خيانة زوجية وراء مقتل عجوز الشرقية

حوادث وقضايا

الاثنين, 03 يناير 2011 17:13
الزقازيق - أ ش أ:

 

كشفت مباحث الشرقية لغز العثور على جثة عجوز كان قد توفي داخل مسكنه وبه إصابة في الرأس، وذلك بعد مرور 15 يوما على دفنه إعتقادا بأن وفاته طبيعية، حيث تبين أن جاره النجار قتله لوجود علاقة بينه وبين زوجته. وكان اللواء حسين أرشنا مدير أمن الشرقية قد تلقي بلاغا من أسامة السيد محمد 43 عاما "نجار"، في

إحدى قرى مركز مينا القمح، بعثوره على جاره المسن عبد المحسن عبده حسن الجوهري 84 عاما، جثة هامدة داخل غرفة نومه، وأنه يحتمل سقوطه على موقد النار، وبالفعل تم دفن الجثة اعتقادا بعدم وجود شبة جنائية.

ووردت معلومات بعد 15 يوما من الواقعة تفيد بوجود شبهة جنائية،

وأن المبلغ هو القاتل، حيث استأجر شقة بالطابق العلوي بمنزل المجني عليه، وأنه شاهد زوجته أكثر من مرة تتردد على القتيل في أوقات متأخرة، وأنها اعترفت بوجود علاقة بينهما.

واستغل النجار فرصة وجود المزارع العجوز في منزله بمفرده، وأجهز عليه بضربه على رأسه بالموقد، وعندما تأكد من مصرعه، أبلغ الأهالي بالعثور عليه متوفيا.

تم إلقاء القبض على المتهم واعترف بجريمته، وقرر المستشار طارق أبو زيد المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية حبسه أربعة أيام على ذمة التحقيق.

 

أهم الاخبار