رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

«مريم» ضحية من؟!!

حوادث

الجمعة, 21 مارس 2014 07:51
«مريم» ضحية من؟!!مريم
الإسكندرية - شيرين طاهر:

مأساة تعيشها الطفلة «مريم» أصيبت بالعجز في إحدى قدميها بسبب إهمال طبي جسيم ارتكبه أطباء مستشفى خاص بشرق مدينة الإسكندرية، إثناء إجراء عملية جراحية للطفلة، وأصبحت ضحية جديدة في مسلسل الإهمال الصبي بالمستشفيات.

الضحية الجديدة «مريم» التي لم يتعد عمرها «9 سنوات» دخلت مستشفى خاصاً في الإسكندرية لإجراء عملية بسيطة في القدم بالأوتار ودفع والدها آلاف الجنيهات للمستشفى والأطباء مقابل العملية.
دخلت « مريم غرفة العمليات وهى مبتسمة وتسير على قدميها ولم تعلم بأن هذا الطبيب الذى كان يبتسم لها سوف يسبب لها عاهة وعجزاً بقدمها.
وبكى «على صديق» والد الطفلة «مريم» من حزنه الشديد على طفلته التى هى أول فرحته وكان يحلم بها عروساً بالفستان الأبيض منذ أن كانت «جنيناً» وقبل ولادتها ومنذ ان جاءت الى الدنيا وهو يخشى عليها من الهواء وتحمل كل المتاعب من أجل توفير احتياجاتها ولم يعلم أنه يأتى اليوم الذى تدفع طفلته ثمن خطأ طبيب من

المفترض أنه أقسم يميناً أن يحافظ على المرضى.
وقال والد الطفلة: «مريم» طفلة بالصف الثالث الابتدائى من المتفوقين سقطت عليها «فازة الورد» فى المنزل أثناء لهوها تسبب ذلك في اختراق «الزجاج» قدمها اليسرى وتوجهنا على الفور بها الى المستشفى وقام الطبيب «ى .ح» ممارس عام بإجراء الكشف عليها وأكد ضرورة اجراء عملية لها.
عقب خروجها من المستشفى بعد العملية تبين إصابة مريم بعجز وعندما توجهنا مرة ثانية إلى المستشفى قام الطبيب باجراء الكشف عليها مرة ثانية، وأكد لنا أن حالتها طبيعية ولكن تحتاج إلى علاج طبيعى، ولكن للأسف مرت شهور ولم تتحسن أحوال الطفلة وعندما توجهنا إلى مدير المستشفى الطبيب «م .ح» وأخبرناه بالواقعة وتجاهل حديثنا. توجهت الى أحد الأطباء بالخارج الذى أكد لى أن حدوث خطأ فى العملية التى
أجريت لطفلتى وتسبب منها حدوث عجز لها.
وقمنا باجراء عملية أخرى لها فى الأوتار ووضعت قدمها فى الجبس لمدة شهرين، وأوضح لى الطبيب انها سوف يتم إجراء علاج طبيعى لها ثم بعد ذلك يتم اجراء لها عملية اخرى والامل ضعيف فى إعادة قدم طفلتى الى حالتها الطبيعية لان حدثت مضاعفات فى العصب وتحتاج الى ترقيع عصب.
وأضاف والد الطفلة: توجهنا الى هيئة التأمين الصحى عقب اكتشاف خطأ الطبيب إلا أن أطباء التأمين الصحى رفضوا استخراج تقرير يثبت إهمال الطبيب وذلك لوجود علاقة صداقة بينهم.
وتوجهت إلى نقابة الأطباء وتقدمت بالشكوى رقم 14 ضد أطباء التأمين الصحى وأطباء المستشفى الخاص الذى تم اجراء العملية به ولكن دون جدوى ولم يتم أى اجراء ضد الأطباء ونجلتى وآخرين يدفعون ثمن أخطاء هؤلاء الأطباء التى لم يعاقبهم أحد على خطئهم.
ثم بعد ذلك توجهت الى نيابة المنتزة اول تقدمت ببلاغ رقم 2626 لسنة 2014 ضد أطباء المستشفى الخاص لاتهامهم بالتسبب فى إصابة نجلتي بالعجز فى القدم اثناء إجراء الجراحة ولكن لا حياة لمن تنادي، ومازالت طفلتي تعاني ومهددة بالاستمرار تحت ذل الإعاقة وفي واقعة لا ذنب لها فيها سوى إهمال طبيب ليس له ضمير.
 

أهم الاخبار