رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ننفرد بأول حوار مع النائب الكفيف

حوارات وملفات

الثلاثاء, 24 يناير 2012 11:15
ننفرد بأول حوار مع النائب الكفيف
كتب- صلاح شرابى:

من شرفة الصحفيين بمجلس الشعب رأيته جالساً تحت قبة البرلمان خلال انعقاد الجلسة الأولي لبرلمان الثورة.. تذكرت إحدى الندوات التي حضرتها له في جامعة الفيوم أثناء دراستي بها وعادت بي الذاكرة والدهشة حيث أعرف أنه فاقد البصر ولكن انتابني الشك لصعوبة وصوله لتحت القبة في ظروف مثل هذه.

وتابعت تحركاته خلال انتخابات رئيس ووكيلي المجلس وتأكدت من ذاكرتي وخرجت له لأقابله عند مسجد المجلس ..صافحته وعرفته بنفسي وطلبت منه أن أجري معه حوارا فكان موعدنا في نفس اليوم مع أول جلسة للبرلمان داخل البهو الفرعوني...إنه الدكتور وجيه الشيمي أستاذ الفقه بكلية دار العلوم ونائب الشعب.
أجرى الحوار: صلاح شرابي
*بداية.. نقدم لحضرتك التهاني ونبارك لك علي عضوية برلمان الثورة.
-الله يبارك فيك.
*ماهي الدائرة التي تمثلها تحت قبة البرلمان؟
- أنا نائب عن دائرة ابشواي وسنورس ويوسف الصديق بمحافظة الفيوم.
*دعني في مقدمة اللقاء أن أسألك عن الظروف التي نشأت فيها.
-أناولدت في قرية النزلة بمركز يوسف الصديق بالفيوم وولدت فاقدا لبصري منذ الولادة وعندي ضمور في العصب البصري وتوفي والدي وأنا ابن خمس سنوات والحمد لله استطعت إكمال تعليمي والتحقت بكلية الدراسات العربية والإسلامية "دار العلوم حاليا" بعد الثانوية العامة والحمد لله حصلت علي البكالوريوس عام 1994 كنت من الثلاثة الأوائل وعينت معيداً بالكلية عام 1995 ثم حصلت علي الماجستير 1998وعينت مدرسا مساعدا 1999 ثم مدرساً عام2002 وأستاذا مساعدا عام 2007 .
*وماهي الطريقة التي اعتمدت عليها في طريقك العلمي ؟
-الحمد لله لقد أكرمني الله بذاكرة قوية وفهم معين عوضني بهما عن بصري وكنت أذاكر مع زملائي عن طريق "الكاسيت" حيث كانوا يقرأون لي المناهج ويسجلونها علي شرائط وأقوم بسماعها ويدخل معي مرافق في كل امتحان ليكتب لي.
*أفهم من كلامك أنك لم تستخدم طريقة "برايل" أو وسيلة حديثة؟
-لا - لم أستخدم سوي الكاسيت فقط.
*حدثني أولاً عن طبيعة عملك الحالي؟
-أعمل حالياً أستاذاً للشريعة الإسلامية بكلية دار العلوم - جامعة الفيوم وأقوم بتدريس

الفقه وأصوله وأنا عميد المعهد العالي لإعداد الدعاة بالفيوم وأحكم المسابقات الدينية بالجامعة.
*متي وكيف دخلت العمل السياسي؟
-أنا لم أنتمِ لأي حزب قبل 25 يناير ولكن بعد قيام الثورة شعرت أن حزب النور هو الأقرب لي خاصة أنني سلفي المنهج ولكن لم أكن عضواً فاعلاً مع السلفيين أو أحضر اجتماعاتهم وانضممت للحزب في يوليو من العام الماضي وحاليا ً أتولي أمين عام حزب النور بمركزي ابشواي ويوسف الصديق.
*هل فكرة ترشيحك للبرلمان كانت دافع لديك منذ الصغر؟
- بالعكس أنا لم أترشح في أي انتخابات سابقة حتي المحليات لم أفكر في الترشح لها ولكن كان هناك إصرار من الحزب علي ترشيحي والحمد لله ربنا وفقني وكنت علي رأس القائمة ونجح معي زميل آخر في القائمة وحصدنا مقعدين من 4 فيها.
*هل استغليت أي قائمة منافسة ظروفك حتي تحصد أصواتا لها؟
- لم يحدث ذلك.
*وكيف تعاملت مع جماعة الإخوان المسلمين في المنافسة الانتخابية بين القوائم؟
-الإخوان هم أصدقائي وأحبائي وعلاقتي بهم وطيدة جداً ومعظمهم في الفيوم كانوا زملائي وكنت أدرس لغالبية أبنائهم في الجامعة ويكنون لي الحب والاحترام.
*لماذا لم تهتم بوسائل الإعلام خلال دعايتك الانتخابية كونك وصلت لهذه الدرجة من العلم في ظل ظروفك؟
- أنا لا أحب الانجراف وراء الكاميرات وصفحات الجرائد.
*هل شاركت في ثورة 25 يناير؟
-نعم
*كيف؟
-بالدعاء ..وبصراحة كنت خايف علي مصر من الفوضي في حالة فشلها ودعوت الله كثيراً ولولا ظروفي لتقدمت الصفوف الأولي لها.
*وجيه الشيمي أستاذ جامعة ونائب شعب... كيف يري الفترة المقبلة؟
-الحمد لله أنا متفائل وبدأت مصر تسير علي خطي راسخة لاستعادة دورها العربي والإقليمي.
*هل تتوقع خلافات بين الإخوان والسلفيين تحت قبة البرلمان؟
-لن يحدث خلاف ان شاء الله وأنا
أحسن الظن بهم لأن الهدف واحد تجاه مصلحة الشعب.
*طبيعة عمل النائب تتطلب قراءة العديد من الملفات والتشريعات نريد أن نعرف خطتك للتعامل معها.
- سأقرأ كل شيء من خلال المقربين لي ثم بالتنسيق مح حزب النور سيكون الرأي السديد لما فيه الخير للبلاد ومصلحة مصر وأنا معي الله ثم زوجتي وابني هيثم 13سنة والسائق الخاص بي يعاونوني في عملي وسيكون هناك بديل لهيثم هو ابن أخي عندما يعود هيثم لدراسته وبمناسبة قراءة التشريعات، الحمد لله أنا لي بحثان في مجال المقارنة بين الفقه والقانون وتمت ترقيتي من خلالهما وعندي قدرة للتعامل مع الناس وصدري يتسع للجميع.
*لديك قلق من عدم تسليم السلطة للمدنيين؟
-لا - سيتم تسليمها في الموعد الذي حدده المجلس الأعلي للقوات المسلحة.
*أعتقد أن ظروفك مشابهة لنفس ظروف طه حسين هل كان مثلا لك؟
- لم يكن طه حسين مثلي الأعلي لأنه كان يري أن نأخذ الغث والثمين من أوروبا وهذا واضح في كتابه "مستقبل الثقافة العربية" ولكن أنا أري أن نأخذ الثمين فقط ونترك الغث.
*دعنا نخرج إلي بعض جوانب حياتك الخاصة...كيف تزوجت؟
-تزوجت طالبة كانت عندي في الجامعة وهي حافظة لكتاب الله ومنتقبة ثم سألت عن اسرتها فوجدتها من أصل طيب وتزوجت عام 1999 وأكرمني الله بهيثم عام 2000 وريم عام2004 ومحمود في 2006.
*ربنا يبارك إن شاء الله، لكن نقدر نقول إن زواجك كان بالقلب وليس بالعين؟
-نعم كان إحساسا داخليا استشعره قلبي وكان التوفيق من الله.
أهم الشخصيات التي تحبها وتؤثر في حياتك؟
-الشيخ محمد متولي الشعراوي عليه رحمة الله وحزنت جداً لوفاته وتوفت معه في نفس اليوم جدتي عن أمي فكان حزني علي اثنين ممن أحببتهم كثيراً.
*وماهي أهم البرامج التي تتابعها عن انتظام في الساحة الدينية؟
برنامج الدكتور عاطف عبد الرشيد علي قناة الحافظ.. وكنت ضيفاً في القناة للعديد من المرات وقدمت حلقات فيها.
*وعلي الساحة السياسية والتوك شو؟
-أحب مني الشاذلي وأحمد المسلماني...أقصد أقول إنني أحب برنامجي العاشرة مساءً والطبعة الأولي وليس مني الشاذلي.. يبتسم ويقول "بلاش بحب مني الشاذلي دي علشان المدام مترفعش قضية خليني عايش يا عم صلاح".
*أعتقد أنك النائب الوحيد الكفيف في تاريخ البرلمان؟
- والله بيقولوا لكن في كل الأحوال هذا شرف لي والحمد لله علي نعمه الكثيرة التي عوضني بها.
*سامحني...كيف تري مصر بدون بصر؟
-أري مصر بألف عين وأري في مستقبلها الخير والأمان وأنا متفائل جداً بالنسبة لمستقبل الوطن وندعو الله أن يوفقنا لما فيه الخير لصالح البلاد والعباد.

 

أهم الاخبار