رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يعمل طبيباً واعتقل بعد اغتيال السادات

القبض على صاحب يافطة «أنا منشكح من قتل الشباب»

حوادث وقضايا

الجمعة, 14 فبراير 2014 16:00
القبض على صاحب يافطة «أنا منشكح من قتل الشباب»
كتب ـ محمد سلام:

ألقت الأجهزة الأمنية بالقاهرة القبض على صاحب يافطة «انا منشكح من قتل الشباب» التى أثارت جدلا على مواقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» مما دفع بعض الشباب الى انشاء «هاشتاج» وحملات على «ألفيس بوك».

وكانت الاجهزة الأمنية قد رصدت  ظهور احد الأشخاص بوسائل الإعلام المرئية بميدان  عبدالمنعم رياض حاملا لافتة مدوناً عليها «أنا منشكح من قتل الثوار» وظهوره فى وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين حاملاً لافتة أخرى مكتوباً عليها «أنا منشكح من قتل الشباب»،  «أنا منشكح من تعذيب الأطفال»، وتمكنت أجهزة الأمن من تحديد هويته، تبين انه طبيب يدعى 

يحيى محمود محمد عبد الشافى مقيم بـ«السيدة، زينب» وسبق اعتقاله فى الوقفة الاحتجاجية امام مجلس الشورى لرفض المحاكمات العسكرية كما انه  سبق اعتقاله عام 1981م عقب مقتل الرئيس الراحل  محمد أنور السادات، وكان فى ذاك الوقت طالباً بكلية الطب، وتبين أنه دائم التواجد بالميادين والشوارع والمنشآت الحيوية وبتفتيش مسكنه عثر به على مجموعة من اللافتات  ضد النظام السابق والأسبقو ومجموعة من تقارير  منظمات وحركات لحقوق الإنسان واستمارات عضوية الجبهة الإسلامية الوطنية ومجموعة من
الكتب عن الدولة المدنية والثورات العربية، وتمت إحالته الى النيابة العامة للتحقيق معه.
يذكر أن صاحب اليافطة ظهر فى مقطع فيديو على موقع يوتيوب يوم 8 فبراير الجارى قال فيه  ان ما يحدث حاليا من قمع للحريات واغلاق البرامج وإلغاء مقالات بعض الكتاب بالمخالفة لدستور 2014 هو ما دفعه الى  كتابة اليافطة للسخرية من الواقع  الذى نعيش فيه، واضاف انه كان دائما ضد الاخوان والسلفيين، واتهموه بالعمالة  لأمن الدولة، واضاف انه نزل مع جموع المصريين  يوم 30 /6  لابداء اعتراضه على حكم الرئيس المعزول.
وأكد انه احتجز يوم 2 فبراير داخل قسم السيدة زينب 7 ساعات  بسبب كتابته اليافطة، وتم استجوابه من ضباط الامن الوطنى ولم يثبت عليه انتماؤه لتيارات الاسلام السياسى وافرج عنه.

 

أهم الاخبار