رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أميرة..طفلة وُلدت حُرة وماتت داخل جوال بلاستيك

حوادث

الأربعاء, 20 أغسطس 2014 15:18
أميرة..طفلة وُلدت حُرة وماتت داخل جوال بلاستيك
البحيرة ـ جمال ضرغام :

أميرة ، مجرد اسم لطفلة بريئة فى عمر الـ 6 سنوات، تحول إلى ذكرى مؤلمة، أميرة الطفلة التى راحت ضحية للإنهيار الأخلاقى والإجتماعى، أميرة طفلة بريئة ، قتلها ابن العم، بسبب الجهل والرغبة فى ممارسة الجنس، أميرة..تلك الطفلة البريئة ، كانت تلعب وتلهو، وتملأ الدنيا ضحكاً، تحولت على يد " طفل " مجرم ، لمجرد " صورة " يشاهدها الأهل و الأحباب، فيبكون على فراقها ،

وعلى الجريمة البشعة التى حدثت لها، أميرة الطفلة البريئة، التى وُلدت حُرة، وماتت سجينة، داخل " جوال " بلاستيك، فى حديقة صغيرة ، دفنها فيها "

الشيطان " الصغير ، دفن بنت عمه، بعد فشله فى اغتصاب البراءة ، لتعيش " أميرة " فى الجنة ، ويبقى " الشيطان " فى النار.

بداية المأساة ، البلاغ رقم 4669 لسنة 2014 ادارى مركز شرطة حوش عيسى بالبحيرة ، الذى تقدم به المدعو " محمود ابراهيم عبدالله " يفيد بإختطاف شقيقته " اميرة " 6 سنوات ، وتلقيه إتصال هاتفى من شخص مجهول طلب منه فدية مئتا ألف جنية مقابل إعادتها .

وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث جنائى، بمديرية أمن البحيرة ، لكشف غموض الحادث وضبط مرتكبيه، وأسفر البحث إلى أن وراء الحادث"هيثم إبراهيم إبراهيم نصير" 14 سنة طالب ومقيم بذات الناحية، حيث قام بإستدراج المجني عليها والتي تمت إليه بصلة قرابه  "نجل عمها" لمنزله المتاخم لمسكن المجني عليها ومحاولة إغتصابها إلا أنها قامت بالصراخ و الإستغاثة فقام بخنقها خشيـة إفتضاح أمره ، ووضعها بجوال بلاستيك ودفنها بحديقة منزله وعقب ذلك قام بشراء شريحة إتصال تليفوني  وطلب فدية من شقيقها لدحض الشكوك عنه.

وبتقنين الإجراءات تم ضبط المتهم ، واعترف بإرتكابه الواقعة ، و أرشد عن الشريحة والهاتف الذى أجرى بهما الإتصال، وتم إستخراج جثة المجني عليها وإيداعها مشرحة مستشفي حوش عيسي العام.
تم تحرير محضر بالواقعة ، وعرض المتهم على النيابة .

 

أهم الاخبار