رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى حوار لبوابة الوفد

مستشار دولى: الاتحاد الأوربى سيدعم السيسى رئيسًا

حوارات وملفات

السبت, 22 فبراير 2014 17:09
مستشار دولى: الاتحاد الأوربى سيدعم السيسى رئيسًاحمادة نصير
أجرى الحوار - على عبد العزيز تصوير كريم تركى

أكد حمادة نصير، مستشار التعاون الدولى والوزير المفوض لدول الاتحاد الأوربى لدى موسوعة التكاتف الاقتصادى العربى الإفريقي، أن مصلحة الاتحاد الأوربى مع السلطة الموجودة حالياً بمصر, وأن دول الاتحاد ستدعم بشكل كامل المشير عبد الفتاح السيسى فى سباق رئاسة الجمهورية.

وأضاف نصير فى حواره لـ"بوابة الوفد الإلكترونية" أن الاتحاد الأوربى مهتم بما يحدث حالياً فى مصر، وأن زيارة المشير السيسى لروسيا قضت على استحواذ أمريكا على العرب جميعاً.

وإلى نص الحوار :-

إلى أى مدى أثرت جماعة الإخوان سلباً أو إيجاباً على علاقتنا بالاتحاد الاوربى ؟

هناك أغلبية أثرت بالسلب على علاقتنا بالعالم كله حتى على المستوى الأوربي, لأنه دائماً وأبداً عندما يختار الإخوان الوزراء أو الممثلين ينتقون الشخصيات التابعة لهم ولجماعتهم لمسانادتهم ومعاونتهم فى الأمور الخاصة بالجماعة وتفكيرهم , فضلاً على أنهم كانوا يخافون من اختيار وزراء من خارج جماعتهم لعدم معارضة سياستهم الخاطئة , حتى أصبحت المنظومة بالكامل حتى المفوضين والممثلين عن مصر تابعين للأخوان .

كيف نزيل هذه الآثار السلبية ؟

من الضرورى أن نوضح الصورة بشكل كامل لدول الغرب والتأكيد على أن ماحدث فى مصر هو إرادة و رغبة الشعب المصرى وليس انقلاب , والدليل على ذلك عدد الأشخاص التى شاركت فى 30 يونيو , والتى تمثل عدداً أكبر من المشاركين فى ثورة يناير , بالأضافة إلى إرسال بعثات قوية لجميع الدول , ونكثف المؤتمرات الدولية لنساعد على توضيح وتغيير الصورة الخارجية لمصر التى تسودها عدم الوضوح والتى يحاول الأخوان صنعها بالخارج  .

موقف الاتحاد  الأوربى من ترشح المشير السيسى للرئاسة ؟

الدول الأوربية ستدعم الفريق السيسى للترشح لرئاسة الجمهورية , وستعلن عن دعمها للمشير بطريقة صريحة عقب اعلانه الترشح لرئاسة الجمهورية وعندما ترى أسلوبه فى التعامل وأفعاله التى تدعم الأستقرار والنهوض بالبلاد , ويمكن أن يكون هذا دليل على أن الدول الأوربية تراجع حسابتها جيداً وتعلم أن ما حدث فى مصر هو ثورة شعبية وأن مصلحتها الوحيدة مع النظام الحالى .

فى ظل الحديث عن الاستقلال الوطنى .. إلى أى مدى يمكن أن تؤثر العلاقات المصرية الأوربية على الوضع الراهن ؟

الإدارة المصرية تحاول بشتى الطرق الأن تنويع مصادرها وتعدد تعاونها مع جميع البلاد , وأولها زيارة المشير السيسى لروسيا , والتى قضت على استحواذ أمريكا على العرب , لأنه رجل دوبلماسى ويدرك القواعد والقوانين جيداً وحكيم بتصرفاته , ولهذا تعد هذه الخطوة من أكثر الخطوات الناجحة والتى ستؤتى الثمار الكثير فى الأيام القادمة إن لم تكن أتت ثمارها فى الوقت الراهن بالفعل , و يجب على مصر أن تتعامل مع جميع دول العالم بحيادية وقانون , وليس معنى أننا بدأنا التعامل مع روسيا أننا قطعنا علاقتنا بأمريكا , حتى لو كانت الزيارة قد أثرت سلبياً على العلاقات

الأمريكية , إلا إنه يجب أن تكون العلاقة مع أمريكا وأى دولة أخرى علاقة عادية , وتربطنا بها مصالح مشتركة ويجب المحافظة عليها .

الحديث عن المعونات والدعم الفنى للدولة المصرية ؟

لا يوجد شيء يسمى معونات لمصر ومايحدث هو اتفاقات دولية مثل اتفاقية "كامب ديفيد " والتى تنص على أن هناك مبالغ محددة تأخذها مصر وتبادلها بأشياء محددة فى الاتفاقيات , وما نأخذه ليس تفضلاً من أى بلد , ولكن علاقات دبلوماسية وسوف تستمر .
وأمريكا لا تعطى لمصر معونات وكل ما تعطيه هو 1.3 مليار دولار وهو ما لا يساوى شيئاً بالنسبة للغاز المصدر لأسرائيل ونعلم علماً تاماً أن اسرائيل وامريكا شيء واحداً ومصالح واحدة وهى الأبن المدلل لأمريكا  ,ولو تم تقنين الغاز المصدر لإسرائيل ستصبح اسرائيل وامريكا مديونة للدولة المصرية , ولو طالوا لجعلوا مصر أفقر الشعوب بل والأغلب يؤكد أن هناك جمعيات تسخرها امريكا واسرائيل لتخريب البلاد .

كيف تتعامل الدولة المصرية مع بقية الدول بدون وسطاء ؟

لايوجد وسيط أو المساند للدولة المصرية فى الوقت الحالى, لأن أخطاء الفترة الماضى تداركتها القيادات الحكيمة والرشيدة فى الوقت الحالى التى جعلت الدولة المصرية مستقلة وتتخذ قرارات صائبة ودقيقة  .

هناك بعض الآراء تقول أن التبعية سوف تنتقل من أمريكا إلى  روسيا بعد زيارة المشير السيسى ؟

ما حدث من زيارات لروسيا لا يسمى تبعية , وأنما هو علاقات مشتركة بين الدول بطرق دبلوماسية معينة يحددها القادة والمسئولون , والمشير السيسى ناضج وعاقل وليس تلميذاً ويعلم ما يفعله جيداً وكان الأولى به أن يذهب لأمريكا اذا كانت هناك تباعية حقيقية , ولكن زيارة السيسى تعد أكبر دليل على أن مصر دولة مستقلة والقيادات بها لا تنظر لأحد أو تأخذ رأى أحد قبل اتخاذ القرارات والدولة الروسية تظهر نية سلامتها وتكون أول من يقف بجوار المصريين فى الأزمات بداية من بناء السد العالى عندما رفض الامريكان مساندة الدولة المصرية  وحتى بعد ثورة الشعب بـ30 يونيو عندما فكر الامريكان وقف تبادل الاتفاقيات المنصوص عليها  .

إلى أى مدى تطمئن الدول الأوربية لمصر بعد ثورة 30 يونيو ؟

لا يمكن أن نتخلص من الآثار السلبية مرة واحدة ومن الملاحظ أن زيارة المشير لروسيا لن تكون الأخيرة ونعلم أن المشير السيسى والخارجية المصرية سوف تكثف من بعثاتها وزيارتها لمختلف الدول بالعالم وأولهم دول الاتحاد الأوربى , ومصر لا يمكن أن تقطع

العلاقات مع أى من الدول تماماً ولكن هناك بعثات وأحاديث متبادله بين جميع الدول ومصر , ومن الصعب أن توضح ماحدث فى مصر بسهولة , خصوصاً وأن التنظيم الدولى للأخوان يعلم صباحاً ومساءاً لتشويه الصورة المصرية أمام العالم , ولكن العديد من الدول تأكدت وأدركت أن ما حدث بمصر ليس أنقلاب ولن ترجع عقارب الساعة إلى الخلف .

أى من الملفات الداخلية المصرية  تحتاج الدول الأوربية أن ترى الاستقرار به حتى تدعم مصر ؟

من الواضح أن قاطرة التنمية الاقتصادية لأى دولة وبالأخص الوضع المصرى هو الملف الأمنى فى المقام الأول لأنه لا ينمو أى اقتصاد بدون الأمن والامان فى أى من البلاد , والوضع المصرى على السلالم الأولى للتعافى من سلبيات الأمن  , وبالفعل نرى التعافى فى الملف الأمنى كل يوم أكثر بكثير عما قبله , والحديث عن أنصار بيت المقدس وتحزيراتها للسائحين لن تؤثر فى شئ بالنسبة للدول الاوربية فضلاً على أن التعامل الأقتصادى الدولى مازال يعمل بطريقة جيدة ولا يمكن لجماعة الإخوان الإرهابية ان تؤثر عليه والعلاقات بين مصر ودول الاتحاد الأوربى متواصله والحديث عن أنصار بيت المقدس وتحزيراتها للسائحين لن تؤثر فى شئ بالنسبة للدول الاوربية والعلاقات لن تتغير , والمصالح الشخصية تؤدى لخراب البلاد.

كيف تؤثر التسريبات التى ينشرها البعض لمواطنين مدنيين على دول الاتحاد الأوربى ؟
الدول الكبرى تعلم جيداً أن هذا ليس تجسساً وتعلم جيداً الأفعال التى تضر بالأمن فى البلاد أو لا , ولهذا لا تتكلم الدول الاوربية عن التجسس على المواطنين أو ما شابه فى مصر , ومن جانبى وبالوقت الراهن أناشد الدولة التجسس على جميع المواطنين وأولهم أنا إذا كان هذا يسمى تجسس لأن هناك أشخاص يبيعون وطنهم , وليس شرطاً أن يكون كل متجسس عميل ومن الممكن أن يكون الشخص يتجسس بتصرفاته وأفعاله ويكون عميل لأمريكا واسرائيل , مثل الذين يسعون فى الارض الفساد ويخربون ويتظاهرون بطريقة عنيفة , لأن المستفيد الوحيد من هذه الأفعال هى أمريكا وإسرائيل .

الإجراءات التى يجب أن تتخذها الدولة لتحسين الصورة أمام الاتحاد الأوربى فى أقل وقت ؟

يجب إرسال بعثات لتوضيح الصورة الكاملة  للخارج , والبحث عن المصالح فى جميع بلاد العالم والسعى لتحقيقها  وملاحقة التقصير الإعلامى الذى يدقق بأشياء ليس لها قيمة  ويترك العالم الخارجى لايفهم شيء عن مصر , وعليهم أن يدركوا أن عهد الإخوان قد ولى وعلينا الأن النظر لما هو فى مصلحة البلاد .

أهم الأولويات التى يجب أن يضعها الرئيس القادم أمامه بالنسبة للعلاقات الخارجية ؟

الشعب هو من يتحكم فى العلاقات الخارجية  ويجب أن يعلم الرئيس القادم مايريده المواطن المصرى البسيط وينفذه ويعمل على راحته أولاً , وهذا يؤثر بشكل كبير على ملف العلاقات الخارجية ويجعل الدول الأوربية تنظر للدولة المصرية بأنها أصبحت على سلالم الإستقرار والنهوض  , وسلوك المواطن المصرى فى الشارع سيؤثر على أغلب الملفات بالدولة وأولها العلاقات الخارجية بشكل كبير

كيف يمكن للمواطن المصرى البسيط أن يشارك فى إعادة العلاقات الجيدة للبلاد ؟

يجب التكاتف والوقوف للقضاء على المفسدين  والسعى لترسيخ الأمن والأمان فى مصر ودعم البلاد اقتصادياً وترك المصالح الشخصية والفردية ومناهضة الذين يعملون ضد مصلحة البلاد فضلاً على الوقوف ضد الاجندات الخارجية , لأن فترة الاخوان شهدت دخول العديد من الجواسيس لمصر , والتسامح فى الحقوق من أجل الدولة المصرية  وشخصياً إذا قتل لى أخ أو أُهدر حقى سوف أسامح به للوقف بجوار البلاد فى الوقت الراهن .