رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الصحة" تعترف بانهيار مكافحة العدوى بالمنشآت الطبية العامة والخاصة

المستشفيات.. سوبر ماركت أمراض

حوارات وملفات

الأربعاء, 13 فبراير 2013 14:43
المستشفيات.. سوبر ماركت أمراضقطة تتخذ من أحد أركان حجرة المرضي مقراً آمناً
تحقيق: مختار محروس

الناس يلجأون للمستشفيات طلبا للشفاء ..ولكن مستشفيات مصر تحولت من مراكز للعلاج الي «سوبر ماركت أمراض».. تجد فيها جراثيم كل العلل وفيروسات كل الأمراض، وطبيعي والحال هكذا أن يدخل المريض المستشفي مصابا بمرض واحد ويخرج منه وقد تلوث جسده بجراثيم قائمة طويلة من الأمراض.

هذا ليس كلاما والسلام ولكنه خلاصة تقرير حكومي أصدرته وزارة الصحة والسكان بعد تفتيش أكثر من 367 مستشفي تابعا للوزارة ..

اعترف التقرير بانهيار معايير مكافحة العدوي في مستشفيات وزارة الصحة، والمستشفيات الخاصة ..
وقال التقرير: مستشفيات وزارة الصحة تسجل أرقاما متدنية في معايير النظافة والعزل الوقائى وتطبيق إجراءات الرصد البيئى.
وكشف التقرير عن تدنى نسب تطبيق مكافحة العدوى بشكل لافت وصادم لعدد من أكبر مستشفيات الجمهورية مثل معهد ناصر والشيخ زايد والساحل التعليمى التى تراجعت مراكزها إلي مستويات متدنية.
وأكد التقرير أن مستشفي قنا العام أسوأ مستشفي في مصر من حيث تطبيق معايير العدوي إذ حصل علي نسبة 23% فقط في عمليات التعقيم.
وأشار التقرير إلي تراجع مستوي مستشفي الساحل التعليمي وهو أول مستشفيات الحكومة في عمليات زراعة الكبد ليحتل المرتبة 236

من بين 319 مستشفي في مصر كما تراجع معهد ناصر الي المرتبة 204.

العدوي للجميع
تعد عدوي المستشفيات أو العدوي المكتسبة أثناء الوجود بالمستشفيات احدي المشكلات الصحية الخطرة التي تصيب المرضي خاصة كبار السن وذوي المناعة المحدودة والمبتسرين والأطفال الرضع ومرضي الحروق والرعاية المركزة والمرضي الذين يتلقون العلاج لفترات طويلة.
و أكد الخبراء أن الإهمال داخل المستشفيات يؤدى إلي إطالة فترة المرض وفتح المجال أمام ظهور أنواع جديدة من العدوي الجرثومية المقاومة للمضادات الحيوية ويزيد من معدلات الوفاة كما يؤثر علي جودة العمل الطبي بالإضافة إلي زيادة التكلفة وإشغال الأسرة.
وتعد عدوي الجهاز البولي والتنفسي وتسمم الدم وعدوي جروح العمليات من أشهر العدوي الجرثومية التي تصيب المرضي بالمستشفيات.
وتشير الدراسات إلي أن ملابس الأطباء وتلوث المنسوجات والمفروشات بالجراثيم من أهم مصادر العدوي بالمستشفيات بالإضافة إلي المخلفات الطبية خاصة مخلفات العمليات الجراحية.
وأشار الدكتور حمدي السيد نقيب الأطباء السابق إلي أن 70% من العدوي

تحدث داخل المستشفيات نتيجة عدم تطبيق القواعد لمكافحة العدوي.. وقال «العدوي بالفيروس «سي» يتم انتقاله من مريض إلي آخر بسبب عدم اتباع الاساليب والضوابط اللازمة لمنع انتقال المرض خاصة من يخضعون لعمليات نقل دم أو غسيل كلوي.
و أضاف نقيب الأطباء السابق أن مكافحة العدوي داخل المستشفيات تحتاج الي تعليم وتدريب وتحفيز، والغالبية العظمي من العاملين بالمستشفيات انشغلوا بمطالبهم الخاصة، فالأطباء والتمريض والفنيون والعاملون في المجال الطبي يناضلون من أجل تحسين أوضاعهم ومستوي معيشتهم ولكن الدولة تماطل في تحقيق غالبية هذه المطالب، وتضيع حقوق المرضى وسط هذه المشاكل .
وشدد نقيب الأطباء السابق علي ضرورة مكافحة العدوي في جميع الأقسام داخل المستشفيات وخاصة أماكن الجراحة والعمليات الصغري والكبري والتخلص الآمن من المخلفات الطبية لحماية المرضي من العدوي والفيروسات والجراثيم.
وطالب نقب الأطباء السابق بمحاسبة المخطئ والمقصر في حماية المرضي. وحذر الدكتور خيرى عبدالدايم نقيب الأطباء من خطورة انتقال العدوى من مريض إلى مريض ثم من مريض الى المجتمع ، وأوضح أن انتقال العدوى يصعب علاجها لأن الميكروبات تكتسب مناعة ضد المضادات الحيوية.
وشكا نقيب الأطباء من عدم تعاون وزارة الصحة مع النقابة بشأن مكافحة العدوى رغم خطورتها ..وقال «الوزارة لم تلجأ الى النقابة للتنسيق فيما بينهم لرفع المستوى المتدنى للمنشآت والكوادر الطبية.
وحمل نقيب الأطباء وزارة الصحة مسئولية صحة المصريين سواء تلقوا علاجهم فى المستشفيات الحكومية أو الخاصة .

أهم الاخبار