رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ياسرعلى رئيسا لـلمخابرات الموازية

حوارات وملفات

الخميس, 02 مايو 2013 13:42
ياسرعلى رئيسا  لـلمخابرات الموازيةياسر على
تقرير- محمود فايد:

طبيب أمراض جلدية إلي نجم تليفزيوني لامع بعد توليه منصب المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية ، لرئيساً لمركز معلومات مجلس الوزراء ، ومن ثم نقل تبعية المركز لرئاسة المجلس بشكل مباشر ,

مع ضم جميع المراكز البحثية له ليكون ما يشبه جهاز المخابرات المعلوماتية على مستوى محافظات الجمهورية.، إنه الدكتور "ياسر على".

"ياسر على" لم يكن انتقاله إلى مركز المعلومات هو مجرد منصب أعطاه الرئيس له بعد حالة الهجوم الشديد التى انتابته , ولكن كان الأمر برمته هى خطة ممنهجة يرعاها الرئيس "محمد مرسى" وجماعته بشكل شخصى من أجل وضع كل معلومة كبيرة وصغيرة فى الشارع المصرى تحت تصرفهما , وتشكيل أكبر جهاز معلوماتى وبحثى يكون تابع لرئاسة المجلس بشكل مباشر.
وأقدم "على ", على تنفيذ هذه الخطة منذ أول يوم لتوليه المسؤلية بمركز المعلومات , حيث قام بتلبية جميع المطالب للعاملين فى هذا المركز حيث وصل الأمر أن طلب من رئيس مجلس الوزراء , ووزارة المالية , بعمل لجنة إستثنائية من أجل تعيين كل من يعمل فى المركز على وجه السرعة , وهذا ما تحقق فى خلال ما يقرب من إسبوعين عقب تولى على إدارة المركز.
وحسب رواية العديد من العاملين بالمركز لـ"بوابة الوفد":"أنهم فوجئوا بعد تولى - ياسر على - إدارة المركز بإيميل تم إرساله لهم عبر البريد الإلكترونى بأن يقوموا بتجهيز أوراقهم من أجل التعين بالرغم أن هناك من يعمل فى المركز منذ سنوات عديدة وحاربوا من أجل التعين إلا أن الإدارات والحكومة كانت تتعثف ضدهم وتدعى عدم وجود ميزانية لتعينهم إلا أنه بعد قدوم ياسر على توفرت الميزانية فى أقل من 24 ساعة مما يؤكد أن هناك تعليمات عليا لتنفيذ خطة معينة".
وعقب مرحلة التعين بدأ على فى التعرف على الأقسام  التى يهتم بها المركز وخاصة الأبحاث التى تخص الأحزاب السياسية والمتابعة الإعلامية,  وأيضا أبحاث الوزارات التى يتم إرسالها بشكل يومى إلى الوزارات , ورئيس الحكومة , حيث أطلعهم بأن الأعمال ستتغير وسيكون هناك نظام جديد سيتم عمله فى المركز بعد أن يتم نقل تبعيته لرئاسة الجمهورية".
وتأكيدا على الخطة التى يتبعها ياسر على من أجل إنشاء مركز مخابراتى عالى المستوى روت مصادر من داخل المركز أنه كان من المتعود أن يقوم رئيس المركز بإطلاع رئيس الحكومة على الدراسات والأبحاث التى يقوم بها المركز من أجل الإستفادة منها  وإعادة النظر فى الأحداث  والقرارات وردود الأفعال عليها وذلك من خلال ذهاب رئيس المركز لرئيس الحكومة بشكل شبه إسبوعى لإطلاعه عليها إلا أن الأمر إختلف بعد ياسر على  حيث رئيس الحكومة هو من

يأتى للمركز ويطلب الأبحاث والدراسات وليس العكس كما كان متبع.
وبموجب القرار  الذى ينفذ خطته ياسر على يكون للمركز مجلس إدارة مكونة من 14 عضوًا منهم ممثلون عن بعض الوزارات والأجهزة المستقلة وخبراء من خارج الجهاز الحكومي ويصبح المركز شريك أساسي في اتخاذ القرار وقرارته نافذة بمجرد صدورها فى الوقت الذى سيكون فيه تعيين رئيس المركز أصبح التعيين بقرار مباشر من رئيس الجمهورية لمدة 4 سنوات.
وبالنسبة للحصول على المعلومات أصبح من حق الجهاز الحصول على أي معلومات أو بيانات أو دراسات من الجهات الحكومية بالشكل الذي يراه المركز مناسبا محدثا وفي الوقت المحدد ووفقا للتعريفات التي يضعها.

وبشأن إختصاصاته ستكون المشاركة في وضع الخطة الاستراتيجية القومية لمصر وإعداد الدراسات اللازمة لها ومتابعة تنفيذها وتقييمها والمشاركة في الخطة القومية للمعلومات ودعم القرار وما يلزمها من دراسات وقواعد ونظم بيانات والعمل على تكامل قواعد البيانات في الدولة وتأمينها وحفظها واستخدامها بين الجهات وأيضا التنقيب عن البيانات والتعامل مع قواعد البيانات القومية والعملاقة واكتشاف العلاقات واستخراج المؤشرات وضمان جودة وتداول البيانات واتاحتها لجميع المستفيدين.
كما يختص المركز أيضا برصد الحراك المجتمعي ومعرفة آراء المواطنين والإعلام والنخب ومستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، وإدارة الحوار المجتمعي بحيادية وتوازن وتطوير البنية المعلوماتية للمؤسسات وما يلزمها من بنية أساسية وتكنولوجية وقواعد بيانات ومعلومات لتحقيق البناء المعرفي الداعم لاتخاذ القرار وتوفير المعلومات لمؤسسات الدولة ومجالس النيابية والإتاحة لجميع المستفيدين لدعم القطاع الخاص والمجتمع المدني.
وبالنظر إلى جماعة الإخوان والتى تربى فيها الرئيس ومعه ياسر على نجد أن المركز من المنتظر أن يكون له فرع بها والدليل على ذلك ماحدث الإسبوع الماضى من إرسال المركز الإعلامى إيميل بطريق الخطاء إلى الصحفيين يرصد جميع التحركات فى الشارع كما هو معلوم فى الأنظمة الأمنية
وتضمن إيميل الإخوان الكشف  عن أسرار تنظيم العمل داخل الجماعة الإخوان والتي لا تقتصر على مصر فقط بل على دول عربية أخرى حيث حمل التقرير اسم "الاحتجاجات" ويضم كل الاحتياجات التي دعت إليها أحزاب أو حركات سياسية وعمالية، وبعد أن تدارك المركز الخطأ سارع بإرسال توضيح للصحفيين يؤكدون فيه أنهم لم يرسلوا إليهم أي شيء وأن الـ"ميل" القديم أصبح غير فعّال.
وعنون التقرير بـ"احتجاجات اليوم الخميس 25 إبريل، وتم تقسيمه إلى خمسة

جداول: الأول يضم المسيرات والوقفات الاحتجاجية لتي دعت إليها كل القوى في كل أنحاء الجمهورية ورصد الداعين لها، سواء كانت حركات على الأرض كالتيار الشعبي و6 إبريل وحركة كفاية أو الحركات العمالية والطلابية أو صفحات إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي  مثل صفحة "آسف يا ريس".

كما يحتوي الجدول على خانة للمحافظة وأخرى لبداية التحركات، ثالثة تضم التوقيت والأعداد المشاركة، ورابعة للداعين والمشاركين، وخامسة لأسبابها، وأخيره لمصدر الخبر.
والجدول الثاني يختص بـ"الإضراب عن الطعام" والتي لم توجد سوى في محافظة كفر الشيخ، بمكتب مدير مديرية التربية والتعليم بكفر الشيخ، وضم الجدول اسم المدرس الذي دعا للإضراب اعتراضًا على نقله من المدرسة تعسفيًا.
أما الجدول الثالث فقد ضم الفعاليات التي تم إنهاؤها، والرابع يمثل متابعة للإضرابات والاعتصامات المفتوحة، والتي كان معظمها من قبل حركات عمالية وطلاب، والخامس رصد الفعاليات المتوقعة حتى يوم 3 مايو.
فى السياق ذاته من المنتظر أن يصدر قانون تداول المعلومات فى القيب العاجل ليقنن وضع المركز الجديد والذى سيمح بالإطلاع على كل المعلومات التى تملوكها الأجهزة المعلوماتية ومنها جهاز المخابرات العامة  ليكون الوضع الجديد للمركز الذى من المنتظر أن يقوده ياسر على هو جهاز مخابرات معلوماتى تابع للدولة ,وذلك يأتى فى التوقيت التى أطلق أبو العلا ماضى , رئيس حزب الوسط, تصريحات مسئية للمخابرات العامة بأنه تدير تشكيل من البلطجية.
وبالنظر إلى الخلفية التاريخية للمركز نرى أنه تأسس في عام 1985 علي يد الدكتور عاطف عبيد، ليكون إحدي مؤسسات الفكر في مصر، وكانت مهامه الرئيسية دعم متخذ القرار في قضايا الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي والسياسي، لدفع مسيرة الإصلاح المؤثرة علي مسار التنمية في الأجلين القصير والمتوسط.
ويتبني المركز العديد من سياسات وآليات العمل للارتقاء بدرجة كفاءة وفاعلية جهوده البحثية المختلفة، حيث كان يحرص علي تحقيق التوافق مع الاحتياجات الفعلية لمجتمع المستفيدين من خلال مراجعة برامج عمل الحكومة وتوجهاتها ومشاركة المجتمع المدني في صياغة أجندة عمل المركز، وكذلك دراسة تجارب المراكز المثيلة بالإضافة إلي التوافق مع المستجدات علي الساحتين المحلية والدولية.
كما شارك المركز في العديد من المشروعات القومية أبرزها قاعدة بيانات ومؤشرات الألفية والمركز الالكتروني لاستطلاع الرأي العام المجتمعي ومتابعة أداء الاقتصاد المصري والإنذار المبكر في حالة الأزمات، حصل المركز علي العديد من الجوائز منها جائزة أفضل بحث في 2006 تحت عنوان «استهداف الفقراء في مصر» في منتدي البحوث الاقتصادية والذي تم عقده في الكويت، وكذلك جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإدارة العربية، كأفضل مؤسسة حكومية عربية لعام 2002 لانطباق كافة معايير التميز الإداري عليه بما جعله في مقدمة المؤسسات والأجهزة الحكومية العربية في هذا المجال، كما اختير بالإجماع في استفتاء مجلة عالم الكمبيوتر لعام 1994 كواحد من أفضل 100 منظمة في العالم تعمل علي استخدام نظم المعلومات في مجال التنمية.
هذا هو مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، بأهدافه وأدواره المنشودة والمفترضة ولكنه لسنوات طويلة ظل تابعاً للنظام السابق من خلال تضليل الرأي العام باستطلاعات للرأي في مجالات عديدة لكنها تصب في مصلحة النظام وتدعم قراراته بل تبررها، فهذا المركز في أحد تقاريره عام 2008 عن أهم 10 شخصيات جاء بالمخلوع في المرتبة الأولي يليه سيدنا محمد رسول الله "صلي الله عليه وسلم" ثم جمال مبارك وفي نهاية القائمة جاء صدام حسين.

 

أهم الاخبار