رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

القيادى الشيعى الطاهر الهاشمى:

الشيعة يقيمون الحسينيات فى بيوتهم.. ونادمون على انتخاب "مرسى"

حوارات وملفات

الأحد, 26 مايو 2013 13:18
الشيعة يقيمون الحسينيات فى بيوتهم.. ونادمون على انتخاب مرسىالطاهر الهاشمي
حوار - دعاء البادي:

كثيرة تلك التخوفات من خطر المد الشيعي، ذلك المصطلح الذي ظهر علي السطح السياسي بالتزامن مع عودة العلاقات مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية إبان وصول الرئيس محمد مرسي إلي السلطة.

اتهامات عدة يلقي بها السلفيون للشيعة والعكس، فالطرف الأول يؤكد وجود مخطط للمد الشيعي في مصر تحركه أصابع إيرانية، والآخر يلوح بالأموال الخليجية التي تحشو جيوب شيوخ السلفيين لنشر الفكر الوهابي المتشدد.
«الوفد» التقت القيادي الشيعي الطاهر الهاشمي عضو المجمع العالمي لأهل البيت، الذي أكد أن كل البيوت الشيعية تقام بها حسينيات، مشدداً علي عدم سب الشيعة للصحابة وأمهات المؤمنين، وانتقد سياسات جماعة الإخوان المسلمين، مبدياً ندمه علي انتخاب الرئيس محمد مرسي الذي أثبت فشل التيار الإسلامي في سنة أولي سياسة.
< كيف تري الخلاف بين السنة والشيعة؟
- الكثيرون يتناولون الأمر وكأنه مقارنة بين دينين، وهذا يرجع إلي الذين «يطبلون ويزمرون» من أجل تأجيج نار الفتنة بين مختلف المدارس الإسلامية، وفي الحقيقة نحن نتحدث عن مدرستين إسلاميتين، وبالتالي فلا يوجد أي خلاف في أسس الدين المتفق عليها، ولا يوجد أي فرق بين المسلمين أياً كانت طوائفهم أو معتقداتهم، ولكن الخلافات الموجودة هي سياسية فقط، وخطاب الشيعة يتركز علي الدعوة إلي الوحدة.
< ولكن هناك بالفعل فجوة؟
- علي الساحة الإسلامية اليوم لا يوجد أي فريق يريد تفرقة المسلمين وتأجيج نار الفتنة سوي هذا التيار الغريب الذي تم صنعه من قبل المخابرات الإنجليزية، لتمهيد الجو السياسي والجغرافي لإقامة دولة الكيان الصهيوني، وضرب دولة الأشراف في الحجاز والقضاء علي الدولة العثمانية.
وهذه الفرقة صاحبة هذا التاريخ المفضوح والمعادي لكل ما هو إسلامي أصيل محسوبة ظلماً وعدواناً علي الإسلام، فهي كما ذكرنا صنعت في أخطر وأخس مؤامرة حيكت علي الإسلام، وهذا الفكر يقوم بالأساس علي التكفير.
وأصحاب الفكر الوهابي هم من هدموا بيت رسول الله صلي الله عليه وآله وقبور الصحابة الذين يتباكون عليهم اليوم بدموع التماسيح، فهؤلاء الصحابة في نظرهم ما هم إلا وسيلة للإبقاء علي نار الفتنة مشتعلة من خلال إلصاق التهم بالشيعة بأنهم يسبونهم، وأكثر ما يفضحهم هو عدم خروج فتوي واحدة منهم تدين أي عدوان من قبل اليهود أو الأمريكان علي المسلمين.
< وماذا عن سب الشيعة للصحابة وأمهات المؤمنين؟
- من يدعون ذلك هم الوهابية فيقيمون الدنيا ولا يقعدونها ادعاء بالباطل إنهم يدافعون عن الصحابة وهم من يفجرون قبورهم ويستخرجون جثامينهم دون مراعاة لحرمتهم والأدهي أنهم هم من قتلوهم.
وحتي لا يلتبس الأمر فنحن لا نسب الصحابة كما يزعمون، ولكننا نختلف مع كل من نقض عهده مع رسول الله في حياته أو بعد انتقال روحه إلي الرفيق الأعلي، ومن خلال الروايات موجودة في كتب أهل السنة أنفسهم سنجد عرض للخلافات التي حدثت بين الصحابة بعضهم البعض وبين النبي

صلي الله عليه وسلم، وهذه الأمور تمتلئ بها كتب أهل السنة كالبخاري ومسلم وأبوداوود، ونحن نؤكد أن هناك فتاوي من كبار المراجع الشيعية بتحريم سب الصحابة وأمهات المؤمنين.
< ولكن هناك بالفعل شيعة يسبون الصحابة؟
- من يسبون الصحابة هم متطرفو الشيعة، ولا نعترف بهم، لأن مسألة السب مرفوضة في جميع المراجع الشيعية، ونعتبرهم مأجورين لاحداث الانشقاق بالأمة الإسلامية بما يخدم مصالح اسرائيل وأمريكا.
< هل هناك قوي أخري تستفيد من توسيع الفجوة بين الشيعة والسنة بخلاف السلفيين؟
- السلفيون غير مستفيدين علي المدي البعيد ولكنهم «مُضَللون» وما يقومون به اليوم هو مخطط مسبق رسم لهم وللأسف فإنهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً، لقد وقفوا مع اليهود ضد المسلمين في جنوب لبنان من سبع سنوات تقريباً، وكانت الحجة الكاذبة أنهم شيعة في الوقت الذي تتلقي حركة حماس الدعم الكامل من إيران الشيعية.
والسلفيون تحالفوا مع جماعة الإخوان المسلمين، وعندما لم ينفذ «الإخوان» وعودهم تجاههم انقلبوا عليهم واتهموهم أنهم ضمن الاثنتين والسبعين فرقة التي ستدخل النار، ولا أدري كيف نصبوا من أنفسهم حسباء من دون الله.


< ما الأخطاء التي وقع فيها شيعة مصر في تعاملهم مع المخالفين لهم؟.. وكذلك الأخطاء علي مستوي الدور السياسي؟
- لو كانت هناك أخطاء فليست بحجم الأخطاء التي وقع فيها التيار الإسلامي الأخر، وربما يكون خطأ الشيعة هو تأييدهم للدكتور محمد مرسي في الانتخابات الرئاسية، ولقد كنا نعتقد أنه يحمل فكرة المشروع الإسلامي ولكن اكتشفنا كما اكتشف بقية المصريين أنه وجماعته ليس لديهما أي فكر لينفذوه، بل يسيرون علي نفس نهج الرئيس السابق.
< متي يمكن للشيعة أن يقيموا حسينيات داخل مصر؟
بيت كل شيعي «حسينية» أما الحديث كل يوم عن وجود حسينية فهو لا يخرج من باب «الفزاعة»، وأقول للجميع إننا لا نحتاج لإقامتها، لأن كل بيت في مصر يرفع راية الإمام الحسين عليه السلام وكل المسلمين تصلي عليه في اليوم خمس صلوات، وللعلم لو كان هناك حسينيات في مصر لاصطحبتك إليها فوراً وما أخفيناها، ولكن هذا لا يمنع من أننا جعلنا من بيوتنا حسينيات.
وعلي أعداء الشيعة أن يعلموا أن راية الإمام الحسين هي لكل المسلمين وليس للشيعة فقط، بل إن رايته يستظل بها الأقباط أيضاً، وسيكون للمسيحيين دور كبير في نصرة الحق والعدل.
< ما تقييمك لأداء الرئيس محمد مرسي علي المستوي السياسي بشكل عام وعلي مستوي ملف الشيعة والسلفيين بصورة

خاصة؟
- أداء الرئيس مرسي كارثي، وهذا راجع إلي أن مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين هو من يدير البلد وليس الرئيس، فحكم «مرسي» الذي قارب علي العام لم يقدم أي شىء للوطن، وكل إنجازه أنه جعل البلد يحكمه جماعة بدلاً من أن كانت تتحكم بها «شلة» في عهد الرئيس السابق.
< وما الأخطاء التي ارتكبها التيار الإسلامي خلال العامين الماضيين؟
- أخطاء التيار الإسلامي كثيرة علي مستوي السياسي والشارع، وفي مقدمتها الحديث بالقول وعكسه، وهذا لأنه لا يملك رؤية موحدة حول هدف واحد بل أنه سقط في سنة اولي سياسية، وربما يحتاج الي وقت أطول للتمرس علي الفعل السياسي.
وأسوأ الأخطاء هي الدفع برئيس لتولي زمام أمر البلاد في ظل هذه المرحلة المعقدة، بالإضافة الي طريقته في انتقاد معارضيه التي وصلت إلي درجة التهديد باستقدام قوة ميليشياته ضد المصريين.
< البعض يشبه علاقة الرئيس محمد مرسي بالمرشد العام للإخوان المسلمين بعلاقة المراجع الشيعية بالرئيس الإيراني.. كيف تري ذلك؟
- يستحيل تشبيه العلاقتين، فالأمر بين المراجع والرئيس يقوم علي أساس ديني، والمسألة تصل لقدرة المرجع الشيعي علي منع الرئيس الإيراني محمد نجاد من الخروج من بيته بإرسال ورقة صغيرة له تأمره بذلك.
< هناك اتهامات صريحة لشيعة مصر بتلقي أموال من إيران.. ما تعليقك؟
- منذ سنوات عديدة ويتم ترديد أكذوبة أن الشيعة يتلقون أموالاً من طهران وكأن ايران هي المسئولة عن كل الشيعة في العالم، نحن شيعةً مصريين وولاؤنا أولاً وأخيرا لمصر، وأريد أن يقدم لي شخص واحد دليلاً علي تلقي شيعي مصري تمويلاً من إيران.
وإذا كان هناك من يذهب إلي إيران أو لديه علاقات بالمراجع الدينية بالجمهورية الاسلامية، فهي نفس العلاقات بمراجع الدين بالعراق ولبنان وغيرها من البلاد العربية والإسلامية فلماذا لا يتهم الشيعة بالحصول علي تمويلات من العراق؟.
والقضية في أساسها عبارة عن اتهامات كان يطلقها النظام البائد من أجل استمرار قطع العلاقات مع إيران وإيجاد أي اتهامات لشيعة مصر لتشويه صورتهم أمام الرأي العام ، وأتساءل لماذا لا يتم توجيه نفس الاتهامات إلي من يتلقون تمويل من الوهابية وهو ما أدي إلي ظهور التشدد الذي لم يكن يعرفه المصريون من قبل.


< كيف تري المشهد في سوريا؟.. وما سبل حل الأزمة؟
- الموقف في سوريا صعب جداً، وأعتقد أن الجيش النظام السوري، أثبت خلال عامين قدرته علي التعامل مع المتطرفين والعصابات التي تسمي بالجيش السوري الحر، فالأحداث أثبتت أن سوريا مستهدفة ونحن نؤيد مطالب الشعب السوري في حياة كريمة وتعددية سياسية، ولكن نأمل في الحفاظ علي الدولة السورية.
وأعتقد أن الحل في سوريا هو حل سياسي ليس هناك مجال لأي تدخل عسكري في الشأن السوري وإلا فسوف تتحول المنطقة الي منطقة حرب واسعة لن تقف حدودها عند سوريا فقط.
< وما رأيك في موقف الرئيس محمد مرسي من الأزمة السورية؟
- أتساءل ما شأن «مرسي» بإسقاط الرئيس السوري؟.. وأنا أقول له: «يا رجل.. اشغل نفسك بمأساة شعبك، الذي انتخبك ظناً منه في صدقك، اشغل نفسك بالجائعين في مصر، أم أن كل همك هو ابتلاع مصر لك ولعشيرتك، ارحل قبل ألا تستطيع الخروج منها، فمصر عظيمة ولم تمر من حلوق من كانوا قبلكم، ألا تتعظ».
< كيف يتواصل شيعة مصر مع بعضهم؟
- نعقد لقاءات أثناء الاحتفالات الخاصة بنا، ففي كل شهر هناك إحياء ذكري ميلاد أو استشهاد أحد الأئمة.
< وما الذي تضمنته هذه الاحتفالات؟
نقرأ القرآن، ونردد الأدعية الشيعية، وكذلك ندرس سيرة الأئمة وفقه آل البيت.

أهم الاخبار