رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مسيرة لنفي استدعاء أحد أبناء فرحات في قضية بلطجي دسوق

حوادث

الثلاثاء, 16 أغسطس 2011 06:47
مسيرة لنفي استدعاء أحد أبناء فرحات في قضية بلطجي دسوق

انطلق أهالى حي منشية العبد بدسوق في مسيرة حاملين لافتات عليها بعض الآيات القرآنية لنفي شائعة استدعاء النيابة  لأحد افراد عائلة فرحات بالمنطقة  للتحقيق معه في جريمة مقتل بلطجي دسوق أحمد السعيد حشاد وشهرته (احمد بربار ) 30سنة

مسجل شقي خطر تحت رقم 934 فئة(أ) سرقات عامة وسبق اتهامه في عدد 32قضية مابين شروع في قتل وسرقة بالإكراه وأعمال بلطجة واغتصاب ومخدرات .

وكان الأهالي فد قرروا التخلص من حالة القلق التي انتابتهم نتيجة البلطجة وقاموا بقتل البلطجي والفتك به يوم الثلاثاء الماضي وذلك بعد محاصرة منزله

ونزع بوابته فما كان منه إلا أن قام بإطلاق بعض الأعيرة النارية تجاههم لإرهابهم ومحاولة الهرب إلا أنهم تمكنوا من الإمساك به والتعدي عليه بالضرب وتقطيع يده ورجليه وطعنه بالرقبة أودت بحياته وقاموا بحمل الجثة وطافوا بها شوارع المدينة.

تم تحرير محضر بالحادث تحت رقم 3461لسنة2011ادارى قسم دسوق ولم يقيد الحادث ضد احد ولكن بعد مرور أيام فوجىء اهالى منطقة المنشية بشائعة صدور قرار النيابة العامة بضبط وإحضار (عادل السيد فرحات) 43سنة

جزار ويقيم بمنطقة المنشية واتهامه انه وراء مقتل الشقي الخطر فقام ما يقرب من 150مواطن من اهالى المنشية بعمل مسيرة ببعض شوارع دسوق ومنها شارع القسم حاملين لافتة مكتوب عليها (حد حرابة) والآية القرآنية (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم) .

وانتقل على الفور الأجهزة الأمنية بدائرة قسم بندر دسوق لتهدئة الأمور وأكدوا لهم عدم صحة تلك الشائعات وانه لم يتم اتهام احد قام الاهالى بالعودة مرة أخرى لمقر إقامتهم بمنطقة المنشية والانصراف من أمام قسم دسوق دون إخلال بالأمن العام .

أهم الاخبار