كريمة:السيسي "نبيل".. والإخوان رعاع"

حوارات وملفات

الأحد, 05 يناير 2014 15:00
 كريمة:السيسي نبيل.. والإخوان رعاعالدكتور أحمد كريمة
أجرى الحوار: حازم العبيدى و تصوير: راجى ماجد

الفريق أول السيسي أعظم شخصية وطنية في التاريخ المصرى الحديث، وهو رجل نبيل مثل الملك فاروق، أما الإخوان والسلفيون فهم رعاع وضحاياهم في المظاهرات هم «قتلى جاهلية»..

هكذا لخص الدكتور أحمد كريمة أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر المشهد السياسي الحالى في حواره مع «الوفد»، وأكد أن عبدالناصر أذل الأسر العريقة وعلم أبناء السفه وأوسد الأمر لغير أهله، وقد كَرِه عبدالناصر كثيرًا عندما رأى مقابر المصريين في صحراء اليمن، وقال إن من يدعون إلي التظاهر عملاء للخارج والشعب مريض أخلاقيًا، وأوضح أن القرضاوى ناكر للجميل وخائن ودعا إلي مناظرته علي قناة الجزيرة، كما دعا إلى محاكمة الإخوان بمحاكم استثنائية أو عسكرية حتي تنتهي مصر من المرحلة الانتقالية التي تعيشها حالياً، ونفى عمالته للجيش قائلاً: «لو كنت عميلاً للجيش لما استبعد ابني من دخول كلية الشرطة وشدد على ضرورة أن يكون رئيس مصر القادم مدنياً وليس عسكرياً ولا دينياً حتي تتحقق أهداف ثورتى يناير ويونية.

< كيف تري حال مصر الآن؟
- كل بركان يثور ليخرج الخبث والضرر، ولكن ما يلبث أن يهدأ فيصفو، مصر الآن تجني ثمار فساد 40 عاماً منذ عهد السادات ومبارك وليست فترة الإخوان فقط لأن السادات فتح مصر لرجال الأعمال وجعل مصر مرتعاً لسطوة رؤوس الأموال، ثم جاء مبارك وانتهج سياسة «مختلطة.. سمك لبن تمر هندى» والإخوان والسلفيون ارتكبوا أخطاء أبرزها تحريف الفكر الدينى السليم ونحن الآن في مرحلة تنظيف جسد مصر من الوسخ.
< ما تقييمك لقانون التظاهر الجديد والاعتراضات عليه؟
- الحقيقة مرة وصادمة، والمصريون للأسف لا يعجبهم شىء ويثورون علي كل شىء، منذ أشهر كنا نردد أن حكومة الببلاوى مرتعشة والداخلية متخاذلة أو رخوة، ثم جاء قانون التظاهر السلمى وهم يعترضون عليه، وهذا يدل علي غباء من يدعون نفسهم بالنشطاء، لأن هناك فارقاً كبيراً بين أعمال الشغب والبلطجة وبين التظاهر السلمى، وكما جاء في سورة سبأ «وأنا وإياكم لعلي هدى أو في ضلال مبين»، ثم إن مصر امتلأت بما يسمى النشطاء وهم ليسوا نشطاء لخدمة خارطة الطريق، إنما هم نشطاء لجمع المال ونري أن مدينة الإنتاج الإعلامى تمتلئ بالنشطاء الذين تأتيهم الأموال من أوروبا وأمريكا وقطر، أما الألتراس الذي كانوا يهتمون بالرياضة فقد تحولوا للسياسة من أجل المال، كما امتلأ عهد الإخوان بالمنافقين الذين ذهبوا للمقطم وقدموا فروض الطاعة والولاء، وكان نفاقاً رخيصاً للإخوان وللأسف مازال مسلسل النفاق والفساد مستمراً منذ عهد عبدالناصر إلي يومنا هذا.
< كيف تصف الفساد في عهد عبدالناصر والسادات ومبارك؟
- مصر في عهد عبدالناصر كانت عزبة، وللأسف أذل الرئيس الراحل الأسر العريقة بدعوى القضاء علي الإقطاع، وأحدث خللاً في التركيبة الاجتماعية، لأنه أوسد الأمر لغير أهله وعلم أبناء السفه، ثم جاء السادات وبعده مبارك الذي جاء بالتوريث المهني والوظيفى ثم المجاملات في كل شيء، خصوصاً في الالتحاق بكلية الشرطة ثم امتد الفساد للكليات العسكرية كالحربية وغيرها، وقد رصدت ذلك بعد إقصاء ابني من الكليات العسكرية، وأرجو من خلال جريدة الوفد أن تنشئ وزارة الدفاع لجنة تقصى

حقائق جادة لمطابقة الكشوف المرسلة لوزارة الدفاع والكشوف الموجودة بالكلية الحربية.
< كيف تصف الدعوات إلي خرق قانون التظاهر؟
- من يدعون لذلك هم عملاء وبعض أفراد الشعب المصرى مرضى أخلاقياً وتكتشف ذلك عندما تسافر إلي أحد البلدان العربية مثل اليمن وتونس وليبيا حيث يتم اختراق المصريين بالمال بسهولة، والفقر ليس حجة لأنه تم تجريف الأخلاق منذ أربعين سنة، ثم ندعو الآن مليونيرات الخليج لمساعدة مصر والسؤال: أين مليونيرات مصر؟ ومن يغطى المصرى؟ هل الخليجى أم المصرى؟
< الحكومة تصر علي تنفيذ قانون التظاهر.. ما رأيك؟
- مبدئيًا هذا القانون كان من الممكن تهذيبه أو تأجيله ثم إنني أستغرب من بعض الأغبياء الذين يحركون المشهد في مصر الآن، فنجد أن قضايا نظام مبارك لم يبت فيها حتي الآن، وكذلك الرئيس المعزول محمد مرسى الذي اعتبر مزاراً سياحيًا، وقضاة قادة الإخوان الذين يتريضون ويمارسون حياتهم الطبيعية داخل السجن، وفوق هذا يحركون تظاهرات الإخوان في الشارع، كل هؤلاء كان لابد من محاكمتهم سريعاً حتي ولو بمحاكم استثنائية أو عسكرية.

إشكالية القرضاوى
< دأب القرضاوى علي مهاجمة مصر.. في حين لم يحرك ساكناً أمام هدم مساجد الله في أنجولا؟
- من قال إن القرضاوى يدافع عن الإسلام، إنه يدافع عن أمواله في البنوك، وهو شخص مشوش الذهن تودد إلي السلطة في عصر السادات وقام بنقد كتاب «معالم في الطريق» لسيد قطب، وكفّر سيد قطب واتهمه بالخروج عن أهل السنة والجماعة، وقال إنه كافر ومرتد وعندما وثب الإخوان علي السلطة وعلي ثورة 25 يناير أراد القرضاوى أن يدخل مصر علي طريقة الخومينى «فاتحاً» ووقف وخطب بميدان التحرير، وأزاح الشباب من علي المنصة، وأتساءل: أين كنت يا قرضاوى إبان حكم مبارك والسادات وانتشار الظلم والفساد؟
لقد عاصرت انقلاب الشيخ حمد حاكم قطر علي أبيه الشيخ خليفة لماذا لم تدافع عن شرعية الشيخ خليفة؟ ولماذا لم تتحدث عن حكم القواعد الأمريكية في قطر؟ وهي التي ضربت منها العراق.
القرضاوى يعلم جيداً حديث رسول الله «لا يجتمع دينان في أرض العرب. القرضاوى للأسف لم يتحدث عن شرعية الشيخ خليفة وتحدث عن شرعية الإخوان، وأنا حزين من أجله لأنه عالم فقيه أصبح خائناً، وغادراً وناكراً للجميل، وأذكر أن الشيخ طنطاوى، رحمه الله، كان يُؤمن دخول القرضاوى إلي مصر ويمنع عنه المضايقات الأمنية أثناء زيارته لأهله، وفعل نفس الشيء الشيخ أحمد الطيب شيخ الأزهر الذي كان يؤمن دخول القرضاوى لمطار القاهرة بدون احتجاز، وهو الآن يرد الجميل بالغدر والخيانة ونكران الجميل وإنكار معروف الناس، وهذه طبيعة الإخوان وجيناتهم الوراثية.
< تحديت الإخوان ووقفت ضدهم.. هل تعرضت لأي ضغوط من أجل موقفك؟
- لى تاريخ كبير في مناهضة الإخوان والسلفيين والجماعات الجهادية والتكفيرية في حقبة الثمانينيات من القرن الماضى، وفي المشهد الحالي أنا أتعرض للتصفية الجسدية جراء معارضتي للإخوان وأنني أعمل أستاذاً متفرغاً، فقد اضطررت إلى أخذ منهج الدراسات العليا حتي أحضر إلي الجامعة في أوقات غير معلومة لكي أفوت الفرصة علي المتربصين بي، ثم دبروا لى المكائد وآخرها أن صاحب مطبعة خلف الجامع الأزهر أخبرنى بأن بعض الشباب الملتحين أرادوا تزوير كتب باسمي حتي أتعرض للمحاكمة والفصل من الجامعة، وكشف الأمر وتم التحقيق معهم، ولكن بفضل نفوذ الإخوان وسطوتهم منعت من إلقاء المحاضرات في بعض الجامعات الخاصة التي كنت أحسن دخلى بها.
< هناك اتهامات بأنك عميل وتابع للجيش.. ما ردك؟
- لو كنت عميلاً للجيش لما استبعد ابني من دخول كلية الشرطة، فابني متفوق دراسياً وتقدم لاختبارات كلية الشرطة مثل غيره، وفي الكشف الطبى أسقطه أحد الخلايا النائمة التابعة للإخوان، وحينما رد عليه ابني بأنه نجح في الكشف الطبى ثلاث مرات في الكليات العسكرية الأخرى، طرده هذا الطبيب ولم أستطع مقابلة مدير كلية الشرطة لأنه لا يعطى اهتماماً لأئمة الأزهر وإنما يقابل لواء مثله أو إعلامياً يخاف منه، حتي إن ابني اجتاز جميع الاختبارات بنجاح، وهناك من اتصل بي من داخل الكلية الحربية ليبشرني بنجاح ابني ثم اكتشفنا أنهم أسقطوه ولا يعلم أحد سبب ذلك.
< برأيك من الأصلح لحكم مصر الآن؟ حاكم مدنى أم عسكرى؟
- رئيس مصر لابد أن يكون مدنياً ولا يكون عسكرياً ولا دينياً، كفى أننا منذ 1952 ونحن نغرق في الفساد والفشل، العسكريون فشلوا في النهوض بمصر ولا يستطيع أحد من الخبراء الاعتراض لأن العقلية العسكرية غاشمة، ولقد كرهت عبدالناصر عندما رأيت مقابر المصريين في صحراء اليمن وبعد أن جاء بهم من أقصى البلاد ليدفنوا في بلاد الغربة، ثم إنه دخل في حماقة عسكرية في حرب 1967 ثم جاء السادات وارتمى في أحضان الأمريكان، ولا تصدقوا إن كان داهية، كما يرددون إنما كان تابعاً لأمريكا ولعب بورقة الدين وسلم مفاتيح مصر للأمريكان، ووزع البلد غنيمة للواءات والمستشارين والمحاسيب، وأنني أتعجب كيف يكون لواء عسكرياً رئيسًا لحى أو لمدينة أو رئيسًا لوحدة محلية.. كيف ذلك؟
< كيف ترى فرص الفريق السيسي في ماراثون الرئاسة؟
- لابد أن نفرق بين الفريق السيسي الرجل المحترم ابن البلد وأنا أصفه بأنه أعظم شخصية وطنية في التاريخ المصرى المعاصر، ودائماً يذكرني بوطنية الملك فاروق، الذي حين طالبه الضباط الأحرار بالتنحى لم يتردد ولم يستعن بالإنجليز لقتل المصريين، وإنما امتثل إلي الأمر وغادر في سلام، هذه هي أخلاق النبلاء. إنني أؤكد أن الملك فاروق أشرف من الإخوان بل ومن المرشد أيضاً، وهناك فارق كبير بين أخلاق النبلاء وأخلاق الرعاع، الإخوان والسلفيون رعاع، وظهر ذلك واضحاً بعد أن فقدوا السلطة، لقد رأيناهم كالثيران الهائجة، وأما فاروق فقد كان عظيماً مثل جده محمد علي باشا الذي طمس المصريون أمجاده، إنني عندما أشاهد ضحايا تظاهرات الإخوان أقول فيهم ما قاله رسول الله صلي الله عليه وسلم هؤلاء «قتلى جاهلية» ومنتحرون وليس لهم إلا جزاء المنتحر، كمن ألقى بنفسه في التهلكة وليسوا شهداء أبداً.
< هاجمت قناة الجزيرة مؤخراً.. ما الرسالة التي أردت توصيلها؟
- لقد اتصلوا بي، فقلت للمعد أنا لا أتعامل معكم، فقال لي نريد أن نتعامل معك، قلت له سأسمعك ما لا تطيق، قال ونحن نقبل أي شيء.. ثم كشفتهم وكشفت انقلاب أميرهم علي أبيه وفضيحة القواعد الأمريكية الموجودة لديهم في قطر ولقد أردت أن أوصل رسالة لجزيرة الشيطان: لا تكونوا عوناً للشيطان ولا تتآمروا علي العرب والمسلمين، وأحذرهم بأن يمنعوا القرضاوى من اعتلاء منابرهم وإلا سأكشفهم في أكبر مساجد القاهرة وسأكشف ملفاتهم.. وأطالب قناة الجزيرة بمناظرة مع القرضاوى علي شاشتها حتي يستبين الحق.

أهم الاخبار