حول مدى علاقة جماعة التبليغ والدعوة بالأمن وخصوصاً جهاز أمن الدولة، وكيف لجماعة تفوق جماعة الإخوان المسلمين فى العدد وبالرغم من ذلك لم تجد أى تضييق من جهاز أمن الدولة فى نظام مبارك؟ فالجماعة كانت تمارس أنشطتها الدينية والدعوية بكل حرية داخل المجتمع المصرى فى ظل النظام السابق، ويرى بعض المحللين والباحثين فى شئون الجماعات الإسلامية أن ثمة تعاونا بين الجماعة وبين جهاز أمن الدولة السابق يتمثل فى عدم اتخاذ الجماعة أى تحركات أو قرارات إلا بعد موافقة الأمن .
ويرى فريق آخر من المحللين أن إعراض الجماعة عن الحياة السياسية وعدم انخراطها فى العمل السياسى هو الذى وقاها شرور جهاز أمن الدولة السابق.
ويقول الدكتور عمار على حسن الكاتب والباحث السياسى إن الجماعة فى رأيه لن تشارك فى اللعبة السياسية تماماً ويرجع ذلك إلى أنها لم تتدخل فى سياسة الدول التى نشأت فيها كالهند وباكستان، وذكر أن الجماعة كانت تربطها علاقة حميمة مع أجهزة الأمن فى العهد السابق وحصلت على مساحة واسعة فى الظهور والانتشار لابتعادها تماماً عن المشهد السياسى.

أهم الاخبار