رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

‮"‬51 ‬يناير‮" ‬استئناف محاكمة المتهم بمحاولة تفجير المعبد اليهودي

حوادث وقضايا

الأربعاء, 22 ديسمبر 2010 17:21
كتب‮: ‬إبراهيم قراعة

تسلمت محكمة أمن الدولة العليا طوارئ التقرير الخاص بجمال حسين حسين أحمد المتهم بمحاولة تفجير المبعد اليهودي بشارع عدلي بوسط البلد

أكد التقرير الصادر من مستشفي الأمراض العقلية سلامة المتهم من أي أمراض عقلية أو نفسية وأنه مسئول عن أفعاله كاملة وقالت نيابة أمن الدولة أمام المحكمة إن حالة المتهم المذكور كما ورد بدفتر ملاحظات التمريض بالقسم النفسي هادئ الطباع ومتعاون ويتصرف بطبيعته وحالته النفسية مستقرة وأنه ينام‮ ‬8‮ ‬ساعات وهو المعدل الطبيعي وأن نظافته الشخصية جيدة ويتناول الطعام بصورة طبيعية ومنتظمة ويقوم بأداء الصلوات بانتظام ويشارك زملاءه في مختلف الأنشطة وأشار التقرير الذي أعده الأطباء أحمد يسري وإسماعيل يوسف وأحمد عبداللطيف أعضاء اللجنة المشكلة في مستشفي الصحة النفسية أن المتهم لا يعاني من أية أعراض نفسية
وأضافوا في التقرير أنه هناك آثار حروق بالجبهة اليسري وأظهرت الأبحاث النفسية التي أجريت علي المتهم ارتفاع معدل ذكائه وحصوله علي درجات طبيعية في اختبار السمات الشخصية فيما عدا معدلات الكذب وارتفاع معدلات التشكيك والعدوانية وأشار التقرير إلي أن المتهم متعاون وهادئ وجيد الاهتمام بما يدور حوله ويعي الزمان والمكان وكلامه مترابط ومتفاعل وجدانيا ولا يعاني من أي اضرابات أو أي ظواهر قهرية وقادر علي التمييز والحكم علي الأمور بصورة طبيعية وانتهت النيابة في تقريرها المقدم للمحكمة إلي أن المتهم مسئول عن أفعاله وقادر علي التمييز والحكم علي الأمور مما يجعله مسئول اعن الاتهام المسند إليه وطلب
منتصر الزيات محامي المتهم تأجيل نظر القضية للاطلاع علي التقرير والمرافعة وقررت المحكمة برئاسة المستشار كمال الدين صفوت تأجيل القضية لجلسة‮ ‬15‮ ‬يناير المقبل للمرافعة‮.‬

 

تعود أحداث القضية إلي بداية العام الماضي عندما قام المتهم بإلقاء عبوات تحتوي علي مواد مشتعلة ومتفجرات من شرفة فندق بانوراما أمام المعبد اليهودي عقب قيامه بالدخول للفندق وتوجه إلي الدور الرابع مدعيا أنه حضر لاستئجار‮ ‬غرفة بالفندق وتمكن من مغافلة العاملين بالفندق وتوجه إلي الشرفة وألقي بحقيبة متوسطة الحجم كانت في يده وبها‮ ‬4‮ ‬جراكن من البنزين وبداخل كل منها زجاجة حمض الكبريتيك مستهدفا المعبد اليهودي المقابل للفندق،‮ ‬واعترف بأنه تمكن من الهرب عقب إلقائه الحقيبة من أحد الممرات الجانبية بعدما تأكد أن عددا من الضباط وأفراد الأمن المتواجدين أمام المعبد لتأمينه شاهدوه وهو يلقي بالحقيبة،‮ ‬وبرر المتهم ارتكابه للواقعة شعوره بالغضب بسبب الأحداث الجارية بالأراضي الفلسطينية،‮ ‬حضر المتهم وسط حراسة أمنية مشددة بقيادة العميد عادل الشافعي والرائد محمد زرد قائد حرس المحكمة‮.‬

 

أهم الاخبار