رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اللواء منير السيد.. مدير شرطة النقل والمواصلات لـ"الوفد":

تأمين القطارات ومحطتي مترو السادات والجيزة لتشغيلهما قبل العيد

حوارات وملفات

السبت, 05 أكتوبر 2013 08:03
أجرى الحوار ـ ممدوح حسن:

تأمين حركة القطارات ومترو الأنفاق التى يستقلها اكثر من 16 مليون راكب يوميا من اهم المهام التى تقع على عاتق اللواء منير السيد مدير شرطة النقل والمواصلات

وتجعله يدور فى حلقة مفرغة وسط التهديدات الإخوانية بتفجير تلك الخطوط الحيوية المزدحمة بالركاب، ويزداد الامر صعوبة بتأمين محطتى الشهداء والتحرير فى  خط سير المترو حيث يقصدهما المتظاهرون من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسى ويهددون بتفجيرهما واشعال النار فيهما فى أى وقت وقيام بعضهم بالتظاهر والوقوف على خطوط السكة الحديد وتعطيل حركة المترو. ورغم كل هذه التهديدات والوعيد بتدمير اكبر صرح للنقل والمواصلات وحركة القطارات، أصرت وزارة الداخلية على المواجهة الحاسمة وتأمين عملية اعادة حركة القطارات، الى جميع المحافظات بعد توقف دام اكثر من 40 يوما تقريبا،  واتخاذ قرار بفتح محطتى التحرير والجيزة بمترو الأنفاق لتسهيل حركة المواطنين ونقلهم خلال احتفالات اكتوبر وعيد الاضحى المبارك. وأعلنت الوزارة الوقوف بحسم ضد اى محاولات إخوانية لتعطيل مصالح المواطنين وتمكين اتوبيسات النقل العام والبريد والاتصالات. ومن هنا كان لنا هذا الحوار مع المسئول الاول عن تأمين قطارات ومترو الأنفاق فى مصر لنكشف أسرار خطة مواجهة الاخوان لتفجير محطات المترو والقطارات.
* لماذا تم إيقاف حركة القطارات هذه المدة الكبيرة التى لم تحدث منذ انشاء محطات السكة الحديد؟
ـ للأسف الشديد لم نجد تخريباً لمرافق الدولة فى تاريخ الاجرام الدولى والارهاب مثلما حدث لمصر بعد ثورة 30 يونيه من قبل أنصار الرئيس المعزول وجماعته، حيث فوجئنا بأعمال إرهابية تفوق الخيال ضد خطوط السكة الحديد، وتبتعد عن الدين والأخلاق متمثلة فى وضع قنابل موقوتة على خطوط السكة الحديد وتحويل بعض القضبان في محاولة لتغيير خط سير القطارات مما يعرض الركاب لخطر داهم، ولم يكتفوا بذلك  بل فوجئنا ايضا بمظاهرات فى العديد من المحافظات لوقف القطارات ومنعها من السير بداية من الاسكندرية، نهاية بأسوان، والتهديد بتفجير المحطات المزدحمة، وقد حاولنا بقدر الامكان منع تلك المظاهرات عن طريق الحديث مع المعتصمين وغيره من الطرق الأخري، ولكننا تعرضنا لمشاكل مع هؤلاء حيث ان بعضهم يريد «جرجرة» الامن لمواجهات معهم فى حين ان مهمتنا هى الحفاظ على حياة المواطنين وتأمين القطارات حتى يصل كل راكب الى بيته فى سلام وهو ما يجعلنا نعمل على مدار الساعة من أجل ذلك وتم توقيف القطارات فى بعض المناطق، ولكن هناك إصرار  من بعض جماعة الاخوان على تعطيل القطارات فى وجه الركاب لإصابة البلاد بشلل تام وللأسف تم إيقاف القطارات فى بعض المحطات الرئيسية مثل القاهرة وبعض المحافظات.
* وماذا حدث لمترو الأنفاق واغلاق محطتى التحرير والجيزة ؟
ـ للأسف اقولها للمرة الثانية فوجئنا بقيام شباب الإخوان المسلمين وبعض مشجعى الأندية الرياضية باتخاذ محطتى التحرير والجيزة ملعباً لهم ومقرا لاعتصامهم داخل المحطة دون اعتبار لأى مريض أو عجوز يريد ان يصل الى طبيب، أو موظف يريد ان يذهب الى عمله فى موعده، واستمرت تلك الاعتصامات فى المحطات الرئيسية مثل التحرير والجيزة وجمال عبدالناصر والشهداء ووصل الامر الى احتلال الأرصفة لأكثر من ساعة وتعرض المترو  للتوقف وتزايد الزحام على جميع المحطات بالاضافة الى قيام هؤلاء باستخدام «اسبراى»  للكتابة على

حوائط المحطات كتابات مسيئة، وقد تمكنا من فض اكثر من 23 اشتباكاً بين الركاب والمعتصمين، بالاضافة الى ضبط العديد من المتهمين بتعطيل القطارات والمترو ولهذا تم اغلاق تلك المحطات لمنع هذه المهاترات واعمال الشغب .
* وما هو الوضع الأمنى الآن فى تلك المحطات والقطارات التى سيتم تشغيلها فى احتفالات اكتوبر وعيد الاضحى المبارك؟
ـ أولا قبل أن اقول شيئاً، فالحافظ هو الله، فمهما قمنا بمجهودات فالذى يحفظ مصر من أى إرهاب هو القادر وحده عز وجل ونحن جميعا نعمل بقدرتنا واستخدام التكنولوجيا الحديثة والتوفيق فى النهاية سيكون من عند الله تعالى حيث ان شرطة النقل والمواصلات مسئولة عن تأمين 73 كيلو متراً فى مترو الأنفاق علي امتداد الثلاثة خطوط، بالإضافة إلى آلاف الكيلومترات من خطوط السكة الحديد، ومسئولة عن نقل أكثر من 16 مليون راكب يوميا، وهذه من أصعب الإدارات فى وزارة الداخلية حيث نقوم بالتنسيق مع كافة مديريات الأمن بالمحافظات للعمل فى خدمة تأمين الركاب، بالإضافة الى مصلحة الأمن العام وكلها إدارات متشابكة تصب اخيرا فى تقديم خدمة أمنية جيدة للمواطنين ونظرا لأهمية تأمين القطارات، فقد قمنا خلال الفترة الماضية بالعديد من الحملات الأمنية وتم التضييق على الركاب بسبب اجراءات التفتيش ووضع كلاب الحراسة فى العديد من المحطات وكانت المفاجأة الكبرى هي تفهم وتعاون الركاب بصورة مشرفة وتعاون السيدات فى محطات المترو والالتزام بالتعليمات الموضحة على المحطات، ووجدنا ان هناك ملايين الركاب يشاركون رجال الشرطة فى مواجهة الارهاب ومنع وصول الإرهابيين لأهدافهم الدنيئة وهو ما كان له دوره الأمنى في نجاح رجال الشرطة والشعب فى مواجهة الإرهاب .
* هل قرار تشغيل القطارات وفتح محطتى التحرير والجيزة  قرار أمنى؟
ـ لا..هذا قرار تتخذه مجموعة عمل مكونة من عدد من الوزارات المعنية من بينها الأمن وتم الإعلان عن التشغيل من خلال وزير النقل وتم التنسيق مع جميع الجهات المعنية لتنفيذ القرار وتأمين قطارات السكة الحديد والمترو.
* ما هى خطة شرطة النقل والمواصلات لتأمين القطارات ومترو الانفاق خلال احتفالات اكتوبر وعيد الاضحى المبارك؟
ـ أجهزة الأمن جاهزة لتأمين القطارات بعد تشغيلها، قبل أيام من عيد الأضحى المبارك، وافتتاح محطتي التحرير والجيزة  لتخفيف حدة الزحام على محطة الشهداء بالنسبة لمترو الأنفاق، وشرطة النقل والمواصلات أعدت خطة تأمينية باستخدام قوات إضافية تم استدعاؤها من إدارات شرطية مختلفة بناء على تعليمات اللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية  الذى يتولى بنفسه تأمين السكة الحديد والمترو ودعم الإدارة بالعديد من الضباط المتميزين فى العمل الجنائى والحماية المدنية وزيادة عدد قوات الشرطة وتكثيف التواجد الأمني على المحطات الرئيسية ومنع الازدحام في أوقات الذروة.
* وماذا عن تأمين تلك المحطات والركاب من محاولات الإخوان تفجير القطارات؟
ـ تغيرت ملامح اللواء منير
مستدركاً: ربنا يستر، وسيتم التنسيق بين شرطة النقل والمواصلات وإدارة الحماية المدنية  للاستعانة بعدد من ضباط الحماية المدنية وإعداد خطة يقوم بها هؤلاء الضباط باستخدام  أجهزة كشف المفرقعات في محطات مصر للسكة الحديد والشهداء والتحرير والجيزة فى مترو الأنفاق، حيث تقوم تلك الأجهزة الحديثة بإبطال مفعول الدائرة الكهربائية لأي قنبلة في توقيت قياسي دون تأخير. كما تمت الاستعانة بعدد من البوابات الإلكترونية تم شراؤها خصيصاً  لمنع دخول المواد الصلبة والقابلة للانفجار إلى محطات الركاب، وسيتم تشكيل غرفة عمليات باحدى المحطات مهمتها تلقى البلاغات الخاصة بأى مواد صلبة أو الإبلاغ عن مفرقعات فى المحطات المختلفة وخطوط السكة الحديد وتم الاستعانة ايضا بإدارة شرطة الكلاب البوليسية التى توجد بها كلاب مدربة على اكتشاف المفرقعات والمواد القابلة للاشتعال للبحث عن أي متفجرات أو مواد صلبة يمكن وضعها في أي مكان.
* وماذا عن الباعة الجائلين الذين يعودون مرة اخرى بعد مطاردتهم؟
ـ الآن أصبحت الأمور واضحة للجميع وتم تكثيف التواجد الأمنى على جميع المحطات بالإضافة الى الحملات المستمرة على المحطات الرئيسية مثل المرج الجديدة وحلوان وايضا الجيزة والعتبة وكلها محطات جاذبة للباعة الجائلين حيث تم وضع وحدات شرطية ثابتة تقوم بمواجهة تلك الظاهرة ومنعها أولاً بأول والتواجد الأمنى يطارد هؤلاء ومازالت القوات تطاردهم فى كل المحطات.
* وماذا عن الحملات التى تقوم بها الادارة العامة لشرطة النقل والمواصلات؟
ـ هناك حملات كثيرة جدا تتمثل فى:  الخط الأول: حلوان ـ المرج بطول 43 كيلومتراً. والخط الثاني: شبرا الخيمة ـ المنيب بطول 21.6كيلومتر، إضافة إلي الخط الثالث.
* وماذا عن البلاغات التى تلقتها الشرطة بوجود قنابل أو مواد قابلة للاشتعال؟
ـ فى الشهر الماضى تلقت الإدارة أكثر من 34 بلاغا بوجود قنابل وتم فحص البلاغات من خلال ضباط الحماية المدنية وتم ضبط 3 دانات هاون ومدفع، كما تم ضبط طلقات نارية وخرطوش مع بعض الركاب وتم تحرير محاضر لهم واحالتهم الى النيابات المختصة، والأمر لا يتوقف على بلاغات المفرقعات التى يتم فحصها ولكن المشكلة فى زيادة عدد البلاغات التى تتلقاها الادارة، فهى كثيرة جدا، ورغم ذلك فنحن لا نيأس من هذه البلاغات وسنستمر فى فحص جميع البلاغات حتى لو كانت وهمية.
* كيف ستواجه شرطة النقل اى محاولة لتعطيل المترو او القطارات خلال الايام القادمة؟
ـ أجاب بصوت عال: سنتعامل مع أى مخالف للقانون بكل حسم ولن نترك احداً يتلاعب بمصالح الركاب والمواطنين، وهذا ما حدث مع المتهمين الذين تم القبض عليهم اثناء الدعوة لتعطيل المترو من خلال دعوات الفيس بوك بعنوان «عطل المترو بجنيه فقط» حيث تمكنت شرطة النقل والمواصلات والركاب من منع تعطيل المترو وفشلت محاولات الاخوان لضرب استقرار سير المترو وسنواجه كل من تسول له نفسه الوقوف امام مسيرة المواطنين خلال الايام القادمة.
* هل تتوقع ان يقوم إرهابيون بمداهمة القطارات والمترو لمنع وتعطيل مصالح المواطنين؟
ـ الحقيقة اننا كمصريين جميعا يجب ان نساهم فى رحلة سعيدة لكل مواطن يستقل المواصلات للاحتفال بعيد الاضحى المبارك ولابد ان يتفهم الجميع ذلك فليس من الدين والاخلاق ارتكاب اعمال ارهابية تعكر صفو المصريين فى الاعياد .
* هل هناك حملات تقوم بها الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات؟
ـ هناك حملات كثيرة جدا تتم يوميا، فمثلا تم ضبط 3 تشكيلات عصابية فى محطات السكة الحديد بقوام 78 متهما ارتكبوا 37 واقعة اجرامية منها سرقة مهمات مصلحية وعامة وتليفونات وتسهيل الاستيلاء على مبالغ من دفاتر التوفير وحيازة اسلحة نارية.
* لماذا تمت الاستعانة بالشرطة النسائية فى محطات المترو؟
ـ هناك دورا خطير للشرطة النسائية وتم دعم الادارة العامة لشرطة النقل والمواصلات بالعديد من خريجات كلية الشرطة المتخصصة وتمت الاستعانة بهن فى محطات المترو للتفتيش وفحص حقائب النساء وغير هذا من الأشياء التى يتم اكتشافها خلال رحلات العمل اليومية وقد تمكنت ضابطات شرطة المواصلات من ضبط العديد من القضايا الهامة، فوجودهن بين الركاب وعلى المحطات يعطى للسيدات قدراً من الاهتمام بهن ويزيد خطط السكة الحديد انضباطا.

أهم الاخبار