رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الكفراوى:

السيسى يجمع جسارة ناصر ودهاء السادات

حوارات وملفات

الاثنين, 23 ديسمبر 2013 19:15
السيسى يجمع جسارة ناصر ودهاء السادات
حوار – محمد أمين:

وزير، عمل طوال فترة خدمته من أجل صالح الوطن والمواطن, فى عهده ظهرت إلى الوجود مدن جديدة، غيرت من خريطة مصر الحديثة , كرمته الدولة عدة مرات أثناء

، وبعد خدمته، كما كرمته دول أخرى، منها اليابان وفرنسا، وهو صاحب فكرة محور قناة السويس، إنه وزير الإسكان الأسبق حسب الله الكفراوى.

وصف فى حواره مع "بوابة الوفد"، 30 يونيو بالثورة الشعبية غير المسبوقة فى تاريخ البشرية، وحقبة مرسي بالسقطة في تاريخ مصر معربًا عن تأييدة لترشح الفريق السيسى رئيسًا للجمهورية قائلا: أتمنى أن يخلع الفريق السيسي زيّه العسكرى، ويرتدى الزى المدنى من أجل مصر، أرى فى هذا الرجل " تجرد المشير أبو غزالة، وجسارة جمال عبد الناصر ودهاء السادات .

وإليكم نص الحوار:


بداية من هو حسب الله الكفراوى؟
     حسب الله الكفرواى، مواطن مصرى، يحب بلده، وعمل من أجله، وطول فترة خدمتى بالوزارة، كنت أضع دائما نصب عينى، الله، والوطن، والتاريخ، فكنت أعمل بجد بدافع خوفى من الله، وحبى للوطن، وإيمانى بأن التاريخ لايترك صغيرة ولا كبيرة, وظللت أعمل فى منصبى كوزير للإسكان لمدة تزيد عن 16 عاما، قضيتها جميعاً فى خدمة مصر .
ماهو تقيمك لآداء الحكومة الحالية برئاسة الببلاوى؟

الحكومة الحالية "مرتعشة"، وكما قال الزعيم جمال عبد الناصر، الأيدى المرتعشة لاتقوى على البناء, وأقترح أن يتم عمل إعادة تقييم للوزارة الحالية، وإقالة المتخاذلين أيًا كانت مواقعهم, فمصر تحتاج فى الفترة الحالية إلى المزيد، والمزيد من الجهد من أجل العبور من عنق الزجاجة
ماهو تقييمك لفترة رئاسة مبارك ومن بعده مرسي؟
فترة حكم مبارك، كانت ممتازة فى أول 10سنوات فقط من حكمه، وللرجل إنجازات لايمكن لنا إنكارها، اتفقنا أو اختلفنا معه, عندما تولى مبارك مقاليد الأمور فى مصر، كان حازماً للغاية، "بيحب يعرف كل كبيرة وصغيرة"، ولكن بعد تلك المدة، تدخلت قوى ظلامية بالتقرب من نجله "الذى كان أحد أسباب سقوط نظامه" جمال، وبدأوا فى هدم كل مابناه مبارك فى

سنواته العشرة، وأذكر أنى قلت لمبارك بالحرف الواحد "إنى أتوقع قيام ثورة فى مصر فكان رده، "متخفش البلد ممسوكة كويس", أما بالنسبة لمرسى فأنا أحب أن أسمى فترة تولية الحكم "سقطة فى التاريخ"، وخطأ أتمنى ألا يتكرر مرة أخرى فى تاريخ مصر، وفى حق الشعب المصرى, وأتذكر جيداً مؤتمره الفاشل مع القوى السياسية حول أزمة "سد النهضة" المذاع على الهواء مباشرة، والتى تعرضت مصر بعده لموجة عارمة من الانتقادات من دول عديدة, وكان فضيحة بكل المقاييس آنذاك, وبعد أن استعدت صوابى من صدمة المؤتمر، اتصلت بالشيخ الطيب، وطلبت لقاءه، وقابلته، واتفقنا على إنشاء ماعرف بعد ذلك "ببيت العائلة"، وبعدها اتصلت بسكرتير البابا هانى عزيز، وعرضت عليه ماتوصلت إليه مع الشيخ الطيب، ويتلخص فى مناشدة القوات المسلحة بالتدخل ومساندة تلك المطالب .

وماذا كان موقف القوات المسلحة من تلك المطالب؟

اتصلت بالدكتور يحيى الجمل، لأطلب منه رقم الفريق السيسي، وسألنى لماذا تريده، فعرضت عليه ماتوصلنا إليه فى بيت الأمة، فأعطانى الرقم، وتم الاتصال بيني وبين الفريق السيسي، وذهبت إليه فى اليوم التالى بصحبه الدكتور الجمل, وعرضنا على الفريق السيسى ماتوصلنا إليه فى اجتماعنا فى بيت العائلة، وجاء رده كالآتى: "أنا مسئول أمام الله، وأمام القانون، وأمام التاريخ عن مساندة هذه المطالب الوطنية, فقلت له إنى أرى فيه تجرد المشير الراحل أبو غزالة فابتسم فى تواضع وقال "أنا فين وأبو غزالة فين" .

كيف ترى رئيس مصر القادم مدنى أم عسكرى ؟

أظن أن الصفة التى يجب أن تتوفر فى الرئيس القادم، هى أن يكون "وطنيًا" ولا يهم سواء كان مدنيًا، أو عسكريًا، فكلها مسميات، و"أنا شخصيا أرشح الفريق السيسى

رئيسا للجمهورية"، وأتمنى أن يخلع الفريق السيسي زيه العسكرى، ويرتدى الزى المدنى من أجل مصر، فإنى أرى فى هذا الرجل "تجرد المشير أبو غزالة، وجسارة جمال عبد الناصر، ودهاء السادات.

ماهو تعليقك على وصف "فلول" الذى يطلقه البعض على كل من تعامل مع النظام البائد ؟

لفظ فلول، التى يستخدمها البعض للتعبير عن بعض المنتمين للحزب الوطنى، أو من عملوا فى فترة حكم مبارك، أعتقد أنها "مطاطة" مستهلكة فليس بالضرورة أن كل من عمل أثناء حكم مبارك لص، أو مرتشى، أو عديم الضمير، فهنالك الشرفاء فى كل زمان ومكان .

كيف ترى ثورة 30 يوينو هل هى ثورة أم كما يزعم البعض انقلابًا؟

30 يونيو ثورة شعبية غير مسبوقة فى تاريخة البشرية، فلم نر أو نسمع فى أي من بلدان العالم، أن خرج أكثر من 35 مليون شخص، متفقين على هدف واحد، ورأى واحد، وعلى قلب رجل واحد، من أجل الإطاحة بنظام محمد مرسى، وإن كان انقلابًا، فهو انقلاب شعبى، قام به شعب مصر، ضد رئيس جاء للحكم عن طريق الخطأ، وجماعة أرادت السيطرة على مقدرات الوطن.

ماهو تعليقك على قانون التظاهر الحالى والأصوات المنادية بإلغائه؟

قانون التظاهر الحالى فى مصر ليس بديلا عن قانون الطوارئ، وأطلب من المعارضين لهذا القانون مقارنته بأى قانون للتظاهر فى أي من دول العالم، فالتظاهر قبل أن يكون حقًا، هو واجب والتزام, وإذا خرجت التظاهرة عن السلمية واتجهت إلى التخريب، والتدمير، فلا يلومون إلا أنفسهم.

لماذا لقبت "بوزير الغلابة" ؟

فى عهد وزارتى، بدأت بتنفيذ العديد من المشروعات السكنية، وذهبت فى زيارات ميدانية للأحياء العشوائية، وساكنى القبور، وغيرها تنفيذًا لقول الزعيم الراحل السادات، يجب أن يكون للمواطن المصرى قطعة أرض يسكن فيها وأخرى يعمل بها، وثالثة يدفن فيها, وأزعم أننى مازلت أذكر المناطق العشوائية بالشارع، بل وأسماء بعض ساكنيها, وذهبت إلى النوبة أكثر من مرة، وأنشأت هناك عدة قرى جديدة، وأدخلنا أنظمة حديثة للرى، وتنمية الثروة السمكية .

ختامًا كيف ترى المستقبل المصرى؟

مصر دولة غنية بموارد "بكر"، لم يتم استغلالها بعد، ونحتاج فقط إلى الإدارة وحسن التوجيه، واستغلال الموارد، وستعبر مصر تلك الكبوة، وتنطلق من جديد لتكون "أم الدنيا"  كما وصفها الفريق السيسى، فالموارد الطبيعية لدينا متوفرة وبكثرة ونصدرها إلى الغرب، ثم نعيد استيرادها مرة أخرى فى صورة منتجات، ويمكننا أن ننشأ مصانع لإنتاج موادنا الخام، فمن العار أن نصدر مادة خام، ثم نعيد استيرداها مرة أخرى بأضعاف مضاعفة.

أهم الاخبار