رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إحباط خطة إخوانية لاقتحام طرة وتهريب بديع

حوادث

السبت, 16 أغسطس 2014 11:55
إحباط خطة إخوانية لاقتحام طرة وتهريب بديعاللواء سيد شفيق
بني سويف - محسن عبدالكريم:

أحبط جهاز الأمن الوطنى؛ بالتنسيق مع أجهزة الأمن ببنى سويف برئاسة اللواء محمد عماد سامى  مدير الأمن بإشراف اللواء سيد شفيق مدير مصلحة الأمن العام خطة وضعها تنظيم جماعة الإخوان الإرهابى للزحف عبر الطريق الصحراوى الشرقى لاقتحام سجن طرة، وإطلاق سراح المحبوسين، وعلى رأسهم مرشد الجماعة محمد بديع وأعضاء مكتب الإرشاد وتهربيهم إلى محافظة بنى سويف.

كشف مصدر أمنى رفيع أن الخطة وضعها، وأشرف على تنفيذها القيادى الإخوانى الهارب عبدالعظيم الشرقاوى عضو مكتب الإرشاد والمقرب جدًا من بديع وتقضى بالاشتباك مع قوات الأمن فى معارك صغيرة ووهمية تنفذها كتائب حلوان فى مدن وقرى محافظة بنى سويف وحلوان والمعادى لتشتيت القوات، وكان منها حرق مبنى حى المعادى، وكمين 15 مايو؛ تمهيدًا للزحف الذى تم تحديد ساعة الصفر لها الواحدة ظهر أمس الجمعة.
وأشار المصدر الذى فضل عدم ذكر اسمه أن الاختراق الكامل من أجهزة  الأمن  لما يسمى تحالف دعم الإخوان مكن القوات من معرفة تفاصيل الخطة والتعامل معها.

كانت القوات قد نجحت في إلقاء القبض على العناصر التي كلفت بتنفيذ المخطط الذي شمل قطع الطرق وتعطيل السكة الحديد وعناصر أخرى بقطع الطريق الزراعى والصحراوى وتشكيل لجنة لبث الشائعات لتشتيت مجهودات الشرطة ولجنة أخرى لزرع العبوات الناسفة والقنابل بدائية الصنع.

وتم إحباط المخطط الأول والخاص بتنظيم مسيرات مسلحة والذي أشرف عليه القيادي الإخواني هلال حامد سعداوي وهو قيادي بمركز ناصر، وقام هلال حامد بتكليف نجله عبدالرحمن  بنقل

التعليمات منه إلى عناصر الخلية المكونة من 6 عناصر، والتي كانت تهدف لجر رجال  المباحث  وقوات الأمن المركزي لمعارك  في شوارع مدينتى الواسطى وناصر، ونجحت الأجهزة الأمنية في القبض على عناصر الخلية بالكامل.

وكانت التكليفات الصادرة لهم تهدف لتشتيت الشرطة وتعطيلها وإطلاق الخرطوش عليها بالشوارع الجانبية في مدينتى  ناصر  والواسطى على أن تقوم عناصر إخوانية أخرى بقطع الطريق الزراعى أمام قرى الميمون وأشمنت وبنى عدى وعطف أفوه.

وحث الأهالي على الاشتباك مع الشرطة بحجة الدفاع عن ذويهم، وكاد المخطط أن ينجح لولا يقظة رجال الشرطة وفطنتهم ونجاحهم في عدم الاستدراج للشوارع الجانبية؛ كما تمكنت الأجهزة الأمنية من توجيه ضربة قاصمة للجماعة الإرهابية بتفكيك أخطر خلية على الإطلاق والتي كانت مهمتها تعطيل الطرق ووقف السكة الحديد وفصل بنى سويف عن باقى أنحاء الجمهورية وخاصة العاصمة وتم نقل التكليفات لتلك الخلية عن طريق بلال محمد عبداللطيف قطب حفيد القيادي الإخواني الراحل عبداللطيف قطب عضو مجلس الشعب السابق عن جماعة الإخوان في عام 2005، وقام بلال بنقل التكليفات لأفراد الخلية والتي تم رصدها من قبل جهاز الأمن الوطني في مسيرة في مدينة ببا صباحًا ثم مسيرة في مدينة بنى سويف  ثم وصولهم إلى مدينة الواسطى وقيامهم بمساعدة

عناصر إخوانية أخرى لقطع الطريق الزراعي وقطع وتعطيل خط السكة الحديد وكانت تلك العناصر قد  قامت  بقطع الطريق الزراعي القاهرة - أسيوط ثم قطعت الطريق الزراعي بنى سويف الفيوم وأشعلت النيران على الطريق الزراعي القاهرة بنى سويف أمام قرية أشمنت وحاولت تعطيل السكة الحديد من أمام قرية أفوة التابعة لمركز الواسطى شمال بنى سويف؛ وذلك فجر الجمعة الماضية  ونجحت الأجهزة الأمنية في القبض على أفراد الخلية وإفشال كل محاولاتهم.

وفى الوقت نفسه صدرت التعليمات للعناصر الإخوانية بالسفر والزحف إلى مدينة حلوان عبر الصحراوى الشرقى داخل سيارات أجرة ونقل؛ حيث تلاحظ للخدمات السرية داخل مجمع مواقف بنى سويف توجه العشرات على فترات متقاربة للاتفاق  على السفر إلى حلوان و15 مايو ويقومون بحجز السيارة كاملة وتكرر الموقف عشرات المرات على الرغم من الكساد المعروف لدى السائقين فى مثل هذا اليوم الإجازة مما دعى أفراد الشرطة السرية إلى إبلاغ أجهزة الأمن والأمن الوطنى حيث تحركت الأجهزة بسرعة.

وألقت القبض على 4 عناصر كانت مهمتهم تتركز على حشد ونقل الكوادر الإخوانية من بنى سويف  إلى حلوان.
وكشفت التحريات أن الخطة كانت تقضى بالزحف إلى سجن طرة واقتحامه لإطلاق سراح المحبوسين من أعضاء الجماعة وعلى رأسهم أعضاء مكتب الإرشاد وأعضاء مجلس شورى الجماعة ونواب الشعب والشورى وأعضاء المكاتب الإدارية.
وكلفت الجماعة الإرهابية ببنى سويف لجنة لبث الأخبار الكاذبة والشائعات بهدف تشتيت رجال الشرطة حيث كانت كل نصف ساعة تبث شائعة على الصفحات الإخوانية ومنها شائعة حرق سيارة مدير أمن بنى سويف وشائعة الاستيلاء على مدرعة جيش ببنى سويف وكانت أخطر تلك الشائعات هو نشر أخبار كاذبة عن وجود عبوات ناسفة في أكثر من مكان وكان أبرزها مطعم لاميرا الشهير ببنى سويف.

وقد تمكنت الأجهزة الأمنية من تصوير كل تلك الأحداث بالفيديو والصور والفوتوغرافية تمهيدا للعرض على النيابة
 

أهم الاخبار