رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قال إن جماعات سيناء يعملون تحت أمرهم

زاهر: حادث وزير الداخلية يحمل توقيع الإخوان

حوارات وملفات

السبت, 07 سبتمبر 2013 08:18
زاهر: حادث وزير الداخلية يحمل توقيع الإخوان
أجرى الحوار- محمد أمين:

محمد هاني زاهر واحد من أهم خبراء مكافحة الإرهاب الدولي في الوطن العربي ومرشح سابق لرئاسة الجمهورية عام 2012, له دراسات حديثة في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة في مصر "الوفد" التقت باللواء زاهر للحديث حول الحوادث الإرهابية التي تعرضت لها مصر في الآونة الأخير وإليكم نص الحوار :

. كيف تري وصف البعض لثورة 30 يونيو بأنها انقلاب عسكري وليست ثورة شعبية؟

هذا القول لا أساس له من الصحة، بدليل أن هناك تقاريرًا إخبارية محلية ودولية أكدت أن المتظاهرين تعدوا الـ30 مليونًا موزعين على معظم محافظات الجمهورية والقوات المسلحة لم تنقلب على الرئيس، بل وقفت لحماية الشرعية الشعبية فالشعب هو الذي أتى بالرئيس، والشعب هو الذي يحق له عزل الرئيس، والجيش كان ومازال حاميًا للشرعية، بدليل أنه رفض المشاركة في الحكم ولبى رغبة القوى السياسية بتعيين رئيس المحكمة الدستورية رئيسا مؤقتا للبلاد.

. ماهو تعليقك علي الهجمات الإرهابية التي تقوم بها العناصر الجهادية ضد الجيش والشرطة في سيناء؟

في رأيي: أولًا أن هناك إهمالًا في تأمين المناطق العسكرية والمطارات في شمال سيناء، ثانيًا السلفية الجهادية تستهدف المناطق العسكرية والضباط في الوقت الحالي وبأسلحة حديثة جدًا، وهناك رغبة جادة من القوات المسلحة والداخلية لتطهير سيناء

من الجماعات الجهادية والتكفيرية، والتي جاء معظم أعضائها من باكستان والعراق وفلسطين عقب نجاح ثورة 25 يناير، والذي ساعد على انتشار وتنامى تواجد هذه الجماعات في سيناء هو عدم وجود إرادة سياسية خلال تولى الرئيس المعزول سدة الحكم، فقد كان يفضل الحوار مع أعضاء هذه الجماعات بواسطة زعيمهم الشيخ محمد الظواهرى، والآن هناك تنسيق بين القوات المسلحة وشيوخ قبائل سيناء لملاحقة هؤلاء الإرهابيين والقضاء عليهم تمامًا.

. في رأيك كيف نفذت الهجمة الإرهابية الأخيرة التي راح ضحيتها 25جنديًا ؟

هذه الجريمة تمت بنفس أسلوب الجماعات الجهادية في سيناء حينما قاموا بقتل 16 جنديًا وضابطًا ساعة الإفطار بكل وحشية وقسوة فهم يعملون من منطلق أن هذا الجيش كافر وقتله واجب ودمه حلال شرعًا, الجريمة تمت بأسلوب قطع الطريق طريق التهديد بالأسلحة وتم إنزال الأفراد بالقوة منهما وإجبارهم علي الانبطاح أرضًا مما يسهل من عملية السيطرة عليهم وقتلهم.

. ماهو تعليقك علي محاولة إغتيال وزير الداخلية محمد إبراهيم ؟

محاولة اغتيال وزير الداخلية محمد إبراهيم تحمل توقيع "الإخوان المسلمين",

وهناك عناصر جهادية تضم أكثر من 7000 جهادى مسلح ينتشرون فى سيناء، مسلحين بأحدث الأسلحة وتلقوا تدريبات تشبه تدريبات الجيوش النظامية، ويتركز أغلبهم في مناطق جنوبى رفح والشيخ زويد وشرق العريش وجبل الحلال وجبال سانت كاترين وتعمل تلك العناصر تحت إمر الإخوان المسلمين.

. بما أنك رجل عسكري هل يستطيع الجيش تطهير سيناء من الإرهاب ؟

جيشنا لديه الكفاءات في كافة المجالات وهم رجال المهام الصعبة والآن تتم عمليات ملاحقة وتدمير لأوكار وجحور الإرهاب في سيناء وبعون الله أيام قليلة ويعلن الجيش أنه تم تطهير سيناء بالكامل من وباء الإرهاب وشيوخ القبائل في سيناء يعاونون الجيش والشرطة علي استئصال هذا الوباء من سيناء.

. في رأيك من سيخلف مرسي في رئاسة مصر ؟

المسئولية كبيرة جدًا وتحتاج إلي رجل يدرك حساسية الموقف وخطورته ويستطيع العبور بسفينة الوطن إلي بر الأمان فمصر باقية يحفظها الله كما قال في كتابه الكريم "ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين" صدق الله العظيم..والرئيس القادم لا يهم توجهه أيًا كان, المهم أن يعمل بجد من أجل مصر.

. لديك رسالة توجهها إلي الشعب المصري فماذا تقول؟

أقول للشعب المصري انتم شعب الأبطال وانتم خير أجناد الأرض التفوا حول جيشكم الذي هو منكم وأنتم منه الجيش المصري ليس مرتزقة ولا قتلة بل هو درع الوطن وهناك الكثير من الأقاويل قيلت وستُقال في الفترة القادمة, وأنا أعرف جيدًا أن الشعب المصري لديه من الوعي ما يكفي لتجنب هذه الشائعات وأقول للفريق أول عبدالفتاح السيسي سر علي دربك وأكمل مهمتك فالشعب المصري معك.

 

أهم الاخبار