رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.حجازي:الدولة الدينية معناها " فناء" و"خراب" البلد..!

حوارات وملفات

السبت, 20 أغسطس 2011 15:45
حوارات رمضانية: خيري حسن وعدسة : محمود صبري

أيتها المقاعد الصامتة

تحركي.. ليلتنا جديدة.

لا تشبه الليالي الفائتة

واسعة مضيئة ليلتنا

حلم ليلة فارغة

إنها أبيات شعر لـ «الشاعر الكبير أحمد عبدالمعطي حجازي، من قصيدة «حلم ليلة فارغة». تلك الأبيات التي ما إن تنتهي منها، إلا وتسأل نفسك عن المقاعد التي كان يشير إليها. وعن أي ليل كان يتحدث؟ وعن أي حلم كان يؤكد. إنها ليلة مضيئة - كما يقول - وما أقل الليالي المضيئة في حياتنا. وانتظرنا طويلاً حتي تأتي ليلة مثل 25 يناير، التي نامت فيها مصر علي وسادة الاستبداد، و«صحيت» الصبح علي وسادة الحرية. كانت ليلة، لا تشبه الليالي «الفائتة» فهل كان يشعر طائر الشعر الجميل داخله بهذه الليلة. ربما!

ذهبت له في شقته بحي مصر الجديدة. علي الباب لاحظت ثلاثة أقفال ظاهرة للعين.. وعندما جلست إليه سألته عنها. فقال: من حق الناس - إذا ما أحست بغياب الأمان - أن تؤمن أنفسها. قلت: بالأقفال يا أستاذ؟ فقال: بكل شيء!

وإلي نص الحوار:

< رمضان في طفولتك.. كيف كان؟

- مؤكد أن رمضان في طفولتي كان مختلفاً، لأن طفولتي تقع ما بين الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي. في ذلك الوقت كان الريف المصري الذي نشأت فيه.

< وأين كانت النشأة؟

- نشأت في بلدة «تلا» بالمنوفية. وكان الريف محافظاً علي تراثه، وكان هذا التراث مرتبطاً بشدة بالأرض وبالزراعة. والزراعة تعني الاستقرار، والتوتر.

< استقرار وتوتر.. الاثنان معا؟

- نعم.. وبالتالي تعني الجماعة. فالقرية المصرية كانت مختلفة عن الحياة في المدينة والصحراء. في الصحراء الناس مترحلون. وفي المدينة الناس منشغلون بأمور حياتهم علي نحو فردي، لأن العمل في المدينة يعتمد علي طاقات الفرد.

< وهل الريف يختلف؟

- طبعاً.. الحياة في الريف تختلف، من حيث الحياة الاجتماعية، والدينية، والثقافية، الريف لديه حياة مشتركة، تصنع قيماً، هي قيم التعاون والتآلف والتواد والتحاب. والتبادل إلي آخره. وقيم الوفاء، والاتصال الوثيق بالطبيعة.

< وهل سكان المدينة لا يعرفون الطبيعة؟

- ومن أين يعرفونها..؟ فهم لا يرون الشمس وهي تشرق، ولا يرونها وهي تغرب، ولا يرون النجوم. هنا في القاهرة مع ناطحات السحاب، وفوضي المعمار الضاربة في القاهرة، فنحن لا نري أبعد من متر أو اثنين. ضجيج رهيب، ميكروفونات. وأبواق السيارات.

< وهل أثر هذا الضجيج علي الناس؟

- نعم.. فالناس تعلموا من «البوق» أن تكون أصواتهم عالية جداً، فنحن نعيش وسط نوع من الصراخ والهياج، لذا لا نري ما حولنا، وننظر للسماء فلا نري نجومها. وكيف نراها في ظل عادم السيارات، وحرق قش الأرز إلي آخرها. في الريف الأمر ليس كذلك.

< لكن الريف تغير حالياً؟

- تغير بالفعل - لكنني أحدثك عن ريف الأربعينيات. وغابت بيوت الطين والطمي وأصبحت القرية عبارة عن «طوب» أحمر قبيح، وأسياخ الحديد الخارجة منها، تعطي إحساساً بالتوحش. والترع لوثت، والمصارف تحولت إلي «مزبلة» تلقي فيها الفضلات إلي آخره.

< نعود لرمضان الطفولة لديك؟

- كان يتحقق بهذه الشروط، التي أتحدث عنها. كان شهر تقوي حقيقي، واتصال حقيقي بالله. وبالعالم الآخر. وتأمل في الطبيعة، لان التأمل مصدر أساسي من مصادر العاطفة الدينية. هذا لم يعد موجوداً والمؤسف انه لم يعد موجوداً حتي في الريف. وفي رمضان لا أنسي شيئاً.

< ما هو؟

- بلدنا - كما هو الحال للقرية المصرية - ليست للمسلمين فقط. إنما هي أيضا للمسيحيين المصريين، وكان بعض جيراننا المسيحيين يزوروننا في نهار رمضان، وكان أبي يلح عليهم في تقديم بعض المشروبات، وكانوا يصرون علي الرفض، ولا يقربون شيئاً في نهار رمضان، وكان من بينهم مدخنون، وأبي مدخن شره - وكان يطلب منهم بإلحاح، ليتصرفوا ببساطة ويدخنون.. لكنهم كانوا يرفضون.

< احتراما لمشاعر الصائمين؟

- بالضبط.. كان هناك هذا الاحترام المتبادل. أبي يحترم

أن هؤلاء ليسوا ملتزمين بما يلتزم من أمور الدين، لأن لهم ديناً آخر. وهم يحترمون ديانة المسلمين.

< وهل كان لهذا الاحترام المتبادل هدف؟

- كان الهدف هو المحافظة علي هذه الألفة، من خلال الوقوف علي العناصر المشتركة التي تجمع بينهما. في رمضان كنا نسهر، والفانوس كان له دور، لأنه في فترة من الفترات لم تكن الكهرباء قد دخلت بلدنا، وكان ضروريا، ولم يكن زينة فقط. حيث كان يضئ لنا الطرقات، وكان يسمح لنا بالسهر، ونؤدي الصلاة، والتراويح ونجتمع في المساجد، لنستمع إلي الشيوخ. وفي رمضان كان هناك متسع للثقافة، حيث كنا نقرأ في نهار رمضان وليله. وكانت منابر الإعلام (إذاعة وصحافة) فيه احترام للغة. كان الوقوع في الخطأ اللغوي غير مقبول. ومن يخطئ يعتذر.

< وكيف تري احترام اللغة اليوم في هذه المنابر؟

- وأنا أستمع للمتحدثين في محاكمة مبارك، أصابني الخجل.

< المتحدثين من؟ هيئة المحكمة أم المحامون أم المعلقون أم من؟

- أنا أتحدث علي الإطلاق.. لأني لا أقصد الإساءة إلي شخص بالذات، لكن أستطيع أن أقول إنني لم أستمع إلي لغة في هذه المحكمة، كانت هناك أخطاء.

< هذه الأخطاء في المحاكمة الأولي أم الثانية؟

- لن أحدد لك.. لكن كانت في المحاكمة أخطاء لغوية، وهي في واقع الأمر جريمة في حق اللغة العربية. إذا كان هذا مستوي اللغة العربية أثناء محاكمة الرئيس المخلوع، وهي محاكمة تاريخية، وانتقلت إلي كافة أنحاء العالم، وسمع الآخرون كيف ننطق لغتنا.

< أحزنك هذا؟

- نعم.. في بلدنا قبل 60 عاماً من اليوم كانوا يحترمون اللغة، حتي من فيهم غير متعلم. كان الناس يخجلون من العامية الصرف، لذلك كان يسعون لترقية لغتهم. هذا هو رمضان القديم.

< ماذا عن رمضان الحديث 2011؟

- جاء ولم يبق من رمضان القديم، إلا المظاهر فقط والمخاوف.

< ومن أين يأتي الخوف!

- من استغلال الدين أسوأ استغلال.

< وفي ماذا يستغل؟

- يستغل في ضرب الجماعة الوطنية، وطعن واغتيال الحريات، ويستغل للعودة بنا إلي العصور الوسطي، ويستغل لتمزيق البلاد. ويستغل لفرض طغيان جديد، أسوأ ألف مرة من الطغيان الذي سقط. هذا هو رمضان الحديث الذي جاء علينا.

< بدأنا نقرأ عن فنانة تقرر الهجرة وناس تضع أبواب حديد علي منازلها.. فهل حدث شيء ما يجعلني ما بين الهجرة أو «تربسة» أبوابنا من الخوف؟

- نعم. لأن هناك خطرين ماحقين. أما الخطر الأول فهو انسحاب الدولة. لأن الدولة عندما تفقد كل شىء، وعندما تقرأ كل يوم عن اقتحام مراكز الشرطة والسجون، وسرقة السلاح وقطع الطرق وظهور جماعات تدعي أنها جماعات دينية، تغتصب حق الدولة، وتنشئ لنفسها قضاء خاصاً يطلق عليها القضاء العرفي وتنشئ محاكم ويقال هؤلاء خمسة آلاف مسلحين في سيناء ويعلنون انهم سيطبقون العقوبات والحدود الواردة في الإسلام محل قانون العقوبات المستخدم الآن، يبقي معني ذلك أن الدولة لم تعد موجودة.

< وإلي أي حد من الخطورة يصل ذلك؟

- خطر ماحق، لأن الدولة تعني النظام والقانون، فإذا عاش المجتمع خارج الأمن وخارج القانون والنظام يصبح هذا خطراً يهدد ليس فقط حقوقنا المدنية، وإنما يهدد حقنا في الحياة.

< وعلي ضوء ذلك.. ما هو المستقبل؟

- المستقبل هو هذه الدولة الدينية

التي أعلنوا أنها قامت في سيناء، ويريدون أن يعلنوها في مصر كلها. كل شىء إذن مخيف.

< لهذه الدرجة؟

- طبعاً.. لكننا لن نهاجر! يظنون أن الدولة الدينية فقط ضد المسيحيين. وهذا خطأ.

< إذن هي ضد من؟

- الدولة الدينية أولا ضد المسلمين أنفسهم، لان الدولة الدينية ليست الإسلام. والدولة الدينية ليست الدين.

< ومن هي إذن الدولة الدينية؟

- هي السلطة التي تستغل الدين، وتتكسب، وتستثمر الدين، وتحقق أغراض القائمين عليها باسم الدين وبحجته. والدولة الدينية معناها «فناء» مصر. لأن الدولة الدينية عندما تؤدي ببعض المصريين إلي أن يرفعوا علم دول مجاورة، فهذا «خراب» وأنا لأشك في أن هناك «مؤامرة».

< ومن أطرافها؟

- أطرافها عناصر في الداخل ويساعدهم في ذلك أصحاب المصالح الذين يخافون من الثورة المصرية ومن الديمقراطية ومن التقدم ومن البرلمان وحقوق الإنسان والمحاسبة، لأنه ما معني البرلمان.. معناه أنه سيقول للحكام إن هذه الثروات التي تتدفق علي البلاد ليست ملكا شخصياً لك. هذه ثرواتنا القومية. هؤلاء الذين يتصرفون في أموال البترول علي اعتبار أن هذه الأموال من حقهم وحدهم، ويتصدقون بها علي بعض المواطنين، عليهم أن يعرفوا، أنهم سيفاجأون غداً بشعوبهم تثور عليهم وتسقط عروشهم.

< وهل هذا وارد؟

- بالتأكيد.. فالديمقراطية ستنتصر. أصحاب الأعلام تلك، يريدون أن يغزون هم قبل أن تغزوهم مبادئنا. باستخدام الدين يفعلون ذلك.. وفي حقيقة الأمر المصريون يعرفون الدين قبل غيرهم. المصريون عرفوا الإله الواحد، قبل البشر جميعا.

< يري البعض أننا أمام وطن فيه شعب.. ولكن ليس فيه دولة .. إلي متي سيستمر ذلك؟

- إلي أن تتجمع القوي المستنيرة، وتأتلف وتشكل من نفسها جميعاً قوة واحدة، قادرة علي ان تشرح الأمور للجماهير غير الواعية، والتي يمكن أن يستخدمها «قوي» الظلام. وبهذه الجماهير والتي لابد أن تعرف أن مستقبلها ومستقبل مصر مرهون بإنشاء دولة مدنية حديثة، تقوم علي حق المواطنة وحقنا في الحياة والأمن والحرية والتقدم والرخاء.

< وكيف يأتي الرخاء؟

- بالإنتاج.. والإنتاج لا يمكن أن يتحقق إلا بشرطين. أولاً شرط الحرية والثاني شرط المعرفة. نحن محتاجون للعلم حتي نتقدم، ولا علم مع الخرافة ولا علم مع الطغيان، لان الطغيان يقضي علي المعرفة. نحن رأينا بعد الانقلاب العسكري الذي وقع في مصر 1952.

< تقصد ثورة يوليو 1952.

- أقصد انقلاب يوليو. فهو انقلاب وليس ثورة. ما الذي حدث؟ الذي حدث هو تعليق الدستور، وحل الأحزاب، واعتقال أساتذة الجامعة الذين رفعوا شعار عودة الجيش للثكنات كل ذلك أدي إلي لا علم، لأنه كان هناك طغيان.

< ما معني الطغيان؟

- معناه الرغبة في الاستبداد في كل شيء، فلا حركة إلا ويكون هو مصدرها، ولا كلمة إلا ويكون هو قائلها، ولا رأي غير رأيه. ولا يمكن بالناس أن يكون هناك مستقبل أو نهضة في ظل الطغيان.. من هنا نستطيع إذا خرجنا من هذا التمزق والتشتت وحدث ائتلاف حقيقي، وتحولنا إلي قوة مسموعة الكلمة قادرة علي الاتصال بالجماهير، وتحسن استخدام المنابر وتتمسك بالمبادئ الأخلاقية التي تقوم عليها السياسة.

< وهل في السياسية أخلاق؟

- طبعاً.. ومن يظن أن السياسة لا تجعلنا نلتزم بالأخلاق، فهو مخطئ. مثلاً الحزب الذي «يخون» تاريخه ويعقد صفقات لمجرد أن يحصل علي مقعد في البرلمان، هو حزب لا يستطيع أن يقنع الجماهير. الحزب الذي لا يبحث عما هو مشترك، ويعلي منه، خاصة في الأزمات فوق ما يختص هو به - نعم يحترم خصوصيته. ولكن احترام الخصوصية لا يمنع التمسك بالمشترك والعمل عليه فهو أيضاً لا يقنع الجماهير.

< إذن هذا هو الطريق؟

- نعم.. نتفق علي ما هو مشترك ونعمل علي تحقيقه. نعم الطريق طويل، لكن أهم ما نحتاج إليه الآن هو القوي المؤسسات التي تتولي السلطة في هذه الفترة الانتقالية، لابد أن تكون هذه المخاطر حاضرة أمامها. وأنها تساهم في أن تجنب مصر هذه المخاطر. وعلي المجتمع أن يدركوا أنه مع الحق الكامل في حماية النفس، لابد من حماية الوطن.. ولابد من العمل والنضال والتمسك بالأمل.

< البعض بدأ يفقد الأمل؟

- خطأ.. الأمل موجود. الديمقراطية انتصرت في العالم كله، نعم حدث لها انتكاسة هنا في هذا العصر أو ذاك البلد.. لكنها عادت وانتصرت، لأن الحرية حق لا يستطيع الإنسان الاستغناء عنه. والدولة المدنية انتصرت، وفصل الدين عن الدولة انتصر. العالم كله كان يخلط ما بين الدين والسياسة. والدول الدينية كانت تملأ العالم في اليابان والصين وخليفة المسلمين وخليفة الله في أرضه والإمبراطوريات المقدسة، كل هذا سقط. حتي الاتراك ألغوا الخلافة وأقاموا جمهورية علمانية هي التي جعلتهم يتمتعون بالنظام الديمقراطي وأن يتقدموا.

< والديمقراطية في مصر؟

- حتماً.. ستنتصر!

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=0IejIu-xLK0

أهم الاخبار