رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فريد زهران فى حوار مع لـ"الوفد":

رحيل "مرسى" مطلب شعبى

حوارات وملفات

الأحد, 23 يونيو 2013 06:56
 رحيل مرسى مطلب شعبىفريد زهران
حوار: ممدوح دسوقى - تصوير ــ محمد جميل

عامان ونصف العام مضت ولم يتحقق شىء من أهداف ثورة 25 يناير التى طالبت بالحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، بل طالت الفترة الانتقالية وزادت الاعتصامات والإضرابات والاحتجاجات من أجل تحقيق أهداف الثورة، فأعلنت القوى السياسية المعارضة لحكم جماعة الإخوان أن 30 يونية يوماً فاصلاً فى تاريخ الثورة المصرية لإسقاط حكم الإخوان.

فريد سعد زهران، أحد قيادات ميدان التحرير، خلال ثورة يناير 2011 وأحد رموز المعارضة يؤكد في هذا الحوار مع «الوفد» أن هذا اليوم سيكون يوماً موجعاً لجماعة الإخوان وما يدور فى فلكها من باقى التيارات الإسلامية، ويتطرق إلي تشابكات وتعاقدات المشهد السياسى الحالى.
> هل نجحت ثورة 25 يناير ويوجد دعوة للخروج فى 30 يونية؟
- ثورة 25 يناير وصلت إلى مرحلة انتزاع الحريات الديمقراطية ولكنها لم تنجح بعد فى تقنين هذه الحريات حتى تاريخه تحكمنا نفس الترسانة من القوانين الاستبدادية المتعلقة بمنع الناس من حق التظاهر والاعتصام والإضراب، ولكن الناس على أرض الواقع تمارس هذه الحقوق المنزوعة، وهذا إنجاز ضخم جداً جداً لا ينبغى التقليل من شأنه.
> وماذا تحقق على الصعيد السياسى؟
- لم يتم تقنين الحريات والحقوق، ولم نحقق أى خطوة إيجابية نحو تحقيق العدالة الاجتماعية وهى أحد مطالب الثورة، ولازالت الأمور مرتبكة وملتبسة ولم تقف مصر على طريق واضح المعالم ولازلنا نعيش المرحلة الانتقالية ولم ننتقل إلى وضع جديد الذى يأتى بعد المراحل الانتقالية بعد الثورات.
> ماذا عن المقارنة بين النظامين السابق والحالى؟
- كان فيه نظام بوضع استبدادى إقصائى لكنه كان مستقراً، وكان معلوماً لجميع المعارضين وغيرهم الأشياء والأفعال التى لو حدثت يقبض عليهم، وماذا سيأكل الناس وكيف يقضون حياتهم، الأسعار معلومة، ولكن ما نعيشه الآن ليس نظاماً، وهذا جوهر الموضوع والبشر يحنون إلى الاستقرار.
> المرحلة الانتقالية أمر طبيعى بعد الثورات الكبرى و25 يناير من الثورات الكبرى؟
- هذا صحيح، لكن أن تستمر بضعة شهور، وهذا أمر يرتبط بطبيعة الثورة، لكن أن تطول بهذا الشكل فهذا يقلق ويدل على التخبط والتأخر، وعدم التقدم نحو تحقيق الأهداف التى قامت من أجلها الثورة.
> ربما يحدث هذا نتيجة لطبيعة الفئات التى تتشكل منها القوى الوطنية المختلفة أيديولوجياً؟
- نعم، وأرى طول الفترة الانتقالية يرجع إلى أن الثورة اشترك فيها ثلاث قوى سياسية مختلفة تتمثل فى قوى محسوبة على النظام السابق، وهذه كانت تعترض على سيناريو التوريث فقط ولم تكن ضد ما هو أكثر من ذلك وهذه تتمثل فى الجيش ومادار حوله وقوى الإسلام السياسى من جماعة الإخوان ومادار فى فلكهم من سلفيين والجماعة الإسلامية والجهاد وهؤلاء لديهم مشروع دولة دينية والقوى الديمقراطية التى تطالب بمصر دولة مدنية حديثة يتم فيها تداول السلطة وتترسخ الحريات العامة والديمقراطية.. إذن يوجد ثلاثة مسارات لثلاث قوى مختلفة ولكن بينهما توازن ولم تحسم أى من هذه القوى الأمر لصالحها ولم يتم التحالف بين قوتين لمواجهة القوة الثالثة وهذا يطيل الفترة الانتقالية.
> ما المطلوب إذن فى مثل هذا الوضع؟
- بعض الناس ترى أن قوة منهم تجهز على القوتين الأخريين، وتقتلهم، وهذا لم يحدث وفى تقديرى لن يحدث، وهناك سيناريو آخر وهو لابدمن توافق هذه القوى حتى تسير الأمور، ولكن أرى أن هذه المتناقضات لا تستطيع التوافق، ولكن يوجد طرح آخر وهو أن يدار التعايش بين هذه القوى، وهناك فرق بين التوافق وهذا صعب، ولكن من الممكن أن يدار التعايش بينهم، أى أن يوجد توافق بين إدارة اللعبة وليس حول اللعبة ذاتها مثل المباريات بين المتنافسين الكل يتفق على إدارة اللعبة ولكن لا أحد يساعد الآخر فى الوصول إلى هدفه.
> ولكن هذا ثبت فشله فى جميع مراحل الدستور بداية من تشكيل اللجنة التأسيسية أو المراحل التى سبقتها؟
- هذا لأن جماعة الإخوان قوى حريصة على إقصاء جميع القوى الأخرى فحرصت على ألا يكون الدستور بالتوافق، وبالتالى أزعم بأن يتم الاتفاق على إدارة اللعبة السياسية.
> من يستطيع إدارة هذا التعايش وإدارة اللعبة السياسية؟
- القوى الديمقراطية هى الوحيدة القادرة على إدارة حوار ما وبشروط ما وبطريقة ما مع قوى الإسلام السياسى أو بعضها على الأقل وتستطيع أن تدير حواراً مشابهاً مع القوى الفلولية التى أصبحت تطور من نفسها وتستجيب

لروح العصر، وهذا هو التحدى المطروح الآن على القوى الديمقراطية وعليها تجنب الانزلاق إلى أن تكون قوى إقصائية أخرى.
> بهذا قمت بتمييز القوى الديمقراطية عن باقى القوتين الأخريين؟
- بالطبع لا.. لأن القوى الدينية لا تستطيع إدارة هذا التعايش، لأنها تسعى إلى إقامة دولة دينية ولهذا فهى قوى إقصائية وقوى النظام السابق على اختلاف توجهاتها هى قوى إقصائية أيضاً وقد جربها الشعب المصرى خلال نظام مبارك.
> ألا ترى للقوى الثورية أخطاء؟
- القوى الثورية ليست مجموعة ملائكية، بل هم بشر وبالتأكيد يوجد أخطاء أبرزها الاندفاع فى بعض الأحيان أكثر من اللازم دون الاعتماد على وجود خطط بديلة من أجل تحقيق هدف معين دون وجود حد أدنى يمكن التفاوض بشأنه أو دون وجود خطة بديلة لو فشلت الخطة الأولى، واستدرجت فى بعض الأحيان إلى العنف المتبادل فى معارك جانبية، وهذا كان يفقدها جزء من قوتها وإيجابياتها، ونذكرفى ذروة معارك محمد محمود التى استنفذت القوى الثورية، كانت الانتخابات البرلمانية مستمرة، وأحرز الإخوان مكاسب فى الانتخابات، وهذه الآليات استخدمتها جماعة الإخوان كثيراً ونجحوا فيها، وربما يحدث فى 30 يونية شىء مشابه ولهذا أحذر من الاستدراج مرة أخرى.
> هل نرى يوم 30 يونية تصحيحاً للمسار أم ماذا؟
- يوم 30 يونية هو نفس جديد للثورة، وجولة جديدة من جولاتها، وإذا لم تكن الجولة الفاصلة فعلينا أن نحرص جميعاً ألا تكون الجولة الأخيرة، أى أننا سنخوض هذه الجولة بروح أنها جولة فاصلة، وإذا لم يحدث ينبغى ألا يصاب الخارجون باليأس والإحباط بل تليها جولات أخرى ولابد أن تكون جولة موجعة للخصوم، ولتكن هذه هى استراتيجية الخروج فى يوم 30 يونية.
> وما الهدف الاستراتيجى لهذه الجولة؟
- هو الإطاحة بحكم الإخوان، وإذا كان «مبارك» لم يكن مقبولاً لأنه إقصائى، فإن «مرسى» أيضاً غير مقبول لأنه إقصائى لكن بامتياز.
> البعض يتساءل ما البديل لحكم جماعة الإخوان؟
- يمكن للقوى الوطنية والقوى المناوئة للإخوان على اختلافها أن يصلا إلى برنامج للمرحلة الانتقالية جوهرها تجهيز البلاد للوصول إلى انتخابات بالتركيب المنطقى الذى تم طرحه من قبل، بوجود دستور أولاً ثم الرئيس فالبرلمان.
> إذا لم يكن يوم 30 يونية يوماً فاصلاً هل ستستمر المليونيات مرة أخرى والحشود والتجييش المضاد؟
- سيستمر الشعب فى استخدام كل الآليات والتكتيكات، إذا لم يكن يوم 30 يونية يوماً فاصلاً حتى تتحقق أهداف الثورة والوصول إلى دولة مدنية ديمقراطية حديثة.
> ليس من أهداف الثورة الإطاحة بحكم الإخوان؟
- يجب إتاحة بناء دولة ديمقراطية وإطاحة قوى معادية للديمقراطية هو واجب ثورى وإلا فلماذا هتف الثوار يسقط حكم العسكر ليس لأنهم ضد القوات المسلحة بل كان الخوف أن يستمر الحكم العسكرى الاستبدادى، والثورة قامت ضد طبقات الاستبداد ومبارك لم يكن هو الطبقة الوحيدة ولهذا أهداف الثورة ضد الحكم الدينى.
> وماذا عن تصريحات بعض الأجنحة الإسلامية أنها ستدافع عن الشرعية بالدماء والأرواح؟
- جماعة الإخوان تستخدم ثلاثة تكتيكات فى مواجهة 30 يونية، الأول فرق تسد يحاولون وضع إسفين بين القوى المناوئة لهم وتكتيكات بالدعوة على العشاء تأتى فى هذا الإطار، ثانياً تقوم بدفع الجماعة الإسلامية ورموزها «عاصم عبدالماجد» وغيرهم إلى ترويع الناس وتخويفهم لإثارة خوف الناس، التكتيك الثالث وهم فعلوه من قبل فى مواقف كثيرة، بدفع الناس إلى معارك وتتحول الميادين والساحات من ساحات للثوار وزخم ثورى وتكتلات شعبية واسعة إلى ساحات للكر والفر بين بضعة مئات هنا وهناك وبالتالى الجمهور الأمنى المسالم ينسحب من الميادين ولهذا نحن نتمسك بسلمية المظاهرات، وهذا سيمنع محاولات الإخوان الرامية إلى العنف أو لجر الناس لصدام معهم.
> ما الذى يمكن أن يفعله الرئيس «مرسى» ليرضى
القوى الديمقراطية حتى لا تستكمل فعاليات 30 يونية؟
- الحد الأقصى الذى يفعله «مرسى» ويثبت به أنه أذكى وأكثر إخلاصاً لهذا البلد أكثر من سلفه «مبارك» هو الانسحاب بهدوء ولو كان مبارك فعل هذا لم يكن له أن يدخل القفص، ولو لم يرد «مرسى» الانسحاب عليه أن يقدم تنازلات كبيرة ربما من الممكن أن تفتح الباب مرة أخرى للتفاوض.
> تنازلات مثل ماذا؟ ولماذا لا تسمونها مطالب؟
- مثلاً لو ربنا سبحانه وتعالى أراد أن يلهمه فليقيل النائب العام ويعلن سحب قانون السلطة القضائية إلى الأبد ويقيل حكومة «قنديل» الفاشلة ويعين حكومة من شخصيات وطنية مستقلة مشهود لها بالكفاءة والحيدة، ويعيد النظر فى قوانين الانتخابات وغيرها، ويشكل اللجنة القانونية التى كان وعد بها فى ظروف أخرى لمراجعة بنود الدستور وينظر إلى باقى المطالب التى طالب بها المعارضة وباقى الشعب، ولو فعل كل هذا فمن الممكن أن يكون هناك باب لفتح الحوار.
> ولكن الرئيس أعلن استعداده للذهاب إلى المعارضة وإعلان التوافق وأنتم الرافضون؟
- هذا كلام مرسل وجاء فى لحظة معينة وتوقيت ما يبدو وكأنه مناورة لكسب الورق أو لصرف أنظار المعارضة وإثنائها عن الخروج، وكل هذا لن يجدى نفعاً، لأنه لم يعد للرئيس مصداقية ولا تصدق وعوده وأصبح فى مرحلة سيئة جداً وإذا كان لديه شىء فعليه أن يحوله إلى أفعال لكى نستمع إليه.
> على ماذا تعولون لنجاح 30 يونية؟
- على الناس ونحن قوى سياسية ديمقراطية وكل خططنا فى التغيير مرتبطة بالحضور الشعبى، فإذا نزل الشعب فمن حقه أن يغير.
> أم تعولون التغيير على نزول الجيش؟
- الجيش لن ينزل إلا لو حدثت اضطرابات أمنية واسعة وهذا ما لا أتمناه ولا أطلبه والجيش لن يحكم البلاد لو نزل، بل ليحفظ الأمن فقط لا غير.
> يوجد اتهام لجبهة الإنقاذ بأنها تعارض كل قرارات الرئيس وخطواته؟
- هل من الممكن أن يتهم أحد نادى الزمالك بأنها لا تساعد الأهلى وتسجل هدف فى شباكها، هكذا حال المعارضة والنظام السياسى الديمقراطى له جناحان واحد فى الحكم والآخر فى المعارضة.
> إذن ما هو دور المعارضة؟
- دورالمعارضة الوطنى أن تعارض الرئيس والحزب الحاكم بما لا يجعله مطلق السراح فى السلطة لأنها مفسدة، وهذه قيمة الديمقراطية، وإذا لم يجد أى رئيس معارضة سيتحول إلى طاغية مستبد، والنفس أمارة بالسوء، ورأينا الرئيس «مرسى» أصدر إعلاناً دستورياً يحصن قراراته السابقة واللاحقة والمعارضة رفضت هذا وأثنته عن عزمه إذن المعارضة قامت بدورها، وإذا لم يوجد معارضة أمام مرسى لتحول إلى أكبر طاغية فى تاريخ البشرية لأن لا مبارك ولا موسولينى أو هتلر أصدر إعلاناً دستورياً بهذا الشكل.
> ولماذا لم تفسروا هذا بقلة الخبرة السياسية وليس ديكتاتورية؟
- أوكيه.. وأقسم بالله لا أريدأن أظلم أحداً ود. «مرسى» احتمال أن يكون حسن النية جداً، ويحب البلد ولا أحد يشق نواياه ليقول لناغير ذلك، ولكنه حاول ولم ينجح وبذل قصارى جهده ولكن ليس كل إنسان يصلح أن يكون رئيساً للجمهورية، وإذا كان بذل قصارى جهده ويرى أنه مخلص ووطنى ولهذا هو على حق لكن الشعب لا يراه على هذاالحق.. والشعب هو الذى اختاره، والآن لابد وأن يستجيب لإرادة الشعب فى 30 يونية.
> ولكنه رئيس منتخب وشرعى وجاء بإرادة الجماهير؟
- الديمقراطية انتخبت الإخوان، لكن هل معنى هذا أن الشعب المصرى يكره القوى السياسية الأخرى؟!، بالطبع لا لكن هذا كان اختيار اللحظة وعلى الدكتور «مرسى» أن يفهم هذا فالاختيار تغيير وهذا ليس موقف جبهة الإنقاذ بل هو موقف الناس البسطاء فى الشارع، واحد قالى «مرسى» مثل الطبيب اللى المريض ذهب له 4 مرات وحالته تتدهور ألا يغير الطبيب أم يداوم عليه؟!
> لكن التيار الإسلامى يصر على استكمال مدة الرئيس؟
- هذا ما بيننا وبين الإخوان من اختلاف أنهم لا يؤمنون بإرادة الناس إذا غيرت رأيها بل يعتبرون الاختيار إذا كان فى صالحهم لا يتغير أبداً، والديمقراطية هى تصحيح للمسار ولا تريد أن تكون الانتخابات السابقة هى آخر الانتخابات فى مصر على غرار ماجرى فى غزة بعد ما فازت حماس فى الانتخابات لم تجر بعدها انتخابات فى غزة بعد ذلك.
> على ذكر حماس البعض يتهم جماعة الإخوان أنها من الممكن أن تستعين بأفراد من حماس فى 30 يونية؟
- هذا لو حدث سيكون لعباً بالنار وجنت على نفسها براقش كما يقول المثل!! وهذا ليس تهديداً منى فأنا لا أملك هذه القوة ولا القدرة ولكن الشعب لن يصمت لو حدث مثل هذا.
> كيفية الحلول لهذا المأزق؟
- أن ينسحب «مرسى» من المشهد!!
> هذا الحل ليس بيد المعارضة أسألك عن حلول واقتراحات؟
- أن تضعف المعارضة وتنحاز للشعب من أجل خروج «مرسى» من المشهد، وهذا مطلب شعبى وليس مطلب جبهة الإنقاذ.

بطاقة شخصية
> مواليد 1957
> من قيادات الحركة الطلابية فى السبعينيات
> عضو مؤسس فى اللجنة الشعبية لدعم قضية الشعب الفلسطينى
> المتهم الرابع فى القضية رقم 100 لسنة 1977 الشهيرة باتفاقية يناير
> أحد قيادات احتفالات جيل السبعينيات التى نظمت فى 1997
> أصدر مجلة الثقافة الوطنية مع صلاح عيسى أواخر السبعينيات
> أصدر مجلة «ثقافة البلد» مع محمود الوردانى بعد يناير 2011
> كاتب ومفكر وناشر اهتم بظاهرة الإسلام السياسى
> نائب رئيس الحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى
> مدير مركز المحروسة للبحوث والمعلومات

أهم الاخبار