رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خليل: الإخوان محترفو صفقات من أيام السادات

حوارات وملفات

الخميس, 30 أغسطس 2012 15:16
خليل: الإخوان محترفو صفقات من أيام السادات كمال خليل
كتبت - جميلة على:

كمال خليل الناشط اليساري الواثق دائما من الانتصار، والمهموم بمشاكل العمال والفلاحين، هو يسارى مصرى منذ كان طالبا فى السبعينيات يستقطبك بهدوء وبقدرته على الإقناع والفهم، مكانه دائما الشارع وسط الناس وهمومهم اليومية، نقوده البسيطة التى يملكها هى ملك لجميع من يشارك مجلسه.

هو مؤسس حركة الاشتراكين الثوريين، وعضو في حركة كفاية ومؤسس حزب العمال الديمقراطى.

عمل عقب تخرجه في كلية الهندسة كمهندس استشاري في أعمال الترميم وكان عضوا باللجنة الوطنية للطلبة عام 1972واشترك في مظاهرات الحركة الطلابية.والمتهم السادس في أحداث انتفاضة الخبز 1977 بالإضافة لاشتراكه  في جميع المظاهرات المعارضة للوجود الصهيوني في معرض الكتاب. واشترك في حركات التضامن مع عمال الحديد والصلب، وعمال السكة الحديد، وعمال النقل الخفيف.

اعتقل فى أحداث القضاة عام 2005 لتضامنه معهم, كذلك اعتقل أكثر من 15 مرة بسبب مواقفه ضد الصهيونية ومواقفه التضامنية مع الحركات العمالية والفلاحين, لذلك كانت دعوة خليل للتظاهر ضد سياسات الإخوان فى 31 أغسطس الحالى  لها أهميتها وخطورتها, وكنا نظن أن حواره معنا سيكون حوارا معتادا, إلا أن تصريحات الدكتور عصام العريان القيادى الإخوانى ضد اليسار ألهبت الحوار، وأضفت عليه حماسة وسخونة واضحة جاءت بتأكيد خليل على عدم اعترافه بشرعية مرسى, واتهامه للإخوان بأنهم أول من عقدوا الصفقات منذ بداية السبعينيات، وبأنهم آخر من رفض معاهدة كامب ديفيد.

صرحت تكرارا ومرارا بعدم اعترافك بشرعية الانتخابات سواء البرلمانية أو الرئاسية فما هو السبب؟

لقد تمت الانتخابات فى أجواء ديمقراطية فاسدة, محاطة بدماء المصريين فى ماسبيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء, وتحت قيادة المجلس العسكرى الذى تحالف معه الاخوان منذ بداية

الثورة, وفى وجود لجنة بجاتو المحصنة ضد أى حكم قضائى تجاه الانتخابات, فهى التى تتحكم فى العملية الانتخابية برمتها بدءا من شطب الناخبين إلى إعلان النتيجة, وهو ما يجعل الانتخابات سواء البرلمانية أو الرئاسية انتخابات غير شرعية, بالاضافة لتدخل أمريكا فى النتيجة, وإلا فلما لم تعلن النتيجة بعد انتهاء الاقتراع مباشرة, بل أعلنت بعد أسبوع, وهو ما يؤكد كلامى.

ما هو رأيك فى الاتهامات الموجه لحركة اليسار المصرى من قبل العريان؟

اليسار لم يقبل تمويلا أجنبيا, هناك العديد من الدول عرضت تمويلنا بداية من الاتحاد الأوروبى وأمريكا ووصولا بكوبا, إلا أننى رفضت ذلك, والإخوان هم أول من حصل على تمويلات أجنبية بعد الثورة, وقضية التمويل الأجنبى الأخيرة  والتى تم فيها توجيه الاتهام لجماعة الإخوان وجماعات سلفية بتلقى تمويلات أجنبية هى دليل قطعى وإلا فلماذا أغلقت القضية بالكامل وتم السكوت عنها.

وماذا عن اتهامكم بعقد الصفقات وتكفيركم ؟

منذ السبعينيات ومع بداية حكم السادات أطلقت على تلك الفترة (فترة شهر العسل بين الاخوان والسادات ), وهى الفترة التى استخدمهم فيها السادات للتصدى وتصفية الحركة الطلابية داخل الحرم الجامعى مستخدمين الاسلحة البيضاء والجنازير, وكانت المعتقلات مفتوحة لليسار فتم اعتقال الآلاف منهم فى أحداث 72 و73 وفى انتفاضة الخبز عام 77 وعام 79 بسبب رفضهم لمعاهدة كامب ديفيد كذلك تم اعتقالهم مع بداية عهد مبارك عام 81 .
ولم يتم اعتقال إخوانى فى هذه الفترة, حتى ثورة يناير لم تسلم من صفقاتهم فجلسوا مع عمر سليمان وقت الثورة  فى محاولة للوصول إلى اتفاق, ومع نجاح الثورة كان هناك العديد من الصفقات مع المجلس العسكرى, أما تكفير العريان لنا, فأنا أكثر إيمانا من العريان فأنا لا أستخدم الدين فى تكفير خصومى السياسيين ولم أستخدمه لتحقيق أغراض سياسية,
وعن أدعاء العريان بتشرذم اليسار فهو نتيجة لوجود مشاكل داخل التيار اليسارى بسبب تعدد المدارس اليسارية, وهناك محاولة لتوحيد صفوف اليسار فى الفترة المقبلة, وإنشاء جبهة موحدة لليسار.

وهل دعوتك للتظاهر غدا الجمعة هى انتقام من تصريحات العريان؟

الدعوة للتظاهر فى 31 أغسطس القادم ليست ردا على تصريحات العريان لكنها بسبب سياسة مرسى منذ توليه الحكم ولها 4 مطالب، أولها بسبب الاستدانة من صندوق النقد الدولى, الذى يضع مصر تحت وطأة مزيد من الدين الذى أفقر المصريين طيلة 30 عاما من حكم مبارك, والمصريون فقط هم من سيدفع ثمن تبعيات ذلك الدين من تحكم فى سياسة مصر, كذلك للمطالبة بالإفراج عن جميع معتقلى الثورة دون تمييز سجين عن آخر فيتم الافراج عن مجموعة وتجاهل آخرين، وكذلك الإفراج عن ضباط 8 أبريل وزملائهم، فليس من المعقول أن يقوم الرئيس بالإفراج عن السجناء الإسلاميين المسجونين بتهم جنائية ويتجاهل شباب الثورة, بالإضافة لرفض الخروج الآمن لأعضاء المجلس العسكرى دون محاكمة, فخروجهم بهذا الشكل دليل واضح على عقد صفقة بينهم وبين الاخوان, حتى لا يحاكمون على مذابح ماسبيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء ومذبحة بور سعيد, أما المطلب الأخير لمظاهرات غد فهو المطالبة بعقد محكمة ثورة لكل رموز النظام البائد .

ولماذا القلق من الاستدانة من صندوق النقد وخاصة مع ضعف قيمة الفائدة كما صرحت حكومة قنديل ؟

الاستدانة لها شروط وتلك الشروط تؤثر فى سياسة البلاد على جميع المستويات وعلى القرار السياسى للدولة, وعلى مرسى أن يكون لديه الجرأة ليعلن لنا شروط هذا الدين, وأين سيتم توجيهه، بدلا من إلهاء الناس بالتفكير فى كونه ربا أم لا.

 

أهم الاخبار