أهالي الدقهلية يثأرون لأمين شرطة

حوادث

الاثنين, 16 مارس 2015 08:45
أهالي الدقهلية يثأرون لأمين شرطة
القاهرة – بوابة الوفد - محمد طاهر

أشعل أهالي قرية النزهة التابعة لمركز المنصورة النيران في ثلاث منازل لعناصر من أعضاء جماعة الإخوان بالدقهلية المقيمين بالقرية بعد اغتيالهم رجل شرطة، ردًا على إطلاق أعضاء الجماعة النار وقتل اثنان من أسرة مساعد شرطة سابق.

انتقلت الأجهزة الأمنية في الساعات الأولي من صباح اليوم إلى القرية، وتم فرض كردون امني للسيطرة على مجريات الأمور وثورة الأهالي، ولم تتمكنوا من الدخول مع بداية الأحداث، نظرا لقيام الأهالي بمنع قوات الأمن وسيارات الإطفاء من الدخول للسيطرة على حريق منازل الإخوان.

وكشفت التحريات الأولية أن المشكلة بدأت منذ يوم الجمعة الماضي، بعد اعتداء أعضاء الجماعة الإرهابية على

"أحمد المتولي المنشاوي، مساعد شرطة بالمعاش، وإحداث إصابات بكسور بقدميه وذراعه، وتم نقله إلى المستشفى العام بالمنصورة، بعد أن اتهموا نجله أمين شرطة بالإبلاغ عنهم للأمن الوطني.

واستمرت حالة الشحن بين أهل المجني عليه وتلك العناصر الإخوانية، حتى خروج عناصر الإخوان للانتقام منه ومن أسرته، وقاموا بإطلاق وابل من الأعيرة النارية من سلاح آلي، أصابوا خلاله نجل المجني عليه ويدعى (عبد الباسط) أمين شرطة في قسم أول العريش، بطلقات نارية بالظهر والبطن والساق اليمنى والرقبة، وتم نقله إلى مستشفى

الطوارئ في حالة خطرة ليلقي مصرعه، كما أصيب زوج شقيقته وابن عمه ويدعى "محمد رياض" يعمل بإحدى شركات منظفات الغسيل، ولقي مصرعه في الحال، كما أسفر الحادث عن إصابة 6 من الأهالي بإصابات متفرقة.

ويذكر أن حال وصول قوات الأمن إلى القرية لاذ المتهمون من عناصر جماعة الإخوان الإرهابية بالفرار خارج القرية، وتشهد قرية النزهة التابعة  استنفارًا أمنيًا مكثفًا من قبل الأجهزة الأمنية، تزامنًا مع مصرع أمين شرطة وابن عمه على أيدي مجموعة من أعضاء جماعة الإخوان، وانتشرت قوات الحماية المدنية بمحيط القرية وخبراء المفرقعات وتشكيلات من قوات الأمن، وتمكنت سيارات الإطفاء من السيطرة على الحريق، وعاد الهدوء الحذر للقرية.
فيما تقوم  قوات الأمن بتمشيط المنطقة بالكامل للبحث عن الجناة، فيما تم تحرير المحضر اللازم وتكثيف عمليات البحث لضبط الجناة.

أهم الاخبار