منذ 30 يونيو :

تقرير حقوقى يكشف انتهاكات الإخوان

حوارات وملفات

الاثنين, 30 ديسمبر 2013 13:36
تقرير حقوقى يكشف انتهاكات الإخوان صورة أرشيفية
كتبت - منة الله جمال:

أصدر أحد المراكز الحقوقية تقريرًا حول انتهاكات عناصر تنظيم الإخوان الإرهابى منذ 30 يونيو وحتى إعلان الإخوان جماعة إرهابية، وأوضح التقرير أن إجمالى عدد الاعتداءات على المنشآت الحكومية 65  اعتداءً وعدد المصابين جراء عنف الإخوان 1740  بينما توفى 124 مصريا نتيجة العنف المتواصل منذ 30 يونيو الماضى.

وقام المركز بالرصد بشكل دورى منذ 30 يونيو تمهيدًا لوضعه فى مذكرة مدعمة بالوثائق لتقديمها للولايات المتحدة والاتحاد الأوربى للضغط عليهم لإدراج جماعة الإخوان على قائمة التنظيمات الإرهابية لديهم.
التقرير كاملًا
سبقت أحداث 30 يونيو 2013 التى أدت إلى عزل الرئيس محمد مرسى مجموعة من الأحداث والحشد الهائل من قبل الطرفين - المؤيدون والمعارضون على حد سواء - لكن الحشد من جانب المؤيدين للرئيس مرسى وجماعة الإخوان المسلمين كان مصحوبًا بتصريحات تتضمن التحريض على العنف، حيث صرح العديد من مؤيدى الإخوان وقادتهم أنهم سيحمون الشرعية بدمائهم وأنها خط أحمر لا يمكن تجاوزه، كما هددت قيادات الجماعة بإدخال البلاد إلى نفق مجهول واتساع الرقعة الجغرافية من التفجيرات وإراقة الدماء والتى كانت تشهدها سيناء منذ 30 يونيو، فى حالة عدم عودة مرسى للحكم.
وليس من قبيل الصدفة أن يتزامن حدوث موجة من العنف مع سقوط نظام الإخوان، وأيضًا موجة من حالات التعذيب الممنهج أثناء الاعتصام بميدانى رابعة العدوية ونهضة مصر، كما استغلت جماعة الإخوان النساء والأطفال فى التظاهرات وتصديرهم فى المشهد للاحتماء بهم، إلى جانب التعذيب النفسى لأطفال لم تتجاوز أعمارهم عشر سنوات من خلال ما أطلقوا عليه "مشروع شهيد"، حيث تم تزويد الأطفال باليافطات وجعلهم يجوبون حول المنصة الرئيسية برابعة العدوية مرددين هتافات مثل "كلنا مشروع شهيد" و"زى ماترسى ترسي، واحنا معاك يامرسي".
ولعل استخدام جماعة الإخوان للنساء والأطفال فى التظاهرات نابعًا من إرادة إخوانية فى تصوير مصر بمشهد سوريا وطلب تدخل أجنبى عسكرى فى مصر لحمايتهم من الاضطهاد، وإرجاع حقهم المغتصب، وحماية الشرعية كما يتوهمون.
وقام عناصر جماعة الإخوان الإرهابية بحملة من الاعتداءات وإحراق العديد من المنشآت العامة وأقسام الشرطة ومديريات الأمن والكنائس فى أعقاب فض اعتصامى رابعة والنهضة، كما حاول طلاب الإخوان منذ بدء العام الدراسى الجديد إرباك العملية التعليمية وإيقاف الدراسة فى الجامعات والمدارس وترهيب الطلاب والاعتداء على أساتذة الجامعة، حيث شهدت أغلب الجامعات المصرية أحداث شغب وتعدى على المنشآت الجامعية راح ضحيتها العديد من المصابين والقتلي.
ونظم أعضاء الإخوان مظاهرات فى أيام الجمعة من كل أسبوع فى أماكن متفرقة تهدف إلى الاشتباك مع الأهالى وحدوث إصابات وقتلى، كما نظمت جماعة الإخوان الإرهابية عددًا من الاعتداءات الفردية الموجهة لأشخاص بهدف الانتقام مثل ما حدث مع "خالد داود" عضو جبهة الانقاذ وعدد من المراسلين الصحفيين.
ولم يقتصر الأمر على هذا فحسب، بل مارست جماعة الإخوان تعذيب أعضائها المنشقين عنها والنابذين للعنف،

حيث أوضحت حركة "إخوان بلا عنف" المنشقة عن جماعة الإخوان المسلمين، فى بيان لها يوم الثلاثاء 23 يوليو، إن الجماعة احتجزت 670 شابًا من شباب الحركة بميدان رابعة العدوية، وتم منعهم من الخروج، لتمردهم ورفضهم المشاركة فى أحداث العنف الأخيرة، وتم معاملة المحتجزين معاملة غير آدمية، كما تم جلد بعض الشباب مائة جلدة، لعدم تلبية الأوامر.

واستعرض التقرير إجمالًا ثم تفصيلًا الانتهاكات التى قام بها أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية، أو انتهاكات يشتبه فى تورط أنصار الإخوان فيها، فى الفترة من 30 يونيو إلى 25 ديسمبر 2013، وذلك عبر ثلاث مراحل أساسية وهى:
- مرحلة ما بين ثورة 30 يونيو واعتصام رابعة والنهضة
- مرحلة فض الاعتصام
- مرحلة ما بعد فض الاعتصامات وما قبل إعلان الجماعة كتنظيم إرهابى
• مع ملاحظة أن التقرير لا يشمل الحرب فى سيناء نظرًا لاختلاف طبيعتها عن الحوادث التى تم رصدها فى هذا التقرير.
عرض عام وإحصائيات

أولًا مرحلة ما قبل فض الاعتصام:
بدأت هذه المرحلة من 30 يونيو إلى ما قبل فض الاعتصام، واتسمت هذه المرحلة بانتشار بعض التصريحات التى تحض على ممارسة العنف كانت بدايتها تصريحات مستشار الرئيس لصحيفة الوطن بتاريخ 2-7-2013 والتى قال فيها "مرسى لن يستقيل وسنحمى شرعيته برقابنا"، ثم عقبها العديد من التصريحات لقيادات جماعة الإخوان الإرهابية والتى تحض على ممارسة العنف بالتزامن مع أحداث عنف وقعت بالفعل فى بعض محافظات مصر. ويعرض الشكل التالى أعداد الضحايا والمصابين فى أحداث القتل والتعذيب على أيدى أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية فيما قبل فض الاعتصام والتى شملت 82 قتيلًا أثناء الاشتباكات و 3 قتلى عمد و22 حالة تعذيب حتى الموت و44 حالة تعذيب واعتداء.

 

ثانيًا مرحلة فض الاعتصام:
وبدأت هذه المرحلة منذ الساعات الأولى لفض الاعتصامين فى 14 أغسطس 2013 وحتى الـ7أيام التى تلت الفض (20 أغسطس 2013)، واستهدف أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية فى هذه المرحلة المنشآت العامة والشرطية والكنائس كنوع من أنواع رد الفعل على فض الاعتصامين، ويوضح الشكل التالى إجمالى حالات الاعتداءات على المنشآت من قبل أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية.

ثالثا مرحلة ما بعد فض الاعتصام:
وبدأت هذه المرحلة من 20 أغسطس 2013 بعد فض الاعتصامين والأحداث التى تلتهما إلى 25 ديسمبر 2013 يوم أعلنت فيه رسميًا جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، واتسمت هذه المرحلة بالمظاهرات والاحتجاجات التى كانت فى أغلبها تنتهى باشتباكات،  كما تسببت هذه المظاهرات فى تعطيل سير الحياة عن طريق محاولات تعطيل الدراسة فى الجامعات، وكذلك محاولة شلل القاهرة الكبرى بتعطيل خطوط المترو، ويوضح الشكل التالى إجمالى المعتدى عليهم والمصابين والقتلى جراء أحداث العنف  من قبل أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية خلال هذه المرحلة.

أما عن إجمالى ضحايا عنف جماعة الإخوان الإرهابية منذ 30 يونيو 2013 وحتى 25 ديسمبر 2013 فيوضحها الرسم التالي:

أهم الاخبار