رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الوفد" تكشف تفاصيل مقتل السفير اللبناني بالهرم

حوادث وقضايا

الأحد, 07 أغسطس 2011 13:08
كتب- ياسر ابراهيم: تصوير- محمود صبرى:

يحيط الغموض بحادث مقتل السفير اللبنانى اسعد خليل ابو عقل 71 سنة المستشار السابق فى الجامعة العربية والذى عثر عليه مقتولا داخل غرفة نومه إثر إصابته ب 40 طعنة بأماكن متفرقة بالجسم وجميع منافذ الشقة سليمة وانتقلت "الوفد" الى العمارة 336 بشارع الهرم للمعاينة والتحقيق والوقوف على بعض الحقائق والتى تساعد الشرطة فى الوصول الى الجانى.

فور وصولك الى العمارة تجد فى مقابلتك حارس العقار عم حامد 81 سنة والذى بالكاد يستطيع الوقوف ويبدأ فى رواية ما يعرفه عن المجنى عليه "انه رجل طول عمره يطلق علية لقب "الخواجة" ويسكن فى العمارة منذ 35 عاما ولم يعامل احد بشكل سيئ وكان بشوشا ودائم الضحك وانه لم يتزوج من قبل وانه بعد ان ترك عمله فى وظيفته افتتح محل ملابس كبيرا فى الهرم وكان من المحل الى المنزل ومن المنزل الى المحل وكان دائم إقامة الحفلات والتى كان يستقبل فيها اصدقاءه من الفنانين والمنتجين السينمائيين ولم يكن يحضر هذه الحفلات سيدات ابدا وكان دائم العودة الى المنزل فى وقت متأخر من الليل.

والتقط طرف الحديث مصطفى محمود

20 سنة "حفيد حارس العقار" والذى حضر من البلد منذ فترة ليعاونه على حراسة العقار لكبر سن عم حامد وقال إنه منذ 10 أيام حضر الى القتيل الدكتور وجيه ابن شقيق المجنى عليه وزوجته واللذان يقيمان فى كندا ويأتيان كل سنة لزيارة القتيل وفى يوم الحادث خرج الدكتور وجيه وزوجته للتنزه وتركوا القتيل نائما وعندما عادوا فى المساء وطرقوا الباب اكثر من مرة ولم يستجب تسلل الشك الى قلوبهما وخاصة عندما اتصلوا به اكثر من مرة على هاتفه ولم يجب وتأكدوا بأنه لم يغادر الشقة فطرقوا الباب على الاستاذ سامى جار القتيل وقاموا بكسر الباب وعثروا عليه داخل غرفته غارقا فى دمائه وهناك اثار دماء فى مدخل الشقة واكد مصطفى أن القتيل لم يقتل فى الليل بدليل ان ابن شقيقه خرج فى الصباح وهو نائم كما ان جارة الاستاذ سامى وأحد العاملين لديه ويدعى محمد حنفى تناولوا طعام الافطار
معه فى الحادية عشرة قبل الظهر وان محمد حنفى كان دائم التردد على المجنى عليه لتنظيف الشقة لأن المجنى عليه يقيم بمفرده.

وصعدت "الوفد" درجات السلم الى الطابق الخامس وتحديدا الشقة رقم 22 شقة المجنى عليه ووجدناها لها بابان احدهما خشبى والثانى حديدى وملصق عليه الشمع الاحمر والذي أمرت به النيابة للتحفظ على الشقة محل الجريمة وقفازين من الجلد الخاصين برجال الطب الشرعي واثار الدماء عليهما وقطرات دماء امام باب الشقة لم يتم تحديدها هل تخص الجانى أم المجنى عليه؟!.

وبعد أن تم العثور على الجثة تم إخطار اللواء كمال الدالى مدير ادارة المباحث الجنائية بالجيزة والذى انتقل الى مكان الواقعة و تبين من معاينة الشقة اصابة المجنى عليه ب 40 طعنة بالرقبة والظهر والصدر والكتف كما تبين ان المجنى عليه له علاقات واسعة جدا وجار فحصها جميعا والمترددين عليه ويعمل فى الوقت السابق للجريمة كتاجر ملابس وان الجانى دخل الى الشقة بطريقة مشروعة لأن جميع منافذ الشقة سليمة وان الجريمة ليس الدافع فيها السرقة وذلك لأن جميع محتويات الشقة كاملة وانتقلت الاجهزة الفنية والطب الشرعى لمعاينة الشقة وأخذ عينات من الدماء الموجودة بالشقة ورفع البصمات وانتقلت النيابة الى مكان الحادث وتمت المعاينة وأصدرت أوامرها بالتحفظ على الشقة وتشميعها بالشمع الاحمر وذلك بعد أخذ جميع العينات التى تساعد فى كشف غموض الحادث وضبط الجانى وصرحت بدفن الجثة.   

أهم الاخبار